بيان: نظام الأسد أعدم ميدانيًا 89 لاجئًا فلسطينيًا منذ اندلاع الصراع

في مناطق درعا وحلب ومخيم اليرموك بريف دمشق وحي التضامن

أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا في بيان اليوم أن نظام الأسد أعدم ميدانيًا 89 لاجئاً فلسطينياً منذ بداية الأحداث الدائرة في سوريا، وذلك حتى يوم 15 مارس 2018.

وأكدت مجموعة العمل التي تتخذ من بيروت مقرًا لها، أن من بين الذين أعدمهم نظام الأسد 19 لاجئًا في مخيم درعا، و18 لاجئا في مدينة حلب شمال سوريا، وأعدم 19 لاجئاً في مخيم اليرموك بريف دمشق، و7 آخرين في حي التضامن بريف دمشق، و5 لاجئين في مخيم الحسينية، ولاجئان في مخيم السيدة زينب، وآخر في مخيم العائدين حماة، ولاجئ في مخيم خان الشيح.

وأشارت المجموعة في بيانها إلى أن باقي الضحايا قد تم إعدامهم في الطرقات والشوارع العامة بعد إلقاء القبض عليهم واختطافهم في ظروف غامضة.

اعلان
بيان: نظام الأسد أعدم ميدانيًا 89 لاجئًا فلسطينيًا منذ اندلاع الصراع
سبق

أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا في بيان اليوم أن نظام الأسد أعدم ميدانيًا 89 لاجئاً فلسطينياً منذ بداية الأحداث الدائرة في سوريا، وذلك حتى يوم 15 مارس 2018.

وأكدت مجموعة العمل التي تتخذ من بيروت مقرًا لها، أن من بين الذين أعدمهم نظام الأسد 19 لاجئًا في مخيم درعا، و18 لاجئا في مدينة حلب شمال سوريا، وأعدم 19 لاجئاً في مخيم اليرموك بريف دمشق، و7 آخرين في حي التضامن بريف دمشق، و5 لاجئين في مخيم الحسينية، ولاجئان في مخيم السيدة زينب، وآخر في مخيم العائدين حماة، ولاجئ في مخيم خان الشيح.

وأشارت المجموعة في بيانها إلى أن باقي الضحايا قد تم إعدامهم في الطرقات والشوارع العامة بعد إلقاء القبض عليهم واختطافهم في ظروف غامضة.

17 ديسمبر 2018 - 10 ربيع الآخر 1440
02:17 PM

بيان: نظام الأسد أعدم ميدانيًا 89 لاجئًا فلسطينيًا منذ اندلاع الصراع

في مناطق درعا وحلب ومخيم اليرموك بريف دمشق وحي التضامن

A A A
3
1,141

أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا في بيان اليوم أن نظام الأسد أعدم ميدانيًا 89 لاجئاً فلسطينياً منذ بداية الأحداث الدائرة في سوريا، وذلك حتى يوم 15 مارس 2018.

وأكدت مجموعة العمل التي تتخذ من بيروت مقرًا لها، أن من بين الذين أعدمهم نظام الأسد 19 لاجئًا في مخيم درعا، و18 لاجئا في مدينة حلب شمال سوريا، وأعدم 19 لاجئاً في مخيم اليرموك بريف دمشق، و7 آخرين في حي التضامن بريف دمشق، و5 لاجئين في مخيم الحسينية، ولاجئان في مخيم السيدة زينب، وآخر في مخيم العائدين حماة، ولاجئ في مخيم خان الشيح.

وأشارت المجموعة في بيانها إلى أن باقي الضحايا قد تم إعدامهم في الطرقات والشوارع العامة بعد إلقاء القبض عليهم واختطافهم في ظروف غامضة.