ضحايا اليوم العاصف في "لجب الريث".. مخاطر واجهت المتطوعين

قدموا من الأحساء فشتّتهم الوادي.. والثعابين هددت حياة المنقذين

توصلت "سبق" إلى تفاصيل عن جهود المتطوعين في محافظة الريث بحثًا عن متنزهين من أهالي محافظة الأحساء فقدوا في مجرى وادي لجب في يوم عاصف وماطر، في واقعة انتهت بجثتين ونجاة أربعة أشخاص من الموت.

وكان ستة من المتنزهين قد واجهوا السيول الجارفة في وادي لجب بمحافظة الريث، يوم السبت الماضي؛ حيث كانوا قادمين من الأحساء للتنزه، لكن السيول داهمتهم داخل الوادي وجرفتهم لأماكن متفرقة.

وتم إنقاذ أربعة أشخاص وهم بحالة جيدة، ونقلهم لتلقي العلاج بمعرفة الدفاع المدني بمحافظة الريث، فيما غرق اثنان من المتنزهين.

وضرب المتطوعون من محافظة الريث مثالاً رائعًا في الإخلاص والتفاني؛ حيث واصلوا عملية البحث أكثر من ٧٢ ساعة، فبعد تناول إفطار يوم عرفة قام المتطوعون من أبناء محافظة الريث بالبحث عن الشخصين المفقودين في ظلام الليل الدامس تحت زخات المطر وسط السيول المتدفقة والثعابين السامة، التي نجوا منها بأعجوبة من بين الصخور الوعرة والغابات المعلقة داخل الوادي.

وبعد منتصف الليل تمكّن المتطوعون من العثور على أحدهما متوفى، ثم واصلوا البحث ليلاً متحملين عناء المصاعب؛ حيث هطلت عليهم الأمطار الغزيرة وبدأت السيول تتدفّق بين الصخور والغابات؛ فأخذوا يحتمون تحت صخور وكهوف صغيرة.

وبعدما أشرقت شمس العيد، رفض المتطوعون إلا أن يقضوا عيدهم ووقتهم في البحث عن المفقود، وبعد صلاة الظهر تم العثور عليه في منتصف وادي لجب، وإبلاغ الدفاع المدني، لكن الأمطار هطلت ولم يكن ممكنًا الوصول إليه.

وفي صباح اليوم الثالث، قام الدفاع المدني بالريث برفقة المتطوعين، بالنزول مشياً على الأقدام لما يقارب أربع ساعات، حتى وصلوا إلى المفقود وتم انتشاله والتقدم به إلى أسفل الوادي لسهولة الطريق مع وادي الحياة بتهامة قحطان.


وفور الوصول في تمام الساعة الرابعة عصراً برفقة فرق الدفاع المدني بالريث؛ تم نقل الجثمان إلى مركز الدفاع المدني بمحافظة الريث لإنهاء الإجراءات اللازمة.

وقال الصحفي مفرح الريثي، وهو أحد سكان الريث: يتوجّب تنبيه الزوار بشكلٍ ووقت كاف، ومنعهم من المجازفة عندما تكون التوقعات والطقس تنبئ بمخاطر، وقد تم التوصل إلى مركبة المتنزهين، وتبين أنها تهشمت، وعندما حدث الغرق لم يكونوا بداخلها.

وقال بعض أهالي الريث: إنهم ينتظرون تحقق وعود المسؤولين بأن تكون السياحة في لجب آمنة عبر الجسور المعلقة، وغيرها من التجهيزات.

وكان المتحدث الإعلامي باسم مديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان المقدم يحيى عبدالله القحطاني، قد أوضح أنه مع استمرار أعمال البحث عن الشخص الثاني المفقود في سيل وادي لجب بمحافظة الريث، تمكّنت فرق الدفاع المدني وبمشاركة المواطنين اليوم من العثور عليه بين صخور في مجرى الوادي على بعد 8 كلم من موقع سقوطه بحالة وفاة، وتم نقله لمستشفى الريث العام.

