لبنان يعود بقوة.. 44 ألف سائح سعودي في 6 أشهر وتراجع كويتي

سجلت في 3 أشهر حركة وافدين أعلى مما تم تسجيله في العام 2010

أكد وزير السياحة اللبناني أواديس كيدنيان تزايد أعداد السياح إلى بلاده خلال 6 أشهر الماضية مبينًا أن هناك أرقاماً مشجعة جداً، حيث سجلت بلاده في ثلاثة أشهر حركة وافدين أعلى مما تم تسجيله في العام 2010.

وفي هذا الإطار أوضح كيدنيان أن عدد الوافدين من المملكة العربية السعودية في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي بلغ أكثر من 44 ألف سائح، بنمو 100% مقارنة بالعام الماضي. مع تراجع بنسبة 37% عن العام 2010. على أمل أن تشهد هذه النسب تحسناً في الشهرين المقبلين.

وأضاف أن الوافدين من مصر سجلوا نمواً بنسبة 60% مقارنة بالعام 2010، حيث بلغ عددهم 50 ألف سائح، فيما بلغ عدد السياح القطريين 9 آلاف، وعدد السياح الأردنيين 43 ألفًا، بتراجع كبير عن العام 2010 الذي شهد وصول 132 ألف سائح أردني، والسبب الأساسي في هذا التراجع هو صعوبة وصولهم إلى لبنان عن طريق البر. بالنسبة للسياح الكويتيين تم تسجيل نمو بنسبة 28% مقارنة بالعام الماضي، وتراجع بنسبة 40% مقارنة بالعام 2010".

وأشار إلى أن عدد الأوروبيين تجاوز وحدهم في النصف الأول من هذا العام بمئة ألف، عدد الوافدين منهم في العام 2010 بنمو بلغ 40 %. وكذلك هناك نمو في عدد الوافدين من الأميركيتين، منوهًا بأن بعض الدول الأوروبية التي يأتي رعاياها إلى لبنان بأعداد كبيرة، ومنها فرنسا التي بلغ نمو الوافدين منها نسبة 30% مقارنة بالسنة الماضية و42% مقارنة بالعام 2010، وكذلك إنكلترا وألمانيا اللتان شهد نمو الوافدين منهما نسباً عالية، وهناك أيضًا نمو في أعداد الوافدين من روسيا، بنسبة 127% مقارنة بالعام 2010.

اعلان
لبنان يعود بقوة.. 44 ألف سائح سعودي في 6 أشهر وتراجع كويتي
سبق

أكد وزير السياحة اللبناني أواديس كيدنيان تزايد أعداد السياح إلى بلاده خلال 6 أشهر الماضية مبينًا أن هناك أرقاماً مشجعة جداً، حيث سجلت بلاده في ثلاثة أشهر حركة وافدين أعلى مما تم تسجيله في العام 2010.

وفي هذا الإطار أوضح كيدنيان أن عدد الوافدين من المملكة العربية السعودية في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي بلغ أكثر من 44 ألف سائح، بنمو 100% مقارنة بالعام الماضي. مع تراجع بنسبة 37% عن العام 2010. على أمل أن تشهد هذه النسب تحسناً في الشهرين المقبلين.

وأضاف أن الوافدين من مصر سجلوا نمواً بنسبة 60% مقارنة بالعام 2010، حيث بلغ عددهم 50 ألف سائح، فيما بلغ عدد السياح القطريين 9 آلاف، وعدد السياح الأردنيين 43 ألفًا، بتراجع كبير عن العام 2010 الذي شهد وصول 132 ألف سائح أردني، والسبب الأساسي في هذا التراجع هو صعوبة وصولهم إلى لبنان عن طريق البر. بالنسبة للسياح الكويتيين تم تسجيل نمو بنسبة 28% مقارنة بالعام الماضي، وتراجع بنسبة 40% مقارنة بالعام 2010".

وأشار إلى أن عدد الأوروبيين تجاوز وحدهم في النصف الأول من هذا العام بمئة ألف، عدد الوافدين منهم في العام 2010 بنمو بلغ 40 %. وكذلك هناك نمو في عدد الوافدين من الأميركيتين، منوهًا بأن بعض الدول الأوروبية التي يأتي رعاياها إلى لبنان بأعداد كبيرة، ومنها فرنسا التي بلغ نمو الوافدين منها نسبة 30% مقارنة بالسنة الماضية و42% مقارنة بالعام 2010، وكذلك إنكلترا وألمانيا اللتان شهد نمو الوافدين منهما نسباً عالية، وهناك أيضًا نمو في أعداد الوافدين من روسيا، بنسبة 127% مقارنة بالعام 2010.

09 يوليو 2019 - 6 ذو القعدة 1440
04:40 PM

لبنان يعود بقوة.. 44 ألف سائح سعودي في 6 أشهر وتراجع كويتي

سجلت في 3 أشهر حركة وافدين أعلى مما تم تسجيله في العام 2010

A A A
26
10,488

أكد وزير السياحة اللبناني أواديس كيدنيان تزايد أعداد السياح إلى بلاده خلال 6 أشهر الماضية مبينًا أن هناك أرقاماً مشجعة جداً، حيث سجلت بلاده في ثلاثة أشهر حركة وافدين أعلى مما تم تسجيله في العام 2010.

وفي هذا الإطار أوضح كيدنيان أن عدد الوافدين من المملكة العربية السعودية في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي بلغ أكثر من 44 ألف سائح، بنمو 100% مقارنة بالعام الماضي. مع تراجع بنسبة 37% عن العام 2010. على أمل أن تشهد هذه النسب تحسناً في الشهرين المقبلين.

وأضاف أن الوافدين من مصر سجلوا نمواً بنسبة 60% مقارنة بالعام 2010، حيث بلغ عددهم 50 ألف سائح، فيما بلغ عدد السياح القطريين 9 آلاف، وعدد السياح الأردنيين 43 ألفًا، بتراجع كبير عن العام 2010 الذي شهد وصول 132 ألف سائح أردني، والسبب الأساسي في هذا التراجع هو صعوبة وصولهم إلى لبنان عن طريق البر. بالنسبة للسياح الكويتيين تم تسجيل نمو بنسبة 28% مقارنة بالعام الماضي، وتراجع بنسبة 40% مقارنة بالعام 2010".

وأشار إلى أن عدد الأوروبيين تجاوز وحدهم في النصف الأول من هذا العام بمئة ألف، عدد الوافدين منهم في العام 2010 بنمو بلغ 40 %. وكذلك هناك نمو في عدد الوافدين من الأميركيتين، منوهًا بأن بعض الدول الأوروبية التي يأتي رعاياها إلى لبنان بأعداد كبيرة، ومنها فرنسا التي بلغ نمو الوافدين منها نسبة 30% مقارنة بالسنة الماضية و42% مقارنة بالعام 2010، وكذلك إنكلترا وألمانيا اللتان شهد نمو الوافدين منهما نسباً عالية، وهناك أيضًا نمو في أعداد الوافدين من روسيا، بنسبة 127% مقارنة بالعام 2010.