نائب رئيس منتدى أئمة فرنسا: المملكة منذ تأسيسها قامت على دعائم التوحيد وحماية المسلمين

رفع الشكر لخادم الحرمين على الاستضافة وثمّن الخدمات والتسهيلات المقدمة للحجاج

رفع نائب رئيس منتدى الأئمة إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي بفرنسا خريج الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، الشيخ نور الدين محمد طويل؛ شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لإتاحة هذه الفرصة القيمة لأداء فريضة حج هذا العام ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، الذي تنفذه وزارةالشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد؛ هذا البرنامج الذي حقق أمنية مسلمين كثر لتأدية الركن الخامس من أركان الإسلام، وسط منظومة خدمات متميزة تقدمها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بوزيرها الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ.

وعدّ الشيخ طويل برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين من الإنجازات التي حققتها المملكة العربية السعودية بقيادتها الرشيدة، وليس هذا الأمر ببعيد عما ألفته المملكة؛ لأن المملكة العربية السعودية منذ أن أسسها الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- أقامها على دعائم التوحيد وحماية المسلمين؛ فهذا المشروع الذي يأتي ليلبي مطالب المسلمين؛ وهو الوصول إلى الأراضي المقدسة للحج على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-؛ حيث يعتبر هذا البرنامج من البرامج المهمة اليوم في عالمنا الإسلامي؛ لما حققه من تقدم كبير لقضايا الإسلام والمسلمين من خلال التقاء كافة المسلمين في رحاب البيت العتيق وتعارفهم من خلال هذا المشروع المبارك؛ لذا نعتبر هذا البرنامج من أهم إنجازات المملكة في وقتنا الحاضر.

وقال: إني سعيد جدًّا؛ كوني من المشاركين في هذا البرنامج ونلت شرف الاستضافة فيه من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- ثم بترتيب وتسهيل وزير الشؤون الإسلامية الدكتور عبداللطيف آل الشيح، الذي كان حريصا على أن يتم البرنامج بأسهل الطرق والتسهيلات المتوفرة قبل وبعد الوصول إلى هذه الأراضي المباركة؛ من خلال الترتيبات التي قدمت لنا، ونحن الآن في مرحلة ما بعد الحج في المدينة المنورة؛ إذ ندعو الله عز وجل أن يبارك لقائد المملكة العربية السعودية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -رعاهما الله- ولوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وكافة العاملين في الوزارة؛ لما قاموا به من مجهودات حول خدمتنا أثناء وجودنا في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة.

وأبدى نائب رئيس منتدى الأئمة إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي بفرنسا، إعجابه الشديد والكبير بالمشروعات والتوسعات العملاقة المنفذة في المسجد الحرام وفي مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، وبالخدمات والتسهيلات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام، إضافة إلى المستوى الراقي في تقديم الخدمات على جميع المستويات في الإسكان والتنقل،وغيرها من الخدمات التي تعكس صورة مشرفة لما تبذله حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد -حفظهما الله- من خدمة وعناية بالحجاج والمعتمرين والزوار منذ دخولهم لأراضي المملكة وحتى مغادرتهم بعد أداء مناسكهم، مؤكداً أن المملكة تُعد من أهم الدول التي تهتم بالشأن الإسلامي؛ نظراً لأهمية موقعها القيادي على مستوى الأمة الإسلامية، سائلا الله تعالى أن يوفق حكومة هذه البلاد الطاهرة لكل خير،وأن يحفظ عليها أمنها واستقرارها.

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
نائب رئيس منتدى أئمة فرنسا: المملكة منذ تأسيسها قامت على دعائم التوحيد وحماية المسلمين
سبق

رفع نائب رئيس منتدى الأئمة إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي بفرنسا خريج الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، الشيخ نور الدين محمد طويل؛ شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لإتاحة هذه الفرصة القيمة لأداء فريضة حج هذا العام ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، الذي تنفذه وزارةالشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد؛ هذا البرنامج الذي حقق أمنية مسلمين كثر لتأدية الركن الخامس من أركان الإسلام، وسط منظومة خدمات متميزة تقدمها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بوزيرها الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ.

وعدّ الشيخ طويل برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين من الإنجازات التي حققتها المملكة العربية السعودية بقيادتها الرشيدة، وليس هذا الأمر ببعيد عما ألفته المملكة؛ لأن المملكة العربية السعودية منذ أن أسسها الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- أقامها على دعائم التوحيد وحماية المسلمين؛ فهذا المشروع الذي يأتي ليلبي مطالب المسلمين؛ وهو الوصول إلى الأراضي المقدسة للحج على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-؛ حيث يعتبر هذا البرنامج من البرامج المهمة اليوم في عالمنا الإسلامي؛ لما حققه من تقدم كبير لقضايا الإسلام والمسلمين من خلال التقاء كافة المسلمين في رحاب البيت العتيق وتعارفهم من خلال هذا المشروع المبارك؛ لذا نعتبر هذا البرنامج من أهم إنجازات المملكة في وقتنا الحاضر.

