حوكمة صرف واستلام الأصناف بمستودعات "تعليم عسير"

حسب التعميدات والعينات المعتمدة وعمل القيود المستودعية

أنهت إدارة المستودعات بالإدارة العامة للتعليم في منطقة عسير، استلام الأصناف من الموردين حسب التعميدات والعينات المعتمدة، وعمل القيود المستودعية، كما تمليه قواعد وإجراءات المستودعات الحكومية وإدخالها في نظام فارس، والمحافظة عليها والقيام بالصرف حسب ما يردها من الجهات المختصة (إدارات التجهيزات المدرسية، وتقنية المعلومات، والصيانة).

وأوضح مدير إدارة المستودعات بتعليم المنطقة، أحمد عبد المتعالي، أن آلية الصرف تكون عن طريق الإدارة المختصة بالإدخال على طرفية نظام فارس ووضع الاحتياج لكل جهة طالبة وفق استحقاق الصرف من خلال الجولات الميدانية والتقارير المرفوعة من مشرفي الميدان وما يصل من طلبات احتياج.

وفيما يتعلق بتوظيف التقنية في تسيير العمل بالمستودعات، بيّن مساعد مدير المستودعات سعيد السرحاني، أن هناك برنامجًا حاسوبيًا بإدارة المستودعات "برنامج فارس" يتم التحكم فيه عن طريق ثلاث جهات تملك الصلاحية في إدخال الأصناف الموردة للإدارة حسب الاحتياج وتقديره من قِبل المشرفين الميدانيين وما يصلهم من طلبات من الجهات المحتاجة إلى الصرف، حيث تصل رسالة( SMS ) للجهات المستفيدة تفيد بالمصروف لهم على برنامج فارس برقم طلب ليتم التواصل مع إدارة المستودعات والصرف فورًا بعد اعتماد الصلاحيات.

وأكد مسؤول مستودعات المقررات حافظ السفياني، أن هناك قسمًا لكل مرحلة دراسية وقسمًا للمدارس العالمية، وكذلك رياض الأطفال، ومستودع للرجيع، مشيرًا إلى أنه بعد استقبال المقررات المدرسية، يتم توزيعها على المستودعات الفرعية ومكاتب التعليم وتكون آلية التوزيع بحسب مخصص كل مدرسة مع إضافة نسخ للمعلمين والمعلمات حسب عدد الفصول، ويتم صرف كل مرحلة على حدة.

وأشار تقرير صادر من إدارة المستودعات إلى إحصائيات الصرف للجهات المستفيدة لهذا العام المأخوذة من نظام فارس كما يلي:

من مستودعات الأثاث والمصادر والنشاط الرياضي المقاعد المدرسية من كرسي وطاولة حسب النمو (بنين وبنات)، حيث تم صرف مقاعد مقاس (أ) للمرحلتين الثانوية والمتوسطة بواقع 801 مقعد, ومقاس (ب) للمرحلة الابتدائية (الصف الرابع والخامس والسادس) بواقع 835 مقعدًا، ومقاعد مقاس (ج) للصف الأول والثاني والثالث الابتدائي بلغ عددها 1162 مقعدًا، بالإضافة إلى مصروفات مختلفة الأصناف حسب الحاجة والنمو لـ 176مدرسة، ومدارس الطفولة المبكرة بلغت ست مدارس، ومدارس رياض الأطفال 56 مدرسة.

وفيما يخص مستودعات الوسائل والمعامل والمختبرات والكيماويات فتم الصرف لمجموع 37 مدرسة حسب الاحتياج، إضافة إلى صرف المقررات للمدارس المستحقة من التعليم العام، والمدارس العالمية، ورياض الأطفال، وتعليم الكبار، إذ بلغ المجموع 1130 مدرسة.

وأضاف التقرير: فيما يخص الرجيع فتحرص إدارة المستودعات على إخلاء المدارس من الرجيع والتالف وتقوم بفصل الأصناف الصالحة وإيصالها لإدارة المستلزمات (الورش التعليمية) لإعادة إصلاحه وصرفه مرة أخرى للمواقع المحتاجة، أما التالف فتقوم إدارة متخصصة (إدارة مراقبة المخزون) بإعلان بيع الرجيع وتشكيل لجان للبيع ويتم البيع خلال ثلاثة أشهر أو حسب ما تقتضيه الحاجة، أما رجيع المقررات الدراسية يتم الاستفادة منه والتالف يسلم لشركة تدوير الورق.

يُذكر أن إدارة المستودعات تشرف على جميع إدارات وأقسام ومدارس المنطقة من خلال فروعها الثلاثة وهي: مستودع الأثاث، والنشاط الرياضي، ومصادر التعلم، ومستودع الوسائل والمعامل والمختبرات والكيماويات، ومستودع المقررات والأدوات الكتابية والقرطاسية والأوراق والكتب الثقافية.

