"أمير عسير": محايل أرض خصبة للنجاحات.. والدليل "صدر الكرامة"

زار المحافظة وناقش عددًا من الملفات الهامة وشدد على توحيد الجهود والمطالب

أكد أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال، أن محافظة محايل عسير، أرض خصبة للنجاحات؛ مستشهدًا بما تحقق في فعاليات "صدر الكرامة" برجالها وأهلها الأوفياء لدينهم ومليكهم ووطنهم؛ لافتًا إلى أن التاريخ قد نقش اسم محافظة محايل في صفحة الأمجاد ورصّعها بأسماء شهدائها؛ واستحقت أن تكون صدرًا فسيحًا للكرامة.

جاء ذلك في مستهل لقاء أمير عسير بمحافظ محايل المكلف ورؤساء المراكز ومديري الإدارات الحكومية، بحضور وكيل إمارة منطقة عسير المكلف محمد بن ناصر بن لبدة، خلال زيارة أمير المنطقة للمحافظة أمس الأربعاء؛ مشيرًا إلى أن جولاته التفقدية تأتي تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- لرصد احتياجات المواطنين والمواطنات ودفع عجلة التنمية لتشمل كل المناطق والمحافظات والقرى والهجر.

واطلع الأمير تركي بن طلال على سير أعمال الإدارات الحكومية، وبحث التحديات التي تواجه المواطنين والمراجعين؛ سعيًا لإيجاد الحلول الناجحة.. بعد ذلك توجه إلى قاعة الاجتماعات بإدارة التعليم للالتقاء بشباب وشابات محايل والاستماع لمبادراتهم وتطلعاتهم.

وأشاد أمير عسير بمبادرتيْ رابطة المهندسين لأهميتها؛ وكذلك مجلس شباب محايل الذي سيكون له الأثر الإيجابي الكبير بين مجالس محافظات منطقة عسير الشبابية.

وفي نهاية اللقاء تم تكريم مشرفي وطلاب ماراثون "صدر الكرامة" ورجال الأعمال الذين قدّموا مبادرات مجتمعية صحية تُقَدر بحوالى 16 مليون ريال.

عقب ذلك افتتح الأمير تركي، جامع الشيخ محمد عبدالله فلقي، الذي يُعَد من أكبر الجوامع بمنطقة عسير بمساحة 32000 متر مربع؛ ثم عقد اجتماعًا موسعًا في المركز الحضاري مع أعضاء المجلسين المحلي والبلدي ومديري فروع الوزارات الخدمية بمنطقة عسير؛ لمناقشة القضايا المحلية الساخنة، وربطهم مباشرة عبر اتصالات هاتفية بأصحاب المعالي وزراء التعليم والصحة والنقل؛ سعيًا لإيجاد الحلول العملية وبالتوقيت الزمني.

ففي مجال المياه المحلاة، أعلن أن هذا التحدي سينتهي بحلول العام 2022 عبر مشروع الشقيق (3)، وفي مجال التعليم وعد وزير التعليم بزيارة قريبة لمنطقة عسير، وستكون أول زيارة لمحافظة محايل؛ وفي مجال الصحة أكد المختصون حاجة المحافظة إلى مستشفى نساء وولادة ومستشفى مرجعي يخدم قطاع تهامة عسير ومستشفى صحة نفسية، وافتتاح فرع للمستشفى العسكري.

وفي مجال الاتصالات بيّن الأمير تركي بن طلال وبعد التنسيق مع المهندس هيثم العوهلي نائب وزير الاتصالات، أنه بحلول الربع الثاني من عام 2020؛ سيتم الانتهاء من تغطية 120 قرية بشبكة الجيل الرابع؛ وفي مجال الطرق كانت المطالبات بدعم تكاليف واستكمال الطرق المتعثرة؛ كذلك دعم مشروع درء وتصريف السيول.

وفي سياق متصل كشف الأمير تركي عن دراسة شملت خمس طرق محورية على مستوى المملكة العربية السعودية، سينفذ اثنان منها في منطقة عسير؛ ليؤكد بذلك أن المنطقة الوعرة ليست جبال عسير؛ وإنما الضمير غير الحي الذي هو مربط الفرس في جودة الأداء؛ مشددًا على توحيد الجهود وإبراز المطالب الاستراتيجية والتي ستجلب المشاريع الصغيرة والمهمة لتلبي كل المطالب والاحتياجات.

وسلّم الأمير تركي بن طلال عدد (61) منحة سكنية للمستحقين؛ واستقبل المواطنين والمواطنات في مجلس المحافظة، ثم توجه إلى زيارة عدد من المشايخ في منازلهم.

