لن يتكرّر إلا بعد 13 سنة .. "عطارد" يعبر أمام الشمس الإثنين المُقبل

حدث فلكي نادر يشهده العالم العربي .. وعودة: مدته خمس ساعات ونصف

في حدث فلكي نادر يمكن مشاهدته من وسط العالم وغربه، سيعبر كوكب عطارد أمام قرص الشمس يوم الإثنين المقبل 11 نوفمبر، وتسمى هذه الظاهرة فلكياً بالعبور، وفي حين أنه لا يمكن مشاهدة هذه الظاهرة بالعين المجردة إلا أنه يمكن مشاهدتها بالتلسكوبات الصغيرة، ولكن من الضروري جداً استخدام مرشح شمسي خاص؛ لأن النظر مباشرةً نحو الشمس قد يؤدى إلى فقدان النظر الدائم.

وأوضح مدير مركز الفلك الدولي المهندس محمد شوكت عودة؛ لـ "سبق"، أن العبور سيبدأ الساعة 12:35 صباحاً بتوقيت غرينتش، وسيصل إلى الذروة الساعة 03:20 عصرًا بتوقيت غرينتش، وسينتهي الساعة 06:04 مساءً بتوقيت غرينتش؛ لتكون مدة العبور خمس ساعات ونصفاً، مشيراً إلى أن كوكب عطارد عبارة عن قرص وليس نقطة، فإن قرص كوكب عطارد في هذا العبور يحتاج إلى دقيقة و41 ثانية ليدخل أو يخرج من الشمس كاملاً.

وأضاف: لا يحدث العبور إلا لكوكبَي الزهرة وعطارد فقط، ويحدث العبور عندما يمر الكوكب بين الأرض والشمس ويكون على نفس مستوى دوران الأرض حول الشمس، وعندها يبدو الكوكب كقرص أسود صغير أمام قرص الشمس.

وتابع: في حين أنه يمكن رؤية عبور كوكب الزهرة بالعين المجردة، فإن عبور كوكب عطارد لا يمكن رؤيته إلا باستخدام الأجهزة الفلكية.. ناصحاً الراغبين في رؤية الحدث بالمشاركة في أحد الأرصاد العامة التي تقيمها الجمعيات الفلكية للجمهور في الأماكن العامة.

وبيّن الفلكي "عودة"؛ أن العبور وبشكلٍ تقريبي يبدأ وينتهي في مختلف دول العالم في الوقت نفسه، ففروق التوقيت في هذا الحدث بين الدول العربية لا تتجاوز الدقيقة الواحدة، وستكون موريتانيا الدولة العربية الوحيدة التي يمكنها مشاهدة العبور كاملاً، حيث ستغيب الشمس في باقي الدول العربية قبل انتهاء العبور؛ بل ستغيب الشمس في جميع الدول العربية في آسيا، إضافة إلى مصر والسودان قبل وصول العبور إلى ذروته، وعليه فإن الدول العربية الواقعة في الغرب هي الأفضل لرصد هذه الظاهرة الفلكية النادرة.

ولفت إلى أن آخر عبور لكوكب عطارد كان يوم 9 مايو 2016 وسيكون المقبل -بمشيئة الله- يوم 13 نوفمبر 2032، وبشكلٍ عام يحدث عبور عطارد 13 مرة في القرن.

وبهذه المناسبة ينظّم مركز الفلك الدولي رصداً عاماً للحدث من مدينة أبوظبي من منطقة الكاسر بالقرب من مركز المارينا، وذلك ابتداءً من الساعة الرابعة عصراً حتى غروب الشمس، والدعوة عامة.. وسيقوم المركز -بمشيئة الله- بنقل الحدث على قناته على اليوتيوب على العنوان: https://youtu.be/ZNsOOFm1A6E وتم التواصل مع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" لنقل الحدث مباشرةً على قناة الوكالة.

