حصاد اليوم الأول لمحاكمة "ترامب".. 13 ساعة مناقشات وتبادل الاتهامات بالكذب

الرئيس تابعها من "دافوس" ووصفها بـ"الزائفة"

خاض الجمهوريون والديمقراطيون مواجهة حادة في مجلس الشيوخ حول استدعاء شهود وطلب وثائق من البيت الأبيض في اليوم الأول من محاكمة تاريخية؛ بهدف عزل الرئيس دونالد ترامب.

ودارت نقاشات حامية بين الجانبين حول إجراءات المحاكمة أتاحت للديمقراطيين فرصة عرض قضيتهم ضد "ترامب" على التلفزيون الوطني، لكن زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل استعرض قوته السياسية، وحرك غالبيته في المجلس البالغة 53 - 47 لعرقلة جهود الديمقراطيين الواحدة تلو الأخرى، الهادفة لتغيير ضوابط هذه المحاكمة، التي تشير تقارير إلى أنه صاغها مع البيت الأبيض لحماية "ترامب".

وبعد 13 ساعة من النقاشات، قبيل الساعة الثانية فجر اليوم الأربعاء بالتوقيت المحلي، نجح "ماكونيل" في التصدي لكل محاولات الديمقراطيين ضامناً سيطرة الجمهوريين على محاكمة يأملون أن تغلق بنهاية الشهر، وفقاً لـ"فرانس 24".

وتركّز اليوم الأول للنقاش على البرنامج الذي وضعه "ماكونيل" للمحاكمة: جلسات استماع مدتها 24 ساعة للاتهام ومثلها للدفاع، ليقدم كل طرف حججه، كل ذلك في ستة أيام حداً أقصى.

وما يغضب الديمقراطيين رفض "ماكونيل" استدعاء الشهود وطلب وثائق، قبل انتهاء مرحلة النقاش، وهم يريدون الاستماع إلى مساعدي "ترامب" الحاليين والسابقين، ومنهم كبير موظفي البيت الأبيض ميك ماليفيني ومستشار الأمن القومي السابق جون بولتون.

ومن دون أي ضمانة بشأن استدعاء شهود حتى في ذلك الوقت، سعوا في اللحظات الأخيرة لإعطاء قاضي المحكمة العليا جون روبرتس، الكلمة الفصل حول ذلك، لكن جرى رفض ذلك خلال تصويت حزبي.

واستغل أعضاء فريق المدعي آدم شيف فرصة طلب تعديلات وعرضوا في أحاديث تلفزيونية مطولة قضيتهم ضد "ترامب" أمام الشعب الأمريكي، وعرضوا رسوماً بيانية مفصلة وفيديوهات لدبلوماسيين أمريكيين يدلون بشهاداتهم في أواخر العام الماضي عن أن "ترامب" أشرف على المخطط الذي استمر شهوراً، للضغط على أوكرانيا؛ لمساعدته للإضرار سياسياً بمنافسه المحتمل جو بايدن والديمقراطيين.

وبعد مضي 12 ساعة على انطلاق النقاشات اشتدّت الانفعالات، وخرق القاضي روبرتس صمته لتوبيخ المدعين والدفاع بعد أن تبادلوا الاتهامات بالكذب.

وتابع "ترامب" من ناحيته إجراءات عزله من المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس بسويسرا.

ووصف المحاكمة بـ"الزائفة"، مشيراً إلى "أنها المطاردة العشواء الدائرة منذ سنوات، وبصراحة إنها مشينة".

مجلس الشيوخ محاكمة ترامب عزل الرئيس دونالد ترامب
اعلان
حصاد اليوم الأول لمحاكمة "ترامب".. 13 ساعة مناقشات وتبادل الاتهامات بالكذب
سبق

خاض الجمهوريون والديمقراطيون مواجهة حادة في مجلس الشيوخ حول استدعاء شهود وطلب وثائق من البيت الأبيض في اليوم الأول من محاكمة تاريخية؛ بهدف عزل الرئيس دونالد ترامب.

ودارت نقاشات حامية بين الجانبين حول إجراءات المحاكمة أتاحت للديمقراطيين فرصة عرض قضيتهم ضد "ترامب" على التلفزيون الوطني، لكن زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل استعرض قوته السياسية، وحرك غالبيته في المجلس البالغة 53 - 47 لعرقلة جهود الديمقراطيين الواحدة تلو الأخرى، الهادفة لتغيير ضوابط هذه المحاكمة، التي تشير تقارير إلى أنه صاغها مع البيت الأبيض لحماية "ترامب".

وبعد 13 ساعة من النقاشات، قبيل الساعة الثانية فجر اليوم الأربعاء بالتوقيت المحلي، نجح "ماكونيل" في التصدي لكل محاولات الديمقراطيين ضامناً سيطرة الجمهوريين على محاكمة يأملون أن تغلق بنهاية الشهر، وفقاً لـ"فرانس 24".

وتركّز اليوم الأول للنقاش على البرنامج الذي وضعه "ماكونيل" للمحاكمة: جلسات استماع مدتها 24 ساعة للاتهام ومثلها للدفاع، ليقدم كل طرف حججه، كل ذلك في ستة أيام حداً أقصى.

