لأول مرة تذاكر الطيران "بسعر الملفوف" ورحلات لمدة خمسة أيام بـ"40 ريالًا"... هنا التفاصيل

انتعاشة قوية بمناسبة عيد العمال

في أغرب عروض سعرية لشركات الطيران في تاريخ النقل الجوي بالعالم ويبدو أن تأثير انخفاض أسعار النفط قد تأثرت به شركات الطيران العالمية والتى ما زالت تعمل رغم انتشار فيروس كورونا.

وبدأت شركات الطيران الصينية في طرح سلسلة من الصفقات الجذابة لاستقطاب المسافرين خلال الفترة التي تسبق عيد العمال، وهي أول عطلة رئيسية وكبيرة بعد إعلان الصين انتهاء وباء كورونا وتداعايته.

وخسرت شركات الطيران الصينية 5.6 مليار دولار في الربع الأول من عام 2020 وفقاً لإدارة الطيران المدني في الصين وبدأت منذ أيام قليلة اتخاذ خطواتها الأولى نحو التعافي وسط تخفيف إجراءات الإغلاق وفقًا لسي إن إن.

وقال محلل بشركة خدمات بيانات الطيران فري فلايت ومقرها الصين إنه مع سياسة الحكومة لاستئناف العمل وفتح المصانع تستأنف الرحلات الداخلية أعمالها ببطء ويبدأ سوق الطيران المدني الصيني في الاستعداد للانطلاق من جديد.

وبدأت الرحلات الداخلية في الانتعاش خلال منتصف شهر فبراير الماضي، واعتباراً من هذا الأسبوع ارتفعت إلى ما يعادل نصف مستويات الوضع ما قبل فيروس كورونا.

وكإشارة أخرى على انتعاش قطاع الطيران تضيف شركات الطيران الإقليمية، ومن بينها خطوط هاينان الجوية رحلات محلية جديدة لفصلي الصيف والخريف تحسباً لطلب المسافرين.

وفي الوقت الحالي تركز شركات الطيران على عطلة عيد العمال القادمة، والتي تبدأ من الأول وحتى 5 مايو ولمدة خمسة أيام.

وعرضت بعض شركات الطيران صفقات "جامحة" على الرحلات المحلية لجذب المسافرين وأطلق عليها الإعلام المحلي اسم تذاكر بسعر "البوك تشوي"، أي الملفوف الصيني، إذ إنها رخيصة التكلفة كأسعار شراء الخضار.

ويشير البحث عبر منصة فلايجي التي تعد إحدى أهم منصات حجز السفر عبر الإنترنت في الصين إلى أن التذكرة من بكين إلى مدينة يانتاي في شاندونغ على بعد حوالي 700 كيلومتر، تبلغ كلفتها خلال شهر يونيو 11 دولاراً أمريكيًا، أي ما يقارب من 40 ريالًا سعودي، أي بخصم حوالي 90% من سعرها المعتاد.

وأطلقت خطوط شاندونغ الجوية حملةً في أبريل/نيسان وباعت خلالها 20 ألف قسيمة تطلق عليها اسم قسيمة "الصندوق السحري" مقابل 199 يوانًا، أي 28 دولارًا.

وعلى الرغم من بداية انتعاش قطاع الطيران إلا أنه سيكون لجائحة فيروس كورونا تأثير دائم على كيفية توفير شركات الطيران للمقاعد، إذ تحاول شركات الطيران توفير الطمأنينة والراحة للمسافرين، كما تقدم شركة طيران "الصين إكسبرس" خيارات المقاعد المتعددة للركاب منذ فبراير، ومع هذه الصفقات يتوفر للعملاء 6 مقاعد فارغة بسعر مقعد واحد من الدرجة الاقتصادية، لضمان قدرتهم على الحفاظ على مسافة آمنة مع الركاب الآخرين.

ويشمل سعر التذكرة تأميناً خاصاً بفيروس كورونا، بالإضافة إلى حزمة من المستلزمات لمكافحة الفيروسات تشمل أقنعة الوجه والمناديل المضادة للبكتيريا.