وقال: إني سعيد جدًّا؛ كوني من المشاركين في هذا البرنامج ونلت شرف الاستضافة فيه من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- ثم بترتيب وتسهيل وزير الشؤون الإسلامية الدكتور عبداللطيف آل الشيح، الذي كان حريصا على أن يتم البرنامج بأسهل الطرق والتسهيلات المتوفرة قبل وبعد الوصول إلى هذه الأراضي المباركة؛ من خلال الترتيبات التي قدمت لنا، ونحن الآن في مرحلة ما بعد الحج في المدينة المنورة؛ إذ ندعو الله عز وجل أن يبارك لقائد المملكة العربية السعودية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -رعاهما الله- ولوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وكافة العاملين في الوزارة؛ لما قاموا به من مجهودات حول خدمتنا أثناء وجودنا في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة.

وأبدى نائب رئيس منتدى الأئمة إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي بفرنسا، إعجابه الشديد والكبير بالمشروعات والتوسعات العملاقة المنفذة في المسجد الحرام وفي مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، وبالخدمات والتسهيلات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام، إضافة إلى المستوى الراقي في تقديم الخدمات على جميع المستويات في الإسكان والتنقل،وغيرها من الخدمات التي تعكس صورة مشرفة لما تبذله حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد -حفظهما الله- من خدمة وعناية بالحجاج والمعتمرين والزوار منذ دخولهم لأراضي المملكة وحتى مغادرتهم بعد أداء مناسكهم، مؤكداً أن المملكة تُعد من أهم الدول التي تهتم بالشأن الإسلامي؛ نظراً لأهمية موقعها القيادي على مستوى الأمة الإسلامية، سائلا الله تعالى أن يوفق حكومة هذه البلاد الطاهرة لكل خير،وأن يحفظ عليها أمنها واستقرارها.

16 أغسطس 2019 - 15 ذو الحجة 1440
04:32 PM
اخر تعديل
06 نوفمبر 2019 - 9 ربيع الأول 1441
01:31 AM

نائب رئيس منتدى أئمة فرنسا: المملكة منذ تأسيسها قامت على دعائم التوحيد وحماية المسلمين

رفع الشكر لخادم الحرمين على الاستضافة وثمّن الخدمات والتسهيلات المقدمة للحجاج

A A A
0
1,076

رفع نائب رئيس منتدى الأئمة إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي بفرنسا خريج الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، الشيخ نور الدين محمد طويل؛ شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لإتاحة هذه الفرصة القيمة لأداء فريضة حج هذا العام ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، الذي تنفذه وزارةالشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد؛ هذا البرنامج الذي حقق أمنية مسلمين كثر لتأدية الركن الخامس من أركان الإسلام، وسط منظومة خدمات متميزة تقدمها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بوزيرها الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ.

وعدّ الشيخ طويل برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين من الإنجازات التي حققتها المملكة العربية السعودية بقيادتها الرشيدة، وليس هذا الأمر ببعيد عما ألفته المملكة؛ لأن المملكة العربية السعودية منذ أن أسسها الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- أقامها على دعائم التوحيد وحماية المسلمين؛ فهذا المشروع الذي يأتي ليلبي مطالب المسلمين؛ وهو الوصول إلى الأراضي المقدسة للحج على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-؛ حيث يعتبر هذا البرنامج من البرامج المهمة اليوم في عالمنا الإسلامي؛ لما حققه من تقدم كبير لقضايا الإسلام والمسلمين من خلال التقاء كافة المسلمين في رحاب البيت العتيق وتعارفهم من خلال هذا المشروع المبارك؛ لذا نعتبر هذا البرنامج من أهم إنجازات المملكة في وقتنا الحاضر.

وقال: إني سعيد جدًّا؛ كوني من المشاركين في هذا البرنامج ونلت شرف الاستضافة فيه من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- ثم بترتيب وتسهيل وزير الشؤون الإسلامية الدكتور عبداللطيف آل الشيح، الذي كان حريصا على أن يتم البرنامج بأسهل الطرق والتسهيلات المتوفرة قبل وبعد الوصول إلى هذه الأراضي المباركة؛ من خلال الترتيبات التي قدمت لنا، ونحن الآن في مرحلة ما بعد الحج في المدينة المنورة؛ إذ ندعو الله عز وجل أن يبارك لقائد المملكة العربية السعودية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -رعاهما الله- ولوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وكافة العاملين في الوزارة؛ لما قاموا به من مجهودات حول خدمتنا أثناء وجودنا في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة.

وأبدى نائب رئيس منتدى الأئمة إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي بفرنسا، إعجابه الشديد والكبير بالمشروعات والتوسعات العملاقة المنفذة في المسجد الحرام وفي مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، وبالخدمات والتسهيلات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام، إضافة إلى المستوى الراقي في تقديم الخدمات على جميع المستويات في الإسكان والتنقل،وغيرها من الخدمات التي تعكس صورة مشرفة لما تبذله حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد -حفظهما الله- من خدمة وعناية بالحجاج والمعتمرين والزوار منذ دخولهم لأراضي المملكة وحتى مغادرتهم بعد أداء مناسكهم، مؤكداً أن المملكة تُعد من أهم الدول التي تهتم بالشأن الإسلامي؛ نظراً لأهمية موقعها القيادي على مستوى الأمة الإسلامية، سائلا الله تعالى أن يوفق حكومة هذه البلاد الطاهرة لكل خير،وأن يحفظ عليها أمنها واستقرارها.