الانضباط المدرسي يطرد شبح "الأسبوع الميت" وينتقل مصورًا إلى "تويتر"

حضور لافت للمدارس في وسم متقدم ورسائل تتنـوع لأولياء الأمور والطلاب

تزاحمت آلاف التدوينات تحت وسم "#الانضباط_المدرسي" الذي لا يزال يحتل المراتب الأولى في الترند السعودي منذ بداية انطلاق الأسبوع الجاري الذي يسبق موعد الاختبارات النهائية، أو ما يسمى بـ"الأسبوع الميت"، والذي يسير في طريقه للعودة للحياة ونشر ثقافة الانضباط بين صفوف الطلاب والطالبات في مدارس التعليم العام.

وسجل عدد من المدارس على مختلف مراحلها بنين وبنات، حضورًا لافتًا في الوسم؛ معتبرةً الأسبوع الأخير ما قبل الاختبارات هو أسبوع الحصاد وقطف الثمار لفصل دراسي كامل، مشددةً على جميع الطلاب والطالبات عدم التفريط فيه واغتنامه ليتكلل الحصاد بالنجاح والتميز.

وانطلاقًا من الدور الكبير لأولياء الأمور ولأهمية مد جسور التواصل مع المدرسة؛ فقد هرعت إدارات المدارس في إرسال رسائل توعوية لجميع أولياء الأمور لحث أبنائهم وبناتهم على الانضباط المدرسي في الأيام الأخيرة للدراسة.

في المقابل حظي الوسم بمشاركة العديد من المدارس في مختلف مناطق ومحافظات المملكة التي نقلت آلاف الصور من داخل الفصول الدراسية إلى منصة "تويتر" لتثبت بذلك مدى التزام الطلاب بالانضباط المدرسي، وانتزاع "الأسبوع الميت" من الموت الذي كان يتخلله والفوضى والفراغ على مدى السنوات الماضية.

وكانت وزارة التعليم قد عقدت العزم على إنهاء فصول هذا الأسبوع، وتغيير اسمه من الأسبوع الميت إلى الأسبوع الحي؛ خاصة لدى طلاب مرحلتيْ المتوسطة والثانوية الذين تعارفوا على ذلك المسمى منذ سنوات، وسط تشديد منسوبي التعليم من مشرفين وقيادات مدرسية ومعلمين على إلزامية حضور الطلاب والطالبات في الأسبوع الأخير ما قبل الاختبارات.

اعلان
الانضباط المدرسي يطرد شبح "الأسبوع الميت" وينتقل مصورًا إلى "تويتر"
سبق

تزاحمت آلاف التدوينات تحت وسم "#الانضباط_المدرسي" الذي لا يزال يحتل المراتب الأولى في الترند السعودي منذ بداية انطلاق الأسبوع الجاري الذي يسبق موعد الاختبارات النهائية، أو ما يسمى بـ"الأسبوع الميت"، والذي يسير في طريقه للعودة للحياة ونشر ثقافة الانضباط بين صفوف الطلاب والطالبات في مدارس التعليم العام.

وسجل عدد من المدارس على مختلف مراحلها بنين وبنات، حضورًا لافتًا في الوسم؛ معتبرةً الأسبوع الأخير ما قبل الاختبارات هو أسبوع الحصاد وقطف الثمار لفصل دراسي كامل، مشددةً على جميع الطلاب والطالبات عدم التفريط فيه واغتنامه ليتكلل الحصاد بالنجاح والتميز.

وانطلاقًا من الدور الكبير لأولياء الأمور ولأهمية مد جسور التواصل مع المدرسة؛ فقد هرعت إدارات المدارس في إرسال رسائل توعوية لجميع أولياء الأمور لحث أبنائهم وبناتهم على الانضباط المدرسي في الأيام الأخيرة للدراسة.

في المقابل حظي الوسم بمشاركة العديد من المدارس في مختلف مناطق ومحافظات المملكة التي نقلت آلاف الصور من داخل الفصول الدراسية إلى منصة "تويتر" لتثبت بذلك مدى التزام الطلاب بالانضباط المدرسي، وانتزاع "الأسبوع الميت" من الموت الذي كان يتخلله والفوضى والفراغ على مدى السنوات الماضية.

وكانت وزارة التعليم قد عقدت العزم على إنهاء فصول هذا الأسبوع، وتغيير اسمه من الأسبوع الميت إلى الأسبوع الحي؛ خاصة لدى طلاب مرحلتيْ المتوسطة والثانوية الذين تعارفوا على ذلك المسمى منذ سنوات، وسط تشديد منسوبي التعليم من مشرفين وقيادات مدرسية ومعلمين على إلزامية حضور الطلاب والطالبات في الأسبوع الأخير ما قبل الاختبارات.

15 إبريل 2019 - 10 شعبان 1440
11:42 AM

الانضباط المدرسي يطرد شبح "الأسبوع الميت" وينتقل مصورًا إلى "تويتر"

حضور لافت للمدارس في وسم متقدم ورسائل تتنـوع لأولياء الأمور والطلاب

A A A
6
5,629

تزاحمت آلاف التدوينات تحت وسم "#الانضباط_المدرسي" الذي لا يزال يحتل المراتب الأولى في الترند السعودي منذ بداية انطلاق الأسبوع الجاري الذي يسبق موعد الاختبارات النهائية، أو ما يسمى بـ"الأسبوع الميت"، والذي يسير في طريقه للعودة للحياة ونشر ثقافة الانضباط بين صفوف الطلاب والطالبات في مدارس التعليم العام.

وسجل عدد من المدارس على مختلف مراحلها بنين وبنات، حضورًا لافتًا في الوسم؛ معتبرةً الأسبوع الأخير ما قبل الاختبارات هو أسبوع الحصاد وقطف الثمار لفصل دراسي كامل، مشددةً على جميع الطلاب والطالبات عدم التفريط فيه واغتنامه ليتكلل الحصاد بالنجاح والتميز.

وانطلاقًا من الدور الكبير لأولياء الأمور ولأهمية مد جسور التواصل مع المدرسة؛ فقد هرعت إدارات المدارس في إرسال رسائل توعوية لجميع أولياء الأمور لحث أبنائهم وبناتهم على الانضباط المدرسي في الأيام الأخيرة للدراسة.

في المقابل حظي الوسم بمشاركة العديد من المدارس في مختلف مناطق ومحافظات المملكة التي نقلت آلاف الصور من داخل الفصول الدراسية إلى منصة "تويتر" لتثبت بذلك مدى التزام الطلاب بالانضباط المدرسي، وانتزاع "الأسبوع الميت" من الموت الذي كان يتخلله والفوضى والفراغ على مدى السنوات الماضية.

وكانت وزارة التعليم قد عقدت العزم على إنهاء فصول هذا الأسبوع، وتغيير اسمه من الأسبوع الميت إلى الأسبوع الحي؛ خاصة لدى طلاب مرحلتيْ المتوسطة والثانوية الذين تعارفوا على ذلك المسمى منذ سنوات، وسط تشديد منسوبي التعليم من مشرفين وقيادات مدرسية ومعلمين على إلزامية حضور الطلاب والطالبات في الأسبوع الأخير ما قبل الاختبارات.