اقتران فلكي مميز بين ألمع كوكبين "المشتري والزُهرة".. الأحد المقبل

في ظاهرة يعشقها هواة الفلك بمختلف دول العالم

أكدت جمعية آفاق لعلوم الفضاء في الطائف أن مناطق العالم العربي وأوروبا على موعد مع اقتران فلكي مميز من الدرجة الأولى، بين ألمع كوكبين في قبتنا السماوية "كوكب المشتري وكوكب الزهرة".

وأوضح لـ"سبق" رئيس الجمعية الدكتور شرف السفياني، أن الاقتران الفلكي ظاهرة فلكية طبيعية تحدث ظاهرياً بين بعض الأجرام الفلكية التي تقع على خط دائرة البروج، بحيث يشاهدها الراصد من الأرض في حالة اقتران "تجاور"، وهو ما سيحدث لكوكبي المشتري والزهرة يوم الأحد القادم 24 نوفمبر 2019 الموافق 27 ربيع أول 1441 هـ، من بعد غروب الشمس وحتى 7:20 مساءً بتوقيت مكة المكرمة.

وقال: "يعدُ كوكب المشتري أضخم كواكب نظامنا الشمسي على الإطلاق حيث يفوق حجمه حجم الأرض بأكثر من 1300 مرة وهو كوكب غازي ليس له سطح صلب، ويتبع له ما لا يقل عن 63 قمراً منها أربعة أقمار كبيرة تُعرف بأقمار جاليليو، أحد الأربعة، وهو قمر جانيميد أكبر من كوكب عطارد".

وعن كوكب الزُهرة، ذكر أنهُ توأم الأرض ويطلق عليه عند أهل البادية قديماً بـ"نجمة المساء" عندما يكون جهة الغرب بعد غروب الشمس، و"نجمة الصباح" عندما يكون جهة الشرق قبل الفجر، وهو ألمع الأجرام الفلكية بعد الشمس والقمر في سمائنا، وحجمه قريب من حجم الأرض، وهو من الكواكب الصخرية الداخلية القريبة من الشمس، وسماه البابليون باسم "عشتار"، وهي تمثل الأنوثة وآلهة الحب لديهم، وحِيكت عليه أساطير كثيرة.

وأشار الفلكي "السفياني" إلى أن الكوكبين سيقتربان من بعضهما البعض حتى يصبح الفاصل أقل من درجة فلكية، وهو ما يُعرف فلكياً بـ "الاقتران" في مشهدْ مثير وملفت للانتباه، معتبراً أن الاقتران الفلكي من الظواهر التي تساعد هواة الفلك بالتعرف على الأجرام الفلكية بسهولةٍ ويسر.

وبين رئيس جمعية آفاق لعلوم الفضاء، أن مثل ذلك الحدث من الفرص المناسبة لتعزيز الأنشطة اللاصفية لطلاب المدارس، وذلك عندما يتم توجيه الطلاب لمتابعة وتوثيق الحدث، حيث ستبقى تجربة فريدة لا تُنسى، متمنياً من المعلمين في المدارس توجيه الطلاب لمشاهدة ومتابعة الحدث، دون أن يُمانع من إقامة أمسية مختصرة للرصد الجماعي في المدارس أو خارجها.


ويسر جمعية آفاق لعلوم الفضاء بالطائف بتلك المناسبة أن تتلقى المشاركات على حسابها الرسمي بتويتر @hsss_sa.

جمعية آفاق لعلوم الفضاء كوكب المشتري كوكب الزهرة اقتران فلكي
اعلان
اقتران فلكي مميز بين ألمع كوكبين "المشتري والزُهرة".. الأحد المقبل
سبق

أكدت جمعية آفاق لعلوم الفضاء في الطائف أن مناطق العالم العربي وأوروبا على موعد مع اقتران فلكي مميز من الدرجة الأولى، بين ألمع كوكبين في قبتنا السماوية "كوكب المشتري وكوكب الزهرة".

وأوضح لـ"سبق" رئيس الجمعية الدكتور شرف السفياني، أن الاقتران الفلكي ظاهرة فلكية طبيعية تحدث ظاهرياً بين بعض الأجرام الفلكية التي تقع على خط دائرة البروج، بحيث يشاهدها الراصد من الأرض في حالة اقتران "تجاور"، وهو ما سيحدث لكوكبي المشتري والزهرة يوم الأحد القادم 24 نوفمبر 2019 الموافق 27 ربيع أول 1441 هـ، من بعد غروب الشمس وحتى 7:20 مساءً بتوقيت مكة المكرمة.

وقال: "يعدُ كوكب المشتري أضخم كواكب نظامنا الشمسي على الإطلاق حيث يفوق حجمه حجم الأرض بأكثر من 1300 مرة وهو كوكب غازي ليس له سطح صلب، ويتبع له ما لا يقل عن 63 قمراً منها أربعة أقمار كبيرة تُعرف بأقمار جاليليو، أحد الأربعة، وهو قمر جانيميد أكبر من كوكب عطارد".

