جامعة حائل تحوّل مؤتمراتها النظرية إلى ميدانية وتبدأ بمؤتمر "السكري والسمنة العالمي 2020"

أشركت الشخصيات الطبية المشاركة في تنفيذ عمليات جراحية بمستشفى الملك سلمان التخصصي

عزمت جامعة حائل، وبتوجيه من مدير الجامعة الدكتور خليل البراهيم، على تغيير مفهوم الاستفادة من المؤتمرات التي تقيمها من التطبيق النظري إلى تطبيقها عملياً وإشراك المجتمع بذلك.

وتفصيلاً، جاءت أولى خطواتها في ذلك بإطلاق أعمال مؤتمر السكري والسمنة العالمي 2020 الذي نظمته كلية الطبّ في الجامعة، وافتتحه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة حائل، الثلاثاء الماضي وانتهت أعماله اليوم الخميس 5 مارس 2020، في مقر كلية الطبّ بالمدينة الجامعية، إذ أشركت الشخصيات الطبية البارزة في مجالَي السكري والسمنة والتي شاركت بالمؤتمر، بتنفيذهم لعمليات جراحية نوعية في مستشفى الملك سلمان التخصصي لمرضى السمنة المفرطة.

وأجريت عمليات كبرى من تحويل مسار كلاسيكي وتحويل مسار مصغر لأكثر من عشرين مريضًا، كان قد تم ترتيب عملياتهم خارج منطقة حائل ،فيما تم تقديم موعد عمليات أخرى كانت مواعيدهم تصل لأشهر.

وجاء ذلك بعد أن سجلت منطقة حائل أعلى نسبة في السمنة من بين مناطق المملكة وفق دراسة أجرتها كلية الطب بجامعة حائل على خمسة آلاف شخص بحائل واستغرقت عامين، إذ أشارت الدراسة إلى أن السمنة بمنطقة حائل تُمثل 65% مقارنة بباقي مناطق المملكة، فيما تُشكِّل النساء أعلى نسبة من الرجال بالمنطقة.

ودعا البروفيسور عودة الحازمي، عميد كلية الطب بجامعة حائل، إلى أهمية تغيير نمط الحياة، وتغيير نمط التغذية بالمنطقة، والحرص على ممارسة الرياضة بشكل يومي، وأن يعزم أبناء وبنات هذه المنطقة على ذلك، وأن لا يخجل أحد من ذلك حفاظاً على صحته.

وأشار "الحازمي" إلى أن نسبة ليست بسيطة من السمنة بين طلاب وطالبات المدارس الذين يعتبرون في أعمارهم الأولى من الحياة، والذين يجب الحفاظ على صحتهم من السمنة وكذلك السكري في ذلك العمر من حياتهم ،باتخاذ إجراءات صحية لغذائهم.

وأضاف أن بعض جلسات المؤتمر أوصت باعتبار أن السمنة مرضاً وليس عرضاً، وأن ممارسة الرياضة مطلب مهم، ولو أتيح ذلك في مقار العمل للموظفين عبر السير المتحرك لعشرين دقيقة على الأقل، وهي كفيلة بحماية الشخص من أعراض السمنة، فيما تزيد من أدائه وإنتاجيته في العمل.

وشارك في المؤتمر شخصياتٌ طبية بارزة في مجالَي السكري والسمنة، أبرزهم الأستاذ الدكتور عدنان مفتي، أستاذ الجراحة والاستشاري المتخصص في جراحات السمنة والمناظير الجراحية إضافة إلى رئاسته للجمعية السعودية لطب وجراحات السمنة، والأستاذ الدكتور عبدالله الضحيان، رئيس الجمعية السعودية لجراحة المناظير ورئيس مركز تميز لجراحة السمنة والفتوق ومتخصص في جراحة السمنة في مستشفى الملك خالد الجامعي، والبروفيسور عايض القحطاني أستاذ واستشاري جراحة السمنة والمناظير بمركز نيو الطبي، والدكتور خالد مرزا رئيس الاتحاد الكونفدرالي العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ورئيس الجمعية السعودية لجراحة السمنة ورئيس الجمعية الخليجية لجراحة السمنة، والبروفيسور فهد بامحرز، استشاري جراحة المناظير والسمنة بجامعة الملك خالد.

وأقيمت على هامش المؤتمر، ورش عمل مجانية للتدريب على عمليات المناظير بواقع 200 متدرب، وذلك في معمل المهارات السريرية بكلية الطب، والمدربون هم أساتذة قسم الجراحة بالكلية.

