طرق بطول بر سنغافورة بعاصمة الترفيه.. إليك ما يحمله عقد الـ 700 مليون للقدية

مُنح لـ "ساجكو" لإنجاز عمل جبار ينتهي 2023 بمشاركة 1000 مهندس وفني وعامل

أعلن مشروع القدية أن شركة #القدية للاستثمار منحت عقدًا بقيمة 700 مليون ريال سعودي لشركة شبه الجزيرة للمقاولات الرائدة؛ لتشييد الطرق والجسور في موقع المشروع، لتواصل جهودها في إنشاء عاصمة الترفيه والرياضة والفنون.

ووفق مقطع فيديو نشره المشروع على حسابه في "تويتر"، قالت الشركة إنها ماضية قدماً في تحقيق أهدافها الإنشائية في أضخم مشروع ترفيهي ثقافي رياضي متكامل في السعودية وفق الجدول الزمني المحدد مسبقاً على الرغم من التحديات، التي تفرضها الأزمة العالمية لانتشار جائحة كورونا "كوفيد – 19".

وتبلغ قيمة العقد 700 مليون ريال لمدة ثلاثة أعوام لشركة شبه الجزيرة للمقاولات "ساجكو" لتشييد مصارف مياه الأمطار والطرق والجسور في المشروع؛ حيث ستوفر هذه الطرق والجسور ومصارف مياه الأمطار سهولة الوصول إلى جميع مرافق ووجهات القدية في الهضبة السفلى، ما يتيح نقل مواد البناء والمعدات إلى مواقع التطوير المختلفة بالمشروع.

ويتضمن العقد تشييد 45 كيلو متراً من الطرق وسبعة جسور وتقاطعات على مستويات مختلفة تتيح الوصول من الطريق السريع الرئيس إلى منطقة المنتجعات بالقدية ومرافقها المختلفة.

وتمر هذه الطرق والجسور باتجاه منطقة الحركة والتشويق، التي تضم مرافق سباق السيارات عالمية المستوى، ثم إلى مجمع الجولف والفروسية، الذي يضم ملاعب كبيرة للبطولات العالمية، نهاية بالمناطق والمرافق السكنية.

وستقوم شركة ساجكو بأعمال حفريات يصل حجمها إلى 6.5 مليون متر مكعب من التربة مع إضافة ما يزيد على 80 ألف متر مكعب من الخرسانة لإنشاءات الجسور، فضلا عن 1.2 مليون متر مربع من الأسفلت لتمهيد الطرق.

ومن المنتظر أن يتم تشييد 45 كيلو متراً من الطرق، وهو ما يعادل طول البر الرئيس لسنغافورة، وبدأ العمل في الطرق والجسور في المشروع، ومن المقرر أن ينتهي بالكامل منتصف شهر مايو من 2023؛ وذلك بمشاركة فريق مكون من 1000 مهندس وفني وعامل في المشروع.

وتعد القدية وجهة مستقبلية جديدة مستوحاة من تراث المملكة العريق لترسم ملامح مستقبل جديد للرياض، فعلى مشارف الرياض، تتربع القدية في موقع مهيب يختصر حكاية قرون من الزمن، وستسهم القدية في تحقيق عديد من أهداف رؤية 2030 التي من ضمنها دفع عجلة التنوع الاقتصادي، واستحداث فرص عمل، وتعزيز ثقافة إطلاق الشركات الناشئة، ودعم الشباب، وتمكين المرأة ومضاعفة الإنفاق الأسري على الترفيه.

والقدية وجهة متكاملة، ستصبح بمنزلة عاصمة للترفيه والثقافة والفنون في المملكة، حيث تُبنى على خمس ركائز أساسية: المتنزهات والوجهات الترفيهية، الفنون والثقافة، الرياضة والصحة، الحركة والتشويق، الطبيعة والبيئة وتدعم هذه الركائز الخمس وحدة الخدمات العقارية والمجتمعية التي ستسهم في تأسيس مجتمع مزدهر يضم خمسة آلاف وحدة سكنية.

وأُسست شركة القدية للاستثمار كشركة مساهمة مقفلة بتاريخ 10 مايو، 2018، مملوكة حالياً بنسبة 100% لصندوق الاستثمارات العامة في المملكة.

وتقدم القدية عديداً من الفرص للمستثمرين، وتشمل أولويات الشراكة كلاً من المقاولين، والموردين، وشركاء رأس المال الإستراتيجيين، وشركاء تطوير البنية التحتية، ومزودي خدمات الرعاية الصحية.

