"سبق" ترصد الموقف الإنساني لأمير الرياض خلال زيارته لمرات

قال في تصريح خصّ به الصحيفة: الأهالي أذرع مهمة للوطن ولولي الأمر

تصوير: علي دهل وعبدالإله الروضان: وثقت "سبق" مشاهد حية لاهتمام ولاة الأمر بشؤون المواطنين خلال زيارة أمير الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز لمحافظة مرات، وتجلى ذلك في وقوفه على مطالب الأهالي وتلبية احتياجاتهم، والتوجيه العاجل بمتابعتها من قبل الجهات المختصة والرفع بتقارير عنها لمقام الإمارة.

ورصدت "سبق" موقفاً إنسانياً لأمير المنطقة عندما توقف في أحد طرق المحافظة للاطمئنان على حالة مواطن أصابته وعكة صحية في الطريق عند خروجه من المحافظة.

ورافقت "سبق" أمير الرياض ورصدت عدداً من المواقف المعبرة عن اهتمام ولاة الأمر بشؤون المواطنين وحاجات المحافظات والمراكز والقرى التابعة لها.

وقد اجتمع الأمير بالأهالي ومجالس المحافظة وطالب عدد من المواطنين بإعادة افتتاح مكتب التعليم الذي أغلق منذ سنوات، وقالوا: مكتب تعليم محافظة مرات أغلق دون وجه حق، ومن جهة غير مخولة بالإغلاق، وبمخالفة ضوابط افتتاح مكاتب التعليم، مما تسبب في ضعف الإشراف على مدارس المحافظة، وغياب التخطيط المدرسي في المحافظة، إضافة إلى وجود الازدواجية في التوجيه والتنسيق والنقص في الخدمات.

وأعرب أمير الرياض عن استغرابه من إغلاق المكتب، ووجّه استفساراً لمدير التعليم بشقراء عن سبب الإغلاق، قائلاً: لماذا يغلق مكتب التعليم بمحافظة مرات وما هي أسباب إغلاقه؟

وبعد حوار حول الموضوع لم يقتنع أمير المنطقة بمبررات الإغلاق، ووجّه مدير التعليم بمنطقة الرياض حمد الوهيبي، بمتابعة ملف افتتاح مكتب تعليم مرات في الوزارة على وجه السرعة، وتزويده بجميع ما يتم حيال ذلك، مؤكداً للمواطنين أنه سيتابع الموضوع بنفسه.

من ناحية أخرى، طرح المواطنون تشغيل مستشفى محافظة مرات العام بعد 10 سنوات من افتتاحه، وأشاروا إلى أنه لم يتم تشغيل الأقسام الضرورية (العمليات والجراحة - التنويم- النساء والولادة - الأطفال) حتى تاريخه، مما تسبب في معاناتهم ومعاناة المرضى والمصابين والمراجعين من المستشفى الذي لا يقدم الخدمات الصحية المأمولة.

وبعد نقاش حول وضع المستشفى تم توجيه مدير صحة منطقة الرياض بالنظر في وضع المستشفى وفق الضوابط المنظمة، وتطويره ليقدم الخدمات لأهالي المحافظة ومراكزها.

وشملت مطالب المواطنين الملحة، افتتاح كليات للبنين والبنات بالمحافظة، إذ أكدوا لأمير المنطقة أن محافظة مرات هي المحافظة الوحيدة من بين محافظات منطقة الرياض التي لا تحظى بتعليم جامعي، وقالوا: لم يتم افتتاح كليات جامعية للبنين والبنات حتى تاريخه في المحافظة، ولا يزال أهالي المحافظة يعانون؛ بسبب اضطرار أبنائهم للانتقال إلى كليات خارج المحافظة.

وأكد مدير جامعة شقراء الدكتور عوض بن خزيم الأسمري أن افتتاح كليات يخضع لضوابط تعتمد على إحصائيات من قبل الجهات المختصة.

وبعد نقاش دار حول الموضوع، وجّه الأمير بدراسة مطالب الأهالي في افتتاح كليات بالمحافظة وفق الضوابط المنظمة لذلك.