جامعة حائل
اعلان
جامعة حائل تحوّل مؤتمراتها النظرية إلى ميدانية وتبدأ بمؤتمر "السكري والسمنة العالمي 2020"
سبق

عزمت جامعة حائل، وبتوجيه من مدير الجامعة الدكتور خليل البراهيم، على تغيير مفهوم الاستفادة من المؤتمرات التي تقيمها من التطبيق النظري إلى تطبيقها عملياً وإشراك المجتمع بذلك.

وتفصيلاً، جاءت أولى خطواتها في ذلك بإطلاق أعمال مؤتمر السكري والسمنة العالمي 2020 الذي نظمته كلية الطبّ في الجامعة، وافتتحه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة حائل، الثلاثاء الماضي وانتهت أعماله اليوم الخميس 5 مارس 2020، في مقر كلية الطبّ بالمدينة الجامعية، إذ أشركت الشخصيات الطبية البارزة في مجالَي السكري والسمنة والتي شاركت بالمؤتمر، بتنفيذهم لعمليات جراحية نوعية في مستشفى الملك سلمان التخصصي لمرضى السمنة المفرطة.

وأجريت عمليات كبرى من تحويل مسار كلاسيكي وتحويل مسار مصغر لأكثر من عشرين مريضًا، كان قد تم ترتيب عملياتهم خارج منطقة حائل ،فيما تم تقديم موعد عمليات أخرى كانت مواعيدهم تصل لأشهر.

وجاء ذلك بعد أن سجلت منطقة حائل أعلى نسبة في السمنة من بين مناطق المملكة وفق دراسة أجرتها كلية الطب بجامعة حائل على خمسة آلاف شخص بحائل واستغرقت عامين، إذ أشارت الدراسة إلى أن السمنة بمنطقة حائل تُمثل 65% مقارنة بباقي مناطق المملكة، فيما تُشكِّل النساء أعلى نسبة من الرجال بالمنطقة.

ودعا البروفيسور عودة الحازمي، عميد كلية الطب بجامعة حائل، إلى أهمية تغيير نمط الحياة، وتغيير نمط التغذية بالمنطقة، والحرص على ممارسة الرياضة بشكل يومي، وأن يعزم أبناء وبنات هذه المنطقة على ذلك، وأن لا يخجل أحد من ذلك حفاظاً على صحته.

وأشار "الحازمي" إلى أن نسبة ليست بسيطة من السمنة بين طلاب وطالبات المدارس الذين يعتبرون في أعمارهم الأولى من الحياة، والذين يجب الحفاظ على صحتهم من السمنة وكذلك السكري في ذلك العمر من حياتهم ،باتخاذ إجراءات صحية لغذائهم.

وأضاف أن بعض جلسات المؤتمر أوصت باعتبار أن السمنة مرضاً وليس عرضاً، وأن ممارسة الرياضة مطلب مهم، ولو أتيح ذلك في مقار العمل للموظفين عبر السير المتحرك لعشرين دقيقة على الأقل، وهي كفيلة بحماية الشخص من أعراض السمنة، فيما تزيد من أدائه وإنتاجيته في العمل.

وشارك في المؤتمر شخصياتٌ طبية بارزة في مجالَي السكري والسمنة، أبرزهم الأستاذ الدكتور عدنان مفتي، أستاذ الجراحة والاستشاري المتخصص في جراحات السمنة والمناظير الجراحية إضافة إلى رئاسته للجمعية السعودية لطب وجراحات السمنة، والأستاذ الدكتور عبدالله الضحيان، رئيس الجمعية السعودية لجراحة المناظير ورئيس مركز تميز لجراحة السمنة والفتوق ومتخصص في جراحة السمنة في مستشفى الملك خالد الجامعي، والبروفيسور عايض القحطاني أستاذ واستشاري جراحة السمنة والمناظير بمركز نيو الطبي، والدكتور خالد مرزا رئيس الاتحاد الكونفدرالي العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ورئيس الجمعية السعودية لجراحة السمنة ورئيس الجمعية الخليجية لجراحة السمنة، والبروفيسور فهد بامحرز، استشاري جراحة المناظير والسمنة بجامعة الملك خالد.

وأقيمت على هامش المؤتمر، ورش عمل مجانية للتدريب على عمليات المناظير بواقع 200 متدرب، وذلك في معمل المهارات السريرية بكلية الطب، والمدربون هم أساتذة قسم الجراحة بالكلية.

