5 دول أوروبية: ضم غور الأردن إلى إسرائيل يعد خرقاً فادحاً للقانون الدولي

أصدرت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا بياناً مشتركاً أعربت فيه عن قلقها البالغ من إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو؛ عزمه ضمّ مناطق من الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل.

وقال وزراء خارجية البلدان الخمسة في بيان مشترك: "فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا قلقة جداً بسبب الإعلان المتعلق باحتمال ضمّ مناطق من الضفة الغربية؛ منها غور الأردن والمنطقة الشمالية من البحر الميت".

وتابع البيان: "في حال تمّ تطبيق الإعلان، فهذا سيعد خرقاً فادحاً للقانون الدولي".

ودعت تلك الدول طرفَي الصراع إلى الامتناع عن اتخاذ إجراءات مخالفة للقانون الدولي وخطوات تتعارض مع جهود التسوية بين فلسطين وإسرائيل استناداً إلى مبدأ حل الدولتين في الحدود التي رُسمت عام 1967م.

اعلان
5 دول أوروبية: ضم غور الأردن إلى إسرائيل يعد خرقاً فادحاً للقانون الدولي
سبق

أصدرت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا بياناً مشتركاً أعربت فيه عن قلقها البالغ من إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو؛ عزمه ضمّ مناطق من الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل.

وقال وزراء خارجية البلدان الخمسة في بيان مشترك: "فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا قلقة جداً بسبب الإعلان المتعلق باحتمال ضمّ مناطق من الضفة الغربية؛ منها غور الأردن والمنطقة الشمالية من البحر الميت".

وتابع البيان: "في حال تمّ تطبيق الإعلان، فهذا سيعد خرقاً فادحاً للقانون الدولي".

ودعت تلك الدول طرفَي الصراع إلى الامتناع عن اتخاذ إجراءات مخالفة للقانون الدولي وخطوات تتعارض مع جهود التسوية بين فلسطين وإسرائيل استناداً إلى مبدأ حل الدولتين في الحدود التي رُسمت عام 1967م.

13 سبتمبر 2019 - 14 محرّم 1441
01:04 PM

5 دول أوروبية: ضم غور الأردن إلى إسرائيل يعد خرقاً فادحاً للقانون الدولي

A A A
23
9,732

أصدرت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا بياناً مشتركاً أعربت فيه عن قلقها البالغ من إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو؛ عزمه ضمّ مناطق من الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل.

وقال وزراء خارجية البلدان الخمسة في بيان مشترك: "فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا قلقة جداً بسبب الإعلان المتعلق باحتمال ضمّ مناطق من الضفة الغربية؛ منها غور الأردن والمنطقة الشمالية من البحر الميت".

وتابع البيان: "في حال تمّ تطبيق الإعلان، فهذا سيعد خرقاً فادحاً للقانون الدولي".

ودعت تلك الدول طرفَي الصراع إلى الامتناع عن اتخاذ إجراءات مخالفة للقانون الدولي وخطوات تتعارض مع جهود التسوية بين فلسطين وإسرائيل استناداً إلى مبدأ حل الدولتين في الحدود التي رُسمت عام 1967م.