رابطة العالم الإسلامي تدين المخطط الإسرائيلي لضم أجزاء من الضفة الغربية

قالت: هذا التصعيد يقوّض جهود السلام في المنطقة الرامية لإيجاد الحل العادل

أدانت رابطة العالم الإسلامي المخطط الإسرائيلي الذي استهدف ضمّ أجزاء من الضفة الغربية، مؤكدةً أن هذا التصعيد يقوّض جهود السلام في المنطقة الرامية لإيجاد الحل العادل والشامل.

وشدّد الأمين العام للرابطة رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، في بيان صدر عن الأمانة العامة للرابطة من مكة المكرمة، أن القضية الفلسطينية وما تمرُّ به من تغيرات وتحديات كانت ولا تزال أولويةً لدى العالم الإسلامي.

ودعا الدول الإسلامية والمجتمع الدوليّ إلى توحيد المواقف تجاه إدانة ذلك المخطط المفضي إلى المزيد من التأزيم والصراع، ورفض السياسات المخالفة للقوانين والأعراف الدولية والمجهضة لجهود إحلال السلام العادل والشامل في المنطقة.

رابطة العالم الإسلامي الضفة الغربية فلسطين
اعلان
رابطة العالم الإسلامي تدين المخطط الإسرائيلي لضم أجزاء من الضفة الغربية
سبق

أدانت رابطة العالم الإسلامي المخطط الإسرائيلي الذي استهدف ضمّ أجزاء من الضفة الغربية، مؤكدةً أن هذا التصعيد يقوّض جهود السلام في المنطقة الرامية لإيجاد الحل العادل والشامل.

وشدّد الأمين العام للرابطة رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، في بيان صدر عن الأمانة العامة للرابطة من مكة المكرمة، أن القضية الفلسطينية وما تمرُّ به من تغيرات وتحديات كانت ولا تزال أولويةً لدى العالم الإسلامي.

ودعا الدول الإسلامية والمجتمع الدوليّ إلى توحيد المواقف تجاه إدانة ذلك المخطط المفضي إلى المزيد من التأزيم والصراع، ورفض السياسات المخالفة للقوانين والأعراف الدولية والمجهضة لجهود إحلال السلام العادل والشامل في المنطقة.

11 يونيو 2020 - 19 شوّال 1441
12:52 PM

رابطة العالم الإسلامي تدين المخطط الإسرائيلي لضم أجزاء من الضفة الغربية

قالت: هذا التصعيد يقوّض جهود السلام في المنطقة الرامية لإيجاد الحل العادل

A A A
0
421

أدانت رابطة العالم الإسلامي المخطط الإسرائيلي الذي استهدف ضمّ أجزاء من الضفة الغربية، مؤكدةً أن هذا التصعيد يقوّض جهود السلام في المنطقة الرامية لإيجاد الحل العادل والشامل.

وشدّد الأمين العام للرابطة رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، في بيان صدر عن الأمانة العامة للرابطة من مكة المكرمة، أن القضية الفلسطينية وما تمرُّ به من تغيرات وتحديات كانت ولا تزال أولويةً لدى العالم الإسلامي.

ودعا الدول الإسلامية والمجتمع الدوليّ إلى توحيد المواقف تجاه إدانة ذلك المخطط المفضي إلى المزيد من التأزيم والصراع، ورفض السياسات المخالفة للقوانين والأعراف الدولية والمجهضة لجهود إحلال السلام العادل والشامل في المنطقة.