بعد دعوات البرلمان العراقي.. ترامب يهدد بعقوبات: ادفعوا لنغادر

توعّد طهران قائلًا: سيكون انتقامنا وردّنا عليكم كبيرًا.. لا تستفزونا

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء الأحد: إن الولايات المتحدة لن تترك العراق إلا إذا دفعت الحكومة العراقية تكلفة القاعدة الجوية الأمريكية هناك؛ مهددًا بفرض عقوبات "كبيرة" على بغداد إذا أُجبرت القوات الأمريكية على المغادرة؛ فيما تَوَعّد إيران "بانتقام كبير" إذا ثأرت لمقتل قائدها العسكري البارز قاسم سليماني.

وأبلغ ترامب الصحفيين على متن الطائرة الرئاسية الأمريكية "آير فورس وان"، عائدًا إلى واشنطن بعد عطلة استمرت أسبوعين في فلوريدا، قائلًا: "لدينا قاعدة جوية هناك باهظة التكلفة بشكل استثنائي، لقد احتاجت مليارات الدولارات لبنائها منذ فترة طويلة قبل مجيئي. لن نغادر إلا إذا دفعوا لنا تكلفتها".

وأوضح -وفقًا لما نقلته "سكاي نيوز عربية"- أنه إذا طالب العراق برحيل القوات الأمريكية ولم يتم ذلك على أساس ودي؛ "سنفرض عليهم عقوبات لم يروا مثلها من قبل مطلقًا. ستكون عقوبات إيران بجوارها شيئًا صغيرًا".

ودعا برلمان العراق، الأحد، الحكومة إلى "إنهاء تواجد أي قوات أجنبية" على أراضيه، عبر المباشرة بـ"إلغاء طلب المساعدة" المقدم إلى المجتمع الدولي لقتال تنظيم داعش.

وخلال جلسة طارئة للبرلمان، نقلت مباشرة عبر شاشة القناة الرسمية للدولة، وبحضور رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي، صادَقَ النواب على "إلزام الحكومة العراقية بحفظ سيادة العراق من خلال إلغاء طلب المساعدة"؛ بحسب ما أعلنه رئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

وعن إيران، تَوَعّد ترامب طهران بـ"انتقام كبير" إذا شنت هجومًا على منشآت أمريكية في الشرق الأوسط ردًّا على مقتل الجنرال قاسم سليماني، وقال: "إذا فعلوا أي شيء فسيكون هناك انتقام كبير".

وأوضح أنه مستعد لاستهداف المواقع الثقافية الإيرانية؛ لأن إيران قتلت أمريكيين؛ مضيفًا أن إدارته "قد تدرس" نشر معلومات استخباراتية تتعلق بعملية قتل سليماني.

وفي وقت سابق، أعلن ترامب أن الولايات المتحدة ستردّ سريعًا و"ربما بطريقة غير متناسبة" إذا هاجمت إيران أي فرد أو هدف أمريكي.

وقال ترامب على "تويتر": "هذه المنشورات الإعلامية تمثّل إشعارًا للكونجرس الأمريكي بأن إيران إذا هاجمت أي شخص أو هدف أمريكي؛ فستردّ الولايات المتحدة بسرعة وبشكل كامل، وربما بطريقة غير متناسبة. مثل هذا الإشعار القانوني غيرُ مطلوب؛ لكنه صدر رغم ذلك".

وتأتي تهديدات ترامب بعد إعلانه أن الولايات المتحدة حددت 52 موقعًا إيرانيًّا سيضربها الجيش إذا استهدفت إيران أي أمريكيين أو أي أصول أمريكية ردًّا على مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني.

وقال ترامب على "تويتر": "إيران تتحدث بجرأة شديدة بشأن استهداف أصول أمريكية محددة للرد على قتل سليماني".

وأضاف أن بلاده "حددت 52 موقعًا إيرانيًّا"، وأن بعضها "على درجة عالية للغاية من الأهمية لإيران وللثقافة الإيرانية، وإن تلك الأهداف وإيران ذاتها ستُضرب بسرعة وبقوة كبيرة".

وتابع: "الولايات المتحدة لا تريد أي تهديدات أخرى!"؛ مشيرًا إلى أن الأهداف المحددة تمثل 52 أمريكيًّا احتُجزوا رهائن في إيران في السفارة الأمريكية بطهران عام 1979.

