الحكومة اليمنية: هجوم الحوثيين على "العند" رفض للسلام وتنفيذ لأجندة إيران

وضعت المجتمع الدولي أمام مسؤولياته

شدد مجلس الوزراء اليمني، اليوم (الخميس)، على أن تصعيد ميليشيات الحوثي الانقلابية الأخير باستهداف قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج، وتكرار انتهاكاتها لوقف إطلاق النار في الحديدة، والتنصل عن تطبيق ما اتفق عليه في السويد برعاية الأمم المتحدة؛ يمثل رسائل تحدٍّ سافرة للمجتمع الدولي وقراراته الملزمة، ومؤشرًا واضحًا على رفضها الصريح لجهود السلام، والمضي في تنفيذ أجندة داعميها في طهران.

واعتبر مجلس الوزراء في بيان صحفي نشرته "سبأ"، أن صمت الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي وتساهلها مع هذه الميليشيات المتمردة وعدم الجدية والحزم في تنفيذ قراراتها الملزمة؛ شجعها على التمادي في نهجها العدواني والوحشي وتهديدها للأمن الإقليمي.

وأفاد بأن تزامن تكثيف إطلاق الطائرات الإيرانية المسيرة والمفخخة منذ اتفاق السويد عمل مخطط وممنهج يهدف إلى إفشال جهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن مارتين غريفيث، لتحقيق اختراق في مسار إنهاء الحرب التي أشعلتها وتشير بوضوح إلى تورط طهران في توجيه أفعالها بما يخدم مصالحها.

وأشار "المجلس" إلى أن الحكومة الشرعية تضع المجتمع الدولي مجددًا أمام مسؤولياته، لتحديد المعرقلين للسلام، وأن استمرار التقاعس في الردع الحازم لهذه الميليشيات لن يؤدي إلا إلى مزيد من معاناة الشعب اليمني.

مليشيات الحوثي تستهدف عرضاً عسكريا في قاعدة العند حكومة اليمن: هجوم "العند" دليل على استمرار إيران في تسليح الحوثيين
اعلان
الحكومة اليمنية: هجوم الحوثيين على "العند" رفض للسلام وتنفيذ لأجندة إيران
سبق

شدد مجلس الوزراء اليمني، اليوم (الخميس)، على أن تصعيد ميليشيات الحوثي الانقلابية الأخير باستهداف قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج، وتكرار انتهاكاتها لوقف إطلاق النار في الحديدة، والتنصل عن تطبيق ما اتفق عليه في السويد برعاية الأمم المتحدة؛ يمثل رسائل تحدٍّ سافرة للمجتمع الدولي وقراراته الملزمة، ومؤشرًا واضحًا على رفضها الصريح لجهود السلام، والمضي في تنفيذ أجندة داعميها في طهران.

واعتبر مجلس الوزراء في بيان صحفي نشرته "سبأ"، أن صمت الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي وتساهلها مع هذه الميليشيات المتمردة وعدم الجدية والحزم في تنفيذ قراراتها الملزمة؛ شجعها على التمادي في نهجها العدواني والوحشي وتهديدها للأمن الإقليمي.

وأفاد بأن تزامن تكثيف إطلاق الطائرات الإيرانية المسيرة والمفخخة منذ اتفاق السويد عمل مخطط وممنهج يهدف إلى إفشال جهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن مارتين غريفيث، لتحقيق اختراق في مسار إنهاء الحرب التي أشعلتها وتشير بوضوح إلى تورط طهران في توجيه أفعالها بما يخدم مصالحها.

وأشار "المجلس" إلى أن الحكومة الشرعية تضع المجتمع الدولي مجددًا أمام مسؤولياته، لتحديد المعرقلين للسلام، وأن استمرار التقاعس في الردع الحازم لهذه الميليشيات لن يؤدي إلا إلى مزيد من معاناة الشعب اليمني.

10 يناير 2019 - 4 جمادى الأول 1440
07:31 PM
اخر تعديل
16 يناير 2019 - 10 جمادى الأول 1440
08:25 AM

الحكومة اليمنية: هجوم الحوثيين على "العند" رفض للسلام وتنفيذ لأجندة إيران

وضعت المجتمع الدولي أمام مسؤولياته

A A A
6
6,547

شدد مجلس الوزراء اليمني، اليوم (الخميس)، على أن تصعيد ميليشيات الحوثي الانقلابية الأخير باستهداف قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج، وتكرار انتهاكاتها لوقف إطلاق النار في الحديدة، والتنصل عن تطبيق ما اتفق عليه في السويد برعاية الأمم المتحدة؛ يمثل رسائل تحدٍّ سافرة للمجتمع الدولي وقراراته الملزمة، ومؤشرًا واضحًا على رفضها الصريح لجهود السلام، والمضي في تنفيذ أجندة داعميها في طهران.

واعتبر مجلس الوزراء في بيان صحفي نشرته "سبأ"، أن صمت الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي وتساهلها مع هذه الميليشيات المتمردة وعدم الجدية والحزم في تنفيذ قراراتها الملزمة؛ شجعها على التمادي في نهجها العدواني والوحشي وتهديدها للأمن الإقليمي.

وأفاد بأن تزامن تكثيف إطلاق الطائرات الإيرانية المسيرة والمفخخة منذ اتفاق السويد عمل مخطط وممنهج يهدف إلى إفشال جهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن مارتين غريفيث، لتحقيق اختراق في مسار إنهاء الحرب التي أشعلتها وتشير بوضوح إلى تورط طهران في توجيه أفعالها بما يخدم مصالحها.

وأشار "المجلس" إلى أن الحكومة الشرعية تضع المجتمع الدولي مجددًا أمام مسؤولياته، لتحديد المعرقلين للسلام، وأن استمرار التقاعس في الردع الحازم لهذه الميليشيات لن يؤدي إلا إلى مزيد من معاناة الشعب اليمني.