ما الطلب المهم من أولياء الأمور والمعلمين في هاشتاق "#شكراً_وزير_التعليم"؟!

تسابقوا في الثناء على جهوده في الرفع للقيادة لضمان سلامة الميدان من "كورونا"

ما إن أعلن وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ عن موافقة المقام السامي على استمرار التعليم عن بُعد لما تبقى من الفصل الدراسي الأول؛ إلا وتسابق أولياء الأمور والمعلمون والطلاب في تقديم عبارات الشكر والثناء لجهوده في الرفع للقيادة لضمان سلامة الميدان من جائحة كورونا.

وتضمنت التغريدات في هاشتاق "#شكراً_وزير_التعليم" طريقين متوازيين تراوحت بين الشكر على الأهم وهو استمرار العملية التعليمية عن بعد، والمطالبة بالمهم وهو أن تكون الاختبارات الفصلية أيضاً عن بعد.

وغرَد "سلمان" قائلاً: شكراً القيادة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين..شكراً من القلب للوزير المتفاعل مع كل مصلحة لحاجة الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات.

وكتبت المعلمة "جواهر": الاستمرار تأكيداً لأهمية صحة الطلاب والطالبات، جزاكم الله خيرا وسدد خطاكم، معالي الوزير يقود مرحلة تاريخية فيها مطبات لو مرت على وزير غيره ستهز كيان التعليم.

وغردت طالبة جامعية: شكراً على القرار الذي يحافظ على سلامة الطالب ولكن إذا الطالب، راح يحضر الاختبارات ولا يفرق لأن العدد كبير فترة الاختبار ما يؤدي انتشار العدوى والحافظ الله.

كما غردت إحدى الأمهات بقولها: الخوف من البعض مبالغ فيه ومصطنع طلباً للراحة فقط، التجمعات في كل مكان واختلاط أطفال مع البالغين والكبار بالسن، حدائق، مطاعم، مولات، وما حصل باليوم الوطني من تجمعات هائلة، هل المرض موجود بدور التعليم والعبادة فقط؟ مو ضد القرار لكن ضد تفكير المجتمع.

وقالت "طالبة"‏بعد ما اتضحت الصورة لاستمرارية المنصة للطلاب لابد الآن الكل يتعامل معها كشيء حقيقي وليس خيارا تعليميا.

وغردت معلمة : "التعليم عن بعد جميل وممتع والجميع يستطيع ان يبدع في حال كان مبسط دون ضغوطات أو تشتيت للمعلم والطالب في العملية التعليمية".

وقال المعلم نايف العمري : مراعاة الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات في هذا التوقيت هو الخيار الأول فشكراَ وزير التعليم.

وبحروف مباشرة محملة بالشكر كتبت المعلمة "صالحة" : قرار حكيم من قيادتنا الرشيدة التي تحرص على أن تكون صحة وسلامة الإنسان أولاً، مع توفيرها كل مقومات التعليم عن بُعد ليواصل الطلاب والطالبات مسيرتهم التعليمية دون توقف رغم الظروف الاستثنائية.

وزير التعليم حمد آل الشيخ وزارة التعليم التعليم عن بعد فيروس كورونا الجديد منصة مدرستي
اعلان
ما الطلب المهم من أولياء الأمور والمعلمين في هاشتاق "#شكراً_وزير_التعليم"؟!
سبق

ما إن أعلن وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ عن موافقة المقام السامي على استمرار التعليم عن بُعد لما تبقى من الفصل الدراسي الأول؛ إلا وتسابق أولياء الأمور والمعلمون والطلاب في تقديم عبارات الشكر والثناء لجهوده في الرفع للقيادة لضمان سلامة الميدان من جائحة كورونا.

وتضمنت التغريدات في هاشتاق "#شكراً_وزير_التعليم" طريقين متوازيين تراوحت بين الشكر على الأهم وهو استمرار العملية التعليمية عن بعد، والمطالبة بالمهم وهو أن تكون الاختبارات الفصلية أيضاً عن بعد.

وغرَد "سلمان" قائلاً: شكراً القيادة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين..شكراً من القلب للوزير المتفاعل مع كل مصلحة لحاجة الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات.

وكتبت المعلمة "جواهر": الاستمرار تأكيداً لأهمية صحة الطلاب والطالبات، جزاكم الله خيرا وسدد خطاكم، معالي الوزير يقود مرحلة تاريخية فيها مطبات لو مرت على وزير غيره ستهز كيان التعليم.

وغردت طالبة جامعية: شكراً على القرار الذي يحافظ على سلامة الطالب ولكن إذا الطالب، راح يحضر الاختبارات ولا يفرق لأن العدد كبير فترة الاختبار ما يؤدي انتشار العدوى والحافظ الله.

