تعاون بين "صدارة" و"سبكيم " لإنتاج وتنقية مادة "الإيثانول" لمواجهة "كورونا"

لدعم الجهود الحكومية لمكافحة الوباء في إطار المسؤولية المجتمعية

تتزايد جهود الشركات الوطنية بمدينة الجبيل الصناعية لتنقية مادة الإيثانول الصناعي وإنتاج مادة الإيثانول عالي الجودة اللازمة لتصنيع معقمات الأيدي وتوفيرها مجاناً للمصنعين المحليين لتمكينهم من إنتاج المعقمات التي تشتد الحاجة إليها في الوقت الراهن.

وتقوم شركات مثل صدارة وسبكيم بتوفير كميات كبيرة لوزارة الصحة دون مقابل لتوزيعها على مرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية لمكافحة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأشاد الدكتور فيصل الفقير، الرئيس التنفيذي لشركة صدارة، والمهندس صالح باحمدان، الرئيس التنفيذي لشركة سبكيم، بجهود جميع الفرق المشاركة في هذا المشروع، وثمّنا جهود جميع الجهات الحكومية ذات العلاقة للحد من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)، مؤكدين أن إدارة حكومة المملكة العربية السعودية الواعية لهذه الأزمة كان لها بالغ الأثر -بعد توفيق الله- في حماية مواطني ومقيمي هذه البلاد.

ولفتا إلى أهمية تضافر جهود صدارة وسبكيم وجميع الشركات السعودية للمساهمة في محاربة هذه الجائحة، معبرين عن سعادتهما بهذا التعاون المشترك الذي يمثل أهمية كبرى لتوطين الصناعة، حيث تجلى ذلك بوضوح في الاستجابة السريعة لطلب الحكومة لهذه المادة الخام الأساسية.

ونظراً للنقص المفاجئ في منتجات الإيثانول والأيزوبروبانول في المملكة وفي جميع أنحاء العالم، في الوقت الذي يعمل فيه المجتمع الصناعي العالمي على توفير متطلبات الوقاية الشخصية ومواد التنظيف التي تشتد الحاجة إليها في مرافق الرعاية الصحية، واستجابة لتوجيه وزارة الطاقة لمؤازرة جهود وزارة الصحة لمواجهة هذه الأزمة الصحية العالمية، فقد وفرت سبكيم مادة الإيثانول الصناعي، وهي المادة الأساسية اللازمة لتصنيع معقمات الأيدي، عن طريق استقطاعها من خط إنتاجها وإرسالها إلى صدارة التي استطاعت من خلال قدراتها التقنية العالية من تنقية مادة الإيثانول في برج التقطير الذي تمت تهيئته مؤقتاً لهذا الغرض في مجمع صدارة للكيميائيات في مدينة الجبيل الصناعية، وبما يتطابق مع مواصفات الهيئة العامة للغذاء والدواء.

وتبلغ القدرة الإنتاجية لعملية التنقية حوالي 1600 كيلوغرام أسبوعياً من مادة الإيثانول عالية الجودة، والجاهزة للاستخدام في تصنيع معقمات الأيدي، حيث سيتم إنتاج كمية إجمالية تصل إلى 100,000 كيلوغرام من الإيثانول عالي النقاوة لتلبية الطلب المحلي.

تجدر الإشارة إلى أن عدداً من شركات البتروكيماويات الصناعية في مدينة الجبيل أعلن أخيرًا تخصيص مبالغ مالية كبيرة لدعم صندوق الوقف الصحي في المملكة، وذلك لمساندة الجهود الجارية للحد من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ومساعدة قطاع الرعاية الصحية في تأمين الاحتياجات اللازمة لرعاية المرضى، حيث ساهمت شركة صدارة بمبلغ خمسة ملايين ريال سعودي، وساهمت شركة سبكيم بمبلغ مليوني ريال سعودي.