اعلان
"أمير عسير": محايل أرض خصبة للنجاحات.. والدليل "صدر الكرامة"
سبق

أكد أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال، أن محافظة محايل عسير، أرض خصبة للنجاحات؛ مستشهدًا بما تحقق في فعاليات "صدر الكرامة" برجالها وأهلها الأوفياء لدينهم ومليكهم ووطنهم؛ لافتًا إلى أن التاريخ قد نقش اسم محافظة محايل في صفحة الأمجاد ورصّعها بأسماء شهدائها؛ واستحقت أن تكون صدرًا فسيحًا للكرامة.

جاء ذلك في مستهل لقاء أمير عسير بمحافظ محايل المكلف ورؤساء المراكز ومديري الإدارات الحكومية، بحضور وكيل إمارة منطقة عسير المكلف محمد بن ناصر بن لبدة، خلال زيارة أمير المنطقة للمحافظة أمس الأربعاء؛ مشيرًا إلى أن جولاته التفقدية تأتي تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- لرصد احتياجات المواطنين والمواطنات ودفع عجلة التنمية لتشمل كل المناطق والمحافظات والقرى والهجر.

واطلع الأمير تركي بن طلال على سير أعمال الإدارات الحكومية، وبحث التحديات التي تواجه المواطنين والمراجعين؛ سعيًا لإيجاد الحلول الناجحة.. بعد ذلك توجه إلى قاعة الاجتماعات بإدارة التعليم للالتقاء بشباب وشابات محايل والاستماع لمبادراتهم وتطلعاتهم.

وأشاد أمير عسير بمبادرتيْ رابطة المهندسين لأهميتها؛ وكذلك مجلس شباب محايل الذي سيكون له الأثر الإيجابي الكبير بين مجالس محافظات منطقة عسير الشبابية.

وفي نهاية اللقاء تم تكريم مشرفي وطلاب ماراثون "صدر الكرامة" ورجال الأعمال الذين قدّموا مبادرات مجتمعية صحية تُقَدر بحوالى 16 مليون ريال.

عقب ذلك افتتح الأمير تركي، جامع الشيخ محمد عبدالله فلقي، الذي يُعَد من أكبر الجوامع بمنطقة عسير بمساحة 32000 متر مربع؛ ثم عقد اجتماعًا موسعًا في المركز الحضاري مع أعضاء المجلسين المحلي والبلدي ومديري فروع الوزارات الخدمية بمنطقة عسير؛ لمناقشة القضايا المحلية الساخنة، وربطهم مباشرة عبر اتصالات هاتفية بأصحاب المعالي وزراء التعليم والصحة والنقل؛ سعيًا لإيجاد الحلول العملية وبالتوقيت الزمني.

ففي مجال المياه المحلاة، أعلن أن هذا التحدي سينتهي بحلول العام 2022 عبر مشروع الشقيق (3)، وفي مجال التعليم وعد وزير التعليم بزيارة قريبة لمنطقة عسير، وستكون أول زيارة لمحافظة محايل؛ وفي مجال الصحة أكد المختصون حاجة المحافظة إلى مستشفى نساء وولادة ومستشفى مرجعي يخدم قطاع تهامة عسير ومستشفى صحة نفسية، وافتتاح فرع للمستشفى العسكري.

وفي مجال الاتصالات بيّن الأمير تركي بن طلال وبعد التنسيق مع المهندس هيثم العوهلي نائب وزير الاتصالات، أنه بحلول الربع الثاني من عام 2020؛ سيتم الانتهاء من تغطية 120 قرية بشبكة الجيل الرابع؛ وفي مجال الطرق كانت المطالبات بدعم تكاليف واستكمال الطرق المتعثرة؛ كذلك دعم مشروع درء وتصريف السيول.

وفي سياق متصل كشف الأمير تركي عن دراسة شملت خمس طرق محورية على مستوى المملكة العربية السعودية، سينفذ اثنان منها في منطقة عسير؛ ليؤكد بذلك أن المنطقة الوعرة ليست جبال عسير؛ وإنما الضمير غير الحي الذي هو مربط الفرس في جودة الأداء؛ مشددًا على توحيد الجهود وإبراز المطالب الاستراتيجية والتي ستجلب المشاريع الصغيرة والمهمة لتلبي كل المطالب والاحتياجات.

وسلّم الأمير تركي بن طلال عدد (61) منحة سكنية للمستحقين؛ واستقبل المواطنين والمواطنات في مجلس المحافظة، ثم توجه إلى زيارة عدد من المشايخ في منازلهم.