كما غردت إحدى الأمهات بقولها: الخوف من البعض مبالغ فيه ومصطنع طلباً للراحة فقط، التجمعات في كل مكان واختلاط أطفال مع البالغين والكبار بالسن، حدائق، مطاعم، مولات، وما حصل باليوم الوطني من تجمعات هائلة، هل المرض موجود بدور التعليم والعبادة فقط؟ مو ضد القرار لكن ضد تفكير المجتمع.

وقالت "طالبة"‏بعد ما اتضحت الصورة لاستمرارية المنصة للطلاب لابد الآن الكل يتعامل معها كشيء حقيقي وليس خيارا تعليميا.

وغردت معلمة : "التعليم عن بعد جميل وممتع والجميع يستطيع ان يبدع في حال كان مبسط دون ضغوطات أو تشتيت للمعلم والطالب في العملية التعليمية".

وقال المعلم نايف العمري : مراعاة الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات في هذا التوقيت هو الخيار الأول فشكراَ وزير التعليم.

وبحروف مباشرة محملة بالشكر كتبت المعلمة "صالحة" : قرار حكيم من قيادتنا الرشيدة التي تحرص على أن تكون صحة وسلامة الإنسان أولاً، مع توفيرها كل مقومات التعليم عن بُعد ليواصل الطلاب والطالبات مسيرتهم التعليمية دون توقف رغم الظروف الاستثنائية.

08 أكتوبر 2020 - 21 صفر 1442
10:19 PM

ما الطلب المهم من أولياء الأمور والمعلمين في هاشتاق "#شكراً_وزير_التعليم"؟!

تسابقوا في الثناء على جهوده في الرفع للقيادة لضمان سلامة الميدان من "كورونا"

A A A
10
78,565

ما إن أعلن وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ عن موافقة المقام السامي على استمرار التعليم عن بُعد لما تبقى من الفصل الدراسي الأول؛ إلا وتسابق أولياء الأمور والمعلمون والطلاب في تقديم عبارات الشكر والثناء لجهوده في الرفع للقيادة لضمان سلامة الميدان من جائحة كورونا.

وتضمنت التغريدات في هاشتاق "#شكراً_وزير_التعليم" طريقين متوازيين تراوحت بين الشكر على الأهم وهو استمرار العملية التعليمية عن بعد، والمطالبة بالمهم وهو أن تكون الاختبارات الفصلية أيضاً عن بعد.

وغرَد "سلمان" قائلاً: شكراً القيادة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين..شكراً من القلب للوزير المتفاعل مع كل مصلحة لحاجة الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات.

وكتبت المعلمة "جواهر": الاستمرار تأكيداً لأهمية صحة الطلاب والطالبات، جزاكم الله خيرا وسدد خطاكم، معالي الوزير يقود مرحلة تاريخية فيها مطبات لو مرت على وزير غيره ستهز كيان التعليم.

وغردت طالبة جامعية: شكراً على القرار الذي يحافظ على سلامة الطالب ولكن إذا الطالب، راح يحضر الاختبارات ولا يفرق لأن العدد كبير فترة الاختبار ما يؤدي انتشار العدوى والحافظ الله.

كما غردت إحدى الأمهات بقولها: الخوف من البعض مبالغ فيه ومصطنع طلباً للراحة فقط، التجمعات في كل مكان واختلاط أطفال مع البالغين والكبار بالسن، حدائق، مطاعم، مولات، وما حصل باليوم الوطني من تجمعات هائلة، هل المرض موجود بدور التعليم والعبادة فقط؟ مو ضد القرار لكن ضد تفكير المجتمع.

وقالت "طالبة"‏بعد ما اتضحت الصورة لاستمرارية المنصة للطلاب لابد الآن الكل يتعامل معها كشيء حقيقي وليس خيارا تعليميا.

وغردت معلمة : "التعليم عن بعد جميل وممتع والجميع يستطيع ان يبدع في حال كان مبسط دون ضغوطات أو تشتيت للمعلم والطالب في العملية التعليمية".

وقال المعلم نايف العمري : مراعاة الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات في هذا التوقيت هو الخيار الأول فشكراَ وزير التعليم.

وبحروف مباشرة محملة بالشكر كتبت المعلمة "صالحة" : قرار حكيم من قيادتنا الرشيدة التي تحرص على أن تكون صحة وسلامة الإنسان أولاً، مع توفيرها كل مقومات التعليم عن بُعد ليواصل الطلاب والطالبات مسيرتهم التعليمية دون توقف رغم الظروف الاستثنائية.