مدينة الجبيل الصناعية مادة الإيثانول الصناعي
اعلان
تعاون بين "صدارة" و"سبكيم " لإنتاج وتنقية مادة "الإيثانول" لمواجهة "كورونا"
سبق

تتزايد جهود الشركات الوطنية بمدينة الجبيل الصناعية لتنقية مادة الإيثانول الصناعي وإنتاج مادة الإيثانول عالي الجودة اللازمة لتصنيع معقمات الأيدي وتوفيرها مجاناً للمصنعين المحليين لتمكينهم من إنتاج المعقمات التي تشتد الحاجة إليها في الوقت الراهن.

وتقوم شركات مثل صدارة وسبكيم بتوفير كميات كبيرة لوزارة الصحة دون مقابل لتوزيعها على مرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية لمكافحة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأشاد الدكتور فيصل الفقير، الرئيس التنفيذي لشركة صدارة، والمهندس صالح باحمدان، الرئيس التنفيذي لشركة سبكيم، بجهود جميع الفرق المشاركة في هذا المشروع، وثمّنا جهود جميع الجهات الحكومية ذات العلاقة للحد من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)، مؤكدين أن إدارة حكومة المملكة العربية السعودية الواعية لهذه الأزمة كان لها بالغ الأثر -بعد توفيق الله- في حماية مواطني ومقيمي هذه البلاد.

ولفتا إلى أهمية تضافر جهود صدارة وسبكيم وجميع الشركات السعودية للمساهمة في محاربة هذه الجائحة، معبرين عن سعادتهما بهذا التعاون المشترك الذي يمثل أهمية كبرى لتوطين الصناعة، حيث تجلى ذلك بوضوح في الاستجابة السريعة لطلب الحكومة لهذه المادة الخام الأساسية.

ونظراً للنقص المفاجئ في منتجات الإيثانول والأيزوبروبانول في المملكة وفي جميع أنحاء العالم، في الوقت الذي يعمل فيه المجتمع الصناعي العالمي على توفير متطلبات الوقاية الشخصية ومواد التنظيف التي تشتد الحاجة إليها في مرافق الرعاية الصحية، واستجابة لتوجيه وزارة الطاقة لمؤازرة جهود وزارة الصحة لمواجهة هذه الأزمة الصحية العالمية، فقد وفرت سبكيم مادة الإيثانول الصناعي، وهي المادة الأساسية اللازمة لتصنيع معقمات الأيدي، عن طريق استقطاعها من خط إنتاجها وإرسالها إلى صدارة التي استطاعت من خلال قدراتها التقنية العالية من تنقية مادة الإيثانول في برج التقطير الذي تمت تهيئته مؤقتاً لهذا الغرض في مجمع صدارة للكيميائيات في مدينة الجبيل الصناعية، وبما يتطابق مع مواصفات الهيئة العامة للغذاء والدواء.

وتبلغ القدرة الإنتاجية لعملية التنقية حوالي 1600 كيلوغرام أسبوعياً من مادة الإيثانول عالية الجودة، والجاهزة للاستخدام في تصنيع معقمات الأيدي، حيث سيتم إنتاج كمية إجمالية تصل إلى 100,000 كيلوغرام من الإيثانول عالي النقاوة لتلبية الطلب المحلي.

تجدر الإشارة إلى أن عدداً من شركات البتروكيماويات الصناعية في مدينة الجبيل أعلن أخيرًا تخصيص مبالغ مالية كبيرة لدعم صندوق الوقف الصحي في المملكة، وذلك لمساندة الجهود الجارية للحد من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ومساعدة قطاع الرعاية الصحية في تأمين الاحتياجات اللازمة لرعاية المرضى، حيث ساهمت شركة صدارة بمبلغ خمسة ملايين ريال سعودي، وساهمت شركة سبكيم بمبلغ مليوني ريال سعودي.

