إمام المسجد النبوي: من بذل جهده لنفع العباد عاش صدراً معظماً

حثّ المصلين على ضرورة بذل المعروف بين الناس وإجابة الملهوفين

تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير، عن فضل صنع المعروف بين الخلائق, ونفع الناس لبعضهم, وبذل الخير والعطايا والشفاعة بين المتخاصمين, بوصفها قضاءً للحوائج, ونشرًا للفضيلة والمكارم ومحاسن الأخلاق.

وقال في خطبة الجمعة إن النفّاع المعوان من نفع الناس بماله وجاهه وعلمه وخلقه وإحسانه الخصب في نَداه, والخير في عداه, والنفع في مسعاه, قدره رُحاب, وكفّه سحاب, يواظب على الصِلات والهبات والصدقات, ويجبر الكسير, ويتفضّل على المسترفد, وينقذ المستغيث المستنجد, ويعلّم الجاهل المسترشد, ويرحم اليتيم, ويمسح دمعة الحزين, ويخالط الناس بالحب والإحسان واللين, مبيناً أن أنفع الخلق للخلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم (عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ).

وذكر أن من بذل جهده لنفع العباد عاش صدراً معظماً, ووجهاً مبجلاً, عذبت ممادحه بأفواه الورى, فثناؤه ينتاب كل مكان يعلو قدره ويحلو ذكره.

وأضاف "البدير": من الناس من لا درٌّ لضرعه ولا مطمع في نفعه, وبعض الرجال نخلة لا يجنى لها, ولا ظلّ إلا أن تعدّ من النخل, فكن للخلق نفّاعاً وللمحتاج مطواعاً, ومدّ في الخير باعاً وباعاً, فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ألا أخبركم بخيركم من شركم؟ فقال رجل: بلى يا رسول الله, قال: خيركم من يرجى خيره ويؤمن شرّه, وشركم من لا يرجى خيره ولا يؤمن شرّه) أخرجه ابن حبان.

وأردف: عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أحبّ الناس إلى الله أنفعهم للناس, وأحبّ الأعمال إلى الله عزّ وجلّ سرورٌ تدخله على مسلم, أو يكشف عنه كربةٌ, أو يقضي عنه ديناً, أو تطرد عنه جوعاً, ولأن أمشي مع أخٍ لي في حاجة أحبّ إليّ من أن أعتكف في هذا المسجد شهراً) أخرجه الطبراني.

وحثّ "البدير" على بذل المعروف بين الناس قائلاً: ابذل المعروف وأجب الملهوف, ولا تحقرن صلة تهديها, ولاتستصغرن خدمة تسديها, فمثاقيل ذرّ الشرّ يجدها العامل محصلة مفصّلة, ومثاقيل الخير يجدها العامل موفورة مدّخرة, فلا تمنعنّ رفدك, ولا تمسكن فضلك, لا تحبسن خيرك, ولا تبخل ولا تضجر من السائل صاحب الحاجة, أعطه قليلاً أو رده رداً جميلاً.

وبيّن أن الشّفاعة بين الناس تندب بالخير لأنها نفع يعود بين المفضل على المشفوع له, ومن شفع شفاعة حسنة يرجو بها نفع الخلق وقضاء حوائج الناس فقد أجزل النّوال ونال محمدة الرجال, مورداً ما رواه أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم (إذا أتاه طالب حاجة أقبل على جلسائه فقال: اشفعوا تؤجروا ويقضي الله على لسان نبيّه ما أحبّ) متفق عليه .

وأكد إمام المسجد النبوي أن كل من يشفع في مبلغ برّ أو تيسير عسرٍ أو جلب خير أو دفع شرّ أو صلح بين متخاصمين أو في بلوغ حقّ للمشفوع له كان له نصيب من خير تلك الشفاعة وثوابها, ومن شفع في إبطال حق أو إحقاق باطل أو إقرار ظلم أو تقديم غير المستحق على المستحق أو إنالة غير المؤهل وإقصاء المؤهل أو توظيف المشفوع له على حساب حرمان آخر هو أولى ممن شفع له فعليه وزر من تلك الشفاعة السيئة الظالمة, قال تعالى: "مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا".