عطارد الشمس
اعلان
لن يتكرّر إلا بعد 13 سنة .. "عطارد" يعبر أمام الشمس الإثنين المُقبل
سبق

في حدث فلكي نادر يمكن مشاهدته من وسط العالم وغربه، سيعبر كوكب عطارد أمام قرص الشمس يوم الإثنين المقبل 11 نوفمبر، وتسمى هذه الظاهرة فلكياً بالعبور، وفي حين أنه لا يمكن مشاهدة هذه الظاهرة بالعين المجردة إلا أنه يمكن مشاهدتها بالتلسكوبات الصغيرة، ولكن من الضروري جداً استخدام مرشح شمسي خاص؛ لأن النظر مباشرةً نحو الشمس قد يؤدى إلى فقدان النظر الدائم.

وأوضح مدير مركز الفلك الدولي المهندس محمد شوكت عودة؛ لـ "سبق"، أن العبور سيبدأ الساعة 12:35 صباحاً بتوقيت غرينتش، وسيصل إلى الذروة الساعة 03:20 عصرًا بتوقيت غرينتش، وسينتهي الساعة 06:04 مساءً بتوقيت غرينتش؛ لتكون مدة العبور خمس ساعات ونصفاً، مشيراً إلى أن كوكب عطارد عبارة عن قرص وليس نقطة، فإن قرص كوكب عطارد في هذا العبور يحتاج إلى دقيقة و41 ثانية ليدخل أو يخرج من الشمس كاملاً.

وأضاف: لا يحدث العبور إلا لكوكبَي الزهرة وعطارد فقط، ويحدث العبور عندما يمر الكوكب بين الأرض والشمس ويكون على نفس مستوى دوران الأرض حول الشمس، وعندها يبدو الكوكب كقرص أسود صغير أمام قرص الشمس.

وتابع: في حين أنه يمكن رؤية عبور كوكب الزهرة بالعين المجردة، فإن عبور كوكب عطارد لا يمكن رؤيته إلا باستخدام الأجهزة الفلكية.. ناصحاً الراغبين في رؤية الحدث بالمشاركة في أحد الأرصاد العامة التي تقيمها الجمعيات الفلكية للجمهور في الأماكن العامة.

وبيّن الفلكي "عودة"؛ أن العبور وبشكلٍ تقريبي يبدأ وينتهي في مختلف دول العالم في الوقت نفسه، ففروق التوقيت في هذا الحدث بين الدول العربية لا تتجاوز الدقيقة الواحدة، وستكون موريتانيا الدولة العربية الوحيدة التي يمكنها مشاهدة العبور كاملاً، حيث ستغيب الشمس في باقي الدول العربية قبل انتهاء العبور؛ بل ستغيب الشمس في جميع الدول العربية في آسيا، إضافة إلى مصر والسودان قبل وصول العبور إلى ذروته، وعليه فإن الدول العربية الواقعة في الغرب هي الأفضل لرصد هذه الظاهرة الفلكية النادرة.

ولفت إلى أن آخر عبور لكوكب عطارد كان يوم 9 مايو 2016 وسيكون المقبل -بمشيئة الله- يوم 13 نوفمبر 2032، وبشكلٍ عام يحدث عبور عطارد 13 مرة في القرن.

وبهذه المناسبة ينظّم مركز الفلك الدولي رصداً عاماً للحدث من مدينة أبوظبي من منطقة الكاسر بالقرب من مركز المارينا، وذلك ابتداءً من الساعة الرابعة عصراً حتى غروب الشمس، والدعوة عامة.. وسيقوم المركز -بمشيئة الله- بنقل الحدث على قناته على اليوتيوب على العنوان: https://youtu.be/ZNsOOFm1A6E وتم التواصل مع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" لنقل الحدث مباشرةً على قناة الوكالة.

