"السكران": لا أتعمد إثارة الجدل و٩٩٪ من الشعراء يكررون تجارب الغير!

قال: الشعر لا يعلم ولا يدرّس والموهبة يتم تطويرها عبر القراءة والمتابعة

أقيم المؤتمر الصحفي الخاص بـ"الأمسيات الشعرية" ضمن فعاليات "موسم الرياض"، مساء اليوم، للأمسية الشعرية الثانية التي سيحييها كل من الشاعر محمد السكران، والمنشد فلاح المسردي.

وأدار المؤتمر رئيس اللجنة الإعلامية، الصحفي هاني الشحيتان، والذي رحب في كلمته بالشاعر محمد السكران، وبالحضور من الإعلاميين، مشيراً إلى أن محمد السكران من أهم شعراء الجيل الجديد والأذكياء في حضورهم الإعلامي وفهمه الكبير لكيفية صناعة النجم.

ومن جهته، قال الشاعر محمد السكران: "بداية أشكر هاني الشحيتان على الثناء والمقدمة الجميلة، كما أشكر الحضور في المؤتمر الصحفي، وأحرص في أمسية اليوم أن أقدم شيئًا جديدًا من أجل الحضور الذين حضروا من أجلي".

وأضاف: "كتبت فكرة قصيدة "أبونا آدم" كقصيدة جديدة، وأرفض النسخ وتكرار تجربة الآخرين في كتابة القصائد، حيث إن المسؤول الأول عن القصائد وجودتها هم الشعراء أنفسهم، وشعراء اليوم ٩٩٪ منهم يكررون تجارب غيرهم، والشاعر المبدع يجب أن يكون ذكيًا في حضوره الإعلامي، ويجب أن يكون لونه وأسلوبه مواكباً مع أفكار جديدة وعدم التكرار لتجنب ملل المتلقي".

وأكد أن "الشعر لا يعلم ولا يدرس، وفي حال وجدت موهبة يتم تطويرها عبر القراءة والمتابعة، حيث وجدنا أكاديميات عملنَ بتدريس الشعر ونتج عن ذلك فشل، فالموهبة الحقيقية لا تدرس".

وأبان أن كثيراً من الكتب والدواوين وجدت من أجل المال، وبعض دواوين الشعر أبياتها مكسّرة، وشاعر الوطن خلف بن هذال شاعر كبير لم يصدر حتى الآن ديوانًا".

وعن تعمده إثارة الجدل حول قصائده، قال: "لا أتعمد إثارة الجدل، وأقسم بالله على ذلك".

من جانبه، كشف المشرف العام على "الأمسيات الشعرية" لـ"موسم الرياض"، عبدالله حمير القحطاني، عن أن أمسية اليوم تعد الأمسية الشعرية الثانية بعد تحقيق النجاح في الأمسية الأولى، والتي انطلقت مساء السبت الماضي في "معرض الصيد والصقور"، والتي أحياها كل من مدغم أبو شيبة، والمنشد مهنا العتيبي.

وأضاف: "تبقى أربع أمسيات غير أمسية اليوم وستقام بالبولفارد مسرح بانش مارك".

وأوضح "القحطاني" أن الأمسيات ستجمع نجوم الشعر والإنشاد في الخليج الذين سجلوا حضوراً وإبداعاً وجماهيرية عالية، والتي يبحث عنها ويترقبها جمهور كبير في الخليج العربي.

موسم الرياض
اعلان
"السكران": لا أتعمد إثارة الجدل و٩٩٪ من الشعراء يكررون تجارب الغير!
سبق

أقيم المؤتمر الصحفي الخاص بـ"الأمسيات الشعرية" ضمن فعاليات "موسم الرياض"، مساء اليوم، للأمسية الشعرية الثانية التي سيحييها كل من الشاعر محمد السكران، والمنشد فلاح المسردي.

وأدار المؤتمر رئيس اللجنة الإعلامية، الصحفي هاني الشحيتان، والذي رحب في كلمته بالشاعر محمد السكران، وبالحضور من الإعلاميين، مشيراً إلى أن محمد السكران من أهم شعراء الجيل الجديد والأذكياء في حضورهم الإعلامي وفهمه الكبير لكيفية صناعة النجم.

ومن جهته، قال الشاعر محمد السكران: "بداية أشكر هاني الشحيتان على الثناء والمقدمة الجميلة، كما أشكر الحضور في المؤتمر الصحفي، وأحرص في أمسية اليوم أن أقدم شيئًا جديدًا من أجل الحضور الذين حضروا من أجلي".

وأضاف: "كتبت فكرة قصيدة "أبونا آدم" كقصيدة جديدة، وأرفض النسخ وتكرار تجربة الآخرين في كتابة القصائد، حيث إن المسؤول الأول عن القصائد وجودتها هم الشعراء أنفسهم، وشعراء اليوم ٩٩٪ منهم يكررون تجارب غيرهم، والشاعر المبدع يجب أن يكون ذكيًا في حضوره الإعلامي، ويجب أن يكون لونه وأسلوبه مواكباً مع أفكار جديدة وعدم التكرار لتجنب ملل المتلقي".

