"شيء واحد يمكن أن يغير العالم".. إقبال على مبادرة "مسك" وجذب 50 مليونًا

فيما يختتم المنتدى الدولي اليوم أعمال نسخته الرابعة بعنوان "إعادة صياغة العمل"

"شيء واحد يمكن أن يغير العالم".. هو شعار المبادرة النوعية التي تشهد إقبالًا من المشاركين في أعمال منتدى مسك العالمي في نسخته الرابعة، والذي يختتم أعماله اليوم الخميس تحت عنوان "إعادة صياغة العمل".

وحول فكرة المبادرة؛ أوضح لـ"سبق"، نهار المنديل، وهو أحد المتطوعين بمؤسسة "مسك"، شعار المبادرة "One thing can change the world"، وتعني: "شيء واحد يمكن أن يغير العالم"؛ حيث يكتب المشاركون والزوار من خلال المبادرة الكلمةَ التي يؤمنون بها، وهي الكلمة التي يمكن أن تغير حياتهم.

وأضاف: "بعد كتابة هذه الكلمة يقوم المشاركون والزوار بوضع (بريديهم الإلكتروني) لنقوم فيما بعد بإرسال صورهم عليها وكذلك يتم إهداؤهم قنان"؛ واصفًا الإقبال على المبادرة بالكبير؛ مشيرًا إلى أن الأمور الصغيرة تعني الشيء الكثير للناس.

وتستهدف المبادرة تشجيع الشباب من الجنسين على إطلاق الأفكار ومشاركتها مع الآخرين؛ للعمل على تحقيقها، وتركز على تمكين الشباب من المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تشجيع الأشخاص على إلهام الآخرين، سواءً بفكرة أو عمل أو مجرد كلمة، للمشاركة في تحقيق المهمة المتمثلة في جذب 50 مليون شخص لتغيير العالم نحو الأفضل.

وتستند آلية الفكرة إلى مبدأ تشجيع ومؤازرة مَن هم حولنا لإقناع أنفسهم ومن ثم إقناع غيرهم بكونهم يستطيعون أن يُحدثوا فرقًا في مستقبلنا، ويلهمون الآخرين لفعل الشيء ذاته مما سيشكل سببًا قويًّا لإحداث التغيير في عالمنا.

والفكرة شراكة يدعمها منتدى مسك العالمي، ومكتب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة المعني بالشباب، وتهدف بحلول عام 2030 إلى تحقيق كل هدف من أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة مثل القضاء على الفقر، والصحة الجيدة والرفاه، وجودة التعليم، والمياه النظيفة والصرف الصحي، والصناعة والابتكار والبنية التحتية.

يُذكر أن منتدى مسك العالمي يختتم اليوم في نسخته الرابعة في فندق الفورسيزونز بالرياض، تحت عنوان "إعادة صياغة العمل"، وسط حضور كبير، وتغطية إعلامية واسعة، من مختلف دول العالم، بمشاركة متحدثين عالميين، وشركاء دوليين، والعديد من ممثلي المؤسسات الشبابية الدولية، وحضور الآلاف من القيادات الشابة والتنفيذية ورياديي الأعمال ومسؤولي القطاع الحكومي والخاص.

ويشارك في المنتدى الذي استمر على مدى ثلاثة أيام، أكثر من 140 شخصية قيادية وريادية؛ بينما يحضر 5 آلاف شخص يمثلون أكثر من 120 دولة حول العالم، وشملت فعالياته عقد 50 ورشة عمل، إضافة إلى مشاركة 45 شريك معرفة بخبراتهم، عبر مجموعة واسعة من المجالات.

حكايا مسك مسك الخيرية إعادة صياغة العمل
اعلان
"شيء واحد يمكن أن يغير العالم".. إقبال على مبادرة "مسك" وجذب 50 مليونًا
سبق

"شيء واحد يمكن أن يغير العالم".. هو شعار المبادرة النوعية التي تشهد إقبالًا من المشاركين في أعمال منتدى مسك العالمي في نسخته الرابعة، والذي يختتم أعماله اليوم الخميس تحت عنوان "إعادة صياغة العمل".

وحول فكرة المبادرة؛ أوضح لـ"سبق"، نهار المنديل، وهو أحد المتطوعين بمؤسسة "مسك"، شعار المبادرة "One thing can change the world"، وتعني: "شيء واحد يمكن أن يغير العالم"؛ حيث يكتب المشاركون والزوار من خلال المبادرة الكلمةَ التي يؤمنون بها، وهي الكلمة التي يمكن أن تغير حياتهم.

وأضاف: "بعد كتابة هذه الكلمة يقوم المشاركون والزوار بوضع (بريديهم الإلكتروني) لنقوم فيما بعد بإرسال صورهم عليها وكذلك يتم إهداؤهم قنان"؛ واصفًا الإقبال على المبادرة بالكبير؛ مشيرًا إلى أن الأمور الصغيرة تعني الشيء الكثير للناس.

وتستهدف المبادرة تشجيع الشباب من الجنسين على إطلاق الأفكار ومشاركتها مع الآخرين؛ للعمل على تحقيقها، وتركز على تمكين الشباب من المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تشجيع الأشخاص على إلهام الآخرين، سواءً بفكرة أو عمل أو مجرد كلمة، للمشاركة في تحقيق المهمة المتمثلة في جذب 50 مليون شخص لتغيير العالم نحو الأفضل.

