البنك الدولي: تعافي الاقتصاد الدولي من "كورونا" قد يستغرق 5 أعوام

"راينهارت" أشارت إلى أن الركود سيستمر لفترة أطول في بعض البلدان

ذكرت كبيرة خبراء الاقتصاد في البنك الدولي كارمن راينهارت، اليوم (الخميس)، أن تعافي الاقتصاد العالمي من الأزمة الناجمة عن جائحة كورونا قد يستغرق خمسة أعوام.

ورجحت كارمن راينهارت في مداخلة عن بعد خلال مؤتمر عُقد في مدريد، أن يكون هناك على الأرجح تعافياً سريعًا نظرًا لرفع كافة القيود المرتبطة بإجراءات العزل العام، لكن التعافي الكامل سيستغرق ما يصل إلى خمسة أعوام، وفقاً لـ"رويترز".

وبينت أن الركود الناتج عن الجائحة سيدوم لفترة أطول في بلدان عن غيرها، وسيسفر عن خلل في المساواة؛ نظرًا لأن الدول الأشد فقرًا ستتضرر أكثر من الغنية.

وأضافت أنه لأول مرة في غضون عشرين عامًا، ستزيد معدلات الفقر العالمية بعد الأزمة.

البنك الدولي الاقتصاد العالمي
اعلان
البنك الدولي: تعافي الاقتصاد الدولي من "كورونا" قد يستغرق 5 أعوام
سبق

ذكرت كبيرة خبراء الاقتصاد في البنك الدولي كارمن راينهارت، اليوم (الخميس)، أن تعافي الاقتصاد العالمي من الأزمة الناجمة عن جائحة كورونا قد يستغرق خمسة أعوام.

ورجحت كارمن راينهارت في مداخلة عن بعد خلال مؤتمر عُقد في مدريد، أن يكون هناك على الأرجح تعافياً سريعًا نظرًا لرفع كافة القيود المرتبطة بإجراءات العزل العام، لكن التعافي الكامل سيستغرق ما يصل إلى خمسة أعوام، وفقاً لـ"رويترز".

وبينت أن الركود الناتج عن الجائحة سيدوم لفترة أطول في بلدان عن غيرها، وسيسفر عن خلل في المساواة؛ نظرًا لأن الدول الأشد فقرًا ستتضرر أكثر من الغنية.

وأضافت أنه لأول مرة في غضون عشرين عامًا، ستزيد معدلات الفقر العالمية بعد الأزمة.

17 سبتمبر 2020 - 29 محرّم 1442
02:37 PM

البنك الدولي: تعافي الاقتصاد الدولي من "كورونا" قد يستغرق 5 أعوام

"راينهارت" أشارت إلى أن الركود سيستمر لفترة أطول في بعض البلدان

A A A
0
1,761

ذكرت كبيرة خبراء الاقتصاد في البنك الدولي كارمن راينهارت، اليوم (الخميس)، أن تعافي الاقتصاد العالمي من الأزمة الناجمة عن جائحة كورونا قد يستغرق خمسة أعوام.

ورجحت كارمن راينهارت في مداخلة عن بعد خلال مؤتمر عُقد في مدريد، أن يكون هناك على الأرجح تعافياً سريعًا نظرًا لرفع كافة القيود المرتبطة بإجراءات العزل العام، لكن التعافي الكامل سيستغرق ما يصل إلى خمسة أعوام، وفقاً لـ"رويترز".

وبينت أن الركود الناتج عن الجائحة سيدوم لفترة أطول في بلدان عن غيرها، وسيسفر عن خلل في المساواة؛ نظرًا لأن الدول الأشد فقرًا ستتضرر أكثر من الغنية.

وأضافت أنه لأول مرة في غضون عشرين عامًا، ستزيد معدلات الفقر العالمية بعد الأزمة.