05 نوفمبر 2019 - 8 ربيع الأول 1441
08:56 AM
اخر تعديل
03 مارس 2020 - 8 رجب 1441
07:21 PM

لن يتكرّر إلا بعد 13 سنة .. "عطارد" يعبر أمام الشمس الإثنين المُقبل

حدث فلكي نادر يشهده العالم العربي .. وعودة: مدته خمس ساعات ونصف

A A A
4
3,775

في حدث فلكي نادر يمكن مشاهدته من وسط العالم وغربه، سيعبر كوكب عطارد أمام قرص الشمس يوم الإثنين المقبل 11 نوفمبر، وتسمى هذه الظاهرة فلكياً بالعبور، وفي حين أنه لا يمكن مشاهدة هذه الظاهرة بالعين المجردة إلا أنه يمكن مشاهدتها بالتلسكوبات الصغيرة، ولكن من الضروري جداً استخدام مرشح شمسي خاص؛ لأن النظر مباشرةً نحو الشمس قد يؤدى إلى فقدان النظر الدائم.

وأوضح مدير مركز الفلك الدولي المهندس محمد شوكت عودة؛ لـ "سبق"، أن العبور سيبدأ الساعة 12:35 صباحاً بتوقيت غرينتش، وسيصل إلى الذروة الساعة 03:20 عصرًا بتوقيت غرينتش، وسينتهي الساعة 06:04 مساءً بتوقيت غرينتش؛ لتكون مدة العبور خمس ساعات ونصفاً، مشيراً إلى أن كوكب عطارد عبارة عن قرص وليس نقطة، فإن قرص كوكب عطارد في هذا العبور يحتاج إلى دقيقة و41 ثانية ليدخل أو يخرج من الشمس كاملاً.

وأضاف: لا يحدث العبور إلا لكوكبَي الزهرة وعطارد فقط، ويحدث العبور عندما يمر الكوكب بين الأرض والشمس ويكون على نفس مستوى دوران الأرض حول الشمس، وعندها يبدو الكوكب كقرص أسود صغير أمام قرص الشمس.

وتابع: في حين أنه يمكن رؤية عبور كوكب الزهرة بالعين المجردة، فإن عبور كوكب عطارد لا يمكن رؤيته إلا باستخدام الأجهزة الفلكية.. ناصحاً الراغبين في رؤية الحدث بالمشاركة في أحد الأرصاد العامة التي تقيمها الجمعيات الفلكية للجمهور في الأماكن العامة.

وبيّن الفلكي "عودة"؛ أن العبور وبشكلٍ تقريبي يبدأ وينتهي في مختلف دول العالم في الوقت نفسه، ففروق التوقيت في هذا الحدث بين الدول العربية لا تتجاوز الدقيقة الواحدة، وستكون موريتانيا الدولة العربية الوحيدة التي يمكنها مشاهدة العبور كاملاً، حيث ستغيب الشمس في باقي الدول العربية قبل انتهاء العبور؛ بل ستغيب الشمس في جميع الدول العربية في آسيا، إضافة إلى مصر والسودان قبل وصول العبور إلى ذروته، وعليه فإن الدول العربية الواقعة في الغرب هي الأفضل لرصد هذه الظاهرة الفلكية النادرة.

ولفت إلى أن آخر عبور لكوكب عطارد كان يوم 9 مايو 2016 وسيكون المقبل -بمشيئة الله- يوم 13 نوفمبر 2032، وبشكلٍ عام يحدث عبور عطارد 13 مرة في القرن.

وبهذه المناسبة ينظّم مركز الفلك الدولي رصداً عاماً للحدث من مدينة أبوظبي من منطقة الكاسر بالقرب من مركز المارينا، وذلك ابتداءً من الساعة الرابعة عصراً حتى غروب الشمس، والدعوة عامة.. وسيقوم المركز -بمشيئة الله- بنقل الحدث على قناته على اليوتيوب على العنوان: https://youtu.be/ZNsOOFm1A6E وتم التواصل مع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" لنقل الحدث مباشرةً على قناة الوكالة.