لتمكين رائدات الأعمال.. ملكية الجبيل تفتتح فرعًا لمركز بناء الأسر المنتجة "جنى"

لتوفير بيئة جاذبة تلبي الاحتياجات التنموية.. عبر تخصيص محفظة إقراضية بـ12 مليون ريال

دشنت الهيئة الملكية بالجبيل -ممثلة في إدارة الخدمات الاجتماعية- صباح أمس الاثنين، فرعًا لمركز بناء الأسر المنتجة (جنى) في مركز الصدفة النسائي بالمدينة الصناعية.

من جهته صرّح مدير إدارة الخدمات الاجتماعية خلف بن ناصر الشمري، بأن تدشين مركز جنى بمدينة الجبيل الصناعية هو امتداد لحرص الهيئة الملكية بالجبيل على تعزيز الشراكة بينها وبين الجهات ذات العلاقة بما يخدم المجتمع، بالإضافة إلى اهتمامها بتوفير بيئة اجتماعية جاذبة ومحفزة تلبي الاحتياجات التنموية في المدينة؛ بما يتوافق مع متطلبات جودة الحياة وتحقيق التنمية المستدامة.

ويهدف المركز إلى التمويل التنموي وتمكين رائدات الأعمال وتأهيلهن وترسيخ ثقافة العمل الحر والإنتاج، وتمكين المجتمع من دعم الاقتصاد الوطني وتطوير الصناعة والحرف الوطنية، بالإضافة إلى تطوير المشاريع المنزلية والارتقاء بها وطنيًّا، وتوفير فرص عمل إضافية للسيدات في المجتمع، إلى جانب تحقيق استدامة مالية لتمويل مشاريع الأسر المنتجة.

ويستهدف المركز السيدات من الأسر المنتجة والباحثات عن عمل للفئة العمرية (18- 60 عامًا)؛ حيث يتطلع إلى تقديم الخدمات للأسر المنتجة بمدينة الجبيل عن طريق القروض الحسنة لدعم المشاريع، بالإضافة إلى تقديم الدورات التدريبية وتطوير المستفيدين وتنمية مهارة أصحاب الحرف اليدوية، كما تم تخصيص محفظة إقراضية لتمويل المشاريع بقيمة (12.000.000 ريال) وفق الاشتراطات الإقراضية للمركز.

وبلغت فروع مركز بناء الأسر المنتجة "جنى" على مستوى مناطق المملكة (19) فرعًا؛ نظرًا للخدمات المتميزة التي يقدّمها المركز من دعم للأسر المنتجة ودعم المشاريع الصغيرة وتقديم القروض الحسنة لهم؛ حيث بلغ عدد فرص العمل التي تم دعمها من قِبَل المركز للأسر المنتجة (147.500) فرصة عمل وبمحفظة إقراضية تجاوزت قيمتها (1.300.000.000) ريال سعودي ونسبة السداد بحمد الله 99%.

جدير بالذكر أن الهيئة الملكية بالجبيل حريصة على دعم وتشجيع الأسر المنتجة انطلاقًا من مسؤوليتها الاجتماعية؛ حيث أقامت عدة مهرجانات باسم مهرجان الأسر المنتجة ابتداء من عام 1434هـ، واستمرت في دعم الأسر المنتجة على مدى الأعوام الثمانية الماضية، من خلال إشراكهم في الفعاليات والمهرجانات المقامة في المدينة، وتقديم الدورات التدريبية والتطويرية لهم بشكل مستمر ومتواصل.

ووقّعت الهيئة في شهر رمضان من عام 1440هـ، (4) مذكرات تفاهم مع عدة جهات غير ربحية، كان من بينها مركز بناء الأسر المنتجة (جنى)، بمركز الزوار بمبنى الهيئة الملكية في مدينة الجبيل الصناعية.

ويأتي هذا التدشين تفعيلًا للدور التنموي الذي تقوم به الجهتان في تعزيز الوضع المعيشي للمرأة وتأهيلهن لدخول سوق العمل؛ وذلك مواكبة لرؤية المملكة العربية السعودية 2030.