عسير إدارة المستودعات بالإدارة العامة للتعليم في عسير
اعلان
حوكمة صرف واستلام الأصناف بمستودعات "تعليم عسير"
سبق

أنهت إدارة المستودعات بالإدارة العامة للتعليم في منطقة عسير، استلام الأصناف من الموردين حسب التعميدات والعينات المعتمدة، وعمل القيود المستودعية، كما تمليه قواعد وإجراءات المستودعات الحكومية وإدخالها في نظام فارس، والمحافظة عليها والقيام بالصرف حسب ما يردها من الجهات المختصة (إدارات التجهيزات المدرسية، وتقنية المعلومات، والصيانة).

وأوضح مدير إدارة المستودعات بتعليم المنطقة، أحمد عبد المتعالي، أن آلية الصرف تكون عن طريق الإدارة المختصة بالإدخال على طرفية نظام فارس ووضع الاحتياج لكل جهة طالبة وفق استحقاق الصرف من خلال الجولات الميدانية والتقارير المرفوعة من مشرفي الميدان وما يصل من طلبات احتياج.

وفيما يتعلق بتوظيف التقنية في تسيير العمل بالمستودعات، بيّن مساعد مدير المستودعات سعيد السرحاني، أن هناك برنامجًا حاسوبيًا بإدارة المستودعات "برنامج فارس" يتم التحكم فيه عن طريق ثلاث جهات تملك الصلاحية في إدخال الأصناف الموردة للإدارة حسب الاحتياج وتقديره من قِبل المشرفين الميدانيين وما يصلهم من طلبات من الجهات المحتاجة إلى الصرف، حيث تصل رسالة( SMS ) للجهات المستفيدة تفيد بالمصروف لهم على برنامج فارس برقم طلب ليتم التواصل مع إدارة المستودعات والصرف فورًا بعد اعتماد الصلاحيات.

وأكد مسؤول مستودعات المقررات حافظ السفياني، أن هناك قسمًا لكل مرحلة دراسية وقسمًا للمدارس العالمية، وكذلك رياض الأطفال، ومستودع للرجيع، مشيرًا إلى أنه بعد استقبال المقررات المدرسية، يتم توزيعها على المستودعات الفرعية ومكاتب التعليم وتكون آلية التوزيع بحسب مخصص كل مدرسة مع إضافة نسخ للمعلمين والمعلمات حسب عدد الفصول، ويتم صرف كل مرحلة على حدة.

وأشار تقرير صادر من إدارة المستودعات إلى إحصائيات الصرف للجهات المستفيدة لهذا العام المأخوذة من نظام فارس كما يلي:

من مستودعات الأثاث والمصادر والنشاط الرياضي المقاعد المدرسية من كرسي وطاولة حسب النمو (بنين وبنات)، حيث تم صرف مقاعد مقاس (أ) للمرحلتين الثانوية والمتوسطة بواقع 801 مقعد, ومقاس (ب) للمرحلة الابتدائية (الصف الرابع والخامس والسادس) بواقع 835 مقعدًا، ومقاعد مقاس (ج) للصف الأول والثاني والثالث الابتدائي بلغ عددها 1162 مقعدًا، بالإضافة إلى مصروفات مختلفة الأصناف حسب الحاجة والنمو لـ 176مدرسة، ومدارس الطفولة المبكرة بلغت ست مدارس، ومدارس رياض الأطفال 56 مدرسة.

وفيما يخص مستودعات الوسائل والمعامل والمختبرات والكيماويات فتم الصرف لمجموع 37 مدرسة حسب الاحتياج، إضافة إلى صرف المقررات للمدارس المستحقة من التعليم العام، والمدارس العالمية، ورياض الأطفال، وتعليم الكبار، إذ بلغ المجموع 1130 مدرسة.

وأضاف التقرير: فيما يخص الرجيع فتحرص إدارة المستودعات على إخلاء المدارس من الرجيع والتالف وتقوم بفصل الأصناف الصالحة وإيصالها لإدارة المستلزمات (الورش التعليمية) لإعادة إصلاحه وصرفه مرة أخرى للمواقع المحتاجة، أما التالف فتقوم إدارة متخصصة (إدارة مراقبة المخزون) بإعلان بيع الرجيع وتشكيل لجان للبيع ويتم البيع خلال ثلاثة أشهر أو حسب ما تقتضيه الحاجة، أما رجيع المقررات الدراسية يتم الاستفادة منه والتالف يسلم لشركة تدوير الورق.

يُذكر أن إدارة المستودعات تشرف على جميع إدارات وأقسام ومدارس المنطقة من خلال فروعها الثلاثة وهي: مستودع الأثاث، والنشاط الرياضي، ومصادر التعلم، ومستودع الوسائل والمعامل والمختبرات والكيماويات، ومستودع المقررات والأدوات الكتابية والقرطاسية والأوراق والكتب الثقافية.

