"العيسى" في مؤتمر "فقه الطوارئ": الجائحة حمَّلت علماء الشريعة مسؤوليةً كبرى في مواجهة تيه السؤال وحيرة الجواب

نظمته رابطة العالم الإسلامي ومجلس الإمارات للإفتاء الشرعي

- وزير التسامح الإماراتي: المؤتمر يؤكد دور الشريعة كمحرك للنظام الاجتماعي العام.
-"بن بيّه": احترازات الحج اجتهاد مضبوط بالضبط الشرعي والمنهجي العلمي الصحيح.
- "قادري": تنوع الفتاوى له قيمة وأهمية بالغة في تطوير الفقه الإسلامي.
-"جمعة": نحتاج إلى الفهم الصحيح للنص من خلال القواعد العلمية والمنطقية.

أكدت كوكبة علمية من الأكاديميين والمفكرين الإسلاميين حول العالم أن القرار الذي صدر بتخصيص الحج هذه السنة لحجاج الداخل وتقليص أعداد الحجاج يعود لمصلحة المسلمين لما قد يواجهونه من خطر تفشي المرض بينهم في ظل استمرار جائحة كورونا، فهو اجتهاد مصلحي صادرٌ من أهله وواقع في محلّه، اجتهاد مضبوط بالضبط الشرعي والمنهج العلمي الصحيح.

جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر الدولي الذي نظمته (عن بُعد) رابطة العالم الإسلامي ومجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، بعنوان "فقه الطوارئ: معالم فقه ما بعد جائحة كورونا"، والذي تتحد فيه جهود كبار علماء الأمة ومفتيها وهيئاتِ كبار العلماء ودورِ الإفتاء والمجامعِ الفقهية في العالم الإسلامي لبيان أحكام المسائل الشرعية الملحّة التي نشأت عن هذه الجائحة.

وافتُتِح المؤتمر بكلمة وزير التسامح بدولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ثمن فيها ما يمثله المؤتمر المهم من حرصٍ كبير، على تأكيد دور الشريعة الإسلامية، كمحرك للنظام الاجتماعي العام.

ولفت وزير التسامح إلى أن فيروس كورونا المستجد خلّف آثاراً غير مسبوقة على كافة مجالات الحياة، وعلى العلاقات بين الأمم والشعوب، وعلى علاقة الإنسان بخالقه وعلاقاته مع الآخرين من حوله

بعدها ألقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، كلمة أكد فيها أن هذا المؤتمر يناقش موضوعاً مهماً يتعلق بمعالم فقهِ ما بعد جائحةِ كورونا؛ نظراً لما في تضاعيف هذا الفقه من مسائلَ شرعيةٍ مهمةٍ، ألحَّت بها المستجدِاتُ والنوازل، وفي طليعتها، بل والباعثُ الرئيس على عقد هذا المؤتمر تلك الجائحةُ المستجدة.

وقال: "لقد نشأت عن هذه النازلة مسائلُ شرعيةٌ ملحةٌ في العبادات والأحوال الشخصية والمعاملات، وكان على حَمَلَةِ الشريعة، مسؤوليةٌ كبرى في بيان أحكامها؛ لئلا تظل عالقةً في تيه السؤال، وحيرة الجواب".

ثم ألقى رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي عبدالله بن بيّه كلمة قال فيها: "نجتمع اليوم والعالم يمرُّ بأزمة لا عهدَ له بمثيلاتها، جرّاء تفشّي وباء فيروس كورونا المستجدّ، الذي أصاب الملايينَ وحصد أرواح مئات الآلاف ولا يزال يتمدّد من بلد إلى بلد، بل ويهدّد دولاً عُوفِيَتْ بالمعاودة والتّجدّد، فاستحق بسرعة فشوّه وشمول انتشاره، التصنيف والتوصيف بالجائحة من قبل مُنظمة الصّحة العالمية".

ونوه "ابن بيّه" بما قامت به حكومة المملكة العربية السعودية المخولة شرعاً ووضعاً برعاية الحرمين الشريفين وأقدس مكانين، من تدابير جنبت الكوارث ورعت الحرمة في مواجهة الأزمة وأدت الأمانة، مشدداً على أنه من اللازم التقيّد والالتزام بما تتخذه حكومة خادم الحرمين الشريفين انطلاقا من مسؤوليتها السياسية والشرعية في رعاية الحجاج والمعتمرين والزوار وإعانة لها في الحفاظ على صحة الجميع وسلامتهم.

