"ترامب": انتخاب "بايدن" يعني مزيدًا من الإغلاق.. سيستمع للعلماء ويفعلها

عبّر عن مخاوفه من "كساد هائل" في حال تغيرت طريقة التعامل مع "كورونا"

ضمن خطاب في إطار حملته الانتخابية في ولاية نيفادا، أمس الأحد، حذر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من إغلاق البلاد في حال انتخاب منافسه الديمقراطي بالانتخابات الرئاسية جون بايدن.

بدورها، انتقدت حملة بايدن، تصريحات الرئيس ترامب، التي قال فيها إنه إذا تم انتخاب منافسه الديمقراطي؛ فسيكون هناك المزيد من عمليات الإغلاق بسبب جائحة فيروس كورونا؛ لأنه "سيستمع إلى العلماء".

وقال ترامب أمام حشد من مؤيديه بحسب "سكاي نيوز عربية": "إذا استمعت تمامًا إلى العلماء، فسنكون أمام بلد يعيش حالة من الكساد الهائل".

في المقابل، قال المتحدث باسم حملة بايدن، أندرو بيتس، في بيان: إن "ترامب أضر بالاقتصاد القوي الذي ورثه عن إدارة أوباما وبايدن، من خلال عدم اتباع التحذيرات من الخبراء العلميين والطبيين الذين يعملون على مدار الساعة لإنقاذ الأرواح".

وأضاف بيتس: "الآن حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد ترتفع، وتزداد عمليات التسريح".

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، وقفزت الإصابات بنسبة 17% تقريبًا خلال الأسبوع الماضي مع زيادة عدد الحالات الجديدة في 38 ولاية وواشنطن العاصمة.

وقتل الفيروس أكثر 219 ألف شخصًا في الولايات المتحدة، وأصاب أكثر من 8 ملايين آخرين؛ وفق إحصاءات معهد جونز هوبكنز.

وأعلنت شركات أمريكية كبرى، من بينها شركات تعمل في مجال الطيران والنفط وتصنيع الإطارات ونشر الكتب والتأمين، عن تسريح عشرات الآلاف من العمال.

الرئيس الأمريكي الانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب جو بايدن
اعلان
"ترامب": انتخاب "بايدن" يعني مزيدًا من الإغلاق.. سيستمع للعلماء ويفعلها
سبق

ضمن خطاب في إطار حملته الانتخابية في ولاية نيفادا، أمس الأحد، حذر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من إغلاق البلاد في حال انتخاب منافسه الديمقراطي بالانتخابات الرئاسية جون بايدن.

بدورها، انتقدت حملة بايدن، تصريحات الرئيس ترامب، التي قال فيها إنه إذا تم انتخاب منافسه الديمقراطي؛ فسيكون هناك المزيد من عمليات الإغلاق بسبب جائحة فيروس كورونا؛ لأنه "سيستمع إلى العلماء".

وقال ترامب أمام حشد من مؤيديه بحسب "سكاي نيوز عربية": "إذا استمعت تمامًا إلى العلماء، فسنكون أمام بلد يعيش حالة من الكساد الهائل".

في المقابل، قال المتحدث باسم حملة بايدن، أندرو بيتس، في بيان: إن "ترامب أضر بالاقتصاد القوي الذي ورثه عن إدارة أوباما وبايدن، من خلال عدم اتباع التحذيرات من الخبراء العلميين والطبيين الذين يعملون على مدار الساعة لإنقاذ الأرواح".

وأضاف بيتس: "الآن حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد ترتفع، وتزداد عمليات التسريح".

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، وقفزت الإصابات بنسبة 17% تقريبًا خلال الأسبوع الماضي مع زيادة عدد الحالات الجديدة في 38 ولاية وواشنطن العاصمة.

وقتل الفيروس أكثر 219 ألف شخصًا في الولايات المتحدة، وأصاب أكثر من 8 ملايين آخرين؛ وفق إحصاءات معهد جونز هوبكنز.

وأعلنت شركات أمريكية كبرى، من بينها شركات تعمل في مجال الطيران والنفط وتصنيع الإطارات ونشر الكتب والتأمين، عن تسريح عشرات الآلاف من العمال.

19 أكتوبر 2020 - 2 ربيع الأول 1442
11:00 AM
اخر تعديل
06 نوفمبر 2020 - 20 ربيع الأول 1442
03:14 AM

"ترامب": انتخاب "بايدن" يعني مزيدًا من الإغلاق.. سيستمع للعلماء ويفعلها

عبّر عن مخاوفه من "كساد هائل" في حال تغيرت طريقة التعامل مع "كورونا"

A A A
5
3,832

ضمن خطاب في إطار حملته الانتخابية في ولاية نيفادا، أمس الأحد، حذر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من إغلاق البلاد في حال انتخاب منافسه الديمقراطي بالانتخابات الرئاسية جون بايدن.

بدورها، انتقدت حملة بايدن، تصريحات الرئيس ترامب، التي قال فيها إنه إذا تم انتخاب منافسه الديمقراطي؛ فسيكون هناك المزيد من عمليات الإغلاق بسبب جائحة فيروس كورونا؛ لأنه "سيستمع إلى العلماء".

وقال ترامب أمام حشد من مؤيديه بحسب "سكاي نيوز عربية": "إذا استمعت تمامًا إلى العلماء، فسنكون أمام بلد يعيش حالة من الكساد الهائل".

في المقابل، قال المتحدث باسم حملة بايدن، أندرو بيتس، في بيان: إن "ترامب أضر بالاقتصاد القوي الذي ورثه عن إدارة أوباما وبايدن، من خلال عدم اتباع التحذيرات من الخبراء العلميين والطبيين الذين يعملون على مدار الساعة لإنقاذ الأرواح".

وأضاف بيتس: "الآن حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد ترتفع، وتزداد عمليات التسريح".

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، وقفزت الإصابات بنسبة 17% تقريبًا خلال الأسبوع الماضي مع زيادة عدد الحالات الجديدة في 38 ولاية وواشنطن العاصمة.

وقتل الفيروس أكثر 219 ألف شخصًا في الولايات المتحدة، وأصاب أكثر من 8 ملايين آخرين؛ وفق إحصاءات معهد جونز هوبكنز.

وأعلنت شركات أمريكية كبرى، من بينها شركات تعمل في مجال الطيران والنفط وتصنيع الإطارات ونشر الكتب والتأمين، عن تسريح عشرات الآلاف من العمال.