مدير جامعة شقراء يثمن زيارة أمير عسير لمنزله وبلاد بللسمر ولقاءه بالمشايخ والأعيان

قال: كنهج القيادة للترابط والتلاحم عرف بحرصه على بناء المودة مع أبناء المنطقة

أكد مدير جامعة شقراء الدكتور عوض بن خزيم آل مارد الأسمري أن بلادنا تميزت في الترابط بين أبنائها والتلاحم بين القيادة والشعب، وقال: الذي بنى هذا الأساس العظيم بتوفيق الله الملك عبدالعزيز يرحمه الله رحمة واسعة غرس وحدة الأرض والقيادة والشعب، وسار على هذا النهج الحكام وأمراء المناطق وجميع الأسرة الحاكمة الكريمة في التمسك بالمحبة بين أفراد المجتمع السعودي.

وقال: " فقد أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على الترابط والتعاضد بين المجتمع السعودي الواحد، كما قدم ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان النموذج في التلاحم مع الشعب السعودي والاحترام المتبادل، حفظ الله لنا الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان وحفظ الله بلادنا من كل مكروه".

وتابع: " في هذا الإطار الأخوي والتلاحم بين الأسرة السعودية الواحدة شرفني صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة عسير بزيارة لمنزلنا يوم الخميس الماضي ٢٥-٢-١٤٤١ الموافق ٢٤-١٠-٢٠١٩، بمركز حوراء، قرية عطف بن قرضان بللسمر في منطقة عسير، فكانت خطوة مباركة من أمير منطقة عسير حيث يتمتع بكرم الأخلاق والمشاعر النبيلة وحرص سموه على بناء المودة ومد الجسور مع جميع أبناء عسير، المنطقة التي تقف بشموخ مع مناطق المملكة درعاً حامياً لأراضينا الغالية ضد كل الأعداء الطامعين".

وأردف: " أشكر سمو الأمير تركي بن طلال على زيارته الميمونة وثنائه على أبناء بللسمر المشايخ والأعيان، وبهذه المناسبة أعبر بالأصالة عن نفسي والإنابة عن أسرتي آل سرور بن مارد، وجميع الحضور من أبناء بللسمر، نشكرك يا سمو الأمير تركي بن طلال فقد أسعدتني بزيارتك المباركة، وتشريفك لي في منزلي، وهذا يأتي انعكاساً للنهج الذي تسير عليه قيادتنا الرشيدة، ونحن في بللسمر المشايخ وأهالي المنطقة تشرفنا بهذه الخطوة والزيارة الميمونة التي تؤكد على عمق الأصالة والرغبة من سموكم الكريم في تمتين أواصر المحبة لرفعة شأن منطقة عسير ومناطق المملكة العامرة.


وتابع: " أجدها مناسبة أن أتوجه إلى الله العلي القدير بأن يحفظ بلادنا ويجعلها على العز، وأن يحفظ الله جنودنا المرابطين على الحد الجنوبي وفِي كل المناطق، ويبارك بخطوات القيادة بما يحبه الله ويرضاه".

اعلان
مدير جامعة شقراء يثمن زيارة أمير عسير لمنزله وبلاد بللسمر ولقاءه بالمشايخ والأعيان
سبق

أكد مدير جامعة شقراء الدكتور عوض بن خزيم آل مارد الأسمري أن بلادنا تميزت في الترابط بين أبنائها والتلاحم بين القيادة والشعب، وقال: الذي بنى هذا الأساس العظيم بتوفيق الله الملك عبدالعزيز يرحمه الله رحمة واسعة غرس وحدة الأرض والقيادة والشعب، وسار على هذا النهج الحكام وأمراء المناطق وجميع الأسرة الحاكمة الكريمة في التمسك بالمحبة بين أفراد المجتمع السعودي.

وقال: " فقد أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على الترابط والتعاضد بين المجتمع السعودي الواحد، كما قدم ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان النموذج في التلاحم مع الشعب السعودي والاحترام المتبادل، حفظ الله لنا الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان وحفظ الله بلادنا من كل مكروه".

وتابع: " في هذا الإطار الأخوي والتلاحم بين الأسرة السعودية الواحدة شرفني صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة عسير بزيارة لمنزلنا يوم الخميس الماضي ٢٥-٢-١٤٤١ الموافق ٢٤-١٠-٢٠١٩، بمركز حوراء، قرية عطف بن قرضان بللسمر في منطقة عسير، فكانت خطوة مباركة من أمير منطقة عسير حيث يتمتع بكرم الأخلاق والمشاعر النبيلة وحرص سموه على بناء المودة ومد الجسور مع جميع أبناء عسير، المنطقة التي تقف بشموخ مع مناطق المملكة درعاً حامياً لأراضينا الغالية ضد كل الأعداء الطامعين".