وبين: "إن القرار الذي صدر بتخصيص الحج هذه السنة لحجاج الداخل وتقليص أعداد الحجاج يعود لمصلحة المسلمين لما قد يواجهونه من خطر تفشي المرض بينهم في ظل استمرار جائحة كورونا. فهو اجتهاد مصلحي صادرٌ من أهله وواقع في محلّه، اجتهاد مضبوط بالضبط الشرعي والمنهجي العلمي الصحيح".

من جهته أكد وزير الأوقاف بجمهورية مصر العربية الدكتور محمد مختار جمعة، أن فقه التعامل مع جائحة كورونا بيّن مدى الحاجة الملحة إلى الخروج من الآفاق الضيقة التي تمثلت عند بعض المحسوبين على الخطاب الديني في حفظ أحكام بعض المسائل دون النظر بعين الاعتبار في فقه المقاصد، وفقه المآلات، ومراعاة ظروف الزمان والمكان وأحوال الناس ومستجدات العصر وطوارئه.

بعد ذلك بدأت جلسات المؤتمر في يومه الأول بمناقشة موضوع "تأصيل فقه الطوارئ" في الجلسة الأولى، وموضوع مجال العبادات في الجلستين الثانية والثالثة، وموضوع "جهود مميزة للدول الإسلامية في التعامل مع جائحة كورونا" في الجلسة الرابعة.

رابطة العالم الإسلامي
اعلان
"العيسى" في مؤتمر "فقه الطوارئ": الجائحة حمَّلت علماء الشريعة مسؤوليةً كبرى في مواجهة تيه السؤال وحيرة الجواب
سبق

- وزير التسامح الإماراتي: المؤتمر يؤكد دور الشريعة كمحرك للنظام الاجتماعي العام.
-"بن بيّه": احترازات الحج اجتهاد مضبوط بالضبط الشرعي والمنهجي العلمي الصحيح.
- "قادري": تنوع الفتاوى له قيمة وأهمية بالغة في تطوير الفقه الإسلامي.
-"جمعة": نحتاج إلى الفهم الصحيح للنص من خلال القواعد العلمية والمنطقية.

أكدت كوكبة علمية من الأكاديميين والمفكرين الإسلاميين حول العالم أن القرار الذي صدر بتخصيص الحج هذه السنة لحجاج الداخل وتقليص أعداد الحجاج يعود لمصلحة المسلمين لما قد يواجهونه من خطر تفشي المرض بينهم في ظل استمرار جائحة كورونا، فهو اجتهاد مصلحي صادرٌ من أهله وواقع في محلّه، اجتهاد مضبوط بالضبط الشرعي والمنهج العلمي الصحيح.

جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر الدولي الذي نظمته (عن بُعد) رابطة العالم الإسلامي ومجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، بعنوان "فقه الطوارئ: معالم فقه ما بعد جائحة كورونا"، والذي تتحد فيه جهود كبار علماء الأمة ومفتيها وهيئاتِ كبار العلماء ودورِ الإفتاء والمجامعِ الفقهية في العالم الإسلامي لبيان أحكام المسائل الشرعية الملحّة التي نشأت عن هذه الجائحة.

وافتُتِح المؤتمر بكلمة وزير التسامح بدولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ثمن فيها ما يمثله المؤتمر المهم من حرصٍ كبير، على تأكيد دور الشريعة الإسلامية، كمحرك للنظام الاجتماعي العام.

ولفت وزير التسامح إلى أن فيروس كورونا المستجد خلّف آثاراً غير مسبوقة على كافة مجالات الحياة، وعلى العلاقات بين الأمم والشعوب، وعلى علاقة الإنسان بخالقه وعلاقاته مع الآخرين من حوله

بعدها ألقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، كلمة أكد فيها أن هذا المؤتمر يناقش موضوعاً مهماً يتعلق بمعالم فقهِ ما بعد جائحةِ كورونا؛ نظراً لما في تضاعيف هذا الفقه من مسائلَ شرعيةٍ مهمةٍ، ألحَّت بها المستجدِاتُ والنوازل، وفي طليعتها، بل والباعثُ الرئيس على عقد هذا المؤتمر تلك الجائحةُ المستجدة.