شركات الطيران العالمية فيروس كورونا الجديد
اعلان
لأول مرة تذاكر الطيران "بسعر الملفوف" ورحلات لمدة خمسة أيام بـ"40 ريالًا"... هنا التفاصيل
سبق

في أغرب عروض سعرية لشركات الطيران في تاريخ النقل الجوي بالعالم ويبدو أن تأثير انخفاض أسعار النفط قد تأثرت به شركات الطيران العالمية والتى ما زالت تعمل رغم انتشار فيروس كورونا.

وبدأت شركات الطيران الصينية في طرح سلسلة من الصفقات الجذابة لاستقطاب المسافرين خلال الفترة التي تسبق عيد العمال، وهي أول عطلة رئيسية وكبيرة بعد إعلان الصين انتهاء وباء كورونا وتداعايته.

وخسرت شركات الطيران الصينية 5.6 مليار دولار في الربع الأول من عام 2020 وفقاً لإدارة الطيران المدني في الصين وبدأت منذ أيام قليلة اتخاذ خطواتها الأولى نحو التعافي وسط تخفيف إجراءات الإغلاق وفقًا لسي إن إن.

وقال محلل بشركة خدمات بيانات الطيران فري فلايت ومقرها الصين إنه مع سياسة الحكومة لاستئناف العمل وفتح المصانع تستأنف الرحلات الداخلية أعمالها ببطء ويبدأ سوق الطيران المدني الصيني في الاستعداد للانطلاق من جديد.

وبدأت الرحلات الداخلية في الانتعاش خلال منتصف شهر فبراير الماضي، واعتباراً من هذا الأسبوع ارتفعت إلى ما يعادل نصف مستويات الوضع ما قبل فيروس كورونا.

وكإشارة أخرى على انتعاش قطاع الطيران تضيف شركات الطيران الإقليمية، ومن بينها خطوط هاينان الجوية رحلات محلية جديدة لفصلي الصيف والخريف تحسباً لطلب المسافرين.

وفي الوقت الحالي تركز شركات الطيران على عطلة عيد العمال القادمة، والتي تبدأ من الأول وحتى 5 مايو ولمدة خمسة أيام.

وعرضت بعض شركات الطيران صفقات "جامحة" على الرحلات المحلية لجذب المسافرين وأطلق عليها الإعلام المحلي اسم تذاكر بسعر "البوك تشوي"، أي الملفوف الصيني، إذ إنها رخيصة التكلفة كأسعار شراء الخضار.

ويشير البحث عبر منصة فلايجي التي تعد إحدى أهم منصات حجز السفر عبر الإنترنت في الصين إلى أن التذكرة من بكين إلى مدينة يانتاي في شاندونغ على بعد حوالي 700 كيلومتر، تبلغ كلفتها خلال شهر يونيو 11 دولاراً أمريكيًا، أي ما يقارب من 40 ريالًا سعودي، أي بخصم حوالي 90% من سعرها المعتاد.

وأطلقت خطوط شاندونغ الجوية حملةً في أبريل/نيسان وباعت خلالها 20 ألف قسيمة تطلق عليها اسم قسيمة "الصندوق السحري" مقابل 199 يوانًا، أي 28 دولارًا.

وعلى الرغم من بداية انتعاش قطاع الطيران إلا أنه سيكون لجائحة فيروس كورونا تأثير دائم على كيفية توفير شركات الطيران للمقاعد، إذ تحاول شركات الطيران توفير الطمأنينة والراحة للمسافرين، كما تقدم شركة طيران "الصين إكسبرس" خيارات المقاعد المتعددة للركاب منذ فبراير، ومع هذه الصفقات يتوفر للعملاء 6 مقاعد فارغة بسعر مقعد واحد من الدرجة الاقتصادية، لضمان قدرتهم على الحفاظ على مسافة آمنة مع الركاب الآخرين.

ويشمل سعر التذكرة تأميناً خاصاً بفيروس كورونا، بالإضافة إلى حزمة من المستلزمات لمكافحة الفيروسات تشمل أقنعة الوجه والمناديل المضادة للبكتيريا.

