أولمبياد طوكيو في خطر.. 40 مدينة تعزف عن استقبال الرياضيين

بسبب مخاوف من عدم كفاية الموارد وسط موجة رابعة من الجائحة

ذكرت صحيفة نيكي، الخميس، أن 40 مدينة يابانية تراجعت عن خططها باستضافة رياضيين أجانب مشاركين في أولمبياد طوكيو؛ بدءًا من يوليو؛ بسبب مخاوف من عدم كفاية الموارد، وسط موجة رابعة من جائحة فيروس كورونا.

ونقلت الصحيفة اليابانية، عن مصدر في الحكومة أن هذا العدد من بين 528 مدينة ستستضيف رياضيين من الخارج. حسبما أوردته "سكاي نيوز عربية".

والأربعاء، قال حاكم إيباراكي كازوهيكو أويغاوا، إنه رفض طلب اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو تأمين أسرّة في المستشفيات للرياضيين؛ حيث يتعين عليه إعطاء الأولوية للمواطنين.

وأشار أويغاوا إلى أنه يجب النظر في تأجيل الألعاب، التي كان من المقرر إقامتها في العام الماضي، أو إلغاؤها إذا تفاقم الوضع.

وكانت مدينة تشيبا قد قالت الأربعاء: إن الفريق الأمريكي لألعاب القوى ألغى معسكره التدريبي قبل الأولمبياد في اليابان لأسباب متعلقة بسلامة الفريق.

ونقلت صحيفة يوميوري، الخميس، عن مصدر قوله إن الرياضيين الأجانب لن يشاركوا أيضًا في اختبارات منافسات ركوب الدراجات التي تأجلت من أبريل إلى 17 مايو.

وذكرت اللجنة الأولمبية الدولية، الأربعاء، أنها دعمت الإجراءات اليابانية لمواجهة فيروس كورونا وأعربت عن ثقتها في أن أولمبياد طوكيو ستكون حدثًا "تاريخيًّا".

وتعهدت اليابان مرارًا بإقامة الألعاب في موعدها المقرر في الفترة من 23 يوليو إلى 8 أغسطس؛ على الرغم من الانتقادات.

وتتزايد معارضة اليابانيين لإقامة الأولمبياد؛ حيث تكافح البلاد لاحتواء موجة رابعة من الإصابات التي تدفع بالموارد الطبية إلى حافة الهاوية.

وسجلت اليابان أكثر من سبعة آلاف إصابة جديدة، الأربعاء، من بينها 969 حالة في طوكيو المدينة المضيفة للألعاب.

وتعرضت الحكومة اليابانية لانتقادات لعدم فرض العزل العام بقوة كافية وتأخر عملية التطعيم؛ حيث تم تلقيح 2.8% فقط من السكان وهو أقل معدل بين الدول الغنية.

ومن أجل منع تفشي الفيروس خلال الأولمبياد، تستعد اليابان لتقديم التطعيم لنحو 2500 رياضي وموظف باستخدام الجرعات التي تم التبرع بها.

أولمبياد طوكيو
اعلان
أولمبياد طوكيو في خطر.. 40 مدينة تعزف عن استقبال الرياضيين
سبق

ذكرت صحيفة نيكي، الخميس، أن 40 مدينة يابانية تراجعت عن خططها باستضافة رياضيين أجانب مشاركين في أولمبياد طوكيو؛ بدءًا من يوليو؛ بسبب مخاوف من عدم كفاية الموارد، وسط موجة رابعة من جائحة فيروس كورونا.

ونقلت الصحيفة اليابانية، عن مصدر في الحكومة أن هذا العدد من بين 528 مدينة ستستضيف رياضيين من الخارج. حسبما أوردته "سكاي نيوز عربية".

والأربعاء، قال حاكم إيباراكي كازوهيكو أويغاوا، إنه رفض طلب اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو تأمين أسرّة في المستشفيات للرياضيين؛ حيث يتعين عليه إعطاء الأولوية للمواطنين.

وأشار أويغاوا إلى أنه يجب النظر في تأجيل الألعاب، التي كان من المقرر إقامتها في العام الماضي، أو إلغاؤها إذا تفاقم الوضع.

وكانت مدينة تشيبا قد قالت الأربعاء: إن الفريق الأمريكي لألعاب القوى ألغى معسكره التدريبي قبل الأولمبياد في اليابان لأسباب متعلقة بسلامة الفريق.

ونقلت صحيفة يوميوري، الخميس، عن مصدر قوله إن الرياضيين الأجانب لن يشاركوا أيضًا في اختبارات منافسات ركوب الدراجات التي تأجلت من أبريل إلى 17 مايو.