17 يونيو 2020 - 25 شوّال 1441
12:54 PM

تعاون بين "صدارة" و"سبكيم " لإنتاج وتنقية مادة "الإيثانول" لمواجهة "كورونا"

لدعم الجهود الحكومية لمكافحة الوباء في إطار المسؤولية المجتمعية

A A A
2
3,178

تتزايد جهود الشركات الوطنية بمدينة الجبيل الصناعية لتنقية مادة الإيثانول الصناعي وإنتاج مادة الإيثانول عالي الجودة اللازمة لتصنيع معقمات الأيدي وتوفيرها مجاناً للمصنعين المحليين لتمكينهم من إنتاج المعقمات التي تشتد الحاجة إليها في الوقت الراهن.

وتقوم شركات مثل صدارة وسبكيم بتوفير كميات كبيرة لوزارة الصحة دون مقابل لتوزيعها على مرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية لمكافحة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأشاد الدكتور فيصل الفقير، الرئيس التنفيذي لشركة صدارة، والمهندس صالح باحمدان، الرئيس التنفيذي لشركة سبكيم، بجهود جميع الفرق المشاركة في هذا المشروع، وثمّنا جهود جميع الجهات الحكومية ذات العلاقة للحد من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)، مؤكدين أن إدارة حكومة المملكة العربية السعودية الواعية لهذه الأزمة كان لها بالغ الأثر -بعد توفيق الله- في حماية مواطني ومقيمي هذه البلاد.

ولفتا إلى أهمية تضافر جهود صدارة وسبكيم وجميع الشركات السعودية للمساهمة في محاربة هذه الجائحة، معبرين عن سعادتهما بهذا التعاون المشترك الذي يمثل أهمية كبرى لتوطين الصناعة، حيث تجلى ذلك بوضوح في الاستجابة السريعة لطلب الحكومة لهذه المادة الخام الأساسية.

ونظراً للنقص المفاجئ في منتجات الإيثانول والأيزوبروبانول في المملكة وفي جميع أنحاء العالم، في الوقت الذي يعمل فيه المجتمع الصناعي العالمي على توفير متطلبات الوقاية الشخصية ومواد التنظيف التي تشتد الحاجة إليها في مرافق الرعاية الصحية، واستجابة لتوجيه وزارة الطاقة لمؤازرة جهود وزارة الصحة لمواجهة هذه الأزمة الصحية العالمية، فقد وفرت سبكيم مادة الإيثانول الصناعي، وهي المادة الأساسية اللازمة لتصنيع معقمات الأيدي، عن طريق استقطاعها من خط إنتاجها وإرسالها إلى صدارة التي استطاعت من خلال قدراتها التقنية العالية من تنقية مادة الإيثانول في برج التقطير الذي تمت تهيئته مؤقتاً لهذا الغرض في مجمع صدارة للكيميائيات في مدينة الجبيل الصناعية، وبما يتطابق مع مواصفات الهيئة العامة للغذاء والدواء.

وتبلغ القدرة الإنتاجية لعملية التنقية حوالي 1600 كيلوغرام أسبوعياً من مادة الإيثانول عالية الجودة، والجاهزة للاستخدام في تصنيع معقمات الأيدي، حيث سيتم إنتاج كمية إجمالية تصل إلى 100,000 كيلوغرام من الإيثانول عالي النقاوة لتلبية الطلب المحلي.

تجدر الإشارة إلى أن عدداً من شركات البتروكيماويات الصناعية في مدينة الجبيل أعلن أخيرًا تخصيص مبالغ مالية كبيرة لدعم صندوق الوقف الصحي في المملكة، وذلك لمساندة الجهود الجارية للحد من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ومساعدة قطاع الرعاية الصحية في تأمين الاحتياجات اللازمة لرعاية المرضى، حيث ساهمت شركة صدارة بمبلغ خمسة ملايين ريال سعودي، وساهمت شركة سبكيم بمبلغ مليوني ريال سعودي.