تعقيم وتقسيم .. شاهد كيف تعامل جامع الجفالي بجازان مع المصلين لتطويق "كورونا"

تدابير اتخذها فرع "الشؤون الإسلامية" وفق تعليمات الوزير بمشاركة "صحة المنطقة"

تصوير: حمزة عقيبي: أكّد فرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة جازان، ضرورة الأخذ بالتدابير ومتابعة تنفيذ تعليمات الوزير بمشاركة وطنية نوعية بين إدارة المساجد بمحافظة صبيا ممثلة في جامع الشيخ علي بن عبدالله الجفالي بقرية قائم الدش، وبين الشؤون الصحية بمنطقة جازان، ممثلة في إدارة المراكز الصحية بالقطاع الشمالي في صناعة مبادرة وقائية وتثقيفية للوقاية من وباء "كورونا" العالمي.

وتمثلت هذه التدابير في تعقيم ورش جامع الشيخ علي بن عبدالله الجفالي من الداخل والخارج بمبيدات طبية آمنة، وتعقيم الأبواب والمداخل وكامل محتويات الجامع بمضادات طبية متطورة، وتركيب معقمات يدوية على مداخل الجامع دخولاً وخروجاً وفي دورات المياه وجميع ممرات المشروع.

وشملت التدابير توزيع الأغطية الطبية على جميع المصلين وتقسيم صفوف المسجد بناءً على توجيه وزير الشؤون الإسلامية بإشغال صف وتفريغ آخر ووضع لوحات إرشادية لذلك، وتوزيع "استاندات" توعوية على جميع أبواب المسجد محتوية على طرق الوقاية من هذا الوباء، ورصد الحالات المشتبه فيها عن طريق التشخيص البصري عند مداخل الجامع والمكونة من أربعة مكاتب فرز بصري تضم أربعة مراقبين صحيين ومراقب وبائيات ومثقف صحي وجهازي ليزر عند المداخل لقياس الحرارة عن طريق اللمس وتوزيع الكمامات والمناديل الطبية المعقمة وتوزيع المنشورات والمطويات التثقيفية حول هذا الفيروس.

وجاءت تلك الجهود بمتابعة مباشرة من إمام وخطيب الجامع الدكتور زيد مهارش؛ حيث ظهر تعاون المصلين واتضح التزامهم بتوجيهات الجهات المعنية والرقابية للوقاية من الفيروس.

وكانت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد قد حثت خلال الأسابيع الماضية، على إجراءات المكافحة الفعالة لفيروس كورونا الجديد المنتشر حول العالم، وجاءت الجهود من خلال جامع الجفالي، في ظل استمرارها باتخاذ الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي الفيروس، وما تضمنته تعاميم الوزارة من تدابير الوقاية من الإصابة بهذا الفيروس الخطير.

وزارة الشؤون الإسلامية جازان فيروس كورونا الجديد
اعلان
تعقيم وتقسيم .. شاهد كيف تعامل جامع الجفالي بجازان مع المصلين لتطويق "كورونا"
سبق

تصوير: حمزة عقيبي: أكّد فرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة جازان، ضرورة الأخذ بالتدابير ومتابعة تنفيذ تعليمات الوزير بمشاركة وطنية نوعية بين إدارة المساجد بمحافظة صبيا ممثلة في جامع الشيخ علي بن عبدالله الجفالي بقرية قائم الدش، وبين الشؤون الصحية بمنطقة جازان، ممثلة في إدارة المراكز الصحية بالقطاع الشمالي في صناعة مبادرة وقائية وتثقيفية للوقاية من وباء "كورونا" العالمي.

وتمثلت هذه التدابير في تعقيم ورش جامع الشيخ علي بن عبدالله الجفالي من الداخل والخارج بمبيدات طبية آمنة، وتعقيم الأبواب والمداخل وكامل محتويات الجامع بمضادات طبية متطورة، وتركيب معقمات يدوية على مداخل الجامع دخولاً وخروجاً وفي دورات المياه وجميع ممرات المشروع.