الهيئة الملكية بالجبيل
اعلان
لتمكين رائدات الأعمال.. ملكية الجبيل تفتتح فرعًا لمركز بناء الأسر المنتجة "جنى"
سبق

دشنت الهيئة الملكية بالجبيل -ممثلة في إدارة الخدمات الاجتماعية- صباح أمس الاثنين، فرعًا لمركز بناء الأسر المنتجة (جنى) في مركز الصدفة النسائي بالمدينة الصناعية.

من جهته صرّح مدير إدارة الخدمات الاجتماعية خلف بن ناصر الشمري، بأن تدشين مركز جنى بمدينة الجبيل الصناعية هو امتداد لحرص الهيئة الملكية بالجبيل على تعزيز الشراكة بينها وبين الجهات ذات العلاقة بما يخدم المجتمع، بالإضافة إلى اهتمامها بتوفير بيئة اجتماعية جاذبة ومحفزة تلبي الاحتياجات التنموية في المدينة؛ بما يتوافق مع متطلبات جودة الحياة وتحقيق التنمية المستدامة.

ويهدف المركز إلى التمويل التنموي وتمكين رائدات الأعمال وتأهيلهن وترسيخ ثقافة العمل الحر والإنتاج، وتمكين المجتمع من دعم الاقتصاد الوطني وتطوير الصناعة والحرف الوطنية، بالإضافة إلى تطوير المشاريع المنزلية والارتقاء بها وطنيًّا، وتوفير فرص عمل إضافية للسيدات في المجتمع، إلى جانب تحقيق استدامة مالية لتمويل مشاريع الأسر المنتجة.

ويستهدف المركز السيدات من الأسر المنتجة والباحثات عن عمل للفئة العمرية (18- 60 عامًا)؛ حيث يتطلع إلى تقديم الخدمات للأسر المنتجة بمدينة الجبيل عن طريق القروض الحسنة لدعم المشاريع، بالإضافة إلى تقديم الدورات التدريبية وتطوير المستفيدين وتنمية مهارة أصحاب الحرف اليدوية، كما تم تخصيص محفظة إقراضية لتمويل المشاريع بقيمة (12.000.000 ريال) وفق الاشتراطات الإقراضية للمركز.

وبلغت فروع مركز بناء الأسر المنتجة "جنى" على مستوى مناطق المملكة (19) فرعًا؛ نظرًا للخدمات المتميزة التي يقدّمها المركز من دعم للأسر المنتجة ودعم المشاريع الصغيرة وتقديم القروض الحسنة لهم؛ حيث بلغ عدد فرص العمل التي تم دعمها من قِبَل المركز للأسر المنتجة (147.500) فرصة عمل وبمحفظة إقراضية تجاوزت قيمتها (1.300.000.000) ريال سعودي ونسبة السداد بحمد الله 99%.

جدير بالذكر أن الهيئة الملكية بالجبيل حريصة على دعم وتشجيع الأسر المنتجة انطلاقًا من مسؤوليتها الاجتماعية؛ حيث أقامت عدة مهرجانات باسم مهرجان الأسر المنتجة ابتداء من عام 1434هـ، واستمرت في دعم الأسر المنتجة على مدى الأعوام الثمانية الماضية، من خلال إشراكهم في الفعاليات والمهرجانات المقامة في المدينة، وتقديم الدورات التدريبية والتطويرية لهم بشكل مستمر ومتواصل.

ووقّعت الهيئة في شهر رمضان من عام 1440هـ، (4) مذكرات تفاهم مع عدة جهات غير ربحية، كان من بينها مركز بناء الأسر المنتجة (جنى)، بمركز الزوار بمبنى الهيئة الملكية في مدينة الجبيل الصناعية.

ويأتي هذا التدشين تفعيلًا للدور التنموي الذي تقوم به الجهتان في تعزيز الوضع المعيشي للمرأة وتأهيلهن لدخول سوق العمل؛ وذلك مواكبة لرؤية المملكة العربية السعودية 2030.