مشروع القدية القدية
اعلان
طرق بطول بر سنغافورة بعاصمة الترفيه.. إليك ما يحمله عقد الـ 700 مليون للقدية
سبق

أعلن مشروع القدية أن شركة #القدية للاستثمار منحت عقدًا بقيمة 700 مليون ريال سعودي لشركة شبه الجزيرة للمقاولات الرائدة؛ لتشييد الطرق والجسور في موقع المشروع، لتواصل جهودها في إنشاء عاصمة الترفيه والرياضة والفنون.

ووفق مقطع فيديو نشره المشروع على حسابه في "تويتر"، قالت الشركة إنها ماضية قدماً في تحقيق أهدافها الإنشائية في أضخم مشروع ترفيهي ثقافي رياضي متكامل في السعودية وفق الجدول الزمني المحدد مسبقاً على الرغم من التحديات، التي تفرضها الأزمة العالمية لانتشار جائحة كورونا "كوفيد – 19".

وتبلغ قيمة العقد 700 مليون ريال لمدة ثلاثة أعوام لشركة شبه الجزيرة للمقاولات "ساجكو" لتشييد مصارف مياه الأمطار والطرق والجسور في المشروع؛ حيث ستوفر هذه الطرق والجسور ومصارف مياه الأمطار سهولة الوصول إلى جميع مرافق ووجهات القدية في الهضبة السفلى، ما يتيح نقل مواد البناء والمعدات إلى مواقع التطوير المختلفة بالمشروع.

ويتضمن العقد تشييد 45 كيلو متراً من الطرق وسبعة جسور وتقاطعات على مستويات مختلفة تتيح الوصول من الطريق السريع الرئيس إلى منطقة المنتجعات بالقدية ومرافقها المختلفة.

وتمر هذه الطرق والجسور باتجاه منطقة الحركة والتشويق، التي تضم مرافق سباق السيارات عالمية المستوى، ثم إلى مجمع الجولف والفروسية، الذي يضم ملاعب كبيرة للبطولات العالمية، نهاية بالمناطق والمرافق السكنية.

وستقوم شركة ساجكو بأعمال حفريات يصل حجمها إلى 6.5 مليون متر مكعب من التربة مع إضافة ما يزيد على 80 ألف متر مكعب من الخرسانة لإنشاءات الجسور، فضلا عن 1.2 مليون متر مربع من الأسفلت لتمهيد الطرق.

ومن المنتظر أن يتم تشييد 45 كيلو متراً من الطرق، وهو ما يعادل طول البر الرئيس لسنغافورة، وبدأ العمل في الطرق والجسور في المشروع، ومن المقرر أن ينتهي بالكامل منتصف شهر مايو من 2023؛ وذلك بمشاركة فريق مكون من 1000 مهندس وفني وعامل في المشروع.

وتعد القدية وجهة مستقبلية جديدة مستوحاة من تراث المملكة العريق لترسم ملامح مستقبل جديد للرياض، فعلى مشارف الرياض، تتربع القدية في موقع مهيب يختصر حكاية قرون من الزمن، وستسهم القدية في تحقيق عديد من أهداف رؤية 2030 التي من ضمنها دفع عجلة التنوع الاقتصادي، واستحداث فرص عمل، وتعزيز ثقافة إطلاق الشركات الناشئة، ودعم الشباب، وتمكين المرأة ومضاعفة الإنفاق الأسري على الترفيه.

والقدية وجهة متكاملة، ستصبح بمنزلة عاصمة للترفيه والثقافة والفنون في المملكة، حيث تُبنى على خمس ركائز أساسية: المتنزهات والوجهات الترفيهية، الفنون والثقافة، الرياضة والصحة، الحركة والتشويق، الطبيعة والبيئة وتدعم هذه الركائز الخمس وحدة الخدمات العقارية والمجتمعية التي ستسهم في تأسيس مجتمع مزدهر يضم خمسة آلاف وحدة سكنية.

وأُسست شركة القدية للاستثمار كشركة مساهمة مقفلة بتاريخ 10 مايو، 2018، مملوكة حالياً بنسبة 100% لصندوق الاستثمارات العامة في المملكة.

وتقدم القدية عديداً من الفرص للمستثمرين، وتشمل أولويات الشراكة كلاً من المقاولين، والموردين، وشركاء رأس المال الإستراتيجيين، وشركاء تطوير البنية التحتية، ومزودي خدمات الرعاية الصحية.

