إيقاف الصلاة خشية تفشي "كورونا" في التجمعات .. قرارٍ يراعي المصلحة العامة وفقًا للشريعة

ضمن الإجراءات الوقائية التي من شأنها تطويق المرض وحصره

جاء قرار إيقاف صلاة الجمعة والجماعة بالمساجد؛ نظرًا للظروف الطارئة التي تمر بها السعودية وتسجيل حالاتٍ كثيرة لجائحة كورونا، يضاف إلى ذلك أن الحالات قابلة للزيادة الأيام المقبلة، حسب وزارة الصحة، واليوم سُجلت ٣٨ إصابة ليصل العدد الكلي إلى ١٧١ حالة، هذا مع تصاعد الحالات في الدول من حولنا، وتسجيل المزيد من الوفيات، فمن مسؤوليات الدولة تجاه مواطنيها حمايتهم وسنّ القرارات وتنفيذها على وجه السرعة، فالأمن الصحي أولى الأولويات وهو العمود الأساس للحياة، فمن دون أمان صحي لا حياة اجتماعية مستقرة ولا اقتصاد، فالحياة اليوم أشبه بالمشلولة في كثيرٍ من الدول.

وارتأت هيئة كبار العلماء إيقاف الصلاة مؤقتًا، وقبلها نصحت من يخاف على نفسه أن يصلي بمنزله، وهي الإجراءات الوقائية التي من شأنها تطويق المرض وحصره، وسبقتها خطوات كثيرة كتعليق الدراسة، وتعطيل العمل الحكومي في بعض القطاعات، ومنع الأعراس وما شابهها من خطوات، علاوة على أن ذلك القرار لم يكن الفريد من نوعه، ففي المغرب والأردن وبعض الدول الخليجية أُوقفت الصلاة خشية تزايد الحالات، الأمر الذي قد يؤدي لانهيار المنظومة الصحية.

كما تخضع الإجراءات المفعّلة للتقييم المستمر والمراجعة حسب التطورات، ومدى تمدد أو انكماش الفيروس الذي تكمن خطورته في الانتشار الرهيب في المواقع المختلطة والتجمعات وانتقال العدوى سريعًا بين البشر.

هيئة كبار العلماء إيقاف صلاة الجمعة والجماعة بالمساجد فيروس كورونا الجديد
اعلان
إيقاف الصلاة خشية تفشي "كورونا" في التجمعات .. قرارٍ يراعي المصلحة العامة وفقًا للشريعة
سبق

جاء قرار إيقاف صلاة الجمعة والجماعة بالمساجد؛ نظرًا للظروف الطارئة التي تمر بها السعودية وتسجيل حالاتٍ كثيرة لجائحة كورونا، يضاف إلى ذلك أن الحالات قابلة للزيادة الأيام المقبلة، حسب وزارة الصحة، واليوم سُجلت ٣٨ إصابة ليصل العدد الكلي إلى ١٧١ حالة، هذا مع تصاعد الحالات في الدول من حولنا، وتسجيل المزيد من الوفيات، فمن مسؤوليات الدولة تجاه مواطنيها حمايتهم وسنّ القرارات وتنفيذها على وجه السرعة، فالأمن الصحي أولى الأولويات وهو العمود الأساس للحياة، فمن دون أمان صحي لا حياة اجتماعية مستقرة ولا اقتصاد، فالحياة اليوم أشبه بالمشلولة في كثيرٍ من الدول.

وارتأت هيئة كبار العلماء إيقاف الصلاة مؤقتًا، وقبلها نصحت من يخاف على نفسه أن يصلي بمنزله، وهي الإجراءات الوقائية التي من شأنها تطويق المرض وحصره، وسبقتها خطوات كثيرة كتعليق الدراسة، وتعطيل العمل الحكومي في بعض القطاعات، ومنع الأعراس وما شابهها من خطوات، علاوة على أن ذلك القرار لم يكن الفريد من نوعه، ففي المغرب والأردن وبعض الدول الخليجية أُوقفت الصلاة خشية تزايد الحالات، الأمر الذي قد يؤدي لانهيار المنظومة الصحية.

كما تخضع الإجراءات المفعّلة للتقييم المستمر والمراجعة حسب التطورات، ومدى تمدد أو انكماش الفيروس الذي تكمن خطورته في الانتشار الرهيب في المواقع المختلطة والتجمعات وانتقال العدوى سريعًا بين البشر.

17 مارس 2020 - 22 رجب 1441
11:00 PM

إيقاف الصلاة خشية تفشي "كورونا" في التجمعات .. قرارٍ يراعي المصلحة العامة وفقًا للشريعة

ضمن الإجراءات الوقائية التي من شأنها تطويق المرض وحصره

A A A
3
4,219

جاء قرار إيقاف صلاة الجمعة والجماعة بالمساجد؛ نظرًا للظروف الطارئة التي تمر بها السعودية وتسجيل حالاتٍ كثيرة لجائحة كورونا، يضاف إلى ذلك أن الحالات قابلة للزيادة الأيام المقبلة، حسب وزارة الصحة، واليوم سُجلت ٣٨ إصابة ليصل العدد الكلي إلى ١٧١ حالة، هذا مع تصاعد الحالات في الدول من حولنا، وتسجيل المزيد من الوفيات، فمن مسؤوليات الدولة تجاه مواطنيها حمايتهم وسنّ القرارات وتنفيذها على وجه السرعة، فالأمن الصحي أولى الأولويات وهو العمود الأساس للحياة، فمن دون أمان صحي لا حياة اجتماعية مستقرة ولا اقتصاد، فالحياة اليوم أشبه بالمشلولة في كثيرٍ من الدول.

وارتأت هيئة كبار العلماء إيقاف الصلاة مؤقتًا، وقبلها نصحت من يخاف على نفسه أن يصلي بمنزله، وهي الإجراءات الوقائية التي من شأنها تطويق المرض وحصره، وسبقتها خطوات كثيرة كتعليق الدراسة، وتعطيل العمل الحكومي في بعض القطاعات، ومنع الأعراس وما شابهها من خطوات، علاوة على أن ذلك القرار لم يكن الفريد من نوعه، ففي المغرب والأردن وبعض الدول الخليجية أُوقفت الصلاة خشية تزايد الحالات، الأمر الذي قد يؤدي لانهيار المنظومة الصحية.

كما تخضع الإجراءات المفعّلة للتقييم المستمر والمراجعة حسب التطورات، ومدى تمدد أو انكماش الفيروس الذي تكمن خطورته في الانتشار الرهيب في المواقع المختلطة والتجمعات وانتقال العدوى سريعًا بين البشر.