24 نوفمبر 2020 - 9 ربيع الآخر 1442
09:57 AM

لتمكين رائدات الأعمال.. ملكية الجبيل تفتتح فرعًا لمركز بناء الأسر المنتجة "جنى"

لتوفير بيئة جاذبة تلبي الاحتياجات التنموية.. عبر تخصيص محفظة إقراضية بـ12 مليون ريال

A A A
0
425

دشنت الهيئة الملكية بالجبيل -ممثلة في إدارة الخدمات الاجتماعية- صباح أمس الاثنين، فرعًا لمركز بناء الأسر المنتجة (جنى) في مركز الصدفة النسائي بالمدينة الصناعية.

من جهته صرّح مدير إدارة الخدمات الاجتماعية خلف بن ناصر الشمري، بأن تدشين مركز جنى بمدينة الجبيل الصناعية هو امتداد لحرص الهيئة الملكية بالجبيل على تعزيز الشراكة بينها وبين الجهات ذات العلاقة بما يخدم المجتمع، بالإضافة إلى اهتمامها بتوفير بيئة اجتماعية جاذبة ومحفزة تلبي الاحتياجات التنموية في المدينة؛ بما يتوافق مع متطلبات جودة الحياة وتحقيق التنمية المستدامة.

ويهدف المركز إلى التمويل التنموي وتمكين رائدات الأعمال وتأهيلهن وترسيخ ثقافة العمل الحر والإنتاج، وتمكين المجتمع من دعم الاقتصاد الوطني وتطوير الصناعة والحرف الوطنية، بالإضافة إلى تطوير المشاريع المنزلية والارتقاء بها وطنيًّا، وتوفير فرص عمل إضافية للسيدات في المجتمع، إلى جانب تحقيق استدامة مالية لتمويل مشاريع الأسر المنتجة.

ويستهدف المركز السيدات من الأسر المنتجة والباحثات عن عمل للفئة العمرية (18- 60 عامًا)؛ حيث يتطلع إلى تقديم الخدمات للأسر المنتجة بمدينة الجبيل عن طريق القروض الحسنة لدعم المشاريع، بالإضافة إلى تقديم الدورات التدريبية وتطوير المستفيدين وتنمية مهارة أصحاب الحرف اليدوية، كما تم تخصيص محفظة إقراضية لتمويل المشاريع بقيمة (12.000.000 ريال) وفق الاشتراطات الإقراضية للمركز.

وبلغت فروع مركز بناء الأسر المنتجة "جنى" على مستوى مناطق المملكة (19) فرعًا؛ نظرًا للخدمات المتميزة التي يقدّمها المركز من دعم للأسر المنتجة ودعم المشاريع الصغيرة وتقديم القروض الحسنة لهم؛ حيث بلغ عدد فرص العمل التي تم دعمها من قِبَل المركز للأسر المنتجة (147.500) فرصة عمل وبمحفظة إقراضية تجاوزت قيمتها (1.300.000.000) ريال سعودي ونسبة السداد بحمد الله 99%.

جدير بالذكر أن الهيئة الملكية بالجبيل حريصة على دعم وتشجيع الأسر المنتجة انطلاقًا من مسؤوليتها الاجتماعية؛ حيث أقامت عدة مهرجانات باسم مهرجان الأسر المنتجة ابتداء من عام 1434هـ، واستمرت في دعم الأسر المنتجة على مدى الأعوام الثمانية الماضية، من خلال إشراكهم في الفعاليات والمهرجانات المقامة في المدينة، وتقديم الدورات التدريبية والتطويرية لهم بشكل مستمر ومتواصل.

ووقّعت الهيئة في شهر رمضان من عام 1440هـ، (4) مذكرات تفاهم مع عدة جهات غير ربحية، كان من بينها مركز بناء الأسر المنتجة (جنى)، بمركز الزوار بمبنى الهيئة الملكية في مدينة الجبيل الصناعية.

ويأتي هذا التدشين تفعيلًا للدور التنموي الذي تقوم به الجهتان في تعزيز الوضع المعيشي للمرأة وتأهيلهن لدخول سوق العمل؛ وذلك مواكبة لرؤية المملكة العربية السعودية 2030.