اعلان
ضحايا اليوم العاصف في "لجب الريث".. مخاطر واجهت المتطوعين
سبق

توصلت "سبق" إلى تفاصيل عن جهود المتطوعين في محافظة الريث بحثًا عن متنزهين من أهالي محافظة الأحساء فقدوا في مجرى وادي لجب في يوم عاصف وماطر، في واقعة انتهت بجثتين ونجاة أربعة أشخاص من الموت.

وكان ستة من المتنزهين قد واجهوا السيول الجارفة في وادي لجب بمحافظة الريث، يوم السبت الماضي؛ حيث كانوا قادمين من الأحساء للتنزه، لكن السيول داهمتهم داخل الوادي وجرفتهم لأماكن متفرقة.

وتم إنقاذ أربعة أشخاص وهم بحالة جيدة، ونقلهم لتلقي العلاج بمعرفة الدفاع المدني بمحافظة الريث، فيما غرق اثنان من المتنزهين.

وضرب المتطوعون من محافظة الريث مثالاً رائعًا في الإخلاص والتفاني؛ حيث واصلوا عملية البحث أكثر من ٧٢ ساعة، فبعد تناول إفطار يوم عرفة قام المتطوعون من أبناء محافظة الريث بالبحث عن الشخصين المفقودين في ظلام الليل الدامس تحت زخات المطر وسط السيول المتدفقة والثعابين السامة، التي نجوا منها بأعجوبة من بين الصخور الوعرة والغابات المعلقة داخل الوادي.

وبعد منتصف الليل تمكّن المتطوعون من العثور على أحدهما متوفى، ثم واصلوا البحث ليلاً متحملين عناء المصاعب؛ حيث هطلت عليهم الأمطار الغزيرة وبدأت السيول تتدفّق بين الصخور والغابات؛ فأخذوا يحتمون تحت صخور وكهوف صغيرة.

وبعدما أشرقت شمس العيد، رفض المتطوعون إلا أن يقضوا عيدهم ووقتهم في البحث عن المفقود، وبعد صلاة الظهر تم العثور عليه في منتصف وادي لجب، وإبلاغ الدفاع المدني، لكن الأمطار هطلت ولم يكن ممكنًا الوصول إليه.

وفي صباح اليوم الثالث، قام الدفاع المدني بالريث برفقة المتطوعين، بالنزول مشياً على الأقدام لما يقارب أربع ساعات، حتى وصلوا إلى المفقود وتم انتشاله والتقدم به إلى أسفل الوادي لسهولة الطريق مع وادي الحياة بتهامة قحطان.


وفور الوصول في تمام الساعة الرابعة عصراً برفقة فرق الدفاع المدني بالريث؛ تم نقل الجثمان إلى مركز الدفاع المدني بمحافظة الريث لإنهاء الإجراءات اللازمة.

وقال الصحفي مفرح الريثي، وهو أحد سكان الريث: يتوجّب تنبيه الزوار بشكلٍ ووقت كاف، ومنعهم من المجازفة عندما تكون التوقعات والطقس تنبئ بمخاطر، وقد تم التوصل إلى مركبة المتنزهين، وتبين أنها تهشمت، وعندما حدث الغرق لم يكونوا بداخلها.

وقال بعض أهالي الريث: إنهم ينتظرون تحقق وعود المسؤولين بأن تكون السياحة في لجب آمنة عبر الجسور المعلقة، وغيرها من التجهيزات.

وكان المتحدث الإعلامي باسم مديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان المقدم يحيى عبدالله القحطاني، قد أوضح أنه مع استمرار أعمال البحث عن الشخص الثاني المفقود في سيل وادي لجب بمحافظة الريث، تمكّنت فرق الدفاع المدني وبمشاركة المواطنين اليوم من العثور عليه بين صخور في مجرى الوادي على بعد 8 كلم من موقع سقوطه بحالة وفاة، وتم نقله لمستشفى الريث العام.

