المعلمون والمعلمات يترقبون حركة النقل الخارجي يوم الخميس المقبل

بعد تجاهُل الوزارة ما يتردد بمواقع التواصل عن تأجيلها

يترقَّب المعلمون والمعلمات إعلان وزارة التعليم نتائج حركة النقل الخارجي يوم الخميس المقبل، فيما حملت الكثير من المواقع التعليمية ووسائل التواصل الاجتماعي مطالبهم بأن تلبي حركة النقل الخارجي للعام الحالي طموحاتهم، وتُنهي معاناتهم مع السفر والترحال.

يأتي ذلك في الوقت الذي تجاهلت فيه وزارة التعليم الرد على ما يتردد في مواقع التواصل الاجتماعي عن تأجيل موعد حركة النقل الخارجي في الظروف الحالية؛ وهو ما يؤكد أنه لم يطرأ تغيير على موعدها وفقًا للجدول الزمني المخصص سابقًا بها، وهو يوم الخميس المقبل 9-8-1441هـ.

وقد بدأ العد التنازلي لإعلان حركة النقل الخارجي لطالبي النقل من المعلمين والمعلمات، وسط تفاؤل وأمل ودعاء ومناشدة، يخالطها ألم وتخوُّف وقلق للمعلمين والمعلمات، وتخمينات حول نسبة الحركة للعام الحالي، ومدى تلبية الوزارة لرغباتهم؛ لتنهي معاناتهم مع السفر والترحال، وخصوصًا المعلمات.

وجدد عدد من المعلمين والمعلمات مطالبهم بأن تكون حركة النقل الخارجي كبيرة، وكذلك أن تجد الوزارة حلولاً لعدم نقل بعض التخصصات، وضعف النقل فيها، وانتظارهم سنوات طويلة للدخول على مدنهم، مشيرين إلى أن ألم البُعد عن ذويهم، وتخوفهم أن يستمروا سنوات طويلة، يتجددان إذا لم تشملهم الحركة الخارجية لتكبدهم مشاق السفر والغربة، وحاجتهم للاستقرار النفسي والاجتماعي.

حركة النقل الخارجي وزارة التعليم
اعلان
المعلمون والمعلمات يترقبون حركة النقل الخارجي يوم الخميس المقبل
سبق

يترقَّب المعلمون والمعلمات إعلان وزارة التعليم نتائج حركة النقل الخارجي يوم الخميس المقبل، فيما حملت الكثير من المواقع التعليمية ووسائل التواصل الاجتماعي مطالبهم بأن تلبي حركة النقل الخارجي للعام الحالي طموحاتهم، وتُنهي معاناتهم مع السفر والترحال.

يأتي ذلك في الوقت الذي تجاهلت فيه وزارة التعليم الرد على ما يتردد في مواقع التواصل الاجتماعي عن تأجيل موعد حركة النقل الخارجي في الظروف الحالية؛ وهو ما يؤكد أنه لم يطرأ تغيير على موعدها وفقًا للجدول الزمني المخصص سابقًا بها، وهو يوم الخميس المقبل 9-8-1441هـ.

وقد بدأ العد التنازلي لإعلان حركة النقل الخارجي لطالبي النقل من المعلمين والمعلمات، وسط تفاؤل وأمل ودعاء ومناشدة، يخالطها ألم وتخوُّف وقلق للمعلمين والمعلمات، وتخمينات حول نسبة الحركة للعام الحالي، ومدى تلبية الوزارة لرغباتهم؛ لتنهي معاناتهم مع السفر والترحال، وخصوصًا المعلمات.

وجدد عدد من المعلمين والمعلمات مطالبهم بأن تكون حركة النقل الخارجي كبيرة، وكذلك أن تجد الوزارة حلولاً لعدم نقل بعض التخصصات، وضعف النقل فيها، وانتظارهم سنوات طويلة للدخول على مدنهم، مشيرين إلى أن ألم البُعد عن ذويهم، وتخوفهم أن يستمروا سنوات طويلة، يتجددان إذا لم تشملهم الحركة الخارجية لتكبدهم مشاق السفر والغربة، وحاجتهم للاستقرار النفسي والاجتماعي.

29 مارس 2020 - 5 شعبان 1441
10:58 PM
اخر تعديل
19 يونيو 2020 - 27 شوّال 1441
10:19 AM

المعلمون والمعلمات يترقبون حركة النقل الخارجي يوم الخميس المقبل

بعد تجاهُل الوزارة ما يتردد بمواقع التواصل عن تأجيلها

A A A
5
11,313

يترقَّب المعلمون والمعلمات إعلان وزارة التعليم نتائج حركة النقل الخارجي يوم الخميس المقبل، فيما حملت الكثير من المواقع التعليمية ووسائل التواصل الاجتماعي مطالبهم بأن تلبي حركة النقل الخارجي للعام الحالي طموحاتهم، وتُنهي معاناتهم مع السفر والترحال.

يأتي ذلك في الوقت الذي تجاهلت فيه وزارة التعليم الرد على ما يتردد في مواقع التواصل الاجتماعي عن تأجيل موعد حركة النقل الخارجي في الظروف الحالية؛ وهو ما يؤكد أنه لم يطرأ تغيير على موعدها وفقًا للجدول الزمني المخصص سابقًا بها، وهو يوم الخميس المقبل 9-8-1441هـ.

وقد بدأ العد التنازلي لإعلان حركة النقل الخارجي لطالبي النقل من المعلمين والمعلمات، وسط تفاؤل وأمل ودعاء ومناشدة، يخالطها ألم وتخوُّف وقلق للمعلمين والمعلمات، وتخمينات حول نسبة الحركة للعام الحالي، ومدى تلبية الوزارة لرغباتهم؛ لتنهي معاناتهم مع السفر والترحال، وخصوصًا المعلمات.

وجدد عدد من المعلمين والمعلمات مطالبهم بأن تكون حركة النقل الخارجي كبيرة، وكذلك أن تجد الوزارة حلولاً لعدم نقل بعض التخصصات، وضعف النقل فيها، وانتظارهم سنوات طويلة للدخول على مدنهم، مشيرين إلى أن ألم البُعد عن ذويهم، وتخوفهم أن يستمروا سنوات طويلة، يتجددان إذا لم تشملهم الحركة الخارجية لتكبدهم مشاق السفر والغربة، وحاجتهم للاستقرار النفسي والاجتماعي.