وبعد اجتماع أمير المنطقة بالأهالي والمجلسين المحلي والبلدي في المحافظة، وأثناء خروجه من المحافظة متجها لمقر البلدية الجديد، فوجئ موكب الأمير بسيارة الهلال الأحمر تقف بالطريق لإسعاف أحد المواطنين، فوجّه أمير المنطقة، قائد مركبته بالتوقف عند المريض، وسأل عن وضعه الصحي واطمأن على حالته ووجّه بعلاجه، مؤكداً ضرورة موافاته بتقرير عن المريض، وقد وثق الحادثة بالصوت والصورة الزميل محمد الحربي.

وتابعت "سبق" حالة المريض، وتبيّن أنه أحد أعضاء المجلس البلدي، وقد ألقى قصيدة في استقبال الأمير، وحضر اجتماع المجلس البلدي، وعند خروجه من مبنى المحافظة شعر بدوخة وصعوبة في الوقوف، فجلس على الرصيف.

وقد قام الهلال الأحمر بنقل المريض لمستشفى مرات، قبل نقله لمستشفى شقراء، ثم بعد استقرار حالته تم نقله لأحد المستشفيات المتخصصة في الرياض؛ لمتابعة حالته الصحية بتوجيه مباشر من أمير الرياض.

وقد قال أمير الرياض في تصريح لصحيفة "سبق": الأهالي أعزاء دائماً وهم في القلب، وننظر إليهم بتقدير واحترام، وهم أساس في العملية التنموية.

وأضاف: هم أذرع مهمة لهذا الوطن ولولي الأمر في نفس الوقت، فهم ذراع ولي الأمر، ونحن نخدمهم ونقدم خدمات لهم، وهم الذراع الأساسي، أبناء الوطن هم هؤلاء، وهذه المحافظة نحن فيها الآن تتمثل المثال الجيد الذي نرجوه.

في سياق متصل، وجّه أمير الرياض كلمة وفاء وشكر للمحافظين السابقين قال فيها: من سبق لا أنساهم، محافظين على مستوى جيد قدموا عملاً جيداً وأوجدوا عملاً متناسقاً وجميلاً.

وأضاف: نأمل أن المحافظ الجديد يحذو حذوهم ويقدم أكثر ويكمل أكبر وهذا المطلوب من الكل.

وكان الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض قد زار، أمس الخميس، محافظة مرات، ضمن جولاته التفقدية لمحافظات المنطقة.

وترأس أمير الرياض اجتماع المجلسين المحلي والبلدي بالمحافظة، بحضور مديري العموم على مستوى منطقة الرياض من البلديات والتعليم والصحة والإسكان والعمل والتنمية الاجتماعية والكهرباء والمياه والطرق والبيئة والزراعة ووكالة إمارة منطقة الرياض للشؤون التنموية وأمانة مجلس المنطقة.

ودشن عدداً من المشروعات التنموية شملت مبنى البلدية الجديد، ومبنى فرع المياه والصالة الرياضية بثانوية محافظة مرات.

أمير الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز محافظة مرات
اعلان
"سبق" ترصد الموقف الإنساني لأمير الرياض خلال زيارته لمرات
سبق

تصوير: علي دهل وعبدالإله الروضان: وثقت "سبق" مشاهد حية لاهتمام ولاة الأمر بشؤون المواطنين خلال زيارة أمير الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز لمحافظة مرات، وتجلى ذلك في وقوفه على مطالب الأهالي وتلبية احتياجاتهم، والتوجيه العاجل بمتابعتها من قبل الجهات المختصة والرفع بتقارير عنها لمقام الإمارة.

ورصدت "سبق" موقفاً إنسانياً لأمير المنطقة عندما توقف في أحد طرق المحافظة للاطمئنان على حالة مواطن أصابته وعكة صحية في الطريق عند خروجه من المحافظة.

ورافقت "سبق" أمير الرياض ورصدت عدداً من المواقف المعبرة عن اهتمام ولاة الأمر بشؤون المواطنين وحاجات المحافظات والمراكز والقرى التابعة لها.

وقد اجتمع الأمير بالأهالي ومجالس المحافظة وطالب عدد من المواطنين بإعادة افتتاح مكتب التعليم الذي أغلق منذ سنوات، وقالوا: مكتب تعليم محافظة مرات أغلق دون وجه حق، ومن جهة غير مخولة بالإغلاق، وبمخالفة ضوابط افتتاح مكاتب التعليم، مما تسبب في ضعف الإشراف على مدارس المحافظة، وغياب التخطيط المدرسي في المحافظة، إضافة إلى وجود الازدواجية في التوجيه والتنسيق والنقص في الخدمات.