14 أغسطس 2019 - 13 ذو الحجة 1440
07:06 PM

ضحايا اليوم العاصف في "لجب الريث".. مخاطر واجهت المتطوعين

قدموا من الأحساء فشتّتهم الوادي.. والثعابين هددت حياة المنقذين

A A A
8
37,279

توصلت "سبق" إلى تفاصيل عن جهود المتطوعين في محافظة الريث بحثًا عن متنزهين من أهالي محافظة الأحساء فقدوا في مجرى وادي لجب في يوم عاصف وماطر، في واقعة انتهت بجثتين ونجاة أربعة أشخاص من الموت.

وكان ستة من المتنزهين قد واجهوا السيول الجارفة في وادي لجب بمحافظة الريث، يوم السبت الماضي؛ حيث كانوا قادمين من الأحساء للتنزه، لكن السيول داهمتهم داخل الوادي وجرفتهم لأماكن متفرقة.

وتم إنقاذ أربعة أشخاص وهم بحالة جيدة، ونقلهم لتلقي العلاج بمعرفة الدفاع المدني بمحافظة الريث، فيما غرق اثنان من المتنزهين.

وضرب المتطوعون من محافظة الريث مثالاً رائعًا في الإخلاص والتفاني؛ حيث واصلوا عملية البحث أكثر من ٧٢ ساعة، فبعد تناول إفطار يوم عرفة قام المتطوعون من أبناء محافظة الريث بالبحث عن الشخصين المفقودين في ظلام الليل الدامس تحت زخات المطر وسط السيول المتدفقة والثعابين السامة، التي نجوا منها بأعجوبة من بين الصخور الوعرة والغابات المعلقة داخل الوادي.

وبعد منتصف الليل تمكّن المتطوعون من العثور على أحدهما متوفى، ثم واصلوا البحث ليلاً متحملين عناء المصاعب؛ حيث هطلت عليهم الأمطار الغزيرة وبدأت السيول تتدفّق بين الصخور والغابات؛ فأخذوا يحتمون تحت صخور وكهوف صغيرة.

وبعدما أشرقت شمس العيد، رفض المتطوعون إلا أن يقضوا عيدهم ووقتهم في البحث عن المفقود، وبعد صلاة الظهر تم العثور عليه في منتصف وادي لجب، وإبلاغ الدفاع المدني، لكن الأمطار هطلت ولم يكن ممكنًا الوصول إليه.

وفي صباح اليوم الثالث، قام الدفاع المدني بالريث برفقة المتطوعين، بالنزول مشياً على الأقدام لما يقارب أربع ساعات، حتى وصلوا إلى المفقود وتم انتشاله والتقدم به إلى أسفل الوادي لسهولة الطريق مع وادي الحياة بتهامة قحطان.


وفور الوصول في تمام الساعة الرابعة عصراً برفقة فرق الدفاع المدني بالريث؛ تم نقل الجثمان إلى مركز الدفاع المدني بمحافظة الريث لإنهاء الإجراءات اللازمة.

وقال الصحفي مفرح الريثي، وهو أحد سكان الريث: يتوجّب تنبيه الزوار بشكلٍ ووقت كاف، ومنعهم من المجازفة عندما تكون التوقعات والطقس تنبئ بمخاطر، وقد تم التوصل إلى مركبة المتنزهين، وتبين أنها تهشمت، وعندما حدث الغرق لم يكونوا بداخلها.

وقال بعض أهالي الريث: إنهم ينتظرون تحقق وعود المسؤولين بأن تكون السياحة في لجب آمنة عبر الجسور المعلقة، وغيرها من التجهيزات.

وكان المتحدث الإعلامي باسم مديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان المقدم يحيى عبدالله القحطاني، قد أوضح أنه مع استمرار أعمال البحث عن الشخص الثاني المفقود في سيل وادي لجب بمحافظة الريث، تمكّنت فرق الدفاع المدني وبمشاركة المواطنين اليوم من العثور عليه بين صخور في مجرى الوادي على بعد 8 كلم من موقع سقوطه بحالة وفاة، وتم نقله لمستشفى الريث العام.