23 إبريل 2020 - 30 شعبان 1441
03:09 PM

لأول مرة تذاكر الطيران "بسعر الملفوف" ورحلات لمدة خمسة أيام بـ"40 ريالًا"... هنا التفاصيل

انتعاشة قوية بمناسبة عيد العمال

A A A
6
80,278

في أغرب عروض سعرية لشركات الطيران في تاريخ النقل الجوي بالعالم ويبدو أن تأثير انخفاض أسعار النفط قد تأثرت به شركات الطيران العالمية والتى ما زالت تعمل رغم انتشار فيروس كورونا.

وبدأت شركات الطيران الصينية في طرح سلسلة من الصفقات الجذابة لاستقطاب المسافرين خلال الفترة التي تسبق عيد العمال، وهي أول عطلة رئيسية وكبيرة بعد إعلان الصين انتهاء وباء كورونا وتداعايته.

وخسرت شركات الطيران الصينية 5.6 مليار دولار في الربع الأول من عام 2020 وفقاً لإدارة الطيران المدني في الصين وبدأت منذ أيام قليلة اتخاذ خطواتها الأولى نحو التعافي وسط تخفيف إجراءات الإغلاق وفقًا لسي إن إن.

وقال محلل بشركة خدمات بيانات الطيران فري فلايت ومقرها الصين إنه مع سياسة الحكومة لاستئناف العمل وفتح المصانع تستأنف الرحلات الداخلية أعمالها ببطء ويبدأ سوق الطيران المدني الصيني في الاستعداد للانطلاق من جديد.

وبدأت الرحلات الداخلية في الانتعاش خلال منتصف شهر فبراير الماضي، واعتباراً من هذا الأسبوع ارتفعت إلى ما يعادل نصف مستويات الوضع ما قبل فيروس كورونا.

وكإشارة أخرى على انتعاش قطاع الطيران تضيف شركات الطيران الإقليمية، ومن بينها خطوط هاينان الجوية رحلات محلية جديدة لفصلي الصيف والخريف تحسباً لطلب المسافرين.

وفي الوقت الحالي تركز شركات الطيران على عطلة عيد العمال القادمة، والتي تبدأ من الأول وحتى 5 مايو ولمدة خمسة أيام.

وعرضت بعض شركات الطيران صفقات "جامحة" على الرحلات المحلية لجذب المسافرين وأطلق عليها الإعلام المحلي اسم تذاكر بسعر "البوك تشوي"، أي الملفوف الصيني، إذ إنها رخيصة التكلفة كأسعار شراء الخضار.

ويشير البحث عبر منصة فلايجي التي تعد إحدى أهم منصات حجز السفر عبر الإنترنت في الصين إلى أن التذكرة من بكين إلى مدينة يانتاي في شاندونغ على بعد حوالي 700 كيلومتر، تبلغ كلفتها خلال شهر يونيو 11 دولاراً أمريكيًا، أي ما يقارب من 40 ريالًا سعودي، أي بخصم حوالي 90% من سعرها المعتاد.

وأطلقت خطوط شاندونغ الجوية حملةً في أبريل/نيسان وباعت خلالها 20 ألف قسيمة تطلق عليها اسم قسيمة "الصندوق السحري" مقابل 199 يوانًا، أي 28 دولارًا.

وعلى الرغم من بداية انتعاش قطاع الطيران إلا أنه سيكون لجائحة فيروس كورونا تأثير دائم على كيفية توفير شركات الطيران للمقاعد، إذ تحاول شركات الطيران توفير الطمأنينة والراحة للمسافرين، كما تقدم شركة طيران "الصين إكسبرس" خيارات المقاعد المتعددة للركاب منذ فبراير، ومع هذه الصفقات يتوفر للعملاء 6 مقاعد فارغة بسعر مقعد واحد من الدرجة الاقتصادية، لضمان قدرتهم على الحفاظ على مسافة آمنة مع الركاب الآخرين.

ويشمل سعر التذكرة تأميناً خاصاً بفيروس كورونا، بالإضافة إلى حزمة من المستلزمات لمكافحة الفيروسات تشمل أقنعة الوجه والمناديل المضادة للبكتيريا.