علماء يبتكرون خلايا عصبية صناعية لعلاج مرض ألزهايمر

تُحاكي استجابات الخلايا العصبية البيولوجية عندما يتم تشغيلها

تمكّن علماء من اختراع خلايا عصبية صناعية قابلة للزراعة في الدماغ، بمقدورها إصلاح الأضرار الناجمة عن مرض ألزهايمر أو غيره من الأمراض العصبية.

وطوّر فريق في جامعة باث البريطانية وعلماء دوليون، خلايا إلكترونية تم تثبيتها على شريحة سيليكون، تُحاكي استجابات الخلايا العصبية البيولوجية عندما يتم تشغيلها بواسطة الجهاز العصبي.

والخلايا العصبية عبارة عن خلايا متخصصة تنقل نبضات الأعصاب؛ مما يسمح لأجزاء الجسم بالتواصل، وهي المكونات الأساسية للدماغ والحبل الشوكي والجهاز العصبي، كما أنها موجودة حول القلب.

وعلى مدى عقود، حاول الباحثون تصنيع خلايا دماغية؛ لكنهم واجهوا صعوبات كثيرة؛ لأن الطريقة التي تستجيب بها الخلايا العصبية للإشارات، غالبًا ما تكون معقدة وغير متوقعة.

إلا أنه باستخدام الكمبيوتر، تمكّن العلماء من تطوير معادلات تشرح كيفية استجابة الخلايا عند تلقي الإشارات الكهربائية من أعصاب معينة، وتشكيل رقائق سيليكون تعكس هذه الاستجابة.

ووفق ما نقلته "سكاي نيوز"، قال آلان نوغاريت من قسم الفيزياء بجامعة باث تعليقًا على الإنجاز: "حتى الآن كانت الخلايا العصبية مثل الصناديق السوداء؛ لكننا تَمَكّنا من فتح الصندوق الأسود والنظر في داخله".

وأضاف "نوغاريت": "عملنا عبارة عن نموذج متغير؛ لأنه يوفر وسيلة نشطة لإعادة إنتاج الخصائص الكهربائية للخلايا العصبية الحقيقية بأدق التفاصيل".

وتابع قائلًا: "الخلايا العصبية البيولوجية لديها سلوك معقد للغاية، وما قمنا به هو تطوير تقنيات لنقل سلوك الخلايا العصبية البيولوجية إلى قطعة من السيليكون".

وأشار إلى أن "الخلايا العصبية هي جزء من الدماغ؛ وبالتالي فهي جزء من الجهاز العصبي المركزي، وهناك أمراض ناجمة عن تحلل هذه الخلايا العصبية وفقدان وظائفها، ولأن الخلايا العصبية لا تتجدد؛ فمن المهم أن يكون هناك دوائر حيوية يمكنها أن تحل محل هذه الخلايا العصبية الفاشلة لاستعادة الوظيفة الحيوية في مرض ألزهايمر ومرض الخلايا العصبية الحركية وفشل القلب".

ويعتقد الفريق أن هذا الاختراق العلمي يمكن أن يبشر بعهد جديد من "عمليات الزراعة" التي قد تعالج الأمراض المزمنة، مثل قصور القلب، ومرض ألزهايمر، وأمراض أخرى مثل الضمور العصبي؛ بحسب ما ذكرته صحيفة "تليغراف" البريطانية.

فعلى سبيل المثال، في حالة فشل القلب، لا تستجيب "العصبونات" الموجودة في قاعدة الدماغ بشكل صحيح لردّ فعل الجهاز العصبي؛ وبالتالي فهي لا ترسل الإشارات الصحيحة إلى القلب، الذي لا يضخ بقوة كما ينبغي.

اختراع خلايا عصبية قابلة للزراعة في الدماغ مرض ألزهايمر
اعلان
علماء يبتكرون خلايا عصبية صناعية لعلاج مرض ألزهايمر
سبق

تمكّن علماء من اختراع خلايا عصبية صناعية قابلة للزراعة في الدماغ، بمقدورها إصلاح الأضرار الناجمة عن مرض ألزهايمر أو غيره من الأمراض العصبية.

وطوّر فريق في جامعة باث البريطانية وعلماء دوليون، خلايا إلكترونية تم تثبيتها على شريحة سيليكون، تُحاكي استجابات الخلايا العصبية البيولوجية عندما يتم تشغيلها بواسطة الجهاز العصبي.

والخلايا العصبية عبارة عن خلايا متخصصة تنقل نبضات الأعصاب؛ مما يسمح لأجزاء الجسم بالتواصل، وهي المكونات الأساسية للدماغ والحبل الشوكي والجهاز العصبي، كما أنها موجودة حول القلب.

وعلى مدى عقود، حاول الباحثون تصنيع خلايا دماغية؛ لكنهم واجهوا صعوبات كثيرة؛ لأن الطريقة التي تستجيب بها الخلايا العصبية للإشارات، غالبًا ما تكون معقدة وغير متوقعة.

إلا أنه باستخدام الكمبيوتر، تمكّن العلماء من تطوير معادلات تشرح كيفية استجابة الخلايا عند تلقي الإشارات الكهربائية من أعصاب معينة، وتشكيل رقائق سيليكون تعكس هذه الاستجابة.

ووفق ما نقلته "سكاي نيوز"، قال آلان نوغاريت من قسم الفيزياء بجامعة باث تعليقًا على الإنجاز: "حتى الآن كانت الخلايا العصبية مثل الصناديق السوداء؛ لكننا تَمَكّنا من فتح الصندوق الأسود والنظر في داخله".