18 إبريل 2019 - 13 شعبان 1440
01:21 PM

"أمير عسير": محايل أرض خصبة للنجاحات.. والدليل "صدر الكرامة"

زار المحافظة وناقش عددًا من الملفات الهامة وشدد على توحيد الجهود والمطالب

A A A
5
5,891

أكد أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال، أن محافظة محايل عسير، أرض خصبة للنجاحات؛ مستشهدًا بما تحقق في فعاليات "صدر الكرامة" برجالها وأهلها الأوفياء لدينهم ومليكهم ووطنهم؛ لافتًا إلى أن التاريخ قد نقش اسم محافظة محايل في صفحة الأمجاد ورصّعها بأسماء شهدائها؛ واستحقت أن تكون صدرًا فسيحًا للكرامة.

جاء ذلك في مستهل لقاء أمير عسير بمحافظ محايل المكلف ورؤساء المراكز ومديري الإدارات الحكومية، بحضور وكيل إمارة منطقة عسير المكلف محمد بن ناصر بن لبدة، خلال زيارة أمير المنطقة للمحافظة أمس الأربعاء؛ مشيرًا إلى أن جولاته التفقدية تأتي تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- لرصد احتياجات المواطنين والمواطنات ودفع عجلة التنمية لتشمل كل المناطق والمحافظات والقرى والهجر.

واطلع الأمير تركي بن طلال على سير أعمال الإدارات الحكومية، وبحث التحديات التي تواجه المواطنين والمراجعين؛ سعيًا لإيجاد الحلول الناجحة.. بعد ذلك توجه إلى قاعة الاجتماعات بإدارة التعليم للالتقاء بشباب وشابات محايل والاستماع لمبادراتهم وتطلعاتهم.

وأشاد أمير عسير بمبادرتيْ رابطة المهندسين لأهميتها؛ وكذلك مجلس شباب محايل الذي سيكون له الأثر الإيجابي الكبير بين مجالس محافظات منطقة عسير الشبابية.

وفي نهاية اللقاء تم تكريم مشرفي وطلاب ماراثون "صدر الكرامة" ورجال الأعمال الذين قدّموا مبادرات مجتمعية صحية تُقَدر بحوالى 16 مليون ريال.

عقب ذلك افتتح الأمير تركي، جامع الشيخ محمد عبدالله فلقي، الذي يُعَد من أكبر الجوامع بمنطقة عسير بمساحة 32000 متر مربع؛ ثم عقد اجتماعًا موسعًا في المركز الحضاري مع أعضاء المجلسين المحلي والبلدي ومديري فروع الوزارات الخدمية بمنطقة عسير؛ لمناقشة القضايا المحلية الساخنة، وربطهم مباشرة عبر اتصالات هاتفية بأصحاب المعالي وزراء التعليم والصحة والنقل؛ سعيًا لإيجاد الحلول العملية وبالتوقيت الزمني.

ففي مجال المياه المحلاة، أعلن أن هذا التحدي سينتهي بحلول العام 2022 عبر مشروع الشقيق (3)، وفي مجال التعليم وعد وزير التعليم بزيارة قريبة لمنطقة عسير، وستكون أول زيارة لمحافظة محايل؛ وفي مجال الصحة أكد المختصون حاجة المحافظة إلى مستشفى نساء وولادة ومستشفى مرجعي يخدم قطاع تهامة عسير ومستشفى صحة نفسية، وافتتاح فرع للمستشفى العسكري.

وفي مجال الاتصالات بيّن الأمير تركي بن طلال وبعد التنسيق مع المهندس هيثم العوهلي نائب وزير الاتصالات، أنه بحلول الربع الثاني من عام 2020؛ سيتم الانتهاء من تغطية 120 قرية بشبكة الجيل الرابع؛ وفي مجال الطرق كانت المطالبات بدعم تكاليف واستكمال الطرق المتعثرة؛ كذلك دعم مشروع درء وتصريف السيول.

وفي سياق متصل كشف الأمير تركي عن دراسة شملت خمس طرق محورية على مستوى المملكة العربية السعودية، سينفذ اثنان منها في منطقة عسير؛ ليؤكد بذلك أن المنطقة الوعرة ليست جبال عسير؛ وإنما الضمير غير الحي الذي هو مربط الفرس في جودة الأداء؛ مشددًا على توحيد الجهود وإبراز المطالب الاستراتيجية والتي ستجلب المشاريع الصغيرة والمهمة لتلبي كل المطالب والاحتياجات.

وسلّم الأمير تركي بن طلال عدد (61) منحة سكنية للمستحقين؛ واستقبل المواطنين والمواطنات في مجلس المحافظة، ثم توجه إلى زيارة عدد من المشايخ في منازلهم.