وأردف: " أشكر سمو الأمير تركي بن طلال على زيارته الميمونة وثنائه على أبناء بللسمر المشايخ والأعيان، وبهذه المناسبة أعبر بالأصالة عن نفسي والإنابة عن أسرتي آل سرور بن مارد، وجميع الحضور من أبناء بللسمر، نشكرك يا سمو الأمير تركي بن طلال فقد أسعدتني بزيارتك المباركة، وتشريفك لي في منزلي، وهذا يأتي انعكاساً للنهج الذي تسير عليه قيادتنا الرشيدة، ونحن في بللسمر المشايخ وأهالي المنطقة تشرفنا بهذه الخطوة والزيارة الميمونة التي تؤكد على عمق الأصالة والرغبة من سموكم الكريم في تمتين أواصر المحبة لرفعة شأن منطقة عسير ومناطق المملكة العامرة.


وتابع: " أجدها مناسبة أن أتوجه إلى الله العلي القدير بأن يحفظ بلادنا ويجعلها على العز، وأن يحفظ الله جنودنا المرابطين على الحد الجنوبي وفِي كل المناطق، ويبارك بخطوات القيادة بما يحبه الله ويرضاه".

29 أكتوبر 2019 - 1 ربيع الأول 1441
11:23 PM

مدير جامعة شقراء يثمن زيارة أمير عسير لمنزله وبلاد بللسمر ولقاءه بالمشايخ والأعيان

قال: كنهج القيادة للترابط والتلاحم عرف بحرصه على بناء المودة مع أبناء المنطقة

A A A
0
1,344

أكد مدير جامعة شقراء الدكتور عوض بن خزيم آل مارد الأسمري أن بلادنا تميزت في الترابط بين أبنائها والتلاحم بين القيادة والشعب، وقال: الذي بنى هذا الأساس العظيم بتوفيق الله الملك عبدالعزيز يرحمه الله رحمة واسعة غرس وحدة الأرض والقيادة والشعب، وسار على هذا النهج الحكام وأمراء المناطق وجميع الأسرة الحاكمة الكريمة في التمسك بالمحبة بين أفراد المجتمع السعودي.

وقال: " فقد أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على الترابط والتعاضد بين المجتمع السعودي الواحد، كما قدم ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان النموذج في التلاحم مع الشعب السعودي والاحترام المتبادل، حفظ الله لنا الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان وحفظ الله بلادنا من كل مكروه".

وتابع: " في هذا الإطار الأخوي والتلاحم بين الأسرة السعودية الواحدة شرفني صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة عسير بزيارة لمنزلنا يوم الخميس الماضي ٢٥-٢-١٤٤١ الموافق ٢٤-١٠-٢٠١٩، بمركز حوراء، قرية عطف بن قرضان بللسمر في منطقة عسير، فكانت خطوة مباركة من أمير منطقة عسير حيث يتمتع بكرم الأخلاق والمشاعر النبيلة وحرص سموه على بناء المودة ومد الجسور مع جميع أبناء عسير، المنطقة التي تقف بشموخ مع مناطق المملكة درعاً حامياً لأراضينا الغالية ضد كل الأعداء الطامعين".

وأردف: " أشكر سمو الأمير تركي بن طلال على زيارته الميمونة وثنائه على أبناء بللسمر المشايخ والأعيان، وبهذه المناسبة أعبر بالأصالة عن نفسي والإنابة عن أسرتي آل سرور بن مارد، وجميع الحضور من أبناء بللسمر، نشكرك يا سمو الأمير تركي بن طلال فقد أسعدتني بزيارتك المباركة، وتشريفك لي في منزلي، وهذا يأتي انعكاساً للنهج الذي تسير عليه قيادتنا الرشيدة، ونحن في بللسمر المشايخ وأهالي المنطقة تشرفنا بهذه الخطوة والزيارة الميمونة التي تؤكد على عمق الأصالة والرغبة من سموكم الكريم في تمتين أواصر المحبة لرفعة شأن منطقة عسير ومناطق المملكة العامرة.


وتابع: " أجدها مناسبة أن أتوجه إلى الله العلي القدير بأن يحفظ بلادنا ويجعلها على