قيادي سابق بجماعة الإخوان: بقاء القيادات داخل تركيا مخالف للقانون الدولي

قال: أنقرة مضطرة لتسليم المطلوبين لأن معظمهم بالنشرات الحمراء للأنتربول

أكد مختار نوح، القيادي السابق بجماعة الإخوان، أن إصرار تركيا على الإبقاء على قيادات الإخوان داخل أراضيها مخالفة للقانون الدولي الذي يأمر كل دولة بتسليم المطلوبين إلى دولهم.

وقال "نوح" في تصريحات صحفية: إن تركيا ستجد نفسها مضطرة خلال الفترة المقبلة إلى تسليم قيادات الإخوان تباعاً، خاصة في ظل تزايد التحذيرات الدولية من سياسة تركيا الرامية نحو دعم الإرهابيين.

ولفت إلى أن استمرار قيادات الإخوان في مدينة إسطنبول لن يستمر طويلاً، وإلقاء تركيا القبض على بعض أعضائهم لا يعني تغيراً جذرياً في سياسة أنقرة تجاه الجماعة، ولكن تركيا مضطرة إلى تنفيذ القانون الدولي خاصة أن أغلب القيادات الإخوانية تتواجد بالنشرات الحمراء للأنتربول الدولي.

اعلان
قيادي سابق بجماعة الإخوان: بقاء القيادات داخل تركيا مخالف للقانون الدولي
سبق

أكد مختار نوح، القيادي السابق بجماعة الإخوان، أن إصرار تركيا على الإبقاء على قيادات الإخوان داخل أراضيها مخالفة للقانون الدولي الذي يأمر كل دولة بتسليم المطلوبين إلى دولهم.

وقال "نوح" في تصريحات صحفية: إن تركيا ستجد نفسها مضطرة خلال الفترة المقبلة إلى تسليم قيادات الإخوان تباعاً، خاصة في ظل تزايد التحذيرات الدولية من سياسة تركيا الرامية نحو دعم الإرهابيين.

ولفت إلى أن استمرار قيادات الإخوان في مدينة إسطنبول لن يستمر طويلاً، وإلقاء تركيا القبض على بعض أعضائهم لا يعني تغيراً جذرياً في سياسة أنقرة تجاه الجماعة، ولكن تركيا مضطرة إلى تنفيذ القانون الدولي خاصة أن أغلب القيادات الإخوانية تتواجد بالنشرات الحمراء للأنتربول الدولي.

11 فبراير 2019 - 6 جمادى الآخر 1440
12:49 AM

قيادي سابق بجماعة الإخوان: بقاء القيادات داخل تركيا مخالف للقانون الدولي

قال: أنقرة مضطرة لتسليم المطلوبين لأن معظمهم بالنشرات الحمراء للأنتربول

A A A
0
1,700

أكد مختار نوح، القيادي السابق بجماعة الإخوان، أن إصرار تركيا على الإبقاء على قيادات الإخوان داخل أراضيها مخالفة للقانون الدولي الذي يأمر كل دولة بتسليم المطلوبين إلى دولهم.

وقال "نوح" في تصريحات صحفية: إن تركيا ستجد نفسها مضطرة خلال الفترة المقبلة إلى تسليم قيادات الإخوان تباعاً، خاصة في ظل تزايد التحذيرات الدولية من سياسة تركيا الرامية نحو دعم الإرهابيين.

ولفت إلى أن استمرار قيادات الإخوان في مدينة إسطنبول لن يستمر طويلاً، وإلقاء تركيا القبض على بعض أعضائهم لا يعني تغيراً جذرياً في سياسة أنقرة تجاه الجماعة، ولكن تركيا مضطرة إلى تنفيذ القانون الدولي خاصة أن أغلب القيادات الإخوانية تتواجد بالنشرات الحمراء للأنتربول الدولي.