"صعوبات التعلم" تشارك بندوة تعليم القرآن لذوي الإعاقة.. والأنشطة مجانًا

ركن تعريفي عن الجمعية وخدماتها المقدمة.. والتنظيم لـ"الشؤون الإسلامية"

شاركت الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم في المدينة المنورة، في ندوة تعليم القرآن الكريم للأشخاص ذوي الإعاقة "تقويم للواقع واستشراف للمستقبل"، والتي تنظِّمها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وذلك بركن تعريفي عن الجمعية والخدمات التي تقدمها.

وقد زار ركن الجمعية نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، الدكتور يوسف بن محمد بن عبدالعزيز بن سعيد. وأفاد خالد السحيمي مدير فرع الجمعية بالمدينة بأن مشاركة الجمعية مع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تعتبر من أفضل المشاركات؛ لتعلُّقها بتعليم القرآن الكريم المقدمة لذوي الإعاقة، بحيث تقدم لهم الأنشطة المجانية بدعم ومؤازرة أهل الخير في بلد الخير والعطاء.

وتمنّى "السحيمي" الاستمرار بالدعم والمشاركة الفعّالة في البرامج والأنشطة التي تخدم طلاب صعوبات التعلم وأسرهم والمختصين في تدريسهم.

وأعرب الدكتور عثمان عبدالعزيز آل عثمان رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم، عن عظيم الشكر والامتنان للجهود المباركة المقدمة من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده -رعاهما الله-.

وأكد "آل عثمان" أنه فخور بمشاركات وبرامج وأنشطة الجمعية التي تحقّق آمال وتطلُّعات ذوي صعوبات التعلُّم وأسرهم، سائلًا المولى العلي القدير الاستمرار في خدمة العمل الخيري والإنساني ابتغاء رضا رب العالمين، وكسب ثقة محبِّي خدمة المجتمع.

المدينة المنورة القرآن الكريم ذوي الإعاقة وزارة الشؤون الإسلامية الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
اعلان
"صعوبات التعلم" تشارك بندوة تعليم القرآن لذوي الإعاقة.. والأنشطة مجانًا
سبق

شاركت الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم في المدينة المنورة، في ندوة تعليم القرآن الكريم للأشخاص ذوي الإعاقة "تقويم للواقع واستشراف للمستقبل"، والتي تنظِّمها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وذلك بركن تعريفي عن الجمعية والخدمات التي تقدمها.

وقد زار ركن الجمعية نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، الدكتور يوسف بن محمد بن عبدالعزيز بن سعيد. وأفاد خالد السحيمي مدير فرع الجمعية بالمدينة بأن مشاركة الجمعية مع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تعتبر من أفضل المشاركات؛ لتعلُّقها بتعليم القرآن الكريم المقدمة لذوي الإعاقة، بحيث تقدم لهم الأنشطة المجانية بدعم ومؤازرة أهل الخير في بلد الخير والعطاء.

وتمنّى "السحيمي" الاستمرار بالدعم والمشاركة الفعّالة في البرامج والأنشطة التي تخدم طلاب صعوبات التعلم وأسرهم والمختصين في تدريسهم.

وأعرب الدكتور عثمان عبدالعزيز آل عثمان رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم، عن عظيم الشكر والامتنان للجهود المباركة المقدمة من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده -رعاهما الله-.

وأكد "آل عثمان" أنه فخور بمشاركات وبرامج وأنشطة الجمعية التي تحقّق آمال وتطلُّعات ذوي صعوبات التعلُّم وأسرهم، سائلًا المولى العلي القدير الاستمرار في خدمة العمل الخيري والإنساني ابتغاء رضا رب العالمين، وكسب ثقة محبِّي خدمة المجتمع.

05 أكتوبر 2019 - 6 صفر 1441
12:44 PM
اخر تعديل
13 مايو 2020 - 20 رمضان 1441
12:29 AM

"صعوبات التعلم" تشارك بندوة تعليم القرآن لذوي الإعاقة.. والأنشطة مجانًا

ركن تعريفي عن الجمعية وخدماتها المقدمة.. والتنظيم لـ"الشؤون الإسلامية"

A A A
2
4,419

شاركت الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم في المدينة المنورة، في ندوة تعليم القرآن الكريم للأشخاص ذوي الإعاقة "تقويم للواقع واستشراف للمستقبل"، والتي تنظِّمها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وذلك بركن تعريفي عن الجمعية والخدمات التي تقدمها.

وقد زار ركن الجمعية نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، الدكتور يوسف بن محمد بن عبدالعزيز بن سعيد. وأفاد خالد السحيمي مدير فرع الجمعية بالمدينة بأن مشاركة الجمعية مع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تعتبر من أفضل المشاركات؛ لتعلُّقها بتعليم القرآن الكريم المقدمة لذوي الإعاقة، بحيث تقدم لهم الأنشطة المجانية بدعم ومؤازرة أهل الخير في بلد الخير والعطاء.

وتمنّى "السحيمي" الاستمرار بالدعم والمشاركة الفعّالة في البرامج والأنشطة التي تخدم طلاب صعوبات التعلم وأسرهم والمختصين في تدريسهم.

وأعرب الدكتور عثمان عبدالعزيز آل عثمان رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم، عن عظيم الشكر والامتنان للجهود المباركة المقدمة من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده -رعاهما الله-.

وأكد "آل عثمان" أنه فخور بمشاركات وبرامج وأنشطة الجمعية التي تحقّق آمال وتطلُّعات ذوي صعوبات التعلُّم وأسرهم، سائلًا المولى العلي القدير الاستمرار في خدمة العمل الخيري والإنساني ابتغاء رضا رب العالمين، وكسب ثقة محبِّي خدمة المجتمع.