20 يوليو 2020 - 29 ذو القعدة 1441
10:21 AM

طرق بطول بر سنغافورة بعاصمة الترفيه.. إليك ما يحمله عقد الـ 700 مليون للقدية

مُنح لـ "ساجكو" لإنجاز عمل جبار ينتهي 2023 بمشاركة 1000 مهندس وفني وعامل

A A A
2
19,516

أعلن مشروع القدية أن شركة #القدية للاستثمار منحت عقدًا بقيمة 700 مليون ريال سعودي لشركة شبه الجزيرة للمقاولات الرائدة؛ لتشييد الطرق والجسور في موقع المشروع، لتواصل جهودها في إنشاء عاصمة الترفيه والرياضة والفنون.

ووفق مقطع فيديو نشره المشروع على حسابه في "تويتر"، قالت الشركة إنها ماضية قدماً في تحقيق أهدافها الإنشائية في أضخم مشروع ترفيهي ثقافي رياضي متكامل في السعودية وفق الجدول الزمني المحدد مسبقاً على الرغم من التحديات، التي تفرضها الأزمة العالمية لانتشار جائحة كورونا "كوفيد – 19".

وتبلغ قيمة العقد 700 مليون ريال لمدة ثلاثة أعوام لشركة شبه الجزيرة للمقاولات "ساجكو" لتشييد مصارف مياه الأمطار والطرق والجسور في المشروع؛ حيث ستوفر هذه الطرق والجسور ومصارف مياه الأمطار سهولة الوصول إلى جميع مرافق ووجهات القدية في الهضبة السفلى، ما يتيح نقل مواد البناء والمعدات إلى مواقع التطوير المختلفة بالمشروع.

ويتضمن العقد تشييد 45 كيلو متراً من الطرق وسبعة جسور وتقاطعات على مستويات مختلفة تتيح الوصول من الطريق السريع الرئيس إلى منطقة المنتجعات بالقدية ومرافقها المختلفة.

وتمر هذه الطرق والجسور باتجاه منطقة الحركة والتشويق، التي تضم مرافق سباق السيارات عالمية المستوى، ثم إلى مجمع الجولف والفروسية، الذي يضم ملاعب كبيرة للبطولات العالمية، نهاية بالمناطق والمرافق السكنية.

وستقوم شركة ساجكو بأعمال حفريات يصل حجمها إلى 6.5 مليون متر مكعب من التربة مع إضافة ما يزيد على 80 ألف متر مكعب من الخرسانة لإنشاءات الجسور، فضلا عن 1.2 مليون متر مربع من الأسفلت لتمهيد الطرق.

ومن المنتظر أن يتم تشييد 45 كيلو متراً من الطرق، وهو ما يعادل طول البر الرئيس لسنغافورة، وبدأ العمل في الطرق والجسور في المشروع، ومن المقرر أن ينتهي بالكامل منتصف شهر مايو من 2023؛ وذلك بمشاركة فريق مكون من 1000 مهندس وفني وعامل في المشروع.

وتعد القدية وجهة مستقبلية جديدة مستوحاة من تراث المملكة العريق لترسم ملامح مستقبل جديد للرياض، فعلى مشارف الرياض، تتربع القدية في موقع مهيب يختصر حكاية قرون من الزمن، وستسهم القدية في تحقيق عديد من أهداف رؤية 2030 التي من ضمنها دفع عجلة التنوع الاقتصادي، واستحداث فرص عمل، وتعزيز ثقافة إطلاق الشركات الناشئة، ودعم الشباب، وتمكين المرأة ومضاعفة الإنفاق الأسري على الترفيه.

والقدية وجهة متكاملة، ستصبح بمنزلة عاصمة للترفيه والثقافة والفنون في المملكة، حيث تُبنى على خمس ركائز أساسية: المتنزهات والوجهات الترفيهية، الفنون والثقافة، الرياضة والصحة، الحركة والتشويق، الطبيعة والبيئة وتدعم هذه الركائز الخمس وحدة الخدمات العقارية والمجتمعية التي ستسهم في تأسيس مجتمع مزدهر يضم خمسة آلاف وحدة سكنية.

وأُسست شركة القدية للاستثمار كشركة مساهمة مقفلة بتاريخ 10 مايو، 2018، مملوكة حالياً بنسبة 100% لصندوق الاستثمارات العامة في المملكة.

وتقدم القدية عديداً من الفرص للمستثمرين، وتشمل أولويات الشراكة كلاً من المقاولين، والموردين، وشركاء رأس المال الإستراتيجيين، وشركاء تطوير البنية التحتية، ومزودي خدمات الرعاية الصحية.