أمير تبوك يدشن مشروعات بالمنطقة بقيمة تتجاوز 174 مليون ريال

ضمن الخطة الاستراتيجية لرفع كفاءة الطريق المحورية والرئيسية

يدشن أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز غداً، مشروعي نفق تقاطع طريق الملك فهد مع طريق الملك عبدالله، وجسر طريق عمر بن الخطاب مع طريق الأمير نايف بن عبدالعزيز، التي بلغ إجمالي تكلفتها (174.806.000) وتنفذها أمانة المنطقة ضمن الخطة الاستراتيجية لرفع كفاءة الطريق المحورية والرئيسية ورفع كفاءة الطرق الداخلية والعابرة بمدينة تبوك.

وأوضح أمين منطقة تبوك المهندس فارس بن مياح الشفق أن وزارة الشؤون البلدية والقروية عنيت بالدراسات والتصاميم الأولية وتوفير الكوادر البشرية المتخصصة والمتابعة والإشراف على تنفيذ المراحل المختلفة للمشروعات البلدية بالمنطقة، ومنها مشروع نفق تقاطع طريق الملك فهد مع طريق الملك عبدالله الذي حرصت أمانة منطقة تبوك على تسريع فتح الطرق والتقاطعات فيه لأجل تسهيل الحركة المرورية بالمدينة وضواحيها، حيث سيتم تدشين المسار العلوي لمنطقة التقاطع.

وأضاف المهندس الشفق أن طريق الملك فهد يصنف كطريق محوري رئيسي عابر لمركز المدينة وطريق نافذ إلى الساحل الغربي لمحافظات تبوك، مشيراً إلى أن هذا التقاطع سيساهم في تحرير الحركة المرورية على طريق الملك فهد بن عبدالعزيز ابتداءً من مركز المدينة مروراً بشارع الملك خالد بن عبدالعزيز وحتى جامعة تبوك.

وأبان "الشفق" أنه جرى تصميم وتنفيذ الهيكل الخرساني للمنطقة المغلقة من النفق السطح العلوي بنظام الخرسانة مسبقة الشد، والسطح المغلق من النفق عبارة عن ثلاث بلاطات خرسانية صندوقية قياس أو أبعاد كل منها (27.70x26.65) تؤمن مساحات سطحية كافية لتوفير عدد (3) مسارب مرورية لكل اتجاه وجزيرة وسطية بعرض (5) خمسة أمتار ومناطق دوران، ويبلغ طول النفق الخرساني على طريق الملك عبدالله بـ(480) مترًا، موضحاً أن قيمة المشروع قد بلغت 96.000.000 مليون ريال .

وأشار إلى أن الهدف من إنجاز الجسر هو تحرير الحركة المرورية عند تقاطع طريقي عمر بن الخطاب (الطريق الموازي بحركته لطريق الملك خالد) وطريق الأمير نايف بن عبدالعزيز الموازي بحركته المرورية لطريق الملك فهد، وذلك ضمن رؤية الأمانة الاستراتيجية لتسهيل الحركة المرورية وانسيابيها عند تقاطعات الطرق الرئيسية، وقد تمت إنارة الجسر بعدد (34) عمود إنارة ديكورية بارتفاع (15) مترًا للعمود مزدوجة الأذرع مزودة بعدد أربعة فوانيس لكل واحد منها وعدد (14) عمود إنارة ديكورية لطرق الخدمة بارتفاع (8) أمتار مزدة بعدد أربع فوانيس بكل منها وعدد (16) فانوس ( كشاف إنارة) بمناطق الدورانات أسفل الجسر، وأعمال طبقات الأسفلت والعلامات والدهانات الأرضية وأعمال الأرصفة والبلاط المتشابك والإنارة أسفل الجسر وخاصة بمناطق الدورانات الشمالية والجنوبية، وقد تم تنفيذ المشروع على مرحلتين بتكلفة إجمالية بلغت (78.806.000) مليون ريال.

