"هيئة كبار العلماء: كلمة خادم الحرمين بمناسبة رمضان ضافية ومؤثرة وذات معانٍ إيمانية ومشاعر أبوية

وقفة الملك مع عدم صلاة الجماعة والتراويح والقيام في بيوت الله كان لها بالغ الأثر في نفوس المسلمين

نوّهت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بالكلمة الضافية المؤثرة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود التي وجّهها للمواطنين وعموم المسلمين في كل مكان؛ بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وقالت الأمانة في بيان أصدرته اليوم: "لقد حملت هذه الكلمة في طياتها الشيء الكثير مما ينبغي الوقوف عنده، فلقد أكدت ما منّ الله تعالى به علينا من بلوغ هذا الشهر الكريم الذي له فضائله المعروفة المذكورة في كتاب الله عزّ وجل، وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، وما منّ به على هذه البلاد الطيبة المباركة من خدمة بيته العتيق ومسجد رسوله صلى الله عليه وسلم.

وأضافت: لقد كان لتخصيص خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- لجزء من خطابه للمرابطين على الثغور والحدود من الممارسين الصحيين، ومنسوبي القطاعات العسكرية والأمنية وكل العاملين في قطاعات الدولة والمتطوعين لخير الإنسان وصحته بالغ الأثر في نفوس أبنائنا وبناتنا؛ بما تضمنه من مشاعر أبوية حانية، ومعانٍ إيمانية مذكرة وداعية، يضاف إلى ذلك تأكيده -أيده الله- ضرورة الالتزام بما يصدر من الجهات المختصة من تعليمات وإرشادات هدفها سلامة الجميع من مواطن ومقيم.

وأكدت الأمانة أن وقفة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- مع دخول هذا الشهر الكريم في ظل ظروف لا تتاح لنا فيها فرصة صلاة الجماعة وأداء صلاة التراويح والقيام في بيوت الله، كان لها بالغ الأثر في نفوس المسلمين، وما أشار إليه -أيده الله- من أن عزاءنا أننا في ذلك ممتثلون لتعليمات شرعنا الحكيم، فنحمد الله عز وجل الذي منّ علينا بهذا الدين القويم، الذي هذه أحكامه وتعليماته، والذي جاء بالصالح العام والخاص، والذي حفظ على الناس أمور دينهم ودنياهم، كما نحمده سبحانه أن هيأ لهذه البلاد ولاة أمر حريصين مشفقين ناصحين لما فيه مصلحة البلاد والعباد، سائلين الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء وأن يحفظ على بلادنا وسائر بلاد المسلمين الأمن والإيمان، وأن يرفع هذا الوباء عنّا وعن العالم أجمع إنه ولي ذلك والقادر عليه.

هيئة كبار العلماء
اعلان
"هيئة كبار العلماء: كلمة خادم الحرمين بمناسبة رمضان ضافية ومؤثرة وذات معانٍ إيمانية ومشاعر أبوية
سبق

نوّهت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بالكلمة الضافية المؤثرة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود التي وجّهها للمواطنين وعموم المسلمين في كل مكان؛ بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وقالت الأمانة في بيان أصدرته اليوم: "لقد حملت هذه الكلمة في طياتها الشيء الكثير مما ينبغي الوقوف عنده، فلقد أكدت ما منّ الله تعالى به علينا من بلوغ هذا الشهر الكريم الذي له فضائله المعروفة المذكورة في كتاب الله عزّ وجل، وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، وما منّ به على هذه البلاد الطيبة المباركة من خدمة بيته العتيق ومسجد رسوله صلى الله عليه وسلم.

وأضافت: لقد كان لتخصيص خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- لجزء من خطابه للمرابطين على الثغور والحدود من الممارسين الصحيين، ومنسوبي القطاعات العسكرية والأمنية وكل العاملين في قطاعات الدولة والمتطوعين لخير الإنسان وصحته بالغ الأثر في نفوس أبنائنا وبناتنا؛ بما تضمنه من مشاعر أبوية حانية، ومعانٍ إيمانية مذكرة وداعية، يضاف إلى ذلك تأكيده -أيده الله- ضرورة الالتزام بما يصدر من الجهات المختصة من تعليمات وإرشادات هدفها سلامة الجميع من مواطن ومقيم.

