مذكرة تفاهم بين "الندوة العالمية" و"التنمية الثقافية القيرغيزية"

تهدف للتعاون على نبذ الأفكار الشاذّة والتعصُّب ضد الأديان والأعراق

وقّعت الندوة العالمية للشباب الإسلامي، ممثلة في أمينها العام صالح الوهيبي، أمس الاثنين؛ مذكرة تفاهم مع مؤسسة التنمية الثقافية والروحية الحكومية القيرغيزية (إيمان)، ممثلة في رئيسها صماغان ميززا إبرايموف؛ لترسيخ الأخلاق الإنسانية العالية، وبثّ الاعتدال ونشر التسامح واحترام القانون، وحسن الجوار مع الأديان والثقافات الأخرى.

وجاء توقيع مذكرة التفاهم على هامش افتتاح مبنى سفارة جمهورية قيرغيزيا الجديد بحي السفارات في الرياض، بحضور فخامة الرئيس سورنباري جينبيكوف، ووزير خارجية المملكة العربية السعودية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله آل سعود، وعدد من سفراء الدول والشخصيات الدبلوماسية.

وأشار "الوهيبي" إلى أن مذكرة التفاهم ستأخذ في الاعتبار أهمية تسهيل التفاعل والتعاون بين المنظمات ذات الطبيعة الإنسانية؛ لضمان التواصل بين الشعوب والثقافات المختلفة، خاصة فيما يتعلق بدعم الثقافة والعلوم والتعليم، وغيرها من الأعمال والمشاريع التنموية ذات الأثر الاقتصادي الإيجابي.

وأوضح أن مذكرة التفاهم ستدعم أهمية التعاون على نبذ الأفكار الشاذة والتعصب ضد الأديان والأعراق، والتأكيد على أهمية تعزيز السلام والأمن بين الشعوب، فيما يأتي افتتاح مبنى السفارة ورفع العلم القيرغيزي يعد رمزًا للصداقة بين البلدين، وتأكيدًا على التعاون المشترك والعلاقات الأخوية بين الرياض وبيشكيك.

ولفت "الوهيبي" إلى أن فخامة الرئيس سورونباي جينبيكوف، ثمن دعم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده – حفظهما الله- والمملكة لبلاده منذ حصولها على الاستقلال في عام 1991، وعبر عن تقديره للمساعدات الإنسانية التي قدمتها – وما زالت - من خلال الصندوق السعودي للتنمية، ودورها العالمي الرائد في العمل الخيري والإنساني والدعوة إلى التعايش والتقارب بين الشعوب.

الندوة العالمية للشباب الإسلامي مؤسسة التنمية الثقافية والروحية الحكومية القيرغيزية
اعلان
مذكرة تفاهم بين "الندوة العالمية" و"التنمية الثقافية القيرغيزية"
سبق

وقّعت الندوة العالمية للشباب الإسلامي، ممثلة في أمينها العام صالح الوهيبي، أمس الاثنين؛ مذكرة تفاهم مع مؤسسة التنمية الثقافية والروحية الحكومية القيرغيزية (إيمان)، ممثلة في رئيسها صماغان ميززا إبرايموف؛ لترسيخ الأخلاق الإنسانية العالية، وبثّ الاعتدال ونشر التسامح واحترام القانون، وحسن الجوار مع الأديان والثقافات الأخرى.

وجاء توقيع مذكرة التفاهم على هامش افتتاح مبنى سفارة جمهورية قيرغيزيا الجديد بحي السفارات في الرياض، بحضور فخامة الرئيس سورنباري جينبيكوف، ووزير خارجية المملكة العربية السعودية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله آل سعود، وعدد من سفراء الدول والشخصيات الدبلوماسية.