وأضاف "نوغاريت": "عملنا عبارة عن نموذج متغير؛ لأنه يوفر وسيلة نشطة لإعادة إنتاج الخصائص الكهربائية للخلايا العصبية الحقيقية بأدق التفاصيل".

وتابع قائلًا: "الخلايا العصبية البيولوجية لديها سلوك معقد للغاية، وما قمنا به هو تطوير تقنيات لنقل سلوك الخلايا العصبية البيولوجية إلى قطعة من السيليكون".

وأشار إلى أن "الخلايا العصبية هي جزء من الدماغ؛ وبالتالي فهي جزء من الجهاز العصبي المركزي، وهناك أمراض ناجمة عن تحلل هذه الخلايا العصبية وفقدان وظائفها، ولأن الخلايا العصبية لا تتجدد؛ فمن المهم أن يكون هناك دوائر حيوية يمكنها أن تحل محل هذه الخلايا العصبية الفاشلة لاستعادة الوظيفة الحيوية في مرض ألزهايمر ومرض الخلايا العصبية الحركية وفشل القلب".

ويعتقد الفريق أن هذا الاختراق العلمي يمكن أن يبشر بعهد جديد من "عمليات الزراعة" التي قد تعالج الأمراض المزمنة، مثل قصور القلب، ومرض ألزهايمر، وأمراض أخرى مثل الضمور العصبي؛ بحسب ما ذكرته صحيفة "تليغراف" البريطانية.

فعلى سبيل المثال، في حالة فشل القلب، لا تستجيب "العصبونات" الموجودة في قاعدة الدماغ بشكل صحيح لردّ فعل الجهاز العصبي؛ وبالتالي فهي لا ترسل الإشارات الصحيحة إلى القلب، الذي لا يضخ بقوة كما ينبغي.

04 ديسمبر 2019 - 7 ربيع الآخر 1441
11:08 AM

علماء يبتكرون خلايا عصبية صناعية لعلاج مرض ألزهايمر

تُحاكي استجابات الخلايا العصبية البيولوجية عندما يتم تشغيلها

A A A
5
2,621

تمكّن علماء من اختراع خلايا عصبية صناعية قابلة للزراعة في الدماغ، بمقدورها إصلاح الأضرار الناجمة عن مرض ألزهايمر أو غيره من الأمراض العصبية.

وطوّر فريق في جامعة باث البريطانية وعلماء دوليون، خلايا إلكترونية تم تثبيتها على شريحة سيليكون، تُحاكي استجابات الخلايا العصبية البيولوجية عندما يتم تشغيلها بواسطة الجهاز العصبي.

والخلايا العصبية عبارة عن خلايا متخصصة تنقل نبضات الأعصاب؛ مما يسمح لأجزاء الجسم بالتواصل، وهي المكونات الأساسية للدماغ والحبل الشوكي والجهاز العصبي، كما أنها موجودة حول القلب.

وعلى مدى عقود، حاول الباحثون تصنيع خلايا دماغية؛ لكنهم واجهوا صعوبات كثيرة؛ لأن الطريقة التي تستجيب بها الخلايا العصبية للإشارات، غالبًا ما تكون معقدة وغير متوقعة.

إلا أنه باستخدام الكمبيوتر، تمكّن العلماء من تطوير معادلات تشرح كيفية استجابة الخلايا عند تلقي الإشارات الكهربائية من أعصاب معينة، وتشكيل رقائق سيليكون تعكس هذه الاستجابة.

ووفق ما نقلته "سكاي نيوز"، قال آلان نوغاريت من قسم الفيزياء بجامعة باث تعليقًا على الإنجاز: "حتى الآن كانت الخلايا العصبية مثل الصناديق السوداء؛ لكننا تَمَكّنا من فتح الصندوق الأسود والنظر في داخله".

وأضاف "نوغاريت": "عملنا عبارة عن نموذج متغير؛ لأنه يوفر وسيلة نشطة لإعادة إنتاج الخصائص الكهربائية للخلايا العصبية الحقيقية بأدق التفاصيل".

وتابع قائلًا: "الخلايا العصبية البيولوجية لديها سلوك معقد للغاية، وما قمنا به هو تطوير تقنيات لنقل سلوك الخلايا العصبية البيولوجية إلى قطعة من السيليكون".

وأشار إلى أن "الخلايا العصبية هي جزء من الدماغ؛ وبالتالي فهي جزء من الجهاز العصبي المركزي، وهناك أمراض ناجمة عن تحلل هذه الخلايا العصبية وفقدان وظائفها، ولأن الخلايا العصبية لا تتجدد؛ فمن المهم أن يكون هناك دوائر حيوية يمكنها أن تحل محل هذه الخلايا العصبية الفاشلة لاستعادة الوظيفة الحيوية في مرض ألزهايمر ومرض الخلايا العصبية الحركية وفشل القلب".

ويعتقد الفريق أن هذا الاختراق العلمي يمكن أن يبشر بعهد جديد من "عمليات الزراعة" التي قد تعالج الأمراض المزمنة، مثل قصور القلب، ومرض ألزهايمر، وأمراض أخرى مثل الضمور العصبي؛ بحسب ما ذكرته صحيفة "تليغراف" البريطانية.

فعلى سبيل المثال، في حالة فشل القلب، لا تستجيب "العصبونات" الموجودة في قاعدة الدماغ بشكل صحيح لردّ فعل الجهاز العصبي؛ وبالتالي فهي لا ترسل الإشارات الصحيحة إلى القلب، الذي لا يضخ بقوة كما ينبغي.