05 مارس 2020 - 10 رجب 1441
08:41 PM

جامعة حائل تحوّل مؤتمراتها النظرية إلى ميدانية وتبدأ بمؤتمر "السكري والسمنة العالمي 2020"

أشركت الشخصيات الطبية المشاركة في تنفيذ عمليات جراحية بمستشفى الملك سلمان التخصصي

A A A
0
243

عزمت جامعة حائل، وبتوجيه من مدير الجامعة الدكتور خليل البراهيم، على تغيير مفهوم الاستفادة من المؤتمرات التي تقيمها من التطبيق النظري إلى تطبيقها عملياً وإشراك المجتمع بذلك.

وتفصيلاً، جاءت أولى خطواتها في ذلك بإطلاق أعمال مؤتمر السكري والسمنة العالمي 2020 الذي نظمته كلية الطبّ في الجامعة، وافتتحه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة حائل، الثلاثاء الماضي وانتهت أعماله اليوم الخميس 5 مارس 2020، في مقر كلية الطبّ بالمدينة الجامعية، إذ أشركت الشخصيات الطبية البارزة في مجالَي السكري والسمنة والتي شاركت بالمؤتمر، بتنفيذهم لعمليات جراحية نوعية في مستشفى الملك سلمان التخصصي لمرضى السمنة المفرطة.

وأجريت عمليات كبرى من تحويل مسار كلاسيكي وتحويل مسار مصغر لأكثر من عشرين مريضًا، كان قد تم ترتيب عملياتهم خارج منطقة حائل ،فيما تم تقديم موعد عمليات أخرى كانت مواعيدهم تصل لأشهر.

وجاء ذلك بعد أن سجلت منطقة حائل أعلى نسبة في السمنة من بين مناطق المملكة وفق دراسة أجرتها كلية الطب بجامعة حائل على خمسة آلاف شخص بحائل واستغرقت عامين، إذ أشارت الدراسة إلى أن السمنة بمنطقة حائل تُمثل 65% مقارنة بباقي مناطق المملكة، فيما تُشكِّل النساء أعلى نسبة من الرجال بالمنطقة.

ودعا البروفيسور عودة الحازمي، عميد كلية الطب بجامعة حائل، إلى أهمية تغيير نمط الحياة، وتغيير نمط التغذية بالمنطقة، والحرص على ممارسة الرياضة بشكل يومي، وأن يعزم أبناء وبنات هذه المنطقة على ذلك، وأن لا يخجل أحد من ذلك حفاظاً على صحته.

وأشار "الحازمي" إلى أن نسبة ليست بسيطة من السمنة بين طلاب وطالبات المدارس الذين يعتبرون في أعمارهم الأولى من الحياة، والذين يجب الحفاظ على صحتهم من السمنة وكذلك السكري في ذلك العمر من حياتهم ،باتخاذ إجراءات صحية لغذائهم.

وأضاف أن بعض جلسات المؤتمر أوصت باعتبار أن السمنة مرضاً وليس عرضاً، وأن ممارسة الرياضة مطلب مهم، ولو أتيح ذلك في مقار العمل للموظفين عبر السير المتحرك لعشرين دقيقة على الأقل، وهي كفيلة بحماية الشخص من أعراض السمنة، فيما تزيد من أدائه وإنتاجيته في العمل.

وشارك في المؤتمر شخصياتٌ طبية بارزة في مجالَي السكري والسمنة، أبرزهم الأستاذ الدكتور عدنان مفتي، أستاذ الجراحة والاستشاري المتخصص في جراحات السمنة والمناظير الجراحية إضافة إلى رئاسته للجمعية السعودية لطب وجراحات السمنة، والأستاذ الدكتور عبدالله الضحيان، رئيس الجمعية السعودية لجراحة المناظير ورئيس مركز تميز لجراحة السمنة والفتوق ومتخصص في جراحة السمنة في مستشفى الملك خالد الجامعي، والبروفيسور عايض القحطاني أستاذ واستشاري جراحة السمنة والمناظير بمركز نيو الطبي، والدكتور خالد مرزا رئيس الاتحاد الكونفدرالي العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ورئيس الجمعية السعودية لجراحة السمنة ورئيس الجمعية الخليجية لجراحة السمنة، والبروفيسور فهد بامحرز، استشاري جراحة المناظير والسمنة بجامعة الملك خالد.

وأقيمت على هامش المؤتمر، ورش عمل مجانية للتدريب على عمليات المناظير بواقع 200 متدرب، وذلك في معمل المهارات السريرية بكلية الطب، والمدربون هم أساتذة قسم الجراحة بالكلية.