إدارة الأسر الكافلة تنظم برنامجين تثقيفين

بحضور 167 شخصًا و20 طفلاً يتيمًا

نظمت إدارة الأسر الكافلة، التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، خلال الأسبوع الجاري، برنامجين تثقيفيين.

جاء ذلك، ضمن برامجها الشهرية الموجهة للأسر البديلة وأطفالها من فئة الأيتام، بحضور مساعد مدير عام فرع العمل والتنمية بالمنطقة، علي بن سعد القباني، و167 مستفيدًا ومستفيدة من الآباء والأمهات البديلات، و20 طفلاً من أطفالهم الأيتام وبعض منسوبات الإدارة.

واحتوى البرنامج الأول "اللقاء الشهري للأسر" والذي كان بعنوان "من أنا" وقدمه د. صديق بن صالح العمرو، على مجموعة من المحاور، أهمها "الطريقة الصحيحة لتعريف الأيتام بواقعهم، كيفية تصحيح كذبة موت الوالدين، وطرق تفادي الآثار الناتجة عن ذلك والتعامل مع ردود الأفعال التي قد تحدث".

وفي نهاية اللقاء، فُتح المجال للمناقشة والحوار ثم جرى تكريم جميع المشاركين ومنهم الفريق التطوعي "من ألمك اصنع أملك".

كما احتوى البرنامج الثاني "نقرأ لنرتقي" الموجه لأطفال الأسر البديلة على مجموعة من الفقرات التعليمية والترفيهية، مثل الأناشيد والمسابقات، بالإضافة إلى الأركان التفاعلية، مثل "ركن قراءة القصص والرسم الحر والتلوين وألعاب الذكاء وركن خاص بالجوائز والهدايا بمشاركة من الفريق التطوعي "همة عطاء".

وأشارت مديرة الأسر الكافلة، نورة السلطان، إلى حرص الإدارة على تنظيم مثل هذه البرامج والملتقيات بشكل دوري، لأهميتها في تثقيف الأسر البديلة ومعالجة ما قد يواجههم من صعوبات، ولضمان استمرارية المتابعة والتواصل مع محتضني الأيتام من الأسر البديلة، وبالتالي استمرار ونجاح هذا النظام.

يُذكر أن فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، وبدعم من الحكومة الرشيدة، ممثلةً بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، يولي جميع فئاته المشمولة بالرعاية اهتمامًا كبيرًا، وفي مقدمتهم فئة الأيتام وجزء من الاهتمام دعم وتشجيع الأسر على احتضان الأيتام "كأسر كافلة"، وفق شروط وضوابط محددة.

اعلان
إدارة الأسر الكافلة تنظم برنامجين تثقيفين
سبق

نظمت إدارة الأسر الكافلة، التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، خلال الأسبوع الجاري، برنامجين تثقيفيين.

جاء ذلك، ضمن برامجها الشهرية الموجهة للأسر البديلة وأطفالها من فئة الأيتام، بحضور مساعد مدير عام فرع العمل والتنمية بالمنطقة، علي بن سعد القباني، و167 مستفيدًا ومستفيدة من الآباء والأمهات البديلات، و20 طفلاً من أطفالهم الأيتام وبعض منسوبات الإدارة.

واحتوى البرنامج الأول "اللقاء الشهري للأسر" والذي كان بعنوان "من أنا" وقدمه د. صديق بن صالح العمرو، على مجموعة من المحاور، أهمها "الطريقة الصحيحة لتعريف الأيتام بواقعهم، كيفية تصحيح كذبة موت الوالدين، وطرق تفادي الآثار الناتجة عن ذلك والتعامل مع ردود الأفعال التي قد تحدث".

وفي نهاية اللقاء، فُتح المجال للمناقشة والحوار ثم جرى تكريم جميع المشاركين ومنهم الفريق التطوعي "من ألمك اصنع أملك".