وعن كوكب الزُهرة، ذكر أنهُ توأم الأرض ويطلق عليه عند أهل البادية قديماً بـ"نجمة المساء" عندما يكون جهة الغرب بعد غروب الشمس، و"نجمة الصباح" عندما يكون جهة الشرق قبل الفجر، وهو ألمع الأجرام الفلكية بعد الشمس والقمر في سمائنا، وحجمه قريب من حجم الأرض، وهو من الكواكب الصخرية الداخلية القريبة من الشمس، وسماه البابليون باسم "عشتار"، وهي تمثل الأنوثة وآلهة الحب لديهم، وحِيكت عليه أساطير كثيرة.

وأشار الفلكي "السفياني" إلى أن الكوكبين سيقتربان من بعضهما البعض حتى يصبح الفاصل أقل من درجة فلكية، وهو ما يُعرف فلكياً بـ "الاقتران" في مشهدْ مثير وملفت للانتباه، معتبراً أن الاقتران الفلكي من الظواهر التي تساعد هواة الفلك بالتعرف على الأجرام الفلكية بسهولةٍ ويسر.

وبين رئيس جمعية آفاق لعلوم الفضاء، أن مثل ذلك الحدث من الفرص المناسبة لتعزيز الأنشطة اللاصفية لطلاب المدارس، وذلك عندما يتم توجيه الطلاب لمتابعة وتوثيق الحدث، حيث ستبقى تجربة فريدة لا تُنسى، متمنياً من المعلمين في المدارس توجيه الطلاب لمشاهدة ومتابعة الحدث، دون أن يُمانع من إقامة أمسية مختصرة للرصد الجماعي في المدارس أو خارجها.


ويسر جمعية آفاق لعلوم الفضاء بالطائف بتلك المناسبة أن تتلقى المشاركات على حسابها الرسمي بتويتر @hsss_sa.

17 نوفمبر 2019 - 20 ربيع الأول 1441
10:40 PM

اقتران فلكي مميز بين ألمع كوكبين "المشتري والزُهرة".. الأحد المقبل

في ظاهرة يعشقها هواة الفلك بمختلف دول العالم

A A A
2
2,472

أكدت جمعية آفاق لعلوم الفضاء في الطائف أن مناطق العالم العربي وأوروبا على موعد مع اقتران فلكي مميز من الدرجة الأولى، بين ألمع كوكبين في قبتنا السماوية "كوكب المشتري وكوكب الزهرة".

وأوضح لـ"سبق" رئيس الجمعية الدكتور شرف السفياني، أن الاقتران الفلكي ظاهرة فلكية طبيعية تحدث ظاهرياً بين بعض الأجرام الفلكية التي تقع على خط دائرة البروج، بحيث يشاهدها الراصد من الأرض في حالة اقتران "تجاور"، وهو ما سيحدث لكوكبي المشتري والزهرة يوم الأحد القادم 24 نوفمبر 2019 الموافق 27 ربيع أول 1441 هـ، من بعد غروب الشمس وحتى 7:20 مساءً بتوقيت مكة المكرمة.

وقال: "يعدُ كوكب المشتري أضخم كواكب نظامنا الشمسي على الإطلاق حيث يفوق حجمه حجم الأرض بأكثر من 1300 مرة وهو كوكب غازي ليس له سطح صلب، ويتبع له ما لا يقل عن 63 قمراً منها أربعة أقمار كبيرة تُعرف بأقمار جاليليو، أحد الأربعة، وهو قمر جانيميد أكبر من كوكب عطارد".

وعن كوكب الزُهرة، ذكر أنهُ توأم الأرض ويطلق عليه عند أهل البادية قديماً بـ"نجمة المساء" عندما يكون جهة الغرب بعد غروب الشمس، و"نجمة الصباح" عندما يكون جهة الشرق قبل الفجر، وهو ألمع الأجرام الفلكية بعد الشمس والقمر في سمائنا، وحجمه قريب من حجم الأرض، وهو من الكواكب الصخرية الداخلية القريبة من الشمس، وسماه البابليون باسم "عشتار"، وهي تمثل الأنوثة وآلهة الحب لديهم، وحِيكت عليه أساطير كثيرة.

وأشار الفلكي "السفياني" إلى أن الكوكبين سيقتربان من بعضهما البعض حتى يصبح الفاصل أقل من درجة فلكية، وهو ما يُعرف فلكياً بـ "الاقتران" في مشهدْ مثير وملفت للانتباه، معتبراً أن الاقتران الفلكي من الظواهر التي تساعد هواة الفلك بالتعرف على الأجرام الفلكية بسهولةٍ ويسر.

وبين رئيس جمعية آفاق لعلوم الفضاء، أن مثل ذلك الحدث من الفرص المناسبة لتعزيز الأنشطة اللاصفية لطلاب المدارس، وذلك عندما يتم توجيه الطلاب لمتابعة وتوثيق الحدث، حيث ستبقى تجربة فريدة لا تُنسى، متمنياً من المعلمين في المدارس توجيه الطلاب لمشاهدة ومتابعة الحدث، دون أن يُمانع من إقامة أمسية مختصرة للرصد الجماعي في المدارس أو خارجها.


ويسر جمعية آفاق لعلوم الفضاء بالطائف بتلك المناسبة أن تتلقى المشاركات على حسابها الرسمي بتويتر @hsss_sa.