بدر الجبل تبوك نواف الغضوري تبوك أمير تبوك
اعلان
أمير تبوك يدشن مشروعات بالمنطقة بقيمة تتجاوز 174 مليون ريال
سبق

يدشن أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز غداً، مشروعي نفق تقاطع طريق الملك فهد مع طريق الملك عبدالله، وجسر طريق عمر بن الخطاب مع طريق الأمير نايف بن عبدالعزيز، التي بلغ إجمالي تكلفتها (174.806.000) وتنفذها أمانة المنطقة ضمن الخطة الاستراتيجية لرفع كفاءة الطريق المحورية والرئيسية ورفع كفاءة الطرق الداخلية والعابرة بمدينة تبوك.

وأوضح أمين منطقة تبوك المهندس فارس بن مياح الشفق أن وزارة الشؤون البلدية والقروية عنيت بالدراسات والتصاميم الأولية وتوفير الكوادر البشرية المتخصصة والمتابعة والإشراف على تنفيذ المراحل المختلفة للمشروعات البلدية بالمنطقة، ومنها مشروع نفق تقاطع طريق الملك فهد مع طريق الملك عبدالله الذي حرصت أمانة منطقة تبوك على تسريع فتح الطرق والتقاطعات فيه لأجل تسهيل الحركة المرورية بالمدينة وضواحيها، حيث سيتم تدشين المسار العلوي لمنطقة التقاطع.

وأضاف المهندس الشفق أن طريق الملك فهد يصنف كطريق محوري رئيسي عابر لمركز المدينة وطريق نافذ إلى الساحل الغربي لمحافظات تبوك، مشيراً إلى أن هذا التقاطع سيساهم في تحرير الحركة المرورية على طريق الملك فهد بن عبدالعزيز ابتداءً من مركز المدينة مروراً بشارع الملك خالد بن عبدالعزيز وحتى جامعة تبوك.

وأبان "الشفق" أنه جرى تصميم وتنفيذ الهيكل الخرساني للمنطقة المغلقة من النفق السطح العلوي بنظام الخرسانة مسبقة الشد، والسطح المغلق من النفق عبارة عن ثلاث بلاطات خرسانية صندوقية قياس أو أبعاد كل منها (27.70x26.65) تؤمن مساحات سطحية كافية لتوفير عدد (3) مسارب مرورية لكل اتجاه وجزيرة وسطية بعرض (5) خمسة أمتار ومناطق دوران، ويبلغ طول النفق الخرساني على طريق الملك عبدالله بـ(480) مترًا، موضحاً أن قيمة المشروع قد بلغت 96.000.000 مليون ريال .

وأشار إلى أن الهدف من إنجاز الجسر هو تحرير الحركة المرورية عند تقاطع طريقي عمر بن الخطاب (الطريق الموازي بحركته لطريق الملك خالد) وطريق الأمير نايف بن عبدالعزيز الموازي بحركته المرورية لطريق الملك فهد، وذلك ضمن رؤية الأمانة الاستراتيجية لتسهيل الحركة المرورية وانسيابيها عند تقاطعات الطرق الرئيسية، وقد تمت إنارة الجسر بعدد (34) عمود إنارة ديكورية بارتفاع (15) مترًا للعمود مزدوجة الأذرع مزودة بعدد أربعة فوانيس لكل واحد منها وعدد (14) عمود إنارة ديكورية لطرق الخدمة بارتفاع (8) أمتار مزدة بعدد أربع فوانيس بكل منها وعدد (16) فانوس ( كشاف إنارة) بمناطق الدورانات أسفل الجسر، وأعمال طبقات الأسفلت والعلامات والدهانات الأرضية وأعمال الأرصفة والبلاط المتشابك والإنارة أسفل الجسر وخاصة بمناطق الدورانات الشمالية والجنوبية، وقد تم تنفيذ المشروع على مرحلتين بتكلفة إجمالية بلغت (78.806.000) مليون ريال.

02 يونيو 2020 - 10 شوّال 1441
05:18 PM

أمير تبوك يدشن مشروعات بالمنطقة بقيمة تتجاوز 174 مليون ريال

ضمن الخطة الاستراتيجية لرفع كفاءة الطريق المحورية والرئيسية

A A A
0
1,597

يدشن أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز غداً، مشروعي نفق تقاطع طريق الملك فهد مع طريق الملك عبدالله، وجسر طريق عمر بن الخطاب مع طريق الأمير نايف بن عبدالعزيز، التي بلغ إجمالي تكلفتها (174.806.000) وتنفذها أمانة المنطقة ضمن الخطة الاستراتيجية لرفع كفاءة الطريق المحورية والرئيسية ورفع كفاءة الطرق الداخلية والعابرة بمدينة تبوك.

وأوضح أمين منطقة تبوك المهندس فارس بن مياح الشفق أن وزارة الشؤون البلدية والقروية عنيت بالدراسات والتصاميم الأولية وتوفير الكوادر البشرية المتخصصة والمتابعة والإشراف على تنفيذ المراحل المختلفة للمشروعات البلدية بالمنطقة، ومنها مشروع نفق تقاطع طريق الملك فهد مع طريق الملك عبدالله الذي حرصت أمانة منطقة تبوك على تسريع فتح الطرق والتقاطعات فيه لأجل تسهيل الحركة المرورية بالمدينة وضواحيها، حيث سيتم تدشين المسار العلوي لمنطقة التقاطع.

وأضاف المهندس الشفق أن طريق الملك فهد يصنف كطريق محوري رئيسي عابر لمركز المدينة وطريق نافذ إلى الساحل الغربي لمحافظات تبوك، مشيراً إلى أن هذا التقاطع سيساهم في تحرير الحركة المرورية على طريق الملك فهد بن عبدالعزيز ابتداءً من مركز المدينة مروراً بشارع الملك خالد بن عبدالعزيز وحتى جامعة تبوك.

وأبان "الشفق" أنه جرى تصميم وتنفيذ الهيكل الخرساني للمنطقة المغلقة من النفق السطح العلوي بنظام الخرسانة مسبقة الشد، والسطح المغلق من النفق عبارة عن ثلاث بلاطات خرسانية صندوقية قياس أو أبعاد كل منها (27.70x26.65) تؤمن مساحات سطحية كافية لتوفير عدد (3) مسارب مرورية لكل اتجاه وجزيرة وسطية بعرض (5) خمسة أمتار ومناطق دوران، ويبلغ طول النفق الخرساني على طريق الملك عبدالله بـ(480) مترًا، موضحاً أن قيمة المشروع قد بلغت 96.000.000 مليون ريال .

وأشار إلى أن الهدف من إنجاز الجسر هو تحرير الحركة المرورية عند تقاطع طريقي عمر بن الخطاب (الطريق الموازي بحركته لطريق الملك خالد) وطريق الأمير نايف بن عبدالعزيز الموازي بحركته المرورية لطريق الملك فهد، وذلك ضمن رؤية الأمانة الاستراتيجية لتسهيل الحركة المرورية وانسيابيها عند تقاطعات الطرق الرئيسية، وقد تمت إنارة الجسر بعدد (34) عمود إنارة ديكورية بارتفاع (15) مترًا للعمود مزدوجة الأذرع مزودة بعدد أربعة فوانيس لكل واحد منها وعدد (14) عمود إنارة ديكورية لطرق الخدمة بارتفاع (8) أمتار مزدة بعدد أربع فوانيس بكل منها وعدد (16) فانوس ( كشاف إنارة) بمناطق الدورانات أسفل الجسر، وأعمال طبقات الأسفلت والعلامات والدهانات الأرضية وأعمال الأرصفة والبلاط المتشابك والإنارة أسفل الجسر وخاصة بمناطق الدورانات الشمالية والجنوبية، وقد تم تنفيذ المشروع على مرحلتين بتكلفة إجمالية بلغت (78.806.000) مليون ريال.