كما احتوى البرنامج الثاني "نقرأ لنرتقي" الموجه لأطفال الأسر البديلة على مجموعة من الفقرات التعليمية والترفيهية، مثل الأناشيد والمسابقات، بالإضافة إلى الأركان التفاعلية، مثل "ركن قراءة القصص والرسم الحر والتلوين وألعاب الذكاء وركن خاص بالجوائز والهدايا بمشاركة من الفريق التطوعي "همة عطاء".

وأشارت مديرة الأسر الكافلة، نورة السلطان، إلى حرص الإدارة على تنظيم مثل هذه البرامج والملتقيات بشكل دوري، لأهميتها في تثقيف الأسر البديلة ومعالجة ما قد يواجههم من صعوبات، ولضمان استمرارية المتابعة والتواصل مع محتضني الأيتام من الأسر البديلة، وبالتالي استمرار ونجاح هذا النظام.

يُذكر أن فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، وبدعم من الحكومة الرشيدة، ممثلةً بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، يولي جميع فئاته المشمولة بالرعاية اهتمامًا كبيرًا، وفي مقدمتهم فئة الأيتام وجزء من الاهتمام دعم وتشجيع الأسر على احتضان الأيتام "كأسر كافلة"، وفق شروط وضوابط محددة.

13 فبراير 2020 - 19 جمادى الآخر 1441
06:48 PM

إدارة الأسر الكافلة تنظم برنامجين تثقيفين

بحضور 167 شخصًا و20 طفلاً يتيمًا

A A A
0
138

نظمت إدارة الأسر الكافلة، التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، خلال الأسبوع الجاري، برنامجين تثقيفيين.

جاء ذلك، ضمن برامجها الشهرية الموجهة للأسر البديلة وأطفالها من فئة الأيتام، بحضور مساعد مدير عام فرع العمل والتنمية بالمنطقة، علي بن سعد القباني، و167 مستفيدًا ومستفيدة من الآباء والأمهات البديلات، و20 طفلاً من أطفالهم الأيتام وبعض منسوبات الإدارة.

واحتوى البرنامج الأول "اللقاء الشهري للأسر" والذي كان بعنوان "من أنا" وقدمه د. صديق بن صالح العمرو، على مجموعة من المحاور، أهمها "الطريقة الصحيحة لتعريف الأيتام بواقعهم، كيفية تصحيح كذبة موت الوالدين، وطرق تفادي الآثار الناتجة عن ذلك والتعامل مع ردود الأفعال التي قد تحدث".

وفي نهاية اللقاء، فُتح المجال للمناقشة والحوار ثم جرى تكريم جميع المشاركين ومنهم الفريق التطوعي "من ألمك اصنع أملك".

كما احتوى البرنامج الثاني "نقرأ لنرتقي" الموجه لأطفال الأسر البديلة على مجموعة من الفقرات التعليمية والترفيهية، مثل الأناشيد والمسابقات، بالإضافة إلى الأركان التفاعلية، مثل "ركن قراءة القصص والرسم الحر والتلوين وألعاب الذكاء وركن خاص بالجوائز والهدايا بمشاركة من الفريق التطوعي "همة عطاء".

وأشارت مديرة الأسر الكافلة، نورة السلطان، إلى حرص الإدارة على تنظيم مثل هذه البرامج والملتقيات بشكل دوري، لأهميتها في تثقيف الأسر البديلة ومعالجة ما قد يواجههم من صعوبات، ولضمان استمرارية المتابعة والتواصل مع محتضني الأيتام من الأسر البديلة، وبالتالي استمرار ونجاح هذا النظام.

يُذكر أن فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، وبدعم من الحكومة الرشيدة، ممثلةً بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، يولي جميع فئاته المشمولة بالرعاية اهتمامًا كبيرًا، وفي مقدمتهم فئة الأيتام وجزء من الاهتمام دعم وتشجيع الأسر على احتضان الأيتام "كأسر كافلة"، وفق شروط وضوابط محددة.