وشملت التدابير توزيع الأغطية الطبية على جميع المصلين وتقسيم صفوف المسجد بناءً على توجيه وزير الشؤون الإسلامية بإشغال صف وتفريغ آخر ووضع لوحات إرشادية لذلك، وتوزيع "استاندات" توعوية على جميع أبواب المسجد محتوية على طرق الوقاية من هذا الوباء، ورصد الحالات المشتبه فيها عن طريق التشخيص البصري عند مداخل الجامع والمكونة من أربعة مكاتب فرز بصري تضم أربعة مراقبين صحيين ومراقب وبائيات ومثقف صحي وجهازي ليزر عند المداخل لقياس الحرارة عن طريق اللمس وتوزيع الكمامات والمناديل الطبية المعقمة وتوزيع المنشورات والمطويات التثقيفية حول هذا الفيروس.

وجاءت تلك الجهود بمتابعة مباشرة من إمام وخطيب الجامع الدكتور زيد مهارش؛ حيث ظهر تعاون المصلين واتضح التزامهم بتوجيهات الجهات المعنية والرقابية للوقاية من الفيروس.

وكانت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد قد حثت خلال الأسابيع الماضية، على إجراءات المكافحة الفعالة لفيروس كورونا الجديد المنتشر حول العالم، وجاءت الجهود من خلال جامع الجفالي، في ظل استمرارها باتخاذ الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي الفيروس، وما تضمنته تعاميم الوزارة من تدابير الوقاية من الإصابة بهذا الفيروس الخطير.

13 مارس 2020 - 18 رجب 1441
03:37 PM

تعقيم وتقسيم .. شاهد كيف تعامل جامع الجفالي بجازان مع المصلين لتطويق "كورونا"

تدابير اتخذها فرع "الشؤون الإسلامية" وفق تعليمات الوزير بمشاركة "صحة المنطقة"

A A A
4
11,997

تصوير: حمزة عقيبي: أكّد فرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة جازان، ضرورة الأخذ بالتدابير ومتابعة تنفيذ تعليمات الوزير بمشاركة وطنية نوعية بين إدارة المساجد بمحافظة صبيا ممثلة في جامع الشيخ علي بن عبدالله الجفالي بقرية قائم الدش، وبين الشؤون الصحية بمنطقة جازان، ممثلة في إدارة المراكز الصحية بالقطاع الشمالي في صناعة مبادرة وقائية وتثقيفية للوقاية من وباء "كورونا" العالمي.

وتمثلت هذه التدابير في تعقيم ورش جامع الشيخ علي بن عبدالله الجفالي من الداخل والخارج بمبيدات طبية آمنة، وتعقيم الأبواب والمداخل وكامل محتويات الجامع بمضادات طبية متطورة، وتركيب معقمات يدوية على مداخل الجامع دخولاً وخروجاً وفي دورات المياه وجميع ممرات المشروع.

وشملت التدابير توزيع الأغطية الطبية على جميع المصلين وتقسيم صفوف المسجد بناءً على توجيه وزير الشؤون الإسلامية بإشغال صف وتفريغ آخر ووضع لوحات إرشادية لذلك، وتوزيع "استاندات" توعوية على جميع أبواب المسجد محتوية على طرق الوقاية من هذا الوباء، ورصد الحالات المشتبه فيها عن طريق التشخيص البصري عند مداخل الجامع والمكونة من أربعة مكاتب فرز بصري تضم أربعة مراقبين صحيين ومراقب وبائيات ومثقف صحي وجهازي ليزر عند المداخل لقياس الحرارة عن طريق اللمس وتوزيع الكمامات والمناديل الطبية المعقمة وتوزيع المنشورات والمطويات التثقيفية حول هذا الفيروس.

وجاءت تلك الجهود بمتابعة مباشرة من إمام وخطيب الجامع الدكتور زيد مهارش؛ حيث ظهر تعاون المصلين واتضح التزامهم بتوجيهات الجهات المعنية والرقابية للوقاية من الفيروس.

وكانت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد قد حثت خلال الأسابيع الماضية، على إجراءات المكافحة الفعالة لفيروس كورونا الجديد المنتشر حول العالم، وجاءت الجهود من خلال جامع الجفالي، في ظل استمرارها باتخاذ الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي الفيروس، وما تضمنته تعاميم الوزارة من تدابير الوقاية من الإصابة بهذا الفيروس الخطير.