"كورونا" في الصين.. أمر بإيقاف قطارين وإلغاء رحلات جوية لكبح بؤر جديدة

فيما فرضت السلطات إغلاق على 6 ملايين بمختلف أنحاء البلاد والبقاء بمنازلهم

ألغت مطارات العاصمة الصينية بكين، اليوم الجمعة، مئات الرحلات الجوية وشددت شروط التنقل عبر أنحاء الصين، لمنع ظهور بؤر جديدة لوباء كوفيد-19.

وتمكّنت البلاد، حيث ظهر فيروس كورونا في نهاية 2019، من السيطرة إلى حد كبير على الوباء منذ ربيع 2020 باعتماد إجراءات مشددة جداً، بينها إغلاق الحدود.

لكن في حوالي عشر مناطق، يوجد ارتفاع في عدد الإصابات، ما دفع السلطات الصينية إلى فرض بقاء ملايين الأشخاص في منازلهم وتكثيف الفحوصات والحد من التنقلات بين الأقاليم، بحسب ما نقلت "روسيا اليوم".

وتعتزم السلطات عدم المجازفة بتخفيف القيود قبل بضعة أشهر من انطلاق الألعاب الأولمبية الشتوية في فبراير ببكين؛ وفرض على عشرات آلاف الأشخاص البقاء في منازلهم في العاصمة حيث سجل عدد قليل من الإصابات.

وتشكلت، اليوم الجمعة، صفوف انتظار طويلة أمام المراكز الطبية في بكين، لإجراء الفحوص للكشف عن فيروس كورونا، ضمن القيود الجديدة، والعديد من المناطق تطلب من المسافرين إبراز فحص سلبي قبل الدخول إليها، خصوصا القادمين من مدن سجلت فيها حالات إصابة بكورونا.

وتراقب السلطات الصينية أيضا عن كثب الوضع في مناطق أخرى، فقد تم إلغاء حوالي نصف الرحلات في أبرز مطارين في العاصمة اليوم الجمعة بحسب منصة المتابعة الصينية "فيشانغزون".

وأمرت سلطات سكك الحديد أمس الخميس، بوقف قطارين متوجهين إلى بكين، وتم فحص 450 راكبا بعدما تبين أن أعضاء من الطاقم خالطوا مصابين.

وخشية ظهور بؤر جديدة، عززت مدن أخرى القيود، ونصحت سلطات هاربين، عاصمة إقليم هيلونغجيانغ (شمال شرق البلاد) سكانها البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة بعدم التنقل، فيما تم إلغاء ثلث الرحلات.

وفرض إغلاق على حوالي ستة ملايين صيني في مختلف أنحاء الصين لا سيما حوالي أربعة ملايين في لانتشو (شمال غرب) وإيجين على الحدود مع منغوليا، والتي تعد 35 ألف نسمة.

وسجلت الصين، اليوم، إصابة 48 شخصاً، ما يرفع إلى 250 عدد الإصابات التي أحصيت هذا الأسبوع.

الصين لقاح كورونا فيروس كورونا الجديد
اعلان
"كورونا" في الصين.. أمر بإيقاف قطارين وإلغاء رحلات جوية لكبح بؤر جديدة
سبق

ألغت مطارات العاصمة الصينية بكين، اليوم الجمعة، مئات الرحلات الجوية وشددت شروط التنقل عبر أنحاء الصين، لمنع ظهور بؤر جديدة لوباء كوفيد-19.

وتمكّنت البلاد، حيث ظهر فيروس كورونا في نهاية 2019، من السيطرة إلى حد كبير على الوباء منذ ربيع 2020 باعتماد إجراءات مشددة جداً، بينها إغلاق الحدود.

لكن في حوالي عشر مناطق، يوجد ارتفاع في عدد الإصابات، ما دفع السلطات الصينية إلى فرض بقاء ملايين الأشخاص في منازلهم وتكثيف الفحوصات والحد من التنقلات بين الأقاليم، بحسب ما نقلت "روسيا اليوم".

وتعتزم السلطات عدم المجازفة بتخفيف القيود قبل بضعة أشهر من انطلاق الألعاب الأولمبية الشتوية في فبراير ببكين؛ وفرض على عشرات آلاف الأشخاص البقاء في منازلهم في العاصمة حيث سجل عدد قليل من الإصابات.

وتشكلت، اليوم الجمعة، صفوف انتظار طويلة أمام المراكز الطبية في بكين، لإجراء الفحوص للكشف عن فيروس كورونا، ضمن القيود الجديدة، والعديد من المناطق تطلب من المسافرين إبراز فحص سلبي قبل الدخول إليها، خصوصا القادمين من مدن سجلت فيها حالات إصابة بكورونا.