وأكد أن "الشعر لا يعلم ولا يدرس، وفي حال وجدت موهبة يتم تطويرها عبر القراءة والمتابعة، حيث وجدنا أكاديميات عملنَ بتدريس الشعر ونتج عن ذلك فشل، فالموهبة الحقيقية لا تدرس".

وأبان أن كثيراً من الكتب والدواوين وجدت من أجل المال، وبعض دواوين الشعر أبياتها مكسّرة، وشاعر الوطن خلف بن هذال شاعر كبير لم يصدر حتى الآن ديوانًا".

وعن تعمده إثارة الجدل حول قصائده، قال: "لا أتعمد إثارة الجدل، وأقسم بالله على ذلك".

من جانبه، كشف المشرف العام على "الأمسيات الشعرية" لـ"موسم الرياض"، عبدالله حمير القحطاني، عن أن أمسية اليوم تعد الأمسية الشعرية الثانية بعد تحقيق النجاح في الأمسية الأولى، والتي انطلقت مساء السبت الماضي في "معرض الصيد والصقور"، والتي أحياها كل من مدغم أبو شيبة، والمنشد مهنا العتيبي.

وأضاف: "تبقى أربع أمسيات غير أمسية اليوم وستقام بالبولفارد مسرح بانش مارك".

وأوضح "القحطاني" أن الأمسيات ستجمع نجوم الشعر والإنشاد في الخليج الذين سجلوا حضوراً وإبداعاً وجماهيرية عالية، والتي يبحث عنها ويترقبها جمهور كبير في الخليج العربي.

14 أكتوبر 2019 - 15 صفر 1441
06:51 PM

"السكران": لا أتعمد إثارة الجدل و٩٩٪ من الشعراء يكررون تجارب الغير!

قال: الشعر لا يعلم ولا يدرّس والموهبة يتم تطويرها عبر القراءة والمتابعة

A A A
11
15,054

أقيم المؤتمر الصحفي الخاص بـ"الأمسيات الشعرية" ضمن فعاليات "موسم الرياض"، مساء اليوم، للأمسية الشعرية الثانية التي سيحييها كل من الشاعر محمد السكران، والمنشد فلاح المسردي.

وأدار المؤتمر رئيس اللجنة الإعلامية، الصحفي هاني الشحيتان، والذي رحب في كلمته بالشاعر محمد السكران، وبالحضور من الإعلاميين، مشيراً إلى أن محمد السكران من أهم شعراء الجيل الجديد والأذكياء في حضورهم الإعلامي وفهمه الكبير لكيفية صناعة النجم.

ومن جهته، قال الشاعر محمد السكران: "بداية أشكر هاني الشحيتان على الثناء والمقدمة الجميلة، كما أشكر الحضور في المؤتمر الصحفي، وأحرص في أمسية اليوم أن أقدم شيئًا جديدًا من أجل الحضور الذين حضروا من أجلي".

وأضاف: "كتبت فكرة قصيدة "أبونا آدم" كقصيدة جديدة، وأرفض النسخ وتكرار تجربة الآخرين في كتابة القصائد، حيث إن المسؤول الأول عن القصائد وجودتها هم الشعراء أنفسهم، وشعراء اليوم ٩٩٪ منهم يكررون تجارب غيرهم، والشاعر المبدع يجب أن يكون ذكيًا في حضوره الإعلامي، ويجب أن يكون لونه وأسلوبه مواكباً مع أفكار جديدة وعدم التكرار لتجنب ملل المتلقي".

وأكد أن "الشعر لا يعلم ولا يدرس، وفي حال وجدت موهبة يتم تطويرها عبر القراءة والمتابعة، حيث وجدنا أكاديميات عملنَ بتدريس الشعر ونتج عن ذلك فشل، فالموهبة الحقيقية لا تدرس".

وأبان أن كثيراً من الكتب والدواوين وجدت من أجل المال، وبعض دواوين الشعر أبياتها مكسّرة، وشاعر الوطن خلف بن هذال شاعر كبير لم يصدر حتى الآن ديوانًا".

وعن تعمده إثارة الجدل حول قصائده، قال: "لا أتعمد إثارة الجدل، وأقسم بالله على ذلك".

من جانبه، كشف المشرف العام على "الأمسيات الشعرية" لـ"موسم الرياض"، عبدالله حمير القحطاني، عن أن أمسية اليوم تعد الأمسية الشعرية الثانية بعد تحقيق النجاح في الأمسية الأولى، والتي انطلقت مساء السبت الماضي في "معرض الصيد والصقور"، والتي أحياها كل من مدغم أبو شيبة، والمنشد مهنا العتيبي.

وأضاف: "تبقى أربع أمسيات غير أمسية اليوم وستقام بالبولفارد مسرح بانش مارك".

وأوضح "القحطاني" أن الأمسيات ستجمع نجوم الشعر والإنشاد في الخليج الذين سجلوا حضوراً وإبداعاً وجماهيرية عالية، والتي يبحث عنها ويترقبها جمهور كبير في الخليج العربي.