وقال: "لقد نشأت عن هذه النازلة مسائلُ شرعيةٌ ملحةٌ في العبادات والأحوال الشخصية والمعاملات، وكان على حَمَلَةِ الشريعة، مسؤوليةٌ كبرى في بيان أحكامها؛ لئلا تظل عالقةً في تيه السؤال، وحيرة الجواب".

ثم ألقى رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي عبدالله بن بيّه كلمة قال فيها: "نجتمع اليوم والعالم يمرُّ بأزمة لا عهدَ له بمثيلاتها، جرّاء تفشّي وباء فيروس كورونا المستجدّ، الذي أصاب الملايينَ وحصد أرواح مئات الآلاف ولا يزال يتمدّد من بلد إلى بلد، بل ويهدّد دولاً عُوفِيَتْ بالمعاودة والتّجدّد، فاستحق بسرعة فشوّه وشمول انتشاره، التصنيف والتوصيف بالجائحة من قبل مُنظمة الصّحة العالمية".

ونوه "ابن بيّه" بما قامت به حكومة المملكة العربية السعودية المخولة شرعاً ووضعاً برعاية الحرمين الشريفين وأقدس مكانين، من تدابير جنبت الكوارث ورعت الحرمة في مواجهة الأزمة وأدت الأمانة، مشدداً على أنه من اللازم التقيّد والالتزام بما تتخذه حكومة خادم الحرمين الشريفين انطلاقا من مسؤوليتها السياسية والشرعية في رعاية الحجاج والمعتمرين والزوار وإعانة لها في الحفاظ على صحة الجميع وسلامتهم.

وبين: "إن القرار الذي صدر بتخصيص الحج هذه السنة لحجاج الداخل وتقليص أعداد الحجاج يعود لمصلحة المسلمين لما قد يواجهونه من خطر تفشي المرض بينهم في ظل استمرار جائحة كورونا. فهو اجتهاد مصلحي صادرٌ من أهله وواقع في محلّه، اجتهاد مضبوط بالضبط الشرعي والمنهجي العلمي الصحيح".

من جهته أكد وزير الأوقاف بجمهورية مصر العربية الدكتور محمد مختار جمعة، أن فقه التعامل مع جائحة كورونا بيّن مدى الحاجة الملحة إلى الخروج من الآفاق الضيقة التي تمثلت عند بعض المحسوبين على الخطاب الديني في حفظ أحكام بعض المسائل دون النظر بعين الاعتبار في فقه المقاصد، وفقه المآلات، ومراعاة ظروف الزمان والمكان وأحوال الناس ومستجدات العصر وطوارئه.

بعد ذلك بدأت جلسات المؤتمر في يومه الأول بمناقشة موضوع "تأصيل فقه الطوارئ" في الجلسة الأولى، وموضوع مجال العبادات في الجلستين الثانية والثالثة، وموضوع "جهود مميزة للدول الإسلامية في التعامل مع جائحة كورونا" في الجلسة الرابعة.

19 يوليو 2020 - 28 ذو القعدة 1441
04:28 PM

"العيسى" في مؤتمر "فقه الطوارئ": الجائحة حمَّلت علماء الشريعة مسؤوليةً كبرى في مواجهة تيه السؤال وحيرة الجواب

نظمته رابطة العالم الإسلامي ومجلس الإمارات للإفتاء الشرعي

A A A
0
2,106

- وزير التسامح الإماراتي: المؤتمر يؤكد دور الشريعة كمحرك للنظام الاجتماعي العام.
-"بن بيّه": احترازات الحج اجتهاد مضبوط بالضبط الشرعي والمنهجي العلمي الصحيح.
- "قادري": تنوع الفتاوى له قيمة وأهمية بالغة في تطوير الفقه الإسلامي.
-"جمعة": نحتاج إلى الفهم الصحيح للنص من خلال القواعد العلمية والمنطقية.

أكدت كوكبة علمية من الأكاديميين والمفكرين الإسلاميين حول العالم أن القرار الذي صدر بتخصيص الحج هذه السنة لحجاج الداخل وتقليص أعداد الحجاج يعود لمصلحة المسلمين لما قد يواجهونه من خطر تفشي المرض بينهم في ظل استمرار جائحة كورونا، فهو اجتهاد مصلحي صادرٌ من أهله وواقع في محلّه، اجتهاد مضبوط بالضبط الشرعي والمنهج العلمي الصحيح.

جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر الدولي الذي نظمته (عن بُعد) رابطة العالم الإسلامي ومجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، بعنوان "فقه الطوارئ: معالم فقه ما بعد جائحة كورونا"، والذي تتحد فيه جهود كبار علماء الأمة ومفتيها وهيئاتِ كبار العلماء ودورِ الإفتاء والمجامعِ الفقهية في العالم الإسلامي لبيان أحكام المسائل الشرعية الملحّة التي نشأت عن هذه الجائحة.

وافتُتِح المؤتمر بكلمة وزير التسامح بدولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ثمن فيها ما يمثله المؤتمر المهم من حرصٍ كبير، على تأكيد دور الشريعة الإسلامية، كمحرك للنظام الاجتماعي العام.

ولفت وزير التسامح إلى أن فيروس كورونا المستجد خلّف آثاراً غير مسبوقة على كافة مجالات الحياة، وعلى العلاقات بين الأمم والشعوب، وعلى علاقة الإنسان بخالقه وعلاقاته مع الآخرين من حوله

بعدها ألقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، كلمة أكد فيها أن هذا المؤتمر يناقش موضوعاً مهماً يتعلق بمعالم فقهِ ما بعد جائحةِ كورونا؛ نظراً لما في تضاعيف هذا الفقه من مسائلَ شرعيةٍ مهمةٍ، ألحَّت بها المستجدِاتُ والنوازل، وفي طليعتها، بل والباعثُ الرئيس على عقد هذا المؤتمر تلك الجائحةُ المستجدة.

وقال: "لقد نشأت عن هذه النازلة مسائلُ شرعيةٌ ملحةٌ في العبادات والأحوال الشخصية والمعاملات، وكان على حَمَلَةِ الشريعة، مسؤوليةٌ كبرى في بيان أحكامها؛ لئلا تظل عالقةً في تيه السؤال، وحيرة الجواب".

ثم ألقى رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي عبدالله بن بيّه كلمة قال فيها: "نجتمع اليوم والعالم يمرُّ بأزمة لا عهدَ له بمثيلاتها، جرّاء تفشّي وباء فيروس كورونا المستجدّ، الذي أصاب الملايينَ وحصد أرواح مئات الآلاف ولا يزال يتمدّد من بلد إلى بلد، بل ويهدّد دولاً عُوفِيَتْ بالمعاودة والتّجدّد، فاستحق بسرعة فشوّه وشمول انتشاره، التصنيف والتوصيف بالجائحة من قبل مُنظمة الصّحة العالمية".

ونوه "ابن بيّه" بما قامت به حكومة المملكة العربية السعودية المخولة شرعاً ووضعاً برعاية الحرمين الشريفين وأقدس مكانين، من تدابير جنبت الكوارث ورعت الحرمة في مواجهة الأزمة وأدت الأمانة، مشدداً على أنه من اللازم التقيّد والالتزام بما تتخذه حكومة خادم الحرمين الشريفين انطلاقا من مسؤوليتها السياسية والشرعية في رعاية الحجاج والمعتمرين والزوار وإعانة لها في الحفاظ على صحة الجميع وسلامتهم.

وبين: "إن القرار الذي صدر بتخصيص الحج هذه السنة لحجاج الداخل وتقليص أعداد الحجاج يعود لمصلحة المسلمين لما قد يواجهونه من خطر تفشي المرض بينهم في ظل استمرار جائحة كورونا. فهو اجتهاد مصلحي صادرٌ من أهله وواقع في محلّه، اجتهاد مضبوط بالضبط الشرعي والمنهجي العلمي الصحيح".

من جهته أكد وزير الأوقاف بجمهورية مصر العربية الدكتور محمد مختار جمعة، أن فقه التعامل مع جائحة كورونا بيّن مدى الحاجة الملحة إلى الخروج من الآفاق الضيقة التي تمثلت عند بعض المحسوبين على الخطاب الديني في حفظ أحكام بعض المسائل دون النظر بعين الاعتبار في فقه المقاصد، وفقه المآلات، ومراعاة ظروف الزمان والمكان وأحوال الناس ومستجدات العصر وطوارئه.

بعد ذلك بدأت جلسات المؤتمر في يومه الأول بمناقشة موضوع "تأصيل فقه الطوارئ" في الجلسة الأولى، وموضوع مجال العبادات في الجلستين الثانية والثالثة، وموضوع "جهود مميزة للدول الإسلامية في التعامل مع جائحة كورونا" في الجلسة الرابعة.