المسجد النبوي خطبة الجمعة المدينة المنورة
اعلان
إمام المسجد النبوي: من بذل جهده لنفع العباد عاش صدراً معظماً
سبق

تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير، عن فضل صنع المعروف بين الخلائق, ونفع الناس لبعضهم, وبذل الخير والعطايا والشفاعة بين المتخاصمين, بوصفها قضاءً للحوائج, ونشرًا للفضيلة والمكارم ومحاسن الأخلاق.

وقال في خطبة الجمعة إن النفّاع المعوان من نفع الناس بماله وجاهه وعلمه وخلقه وإحسانه الخصب في نَداه, والخير في عداه, والنفع في مسعاه, قدره رُحاب, وكفّه سحاب, يواظب على الصِلات والهبات والصدقات, ويجبر الكسير, ويتفضّل على المسترفد, وينقذ المستغيث المستنجد, ويعلّم الجاهل المسترشد, ويرحم اليتيم, ويمسح دمعة الحزين, ويخالط الناس بالحب والإحسان واللين, مبيناً أن أنفع الخلق للخلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم (عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ).

وذكر أن من بذل جهده لنفع العباد عاش صدراً معظماً, ووجهاً مبجلاً, عذبت ممادحه بأفواه الورى, فثناؤه ينتاب كل مكان يعلو قدره ويحلو ذكره.

وأضاف "البدير": من الناس من لا درٌّ لضرعه ولا مطمع في نفعه, وبعض الرجال نخلة لا يجنى لها, ولا ظلّ إلا أن تعدّ من النخل, فكن للخلق نفّاعاً وللمحتاج مطواعاً, ومدّ في الخير باعاً وباعاً, فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ألا أخبركم بخيركم من شركم؟ فقال رجل: بلى يا رسول الله, قال: خيركم من يرجى خيره ويؤمن شرّه, وشركم من لا يرجى خيره ولا يؤمن شرّه) أخرجه ابن حبان.

وأردف: عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أحبّ الناس إلى الله أنفعهم للناس, وأحبّ الأعمال إلى الله عزّ وجلّ سرورٌ تدخله على مسلم, أو يكشف عنه كربةٌ, أو يقضي عنه ديناً, أو تطرد عنه جوعاً, ولأن أمشي مع أخٍ لي في حاجة أحبّ إليّ من أن أعتكف في هذا المسجد شهراً) أخرجه الطبراني.

وحثّ "البدير" على بذل المعروف بين الناس قائلاً: ابذل المعروف وأجب الملهوف, ولا تحقرن صلة تهديها, ولاتستصغرن خدمة تسديها, فمثاقيل ذرّ الشرّ يجدها العامل محصلة مفصّلة, ومثاقيل الخير يجدها العامل موفورة مدّخرة, فلا تمنعنّ رفدك, ولا تمسكن فضلك, لا تحبسن خيرك, ولا تبخل ولا تضجر من السائل صاحب الحاجة, أعطه قليلاً أو رده رداً جميلاً.

وبيّن أن الشّفاعة بين الناس تندب بالخير لأنها نفع يعود بين المفضل على المشفوع له, ومن شفع شفاعة حسنة يرجو بها نفع الخلق وقضاء حوائج الناس فقد أجزل النّوال ونال محمدة الرجال, مورداً ما رواه أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم (إذا أتاه طالب حاجة أقبل على جلسائه فقال: اشفعوا تؤجروا ويقضي الله على لسان نبيّه ما أحبّ) متفق عليه .

وأكد إمام المسجد النبوي أن كل من يشفع في مبلغ برّ أو تيسير عسرٍ أو جلب خير أو دفع شرّ أو صلح بين متخاصمين أو في بلوغ حقّ للمشفوع له كان له نصيب من خير تلك الشفاعة وثوابها, ومن شفع في إبطال حق أو إحقاق باطل أو إقرار ظلم أو تقديم غير المستحق على المستحق أو إنالة غير المؤهل وإقصاء المؤهل أو توظيف المشفوع له على حساب حرمان آخر هو أولى ممن شفع له فعليه وزر من تلك الشفاعة السيئة الظالمة, قال تعالى: "مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا".