وأكدت الأمانة أن وقفة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- مع دخول هذا الشهر الكريم في ظل ظروف لا تتاح لنا فيها فرصة صلاة الجماعة وأداء صلاة التراويح والقيام في بيوت الله، كان لها بالغ الأثر في نفوس المسلمين، وما أشار إليه -أيده الله- من أن عزاءنا أننا في ذلك ممتثلون لتعليمات شرعنا الحكيم، فنحمد الله عز وجل الذي منّ علينا بهذا الدين القويم، الذي هذه أحكامه وتعليماته، والذي جاء بالصالح العام والخاص، والذي حفظ على الناس أمور دينهم ودنياهم، كما نحمده سبحانه أن هيأ لهذه البلاد ولاة أمر حريصين مشفقين ناصحين لما فيه مصلحة البلاد والعباد، سائلين الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء وأن يحفظ على بلادنا وسائر بلاد المسلمين الأمن والإيمان، وأن يرفع هذا الوباء عنّا وعن العالم أجمع إنه ولي ذلك والقادر عليه.

25 إبريل 2020 - 2 رمضان 1441
02:12 PM
اخر تعديل
18 مايو 2020 - 25 رمضان 1441
11:27 PM

"هيئة كبار العلماء: كلمة خادم الحرمين بمناسبة رمضان ضافية ومؤثرة وذات معانٍ إيمانية ومشاعر أبوية

وقفة الملك مع عدم صلاة الجماعة والتراويح والقيام في بيوت الله كان لها بالغ الأثر في نفوس المسلمين

A A A
0
1,509

نوّهت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بالكلمة الضافية المؤثرة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود التي وجّهها للمواطنين وعموم المسلمين في كل مكان؛ بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وقالت الأمانة في بيان أصدرته اليوم: "لقد حملت هذه الكلمة في طياتها الشيء الكثير مما ينبغي الوقوف عنده، فلقد أكدت ما منّ الله تعالى به علينا من بلوغ هذا الشهر الكريم الذي له فضائله المعروفة المذكورة في كتاب الله عزّ وجل، وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، وما منّ به على هذه البلاد الطيبة المباركة من خدمة بيته العتيق ومسجد رسوله صلى الله عليه وسلم.

وأضافت: لقد كان لتخصيص خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- لجزء من خطابه للمرابطين على الثغور والحدود من الممارسين الصحيين، ومنسوبي القطاعات العسكرية والأمنية وكل العاملين في قطاعات الدولة والمتطوعين لخير الإنسان وصحته بالغ الأثر في نفوس أبنائنا وبناتنا؛ بما تضمنه من مشاعر أبوية حانية، ومعانٍ إيمانية مذكرة وداعية، يضاف إلى ذلك تأكيده -أيده الله- ضرورة الالتزام بما يصدر من الجهات المختصة من تعليمات وإرشادات هدفها سلامة الجميع من مواطن ومقيم.

وأكدت الأمانة أن وقفة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- مع دخول هذا الشهر الكريم في ظل ظروف لا تتاح لنا فيها فرصة صلاة الجماعة وأداء صلاة التراويح والقيام في بيوت الله، كان لها بالغ الأثر في نفوس المسلمين، وما أشار إليه -أيده الله- من أن عزاءنا أننا في ذلك ممتثلون لتعليمات شرعنا الحكيم، فنحمد الله عز وجل الذي منّ علينا بهذا الدين القويم، الذي هذه أحكامه وتعليماته، والذي جاء بالصالح العام والخاص، والذي حفظ على الناس أمور دينهم ودنياهم، كما نحمده سبحانه أن هيأ لهذه البلاد ولاة أمر حريصين مشفقين ناصحين لما فيه مصلحة البلاد والعباد، سائلين الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء وأن يحفظ على بلادنا وسائر بلاد المسلمين الأمن والإيمان، وأن يرفع هذا الوباء عنّا وعن العالم أجمع إنه ولي ذلك والقادر عليه.