دونالد ترامب العراق مقتل قاسم سليماني
اعلان
بعد دعوات البرلمان العراقي.. ترامب يهدد بعقوبات: ادفعوا لنغادر
سبق

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء الأحد: إن الولايات المتحدة لن تترك العراق إلا إذا دفعت الحكومة العراقية تكلفة القاعدة الجوية الأمريكية هناك؛ مهددًا بفرض عقوبات "كبيرة" على بغداد إذا أُجبرت القوات الأمريكية على المغادرة؛ فيما تَوَعّد إيران "بانتقام كبير" إذا ثأرت لمقتل قائدها العسكري البارز قاسم سليماني.

وأبلغ ترامب الصحفيين على متن الطائرة الرئاسية الأمريكية "آير فورس وان"، عائدًا إلى واشنطن بعد عطلة استمرت أسبوعين في فلوريدا، قائلًا: "لدينا قاعدة جوية هناك باهظة التكلفة بشكل استثنائي، لقد احتاجت مليارات الدولارات لبنائها منذ فترة طويلة قبل مجيئي. لن نغادر إلا إذا دفعوا لنا تكلفتها".

وأوضح -وفقًا لما نقلته "سكاي نيوز عربية"- أنه إذا طالب العراق برحيل القوات الأمريكية ولم يتم ذلك على أساس ودي؛ "سنفرض عليهم عقوبات لم يروا مثلها من قبل مطلقًا. ستكون عقوبات إيران بجوارها شيئًا صغيرًا".

ودعا برلمان العراق، الأحد، الحكومة إلى "إنهاء تواجد أي قوات أجنبية" على أراضيه، عبر المباشرة بـ"إلغاء طلب المساعدة" المقدم إلى المجتمع الدولي لقتال تنظيم داعش.

وخلال جلسة طارئة للبرلمان، نقلت مباشرة عبر شاشة القناة الرسمية للدولة، وبحضور رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي، صادَقَ النواب على "إلزام الحكومة العراقية بحفظ سيادة العراق من خلال إلغاء طلب المساعدة"؛ بحسب ما أعلنه رئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

وعن إيران، تَوَعّد ترامب طهران بـ"انتقام كبير" إذا شنت هجومًا على منشآت أمريكية في الشرق الأوسط ردًّا على مقتل الجنرال قاسم سليماني، وقال: "إذا فعلوا أي شيء فسيكون هناك انتقام كبير".

وأوضح أنه مستعد لاستهداف المواقع الثقافية الإيرانية؛ لأن إيران قتلت أمريكيين؛ مضيفًا أن إدارته "قد تدرس" نشر معلومات استخباراتية تتعلق بعملية قتل سليماني.

وفي وقت سابق، أعلن ترامب أن الولايات المتحدة ستردّ سريعًا و"ربما بطريقة غير متناسبة" إذا هاجمت إيران أي فرد أو هدف أمريكي.

وقال ترامب على "تويتر": "هذه المنشورات الإعلامية تمثّل إشعارًا للكونجرس الأمريكي بأن إيران إذا هاجمت أي شخص أو هدف أمريكي؛ فستردّ الولايات المتحدة بسرعة وبشكل كامل، وربما بطريقة غير متناسبة. مثل هذا الإشعار القانوني غيرُ مطلوب؛ لكنه صدر رغم ذلك".

وتأتي تهديدات ترامب بعد إعلانه أن الولايات المتحدة حددت 52 موقعًا إيرانيًّا سيضربها الجيش إذا استهدفت إيران أي أمريكيين أو أي أصول أمريكية ردًّا على مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني.

وقال ترامب على "تويتر": "إيران تتحدث بجرأة شديدة بشأن استهداف أصول أمريكية محددة للرد على قتل سليماني".

وأضاف أن بلاده "حددت 52 موقعًا إيرانيًّا"، وأن بعضها "على درجة عالية للغاية من الأهمية لإيران وللثقافة الإيرانية، وإن تلك الأهداف وإيران ذاتها ستُضرب بسرعة وبقوة كبيرة".

وتابع: "الولايات المتحدة لا تريد أي تهديدات أخرى!"؛ مشيرًا إلى أن الأهداف المحددة تمثل 52 أمريكيًّا احتُجزوا رهائن في إيران في السفارة الأمريكية بطهران عام 1979.

06 يناير 2020 - 11 جمادى الأول 1441
08:55 AM
اخر تعديل
24 يناير 2020 - 29 جمادى الأول 1441
05:27 PM

بعد دعوات البرلمان العراقي.. ترامب يهدد بعقوبات: ادفعوا لنغادر

توعّد طهران قائلًا: سيكون انتقامنا وردّنا عليكم كبيرًا.. لا تستفزونا

A A A
19
37,260

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء الأحد: إن الولايات المتحدة لن تترك العراق إلا إذا دفعت الحكومة العراقية تكلفة القاعدة الجوية الأمريكية هناك؛ مهددًا بفرض عقوبات "كبيرة" على بغداد إذا أُجبرت القوات الأمريكية على المغادرة؛ فيما تَوَعّد إيران "بانتقام كبير" إذا ثأرت لمقتل قائدها العسكري البارز قاسم سليماني.

وأبلغ ترامب الصحفيين على متن الطائرة الرئاسية الأمريكية "آير فورس وان"، عائدًا إلى واشنطن بعد عطلة استمرت أسبوعين في فلوريدا، قائلًا: "لدينا قاعدة جوية هناك باهظة التكلفة بشكل استثنائي، لقد احتاجت مليارات الدولارات لبنائها منذ فترة طويلة قبل مجيئي. لن نغادر إلا إذا دفعوا لنا تكلفتها".

وأوضح -وفقًا لما نقلته "سكاي نيوز عربية"- أنه إذا طالب العراق برحيل القوات الأمريكية ولم يتم ذلك على أساس ودي؛ "سنفرض عليهم عقوبات لم يروا مثلها من قبل مطلقًا. ستكون عقوبات إيران بجوارها شيئًا صغيرًا".

ودعا برلمان العراق، الأحد، الحكومة إلى "إنهاء تواجد أي قوات أجنبية" على أراضيه، عبر المباشرة بـ"إلغاء طلب المساعدة" المقدم إلى المجتمع الدولي لقتال تنظيم داعش.

وخلال جلسة طارئة للبرلمان، نقلت مباشرة عبر شاشة القناة الرسمية للدولة، وبحضور رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي، صادَقَ النواب على "إلزام الحكومة العراقية بحفظ سيادة العراق من خلال إلغاء طلب المساعدة"؛ بحسب ما أعلنه رئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

وعن إيران، تَوَعّد ترامب طهران بـ"انتقام كبير" إذا شنت هجومًا على منشآت أمريكية في الشرق الأوسط ردًّا على مقتل الجنرال قاسم سليماني، وقال: "إذا فعلوا أي شيء فسيكون هناك انتقام كبير".

وأوضح أنه مستعد لاستهداف المواقع الثقافية الإيرانية؛ لأن إيران قتلت أمريكيين؛ مضيفًا أن إدارته "قد تدرس" نشر معلومات استخباراتية تتعلق بعملية قتل سليماني.

وفي وقت سابق، أعلن ترامب أن الولايات المتحدة ستردّ سريعًا و"ربما بطريقة غير متناسبة" إذا هاجمت إيران أي فرد أو هدف أمريكي.

وقال ترامب على "تويتر": "هذه المنشورات الإعلامية تمثّل إشعارًا للكونجرس الأمريكي بأن إيران إذا هاجمت أي شخص أو هدف أمريكي؛ فستردّ الولايات المتحدة بسرعة وبشكل كامل، وربما بطريقة غير متناسبة. مثل هذا الإشعار القانوني غيرُ مطلوب؛ لكنه صدر رغم ذلك".

وتأتي تهديدات ترامب بعد إعلانه أن الولايات المتحدة حددت 52 موقعًا إيرانيًّا سيضربها الجيش إذا استهدفت إيران أي أمريكيين أو أي أصول أمريكية ردًّا على مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني.

وقال ترامب على "تويتر": "إيران تتحدث بجرأة شديدة بشأن استهداف أصول أمريكية محددة للرد على قتل سليماني".

وأضاف أن بلاده "حددت 52 موقعًا إيرانيًّا"، وأن بعضها "على درجة عالية للغاية من الأهمية لإيران وللثقافة الإيرانية، وإن تلك الأهداف وإيران ذاتها ستُضرب بسرعة وبقوة كبيرة".

وتابع: "الولايات المتحدة لا تريد أي تهديدات أخرى!"؛ مشيرًا إلى أن الأهداف المحددة تمثل 52 أمريكيًّا احتُجزوا رهائن في إيران في السفارة الأمريكية بطهران عام 1979.