11 أكتوبر 2019 - 12 صفر 1441
02:53 PM
اخر تعديل
16 أكتوبر 2019 - 17 صفر 1441
09:59 PM

إمام المسجد النبوي: من بذل جهده لنفع العباد عاش صدراً معظماً

حثّ المصلين على ضرورة بذل المعروف بين الناس وإجابة الملهوفين

A A A
6
3,916

تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير، عن فضل صنع المعروف بين الخلائق, ونفع الناس لبعضهم, وبذل الخير والعطايا والشفاعة بين المتخاصمين, بوصفها قضاءً للحوائج, ونشرًا للفضيلة والمكارم ومحاسن الأخلاق.

وقال في خطبة الجمعة إن النفّاع المعوان من نفع الناس بماله وجاهه وعلمه وخلقه وإحسانه الخصب في نَداه, والخير في عداه, والنفع في مسعاه, قدره رُحاب, وكفّه سحاب, يواظب على الصِلات والهبات والصدقات, ويجبر الكسير, ويتفضّل على المسترفد, وينقذ المستغيث المستنجد, ويعلّم الجاهل المسترشد, ويرحم اليتيم, ويمسح دمعة الحزين, ويخالط الناس بالحب والإحسان واللين, مبيناً أن أنفع الخلق للخلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم (عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ).

وذكر أن من بذل جهده لنفع العباد عاش صدراً معظماً, ووجهاً مبجلاً, عذبت ممادحه بأفواه الورى, فثناؤه ينتاب كل مكان يعلو قدره ويحلو ذكره.

وأضاف "البدير": من الناس من لا درٌّ لضرعه ولا مطمع في نفعه, وبعض الرجال نخلة لا يجنى لها, ولا ظلّ إلا أن تعدّ من النخل, فكن للخلق نفّاعاً وللمحتاج مطواعاً, ومدّ في الخير باعاً وباعاً, فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ألا أخبركم بخيركم من شركم؟ فقال رجل: بلى يا رسول الله, قال: خيركم من يرجى خيره ويؤمن شرّه, وشركم من لا يرجى خيره ولا يؤمن شرّه) أخرجه ابن حبان.

وأردف: عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أحبّ الناس إلى الله أنفعهم للناس, وأحبّ الأعمال إلى الله عزّ وجلّ سرورٌ تدخله على مسلم, أو يكشف عنه كربةٌ, أو يقضي عنه ديناً, أو تطرد عنه جوعاً, ولأن أمشي مع أخٍ لي في حاجة أحبّ إليّ من أن أعتكف في هذا المسجد شهراً) أخرجه الطبراني.

وحثّ "البدير" على بذل المعروف بين الناس قائلاً: ابذل المعروف وأجب الملهوف, ولا تحقرن صلة تهديها, ولاتستصغرن خدمة تسديها, فمثاقيل ذرّ الشرّ يجدها العامل محصلة مفصّلة, ومثاقيل الخير يجدها العامل موفورة مدّخرة, فلا تمنعنّ رفدك, ولا تمسكن فضلك, لا تحبسن خيرك, ولا تبخل ولا تضجر من السائل صاحب الحاجة, أعطه قليلاً أو رده رداً جميلاً.

وبيّن أن الشّفاعة بين الناس تندب بالخير لأنها نفع يعود بين المفضل على المشفوع له, ومن شفع شفاعة حسنة يرجو بها نفع الخلق وقضاء حوائج الناس فقد أجزل النّوال ونال محمدة الرجال, مورداً ما رواه أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم (إذا أتاه طالب حاجة أقبل على جلسائه فقال: اشفعوا تؤجروا ويقضي الله على لسان نبيّه ما أحبّ) متفق عليه .

وأكد إمام المسجد النبوي أن كل من يشفع في مبلغ برّ أو تيسير عسرٍ أو جلب خير أو دفع شرّ أو صلح بين متخاصمين أو في بلوغ حقّ للمشفوع له كان له نصيب من خير تلك الشفاعة وثوابها, ومن شفع في إبطال حق أو إحقاق باطل أو إقرار ظلم أو تقديم غير المستحق على المستحق أو إنالة غير المؤهل وإقصاء المؤهل أو توظيف المشفوع له على حساب حرمان آخر هو أولى ممن شفع له فعليه وزر من تلك الشفاعة السيئة الظالمة, قال تعالى: "مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا".