تمكين 200 طالب وطالبة من الأيتام المشمولين بالرعاية للدراسة عن بعد

ضمن التدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا

مكّنت دور الإيواء الاجتماعية للأيتام، التابعة لفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، قرابة مئتي طالب وطالبة من الأيتام المشمولين بالرعاية داخلها، من متابعة دراستهم عن بعد.

يأتي ذلك من خلال توفير جميع وسائل التعليم الحديثة للحصول على المواد التعليمية والدروس اليومية بكل سهولة، أثناء فترة تعليق الدراسة الحالية، والتي جاءت ضمن التدابير الوقائية التي اتخذتها الدولة - حفظها الله - للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال مدير عام فرع الموارد والتنمية بالرياض، د. يوسف بن مسفر السيالي: إن إجراءات تفعيل عملية التعليم عن بعد، شملت جميع دور الحضانة والتربية الاجتماعية للأيتام من الجنسين في منطقة الرياض ومحافظاتها، ضمن مجموعة من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدور الإيوائية للتعامل مع الظروف الطارئة للبلاد.

وأضاف: جرى تجهيز كل الوسائل والسبل الحديثة واللازمة لمواكبة العملية التعليمية عن بعد، في جميع مراحل التعليم، عبر الإنترنت وقنوات البث التلفزيوني والأجهزة الإلكترونية المتنقلة داخل الدور، في أجواء مهيأة تضمن لهم تلقي الدروس والمحاضرات اليومية والتواصل مع الكادر التعليمي بالمدارس والجامعات، دون أي معوقات، وتحت إشراف الكادر الاجتماعي والنفسي، العامل معهم، لمتابعة سير عملية التعليم عن بعد، وأنواع الرعاية الأخرى.

وقدم "السيالي" شكره لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على جهودها المبذولة لخدمة هذه الفئة الغالية على قلوبنا في جميع المجالات والظروف.

كما قدم شكره لوزارة التعليم على جهودها الملموسة في تقديم المناهج الابتكارية والمسارات التعليمية البديلة، عبر منصاتها المتعددة؛ للتغلب على تعليق الدراسة والوقوف مع الدولة في هذه الأزمة.

فيروس كورونا الجديد تعليق الدراسة
اعلان
تمكين 200 طالب وطالبة من الأيتام المشمولين بالرعاية للدراسة عن بعد
سبق

مكّنت دور الإيواء الاجتماعية للأيتام، التابعة لفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، قرابة مئتي طالب وطالبة من الأيتام المشمولين بالرعاية داخلها، من متابعة دراستهم عن بعد.

يأتي ذلك من خلال توفير جميع وسائل التعليم الحديثة للحصول على المواد التعليمية والدروس اليومية بكل سهولة، أثناء فترة تعليق الدراسة الحالية، والتي جاءت ضمن التدابير الوقائية التي اتخذتها الدولة - حفظها الله - للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال مدير عام فرع الموارد والتنمية بالرياض، د. يوسف بن مسفر السيالي: إن إجراءات تفعيل عملية التعليم عن بعد، شملت جميع دور الحضانة والتربية الاجتماعية للأيتام من الجنسين في منطقة الرياض ومحافظاتها، ضمن مجموعة من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدور الإيوائية للتعامل مع الظروف الطارئة للبلاد.

وأضاف: جرى تجهيز كل الوسائل والسبل الحديثة واللازمة لمواكبة العملية التعليمية عن بعد، في جميع مراحل التعليم، عبر الإنترنت وقنوات البث التلفزيوني والأجهزة الإلكترونية المتنقلة داخل الدور، في أجواء مهيأة تضمن لهم تلقي الدروس والمحاضرات اليومية والتواصل مع الكادر التعليمي بالمدارس والجامعات، دون أي معوقات، وتحت إشراف الكادر الاجتماعي والنفسي، العامل معهم، لمتابعة سير عملية التعليم عن بعد، وأنواع الرعاية الأخرى.

وقدم "السيالي" شكره لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على جهودها المبذولة لخدمة هذه الفئة الغالية على قلوبنا في جميع المجالات والظروف.

كما قدم شكره لوزارة التعليم على جهودها الملموسة في تقديم المناهج الابتكارية والمسارات التعليمية البديلة، عبر منصاتها المتعددة؛ للتغلب على تعليق الدراسة والوقوف مع الدولة في هذه الأزمة.

25 مارس 2020 - 1 شعبان 1441
05:02 PM
اخر تعديل
07 إبريل 2020 - 14 شعبان 1441
11:18 PM

تمكين 200 طالب وطالبة من الأيتام المشمولين بالرعاية للدراسة عن بعد

ضمن التدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا

A A A
0
2,083

مكّنت دور الإيواء الاجتماعية للأيتام، التابعة لفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، قرابة مئتي طالب وطالبة من الأيتام المشمولين بالرعاية داخلها، من متابعة دراستهم عن بعد.

يأتي ذلك من خلال توفير جميع وسائل التعليم الحديثة للحصول على المواد التعليمية والدروس اليومية بكل سهولة، أثناء فترة تعليق الدراسة الحالية، والتي جاءت ضمن التدابير الوقائية التي اتخذتها الدولة - حفظها الله - للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال مدير عام فرع الموارد والتنمية بالرياض، د. يوسف بن مسفر السيالي: إن إجراءات تفعيل عملية التعليم عن بعد، شملت جميع دور الحضانة والتربية الاجتماعية للأيتام من الجنسين في منطقة الرياض ومحافظاتها، ضمن مجموعة من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدور الإيوائية للتعامل مع الظروف الطارئة للبلاد.

وأضاف: جرى تجهيز كل الوسائل والسبل الحديثة واللازمة لمواكبة العملية التعليمية عن بعد، في جميع مراحل التعليم، عبر الإنترنت وقنوات البث التلفزيوني والأجهزة الإلكترونية المتنقلة داخل الدور، في أجواء مهيأة تضمن لهم تلقي الدروس والمحاضرات اليومية والتواصل مع الكادر التعليمي بالمدارس والجامعات، دون أي معوقات، وتحت إشراف الكادر الاجتماعي والنفسي، العامل معهم، لمتابعة سير عملية التعليم عن بعد، وأنواع الرعاية الأخرى.

وقدم "السيالي" شكره لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على جهودها المبذولة لخدمة هذه الفئة الغالية على قلوبنا في جميع المجالات والظروف.

كما قدم شكره لوزارة التعليم على جهودها الملموسة في تقديم المناهج الابتكارية والمسارات التعليمية البديلة، عبر منصاتها المتعددة؛ للتغلب على تعليق الدراسة والوقوف مع الدولة في هذه الأزمة.