وما يغضب الديمقراطيين رفض "ماكونيل" استدعاء الشهود وطلب وثائق، قبل انتهاء مرحلة النقاش، وهم يريدون الاستماع إلى مساعدي "ترامب" الحاليين والسابقين، ومنهم كبير موظفي البيت الأبيض ميك ماليفيني ومستشار الأمن القومي السابق جون بولتون.

ومن دون أي ضمانة بشأن استدعاء شهود حتى في ذلك الوقت، سعوا في اللحظات الأخيرة لإعطاء قاضي المحكمة العليا جون روبرتس، الكلمة الفصل حول ذلك، لكن جرى رفض ذلك خلال تصويت حزبي.

واستغل أعضاء فريق المدعي آدم شيف فرصة طلب تعديلات وعرضوا في أحاديث تلفزيونية مطولة قضيتهم ضد "ترامب" أمام الشعب الأمريكي، وعرضوا رسوماً بيانية مفصلة وفيديوهات لدبلوماسيين أمريكيين يدلون بشهاداتهم في أواخر العام الماضي عن أن "ترامب" أشرف على المخطط الذي استمر شهوراً، للضغط على أوكرانيا؛ لمساعدته للإضرار سياسياً بمنافسه المحتمل جو بايدن والديمقراطيين.

وبعد مضي 12 ساعة على انطلاق النقاشات اشتدّت الانفعالات، وخرق القاضي روبرتس صمته لتوبيخ المدعين والدفاع بعد أن تبادلوا الاتهامات بالكذب.

وتابع "ترامب" من ناحيته إجراءات عزله من المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس بسويسرا.

ووصف المحاكمة بـ"الزائفة"، مشيراً إلى "أنها المطاردة العشواء الدائرة منذ سنوات، وبصراحة إنها مشينة".

22 يناير 2020 - 27 جمادى الأول 1441
03:30 PM

حصاد اليوم الأول لمحاكمة "ترامب".. 13 ساعة مناقشات وتبادل الاتهامات بالكذب

الرئيس تابعها من "دافوس" ووصفها بـ"الزائفة"

A A A
7
8,221

خاض الجمهوريون والديمقراطيون مواجهة حادة في مجلس الشيوخ حول استدعاء شهود وطلب وثائق من البيت الأبيض في اليوم الأول من محاكمة تاريخية؛ بهدف عزل الرئيس دونالد ترامب.

ودارت نقاشات حامية بين الجانبين حول إجراءات المحاكمة أتاحت للديمقراطيين فرصة عرض قضيتهم ضد "ترامب" على التلفزيون الوطني، لكن زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل استعرض قوته السياسية، وحرك غالبيته في المجلس البالغة 53 - 47 لعرقلة جهود الديمقراطيين الواحدة تلو الأخرى، الهادفة لتغيير ضوابط هذه المحاكمة، التي تشير تقارير إلى أنه صاغها مع البيت الأبيض لحماية "ترامب".

وبعد 13 ساعة من النقاشات، قبيل الساعة الثانية فجر اليوم الأربعاء بالتوقيت المحلي، نجح "ماكونيل" في التصدي لكل محاولات الديمقراطيين ضامناً سيطرة الجمهوريين على محاكمة يأملون أن تغلق بنهاية الشهر، وفقاً لـ"فرانس 24".

وتركّز اليوم الأول للنقاش على البرنامج الذي وضعه "ماكونيل" للمحاكمة: جلسات استماع مدتها 24 ساعة للاتهام ومثلها للدفاع، ليقدم كل طرف حججه، كل ذلك في ستة أيام حداً أقصى.

وما يغضب الديمقراطيين رفض "ماكونيل" استدعاء الشهود وطلب وثائق، قبل انتهاء مرحلة النقاش، وهم يريدون الاستماع إلى مساعدي "ترامب" الحاليين والسابقين، ومنهم كبير موظفي البيت الأبيض ميك ماليفيني ومستشار الأمن القومي السابق جون بولتون.

ومن دون أي ضمانة بشأن استدعاء شهود حتى في ذلك الوقت، سعوا في اللحظات الأخيرة لإعطاء قاضي المحكمة العليا جون روبرتس، الكلمة الفصل حول ذلك، لكن جرى رفض ذلك خلال تصويت حزبي.

واستغل أعضاء فريق المدعي آدم شيف فرصة طلب تعديلات وعرضوا في أحاديث تلفزيونية مطولة قضيتهم ضد "ترامب" أمام الشعب الأمريكي، وعرضوا رسوماً بيانية مفصلة وفيديوهات لدبلوماسيين أمريكيين يدلون بشهاداتهم في أواخر العام الماضي عن أن "ترامب" أشرف على المخطط الذي استمر شهوراً، للضغط على أوكرانيا؛ لمساعدته للإضرار سياسياً بمنافسه المحتمل جو بايدن والديمقراطيين.

وبعد مضي 12 ساعة على انطلاق النقاشات اشتدّت الانفعالات، وخرق القاضي روبرتس صمته لتوبيخ المدعين والدفاع بعد أن تبادلوا الاتهامات بالكذب.

وتابع "ترامب" من ناحيته إجراءات عزله من المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس بسويسرا.

ووصف المحاكمة بـ"الزائفة"، مشيراً إلى "أنها المطاردة العشواء الدائرة منذ سنوات، وبصراحة إنها مشينة".