فيضانات السودان.. والي الخرطوم يعلن الاستنفار الكامل

نمر: حجم الكارثة التي أصابت الولاية أكبر بكثير من إمكاناتها

أعلن والي الخرطوم، أيمن خالد نمر، مساء أمس الأحد، حالة الاستنفار القصوى بالولاية لمواجهة آثار الفيضانات والسيول التي اجتاحت عديداً من مناطق السودان إثر ارتفاع منسوب نهر النيل في العاصمة الخرطوم.

وقال نمر، إن "حجم الكارثة التي أصابت الولاية أكبر بكثير من إمكاناتها ومقدراتها حيث بلغت جملة المنازل المنهارة كلياً وجزئياً أكثر من خمسة آلاف منزل بمحليات: كرري، الخرطوم، جبل أولياء، بحري، شرق النيل، أمدرمان، التي تضم نحو 60 منطقة من مناطق الهشاشة تأثرت بالفيضانات والسيول"، وذلك حسب وكالة الأنباء السودانية "سونا".

ووفق "سبوتنك عربي" أكد والي السودان، أن "الارتفاع غير المسبوق لمناسيب مياه النيل تسبب في فقدان عدد من الأرواح بجانب تضرر المناطق القريبة من النيل بنسب متفاوتة بالسودان"، مشيراً إلى أن الولاية قدمت خلال الأيام الماضية أكثر من 180 ألف جوال للتروس النيلية، وعدد من الخيم والمشمعات بجانب إيواء بعض الأسر المتضررة بالمدارس.

وكان رئيس وزراء السودان، عبدالله حمدوك، قد قال إن ما يحدث في نهر النيل تسبب في خسائر مفجعة لم تحدث منذ 108 أعوام، مشيراً إلى أن مناسيب النيل وروافد هذا العام، حققت أرقاماً قياسية لم تحدث منذ عام 1912.

كما دعا رئيس مجلس السيادة الانتقالي القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، إلى إنشاء غرف طوارئ خاصة لترتيب مساعدات للمتضررين، متعهداً بتوفير الاحتياجات اللازمة لهم.

وتظهر البيانات أن فيضان نهر النيل أدى إلى تضرر 149 مرفقاً رسمياً، و318 متجراً ومخزناً، ونفوق 5 آلاف و379 ماشية، كما تؤكّد أن ولايتي الخرطوم وجنوب كردفان أبرز الولايتين المتضرّرتين من فيضانات النيل.

السودان
اعلان
فيضانات السودان.. والي الخرطوم يعلن الاستنفار الكامل
سبق

أعلن والي الخرطوم، أيمن خالد نمر، مساء أمس الأحد، حالة الاستنفار القصوى بالولاية لمواجهة آثار الفيضانات والسيول التي اجتاحت عديداً من مناطق السودان إثر ارتفاع منسوب نهر النيل في العاصمة الخرطوم.

وقال نمر، إن "حجم الكارثة التي أصابت الولاية أكبر بكثير من إمكاناتها ومقدراتها حيث بلغت جملة المنازل المنهارة كلياً وجزئياً أكثر من خمسة آلاف منزل بمحليات: كرري، الخرطوم، جبل أولياء، بحري، شرق النيل، أمدرمان، التي تضم نحو 60 منطقة من مناطق الهشاشة تأثرت بالفيضانات والسيول"، وذلك حسب وكالة الأنباء السودانية "سونا".

ووفق "سبوتنك عربي" أكد والي السودان، أن "الارتفاع غير المسبوق لمناسيب مياه النيل تسبب في فقدان عدد من الأرواح بجانب تضرر المناطق القريبة من النيل بنسب متفاوتة بالسودان"، مشيراً إلى أن الولاية قدمت خلال الأيام الماضية أكثر من 180 ألف جوال للتروس النيلية، وعدد من الخيم والمشمعات بجانب إيواء بعض الأسر المتضررة بالمدارس.

وكان رئيس وزراء السودان، عبدالله حمدوك، قد قال إن ما يحدث في نهر النيل تسبب في خسائر مفجعة لم تحدث منذ 108 أعوام، مشيراً إلى أن مناسيب النيل وروافد هذا العام، حققت أرقاماً قياسية لم تحدث منذ عام 1912.

كما دعا رئيس مجلس السيادة الانتقالي القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، إلى إنشاء غرف طوارئ خاصة لترتيب مساعدات للمتضررين، متعهداً بتوفير الاحتياجات اللازمة لهم.

وتظهر البيانات أن فيضان نهر النيل أدى إلى تضرر 149 مرفقاً رسمياً، و318 متجراً ومخزناً، ونفوق 5 آلاف و379 ماشية، كما تؤكّد أن ولايتي الخرطوم وجنوب كردفان أبرز الولايتين المتضرّرتين من فيضانات النيل.

31 أغسطس 2020 - 12 محرّم 1442
11:41 AM

فيضانات السودان.. والي الخرطوم يعلن الاستنفار الكامل

نمر: حجم الكارثة التي أصابت الولاية أكبر بكثير من إمكاناتها

A A A
0
4,857

أعلن والي الخرطوم، أيمن خالد نمر، مساء أمس الأحد، حالة الاستنفار القصوى بالولاية لمواجهة آثار الفيضانات والسيول التي اجتاحت عديداً من مناطق السودان إثر ارتفاع منسوب نهر النيل في العاصمة الخرطوم.

وقال نمر، إن "حجم الكارثة التي أصابت الولاية أكبر بكثير من إمكاناتها ومقدراتها حيث بلغت جملة المنازل المنهارة كلياً وجزئياً أكثر من خمسة آلاف منزل بمحليات: كرري، الخرطوم، جبل أولياء، بحري، شرق النيل، أمدرمان، التي تضم نحو 60 منطقة من مناطق الهشاشة تأثرت بالفيضانات والسيول"، وذلك حسب وكالة الأنباء السودانية "سونا".

ووفق "سبوتنك عربي" أكد والي السودان، أن "الارتفاع غير المسبوق لمناسيب مياه النيل تسبب في فقدان عدد من الأرواح بجانب تضرر المناطق القريبة من النيل بنسب متفاوتة بالسودان"، مشيراً إلى أن الولاية قدمت خلال الأيام الماضية أكثر من 180 ألف جوال للتروس النيلية، وعدد من الخيم والمشمعات بجانب إيواء بعض الأسر المتضررة بالمدارس.

وكان رئيس وزراء السودان، عبدالله حمدوك، قد قال إن ما يحدث في نهر النيل تسبب في خسائر مفجعة لم تحدث منذ 108 أعوام، مشيراً إلى أن مناسيب النيل وروافد هذا العام، حققت أرقاماً قياسية لم تحدث منذ عام 1912.

كما دعا رئيس مجلس السيادة الانتقالي القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، إلى إنشاء غرف طوارئ خاصة لترتيب مساعدات للمتضررين، متعهداً بتوفير الاحتياجات اللازمة لهم.

وتظهر البيانات أن فيضان نهر النيل أدى إلى تضرر 149 مرفقاً رسمياً، و318 متجراً ومخزناً، ونفوق 5 آلاف و379 ماشية، كما تؤكّد أن ولايتي الخرطوم وجنوب كردفان أبرز الولايتين المتضرّرتين من فيضانات النيل.