وذكرت اللجنة الأولمبية الدولية، الأربعاء، أنها دعمت الإجراءات اليابانية لمواجهة فيروس كورونا وأعربت عن ثقتها في أن أولمبياد طوكيو ستكون حدثًا "تاريخيًّا".

وتعهدت اليابان مرارًا بإقامة الألعاب في موعدها المقرر في الفترة من 23 يوليو إلى 8 أغسطس؛ على الرغم من الانتقادات.

وتتزايد معارضة اليابانيين لإقامة الأولمبياد؛ حيث تكافح البلاد لاحتواء موجة رابعة من الإصابات التي تدفع بالموارد الطبية إلى حافة الهاوية.

وسجلت اليابان أكثر من سبعة آلاف إصابة جديدة، الأربعاء، من بينها 969 حالة في طوكيو المدينة المضيفة للألعاب.

وتعرضت الحكومة اليابانية لانتقادات لعدم فرض العزل العام بقوة كافية وتأخر عملية التطعيم؛ حيث تم تلقيح 2.8% فقط من السكان وهو أقل معدل بين الدول الغنية.

ومن أجل منع تفشي الفيروس خلال الأولمبياد، تستعد اليابان لتقديم التطعيم لنحو 2500 رياضي وموظف باستخدام الجرعات التي تم التبرع بها.

13 مايو 2021 - 1 شوّال 1442
09:59 AM

أولمبياد طوكيو في خطر.. 40 مدينة تعزف عن استقبال الرياضيين

بسبب مخاوف من عدم كفاية الموارد وسط موجة رابعة من الجائحة

A A A
0
1,132

ذكرت صحيفة نيكي، الخميس، أن 40 مدينة يابانية تراجعت عن خططها باستضافة رياضيين أجانب مشاركين في أولمبياد طوكيو؛ بدءًا من يوليو؛ بسبب مخاوف من عدم كفاية الموارد، وسط موجة رابعة من جائحة فيروس كورونا.

ونقلت الصحيفة اليابانية، عن مصدر في الحكومة أن هذا العدد من بين 528 مدينة ستستضيف رياضيين من الخارج. حسبما أوردته "سكاي نيوز عربية".

والأربعاء، قال حاكم إيباراكي كازوهيكو أويغاوا، إنه رفض طلب اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو تأمين أسرّة في المستشفيات للرياضيين؛ حيث يتعين عليه إعطاء الأولوية للمواطنين.

وأشار أويغاوا إلى أنه يجب النظر في تأجيل الألعاب، التي كان من المقرر إقامتها في العام الماضي، أو إلغاؤها إذا تفاقم الوضع.

وكانت مدينة تشيبا قد قالت الأربعاء: إن الفريق الأمريكي لألعاب القوى ألغى معسكره التدريبي قبل الأولمبياد في اليابان لأسباب متعلقة بسلامة الفريق.

ونقلت صحيفة يوميوري، الخميس، عن مصدر قوله إن الرياضيين الأجانب لن يشاركوا أيضًا في اختبارات منافسات ركوب الدراجات التي تأجلت من أبريل إلى 17 مايو.

وذكرت اللجنة الأولمبية الدولية، الأربعاء، أنها دعمت الإجراءات اليابانية لمواجهة فيروس كورونا وأعربت عن ثقتها في أن أولمبياد طوكيو ستكون حدثًا "تاريخيًّا".

وتعهدت اليابان مرارًا بإقامة الألعاب في موعدها المقرر في الفترة من 23 يوليو إلى 8 أغسطس؛ على الرغم من الانتقادات.

وتتزايد معارضة اليابانيين لإقامة الأولمبياد؛ حيث تكافح البلاد لاحتواء موجة رابعة من الإصابات التي تدفع بالموارد الطبية إلى حافة الهاوية.

وسجلت اليابان أكثر من سبعة آلاف إصابة جديدة، الأربعاء، من بينها 969 حالة في طوكيو المدينة المضيفة للألعاب.

وتعرضت الحكومة اليابانية لانتقادات لعدم فرض العزل العام بقوة كافية وتأخر عملية التطعيم؛ حيث تم تلقيح 2.8% فقط من السكان وهو أقل معدل بين الدول الغنية.

ومن أجل منع تفشي الفيروس خلال الأولمبياد، تستعد اليابان لتقديم التطعيم لنحو 2500 رياضي وموظف باستخدام الجرعات التي تم التبرع بها.