وتستند آلية الفكرة إلى مبدأ تشجيع ومؤازرة مَن هم حولنا لإقناع أنفسهم ومن ثم إقناع غيرهم بكونهم يستطيعون أن يُحدثوا فرقًا في مستقبلنا، ويلهمون الآخرين لفعل الشيء ذاته مما سيشكل سببًا قويًّا لإحداث التغيير في عالمنا.

والفكرة شراكة يدعمها منتدى مسك العالمي، ومكتب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة المعني بالشباب، وتهدف بحلول عام 2030 إلى تحقيق كل هدف من أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة مثل القضاء على الفقر، والصحة الجيدة والرفاه، وجودة التعليم، والمياه النظيفة والصرف الصحي، والصناعة والابتكار والبنية التحتية.

يُذكر أن منتدى مسك العالمي يختتم اليوم في نسخته الرابعة في فندق الفورسيزونز بالرياض، تحت عنوان "إعادة صياغة العمل"، وسط حضور كبير، وتغطية إعلامية واسعة، من مختلف دول العالم، بمشاركة متحدثين عالميين، وشركاء دوليين، والعديد من ممثلي المؤسسات الشبابية الدولية، وحضور الآلاف من القيادات الشابة والتنفيذية ورياديي الأعمال ومسؤولي القطاع الحكومي والخاص.

ويشارك في المنتدى الذي استمر على مدى ثلاثة أيام، أكثر من 140 شخصية قيادية وريادية؛ بينما يحضر 5 آلاف شخص يمثلون أكثر من 120 دولة حول العالم، وشملت فعالياته عقد 50 ورشة عمل، إضافة إلى مشاركة 45 شريك معرفة بخبراتهم، عبر مجموعة واسعة من المجالات.

14 نوفمبر 2019 - 17 ربيع الأول 1441
10:40 AM

"شيء واحد يمكن أن يغير العالم".. إقبال على مبادرة "مسك" وجذب 50 مليونًا

فيما يختتم المنتدى الدولي اليوم أعمال نسخته الرابعة بعنوان "إعادة صياغة العمل"

A A A
1
1,412

"شيء واحد يمكن أن يغير العالم".. هو شعار المبادرة النوعية التي تشهد إقبالًا من المشاركين في أعمال منتدى مسك العالمي في نسخته الرابعة، والذي يختتم أعماله اليوم الخميس تحت عنوان "إعادة صياغة العمل".

وحول فكرة المبادرة؛ أوضح لـ"سبق"، نهار المنديل، وهو أحد المتطوعين بمؤسسة "مسك"، شعار المبادرة "One thing can change the world"، وتعني: "شيء واحد يمكن أن يغير العالم"؛ حيث يكتب المشاركون والزوار من خلال المبادرة الكلمةَ التي يؤمنون بها، وهي الكلمة التي يمكن أن تغير حياتهم.

وأضاف: "بعد كتابة هذه الكلمة يقوم المشاركون والزوار بوضع (بريديهم الإلكتروني) لنقوم فيما بعد بإرسال صورهم عليها وكذلك يتم إهداؤهم قنان"؛ واصفًا الإقبال على المبادرة بالكبير؛ مشيرًا إلى أن الأمور الصغيرة تعني الشيء الكثير للناس.

وتستهدف المبادرة تشجيع الشباب من الجنسين على إطلاق الأفكار ومشاركتها مع الآخرين؛ للعمل على تحقيقها، وتركز على تمكين الشباب من المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تشجيع الأشخاص على إلهام الآخرين، سواءً بفكرة أو عمل أو مجرد كلمة، للمشاركة في تحقيق المهمة المتمثلة في جذب 50 مليون شخص لتغيير العالم نحو الأفضل.

وتستند آلية الفكرة إلى مبدأ تشجيع ومؤازرة مَن هم حولنا لإقناع أنفسهم ومن ثم إقناع غيرهم بكونهم يستطيعون أن يُحدثوا فرقًا في مستقبلنا، ويلهمون الآخرين لفعل الشيء ذاته مما سيشكل سببًا قويًّا لإحداث التغيير في عالمنا.

والفكرة شراكة يدعمها منتدى مسك العالمي، ومكتب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة المعني بالشباب، وتهدف بحلول عام 2030 إلى تحقيق كل هدف من أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة مثل القضاء على الفقر، والصحة الجيدة والرفاه، وجودة التعليم، والمياه النظيفة والصرف الصحي، والصناعة والابتكار والبنية التحتية.

يُذكر أن منتدى مسك العالمي يختتم اليوم في نسخته الرابعة في فندق الفورسيزونز بالرياض، تحت عنوان "إعادة صياغة العمل"، وسط حضور كبير، وتغطية إعلامية واسعة، من مختلف دول العالم، بمشاركة متحدثين عالميين، وشركاء دوليين، والعديد من ممثلي المؤسسات الشبابية الدولية، وحضور الآلاف من القيادات الشابة والتنفيذية ورياديي الأعمال ومسؤولي القطاع الحكومي والخاص.

ويشارك في المنتدى الذي استمر على مدى ثلاثة أيام، أكثر من 140 شخصية قيادية وريادية؛ بينما يحضر 5 آلاف شخص يمثلون أكثر من 120 دولة حول العالم، وشملت فعالياته عقد 50 ورشة عمل، إضافة إلى مشاركة 45 شريك معرفة بخبراتهم، عبر مجموعة واسعة من المجالات.