وتراقب السلطات الصينية أيضا عن كثب الوضع في مناطق أخرى، فقد تم إلغاء حوالي نصف الرحلات في أبرز مطارين في العاصمة اليوم الجمعة بحسب منصة المتابعة الصينية "فيشانغزون".

وأمرت سلطات سكك الحديد أمس الخميس، بوقف قطارين متوجهين إلى بكين، وتم فحص 450 راكبا بعدما تبين أن أعضاء من الطاقم خالطوا مصابين.

وخشية ظهور بؤر جديدة، عززت مدن أخرى القيود، ونصحت سلطات هاربين، عاصمة إقليم هيلونغجيانغ (شمال شرق البلاد) سكانها البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة بعدم التنقل، فيما تم إلغاء ثلث الرحلات.

وفرض إغلاق على حوالي ستة ملايين صيني في مختلف أنحاء الصين لا سيما حوالي أربعة ملايين في لانتشو (شمال غرب) وإيجين على الحدود مع منغوليا، والتي تعد 35 ألف نسمة.

وسجلت الصين، اليوم، إصابة 48 شخصاً، ما يرفع إلى 250 عدد الإصابات التي أحصيت هذا الأسبوع.

29 أكتوبر 2021 - 23 ربيع الأول 1443
06:17 PM
اخر تعديل
04 نوفمبر 2021 - 29 ربيع الأول 1443
11:19 PM

"كورونا" في الصين.. أمر بإيقاف قطارين وإلغاء رحلات جوية لكبح بؤر جديدة

فيما فرضت السلطات إغلاق على 6 ملايين بمختلف أنحاء البلاد والبقاء بمنازلهم

A A A
2
2,395

ألغت مطارات العاصمة الصينية بكين، اليوم الجمعة، مئات الرحلات الجوية وشددت شروط التنقل عبر أنحاء الصين، لمنع ظهور بؤر جديدة لوباء كوفيد-19.

وتمكّنت البلاد، حيث ظهر فيروس كورونا في نهاية 2019، من السيطرة إلى حد كبير على الوباء منذ ربيع 2020 باعتماد إجراءات مشددة جداً، بينها إغلاق الحدود.

لكن في حوالي عشر مناطق، يوجد ارتفاع في عدد الإصابات، ما دفع السلطات الصينية إلى فرض بقاء ملايين الأشخاص في منازلهم وتكثيف الفحوصات والحد من التنقلات بين الأقاليم، بحسب ما نقلت "روسيا اليوم".

وتعتزم السلطات عدم المجازفة بتخفيف القيود قبل بضعة أشهر من انطلاق الألعاب الأولمبية الشتوية في فبراير ببكين؛ وفرض على عشرات آلاف الأشخاص البقاء في منازلهم في العاصمة حيث سجل عدد قليل من الإصابات.

وتشكلت، اليوم الجمعة، صفوف انتظار طويلة أمام المراكز الطبية في بكين، لإجراء الفحوص للكشف عن فيروس كورونا، ضمن القيود الجديدة، والعديد من المناطق تطلب من المسافرين إبراز فحص سلبي قبل الدخول إليها، خصوصا القادمين من مدن سجلت فيها حالات إصابة بكورونا.

وتراقب السلطات الصينية أيضا عن كثب الوضع في مناطق أخرى، فقد تم إلغاء حوالي نصف الرحلات في أبرز مطارين في العاصمة اليوم الجمعة بحسب منصة المتابعة الصينية "فيشانغزون".

وأمرت سلطات سكك الحديد أمس الخميس، بوقف قطارين متوجهين إلى بكين، وتم فحص 450 راكبا بعدما تبين أن أعضاء من الطاقم خالطوا مصابين.

وخشية ظهور بؤر جديدة، عززت مدن أخرى القيود، ونصحت سلطات هاربين، عاصمة إقليم هيلونغجيانغ (شمال شرق البلاد) سكانها البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة بعدم التنقل، فيما تم إلغاء ثلث الرحلات.

وفرض إغلاق على حوالي ستة ملايين صيني في مختلف أنحاء الصين لا سيما حوالي أربعة ملايين في لانتشو (شمال غرب) وإيجين على الحدود مع منغوليا، والتي تعد 35 ألف نسمة.

وسجلت الصين، اليوم، إصابة 48 شخصاً، ما يرفع إلى 250 عدد الإصابات التي أحصيت هذا الأسبوع.