08 أكتوبر 2019 - 9 صفر 1441
01:11 AM

حوكمة صرف واستلام الأصناف بمستودعات "تعليم عسير"

حسب التعميدات والعينات المعتمدة وعمل القيود المستودعية

A A A
1
1,046

أنهت إدارة المستودعات بالإدارة العامة للتعليم في منطقة عسير، استلام الأصناف من الموردين حسب التعميدات والعينات المعتمدة، وعمل القيود المستودعية، كما تمليه قواعد وإجراءات المستودعات الحكومية وإدخالها في نظام فارس، والمحافظة عليها والقيام بالصرف حسب ما يردها من الجهات المختصة (إدارات التجهيزات المدرسية، وتقنية المعلومات، والصيانة).

وأوضح مدير إدارة المستودعات بتعليم المنطقة، أحمد عبد المتعالي، أن آلية الصرف تكون عن طريق الإدارة المختصة بالإدخال على طرفية نظام فارس ووضع الاحتياج لكل جهة طالبة وفق استحقاق الصرف من خلال الجولات الميدانية والتقارير المرفوعة من مشرفي الميدان وما يصل من طلبات احتياج.

وفيما يتعلق بتوظيف التقنية في تسيير العمل بالمستودعات، بيّن مساعد مدير المستودعات سعيد السرحاني، أن هناك برنامجًا حاسوبيًا بإدارة المستودعات "برنامج فارس" يتم التحكم فيه عن طريق ثلاث جهات تملك الصلاحية في إدخال الأصناف الموردة للإدارة حسب الاحتياج وتقديره من قِبل المشرفين الميدانيين وما يصلهم من طلبات من الجهات المحتاجة إلى الصرف، حيث تصل رسالة( SMS ) للجهات المستفيدة تفيد بالمصروف لهم على برنامج فارس برقم طلب ليتم التواصل مع إدارة المستودعات والصرف فورًا بعد اعتماد الصلاحيات.

وأكد مسؤول مستودعات المقررات حافظ السفياني، أن هناك قسمًا لكل مرحلة دراسية وقسمًا للمدارس العالمية، وكذلك رياض الأطفال، ومستودع للرجيع، مشيرًا إلى أنه بعد استقبال المقررات المدرسية، يتم توزيعها على المستودعات الفرعية ومكاتب التعليم وتكون آلية التوزيع بحسب مخصص كل مدرسة مع إضافة نسخ للمعلمين والمعلمات حسب عدد الفصول، ويتم صرف كل مرحلة على حدة.

وأشار تقرير صادر من إدارة المستودعات إلى إحصائيات الصرف للجهات المستفيدة لهذا العام المأخوذة من نظام فارس كما يلي:

من مستودعات الأثاث والمصادر والنشاط الرياضي المقاعد المدرسية من كرسي وطاولة حسب النمو (بنين وبنات)، حيث تم صرف مقاعد مقاس (أ) للمرحلتين الثانوية والمتوسطة بواقع 801 مقعد, ومقاس (ب) للمرحلة الابتدائية (الصف الرابع والخامس والسادس) بواقع 835 مقعدًا، ومقاعد مقاس (ج) للصف الأول والثاني والثالث الابتدائي بلغ عددها 1162 مقعدًا، بالإضافة إلى مصروفات مختلفة الأصناف حسب الحاجة والنمو لـ 176مدرسة، ومدارس الطفولة المبكرة بلغت ست مدارس، ومدارس رياض الأطفال 56 مدرسة.

وفيما يخص مستودعات الوسائل والمعامل والمختبرات والكيماويات فتم الصرف لمجموع 37 مدرسة حسب الاحتياج، إضافة إلى صرف المقررات للمدارس المستحقة من التعليم العام، والمدارس العالمية، ورياض الأطفال، وتعليم الكبار، إذ بلغ المجموع 1130 مدرسة.

وأضاف التقرير: فيما يخص الرجيع فتحرص إدارة المستودعات على إخلاء المدارس من الرجيع والتالف وتقوم بفصل الأصناف الصالحة وإيصالها لإدارة المستلزمات (الورش التعليمية) لإعادة إصلاحه وصرفه مرة أخرى للمواقع المحتاجة، أما التالف فتقوم إدارة متخصصة (إدارة مراقبة المخزون) بإعلان بيع الرجيع وتشكيل لجان للبيع ويتم البيع خلال ثلاثة أشهر أو حسب ما تقتضيه الحاجة، أما رجيع المقررات الدراسية يتم الاستفادة منه والتالف يسلم لشركة تدوير الورق.

يُذكر أن إدارة المستودعات تشرف على جميع إدارات وأقسام ومدارس المنطقة من خلال فروعها الثلاثة وهي: مستودع الأثاث، والنشاط الرياضي، ومصادر التعلم، ومستودع الوسائل والمعامل والمختبرات والكيماويات، ومستودع المقررات والأدوات الكتابية والقرطاسية والأوراق والكتب الثقافية.