وأعرب أمير الرياض عن استغرابه من إغلاق المكتب، ووجّه استفساراً لمدير التعليم بشقراء عن سبب الإغلاق، قائلاً: لماذا يغلق مكتب التعليم بمحافظة مرات وما هي أسباب إغلاقه؟

وبعد حوار حول الموضوع لم يقتنع أمير المنطقة بمبررات الإغلاق، ووجّه مدير التعليم بمنطقة الرياض حمد الوهيبي، بمتابعة ملف افتتاح مكتب تعليم مرات في الوزارة على وجه السرعة، وتزويده بجميع ما يتم حيال ذلك، مؤكداً للمواطنين أنه سيتابع الموضوع بنفسه.

من ناحية أخرى، طرح المواطنون تشغيل مستشفى محافظة مرات العام بعد 10 سنوات من افتتاحه، وأشاروا إلى أنه لم يتم تشغيل الأقسام الضرورية (العمليات والجراحة - التنويم- النساء والولادة - الأطفال) حتى تاريخه، مما تسبب في معاناتهم ومعاناة المرضى والمصابين والمراجعين من المستشفى الذي لا يقدم الخدمات الصحية المأمولة.

وبعد نقاش حول وضع المستشفى تم توجيه مدير صحة منطقة الرياض بالنظر في وضع المستشفى وفق الضوابط المنظمة، وتطويره ليقدم الخدمات لأهالي المحافظة ومراكزها.

وشملت مطالب المواطنين الملحة، افتتاح كليات للبنين والبنات بالمحافظة، إذ أكدوا لأمير المنطقة أن محافظة مرات هي المحافظة الوحيدة من بين محافظات منطقة الرياض التي لا تحظى بتعليم جامعي، وقالوا: لم يتم افتتاح كليات جامعية للبنين والبنات حتى تاريخه في المحافظة، ولا يزال أهالي المحافظة يعانون؛ بسبب اضطرار أبنائهم للانتقال إلى كليات خارج المحافظة.

وأكد مدير جامعة شقراء الدكتور عوض بن خزيم الأسمري أن افتتاح كليات يخضع لضوابط تعتمد على إحصائيات من قبل الجهات المختصة.

وبعد نقاش دار حول الموضوع، وجّه الأمير بدراسة مطالب الأهالي في افتتاح كليات بالمحافظة وفق الضوابط المنظمة لذلك.

وبعد اجتماع أمير المنطقة بالأهالي والمجلسين المحلي والبلدي في المحافظة، وأثناء خروجه من المحافظة متجها لمقر البلدية الجديد، فوجئ موكب الأمير بسيارة الهلال الأحمر تقف بالطريق لإسعاف أحد المواطنين، فوجّه أمير المنطقة، قائد مركبته بالتوقف عند المريض، وسأل عن وضعه الصحي واطمأن على حالته ووجّه بعلاجه، مؤكداً ضرورة موافاته بتقرير عن المريض، وقد وثق الحادثة بالصوت والصورة الزميل محمد الحربي.

وتابعت "سبق" حالة المريض، وتبيّن أنه أحد أعضاء المجلس البلدي، وقد ألقى قصيدة في استقبال الأمير، وحضر اجتماع المجلس البلدي، وعند خروجه من مبنى المحافظة شعر بدوخة وصعوبة في الوقوف، فجلس على الرصيف.

وقد قام الهلال الأحمر بنقل المريض لمستشفى مرات، قبل نقله لمستشفى شقراء، ثم بعد استقرار حالته تم نقله لأحد المستشفيات المتخصصة في الرياض؛ لمتابعة حالته الصحية بتوجيه مباشر من أمير الرياض.

وقد قال أمير الرياض في تصريح لصحيفة "سبق": الأهالي أعزاء دائماً وهم في القلب، وننظر إليهم بتقدير واحترام، وهم أساس في العملية التنموية.

وأضاف: هم أذرع مهمة لهذا الوطن ولولي الأمر في نفس الوقت، فهم ذراع ولي الأمر، ونحن نخدمهم ونقدم خدمات لهم، وهم الذراع الأساسي، أبناء الوطن هم هؤلاء، وهذه المحافظة نحن فيها الآن تتمثل المثال الجيد الذي نرجوه.

في سياق متصل، وجّه أمير الرياض كلمة وفاء وشكر للمحافظين السابقين قال فيها: من سبق لا أنساهم، محافظين على مستوى جيد قدموا عملاً جيداً وأوجدوا عملاً متناسقاً وجميلاً.

وأضاف: نأمل أن المحافظ الجديد يحذو حذوهم ويقدم أكثر ويكمل أكبر وهذا المطلوب من الكل.

وكان الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض قد زار، أمس الخميس، محافظة مرات، ضمن جولاته التفقدية لمحافظات المنطقة.

وترأس أمير الرياض اجتماع المجلسين المحلي والبلدي بالمحافظة، بحضور مديري العموم على مستوى منطقة الرياض من البلديات والتعليم والصحة والإسكان والعمل والتنمية الاجتماعية والكهرباء والمياه والطرق والبيئة والزراعة ووكالة إمارة منطقة الرياض للشؤون التنموية وأمانة مجلس المنطقة.

ودشن عدداً من المشروعات التنموية شملت مبنى البلدية الجديد، ومبنى فرع المياه والصالة الرياضية بثانوية محافظة مرات.

31 يناير 2020 - 6 جمادى الآخر 1441
05:42 PM

"سبق" ترصد الموقف الإنساني لأمير الرياض خلال زيارته لمرات

قال في تصريح خصّ به الصحيفة: الأهالي أذرع مهمة للوطن ولولي الأمر

A A A
3
25,561

تصوير: علي دهل وعبدالإله الروضان: وثقت "سبق" مشاهد حية لاهتمام ولاة الأمر بشؤون المواطنين خلال زيارة أمير الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز لمحافظة مرات، وتجلى ذلك في وقوفه على مطالب الأهالي وتلبية احتياجاتهم، والتوجيه العاجل بمتابعتها من قبل الجهات المختصة والرفع بتقارير عنها لمقام الإمارة.

ورصدت "سبق" موقفاً إنسانياً لأمير المنطقة عندما توقف في أحد طرق المحافظة للاطمئنان على حالة مواطن أصابته وعكة صحية في الطريق عند خروجه من المحافظة.

ورافقت "سبق" أمير الرياض ورصدت عدداً من المواقف المعبرة عن اهتمام ولاة الأمر بشؤون المواطنين وحاجات المحافظات والمراكز والقرى التابعة لها.

وقد اجتمع الأمير بالأهالي ومجالس المحافظة وطالب عدد من المواطنين بإعادة افتتاح مكتب التعليم الذي أغلق منذ سنوات، وقالوا: مكتب تعليم محافظة مرات أغلق دون وجه حق، ومن جهة غير مخولة بالإغلاق، وبمخالفة ضوابط افتتاح مكاتب التعليم، مما تسبب في ضعف الإشراف على مدارس المحافظة، وغياب التخطيط المدرسي في المحافظة، إضافة إلى وجود الازدواجية في التوجيه والتنسيق والنقص في الخدمات.

وأعرب أمير الرياض عن استغرابه من إغلاق المكتب، ووجّه استفساراً لمدير التعليم بشقراء عن سبب الإغلاق، قائلاً: لماذا يغلق مكتب التعليم بمحافظة مرات وما هي أسباب إغلاقه؟

وبعد حوار حول الموضوع لم يقتنع أمير المنطقة بمبررات الإغلاق، ووجّه مدير التعليم بمنطقة الرياض حمد الوهيبي، بمتابعة ملف افتتاح مكتب تعليم مرات في الوزارة على وجه السرعة، وتزويده بجميع ما يتم حيال ذلك، مؤكداً للمواطنين أنه سيتابع الموضوع بنفسه.

من ناحية أخرى، طرح المواطنون تشغيل مستشفى محافظة مرات العام بعد 10 سنوات من افتتاحه، وأشاروا إلى أنه لم يتم تشغيل الأقسام الضرورية (العمليات والجراحة - التنويم- النساء والولادة - الأطفال) حتى تاريخه، مما تسبب في معاناتهم ومعاناة المرضى والمصابين والمراجعين من المستشفى الذي لا يقدم الخدمات الصحية المأمولة.

وبعد نقاش حول وضع المستشفى تم توجيه مدير صحة منطقة الرياض بالنظر في وضع المستشفى وفق الضوابط المنظمة، وتطويره ليقدم الخدمات لأهالي المحافظة ومراكزها.

وشملت مطالب المواطنين الملحة، افتتاح كليات للبنين والبنات بالمحافظة، إذ أكدوا لأمير المنطقة أن محافظة مرات هي المحافظة الوحيدة من بين محافظات منطقة الرياض التي لا تحظى بتعليم جامعي، وقالوا: لم يتم افتتاح كليات جامعية للبنين والبنات حتى تاريخه في المحافظة، ولا يزال أهالي المحافظة يعانون؛ بسبب اضطرار أبنائهم للانتقال إلى كليات خارج المحافظة.

وأكد مدير جامعة شقراء الدكتور عوض بن خزيم الأسمري أن افتتاح كليات يخضع لضوابط تعتمد على إحصائيات من قبل الجهات المختصة.

وبعد نقاش دار حول الموضوع، وجّه الأمير بدراسة مطالب الأهالي في افتتاح كليات بالمحافظة وفق الضوابط المنظمة لذلك.

وبعد اجتماع أمير المنطقة بالأهالي والمجلسين المحلي والبلدي في المحافظة، وأثناء خروجه من المحافظة متجها لمقر البلدية الجديد، فوجئ موكب الأمير بسيارة الهلال الأحمر تقف بالطريق لإسعاف أحد المواطنين، فوجّه أمير المنطقة، قائد مركبته بالتوقف عند المريض، وسأل عن وضعه الصحي واطمأن على حالته ووجّه بعلاجه، مؤكداً ضرورة موافاته بتقرير عن المريض، وقد وثق الحادثة بالصوت والصورة الزميل محمد الحربي.

وتابعت "سبق" حالة المريض، وتبيّن أنه أحد أعضاء المجلس البلدي، وقد ألقى قصيدة في استقبال الأمير، وحضر اجتماع المجلس البلدي، وعند خروجه من مبنى المحافظة شعر بدوخة وصعوبة في الوقوف، فجلس على الرصيف.

وقد قام الهلال الأحمر بنقل المريض لمستشفى مرات، قبل نقله لمستشفى شقراء، ثم بعد استقرار حالته تم نقله لأحد المستشفيات المتخصصة في الرياض؛ لمتابعة حالته الصحية بتوجيه مباشر من أمير الرياض.

وقد قال أمير الرياض في تصريح لصحيفة "سبق": الأهالي أعزاء دائماً وهم في القلب، وننظر إليهم بتقدير واحترام، وهم أساس في العملية التنموية.

وأضاف: هم أذرع مهمة لهذا الوطن ولولي الأمر في نفس الوقت، فهم ذراع ولي الأمر، ونحن نخدمهم ونقدم خدمات لهم، وهم الذراع الأساسي، أبناء الوطن هم هؤلاء، وهذه المحافظة نحن فيها الآن تتمثل المثال الجيد الذي نرجوه.

في سياق متصل، وجّه أمير الرياض كلمة وفاء وشكر للمحافظين السابقين قال فيها: من سبق لا أنساهم، محافظين على مستوى جيد قدموا عملاً جيداً وأوجدوا عملاً متناسقاً وجميلاً.

وأضاف: نأمل أن المحافظ الجديد يحذو حذوهم ويقدم أكثر ويكمل أكبر وهذا المطلوب من الكل.

وكان الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض قد زار، أمس الخميس، محافظة مرات، ضمن جولاته التفقدية لمحافظات المنطقة.

وترأس أمير الرياض اجتماع المجلسين المحلي والبلدي بالمحافظة، بحضور مديري العموم على مستوى منطقة الرياض من البلديات والتعليم والصحة والإسكان والعمل والتنمية الاجتماعية والكهرباء والمياه والطرق والبيئة والزراعة ووكالة إمارة منطقة الرياض للشؤون التنموية وأمانة مجلس المنطقة.

ودشن عدداً من المشروعات التنموية شملت مبنى البلدية الجديد، ومبنى فرع المياه والصالة الرياضية بثانوية محافظة مرات.