وأشار "الوهيبي" إلى أن مذكرة التفاهم ستأخذ في الاعتبار أهمية تسهيل التفاعل والتعاون بين المنظمات ذات الطبيعة الإنسانية؛ لضمان التواصل بين الشعوب والثقافات المختلفة، خاصة فيما يتعلق بدعم الثقافة والعلوم والتعليم، وغيرها من الأعمال والمشاريع التنموية ذات الأثر الاقتصادي الإيجابي.

وأوضح أن مذكرة التفاهم ستدعم أهمية التعاون على نبذ الأفكار الشاذة والتعصب ضد الأديان والأعراق، والتأكيد على أهمية تعزيز السلام والأمن بين الشعوب، فيما يأتي افتتاح مبنى السفارة ورفع العلم القيرغيزي يعد رمزًا للصداقة بين البلدين، وتأكيدًا على التعاون المشترك والعلاقات الأخوية بين الرياض وبيشكيك.

ولفت "الوهيبي" إلى أن فخامة الرئيس سورونباي جينبيكوف، ثمن دعم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده – حفظهما الله- والمملكة لبلاده منذ حصولها على الاستقلال في عام 1991، وعبر عن تقديره للمساعدات الإنسانية التي قدمتها – وما زالت - من خلال الصندوق السعودي للتنمية، ودورها العالمي الرائد في العمل الخيري والإنساني والدعوة إلى التعايش والتقارب بين الشعوب.

17 ديسمبر 2019 - 20 ربيع الآخر 1441
04:55 PM

مذكرة تفاهم بين "الندوة العالمية" و"التنمية الثقافية القيرغيزية"

تهدف للتعاون على نبذ الأفكار الشاذّة والتعصُّب ضد الأديان والأعراق

A A A
0
656

وقّعت الندوة العالمية للشباب الإسلامي، ممثلة في أمينها العام صالح الوهيبي، أمس الاثنين؛ مذكرة تفاهم مع مؤسسة التنمية الثقافية والروحية الحكومية القيرغيزية (إيمان)، ممثلة في رئيسها صماغان ميززا إبرايموف؛ لترسيخ الأخلاق الإنسانية العالية، وبثّ الاعتدال ونشر التسامح واحترام القانون، وحسن الجوار مع الأديان والثقافات الأخرى.

وجاء توقيع مذكرة التفاهم على هامش افتتاح مبنى سفارة جمهورية قيرغيزيا الجديد بحي السفارات في الرياض، بحضور فخامة الرئيس سورنباري جينبيكوف، ووزير خارجية المملكة العربية السعودية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله آل سعود، وعدد من سفراء الدول والشخصيات الدبلوماسية.

وأشار "الوهيبي" إلى أن مذكرة التفاهم ستأخذ في الاعتبار أهمية تسهيل التفاعل والتعاون بين المنظمات ذات الطبيعة الإنسانية؛ لضمان التواصل بين الشعوب والثقافات المختلفة، خاصة فيما يتعلق بدعم الثقافة والعلوم والتعليم، وغيرها من الأعمال والمشاريع التنموية ذات الأثر الاقتصادي الإيجابي.

وأوضح أن مذكرة التفاهم ستدعم أهمية التعاون على نبذ الأفكار الشاذة والتعصب ضد الأديان والأعراق، والتأكيد على أهمية تعزيز السلام والأمن بين الشعوب، فيما يأتي افتتاح مبنى السفارة ورفع العلم القيرغيزي يعد رمزًا للصداقة بين البلدين، وتأكيدًا على التعاون المشترك والعلاقات الأخوية بين الرياض وبيشكيك.

ولفت "الوهيبي" إلى أن فخامة الرئيس سورونباي جينبيكوف، ثمن دعم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده – حفظهما الله- والمملكة لبلاده منذ حصولها على الاستقلال في عام 1991، وعبر عن تقديره للمساعدات الإنسانية التي قدمتها – وما زالت - من خلال الصندوق السعودي للتنمية، ودورها العالمي الرائد في العمل الخيري والإنساني والدعوة إلى التعايش والتقارب بين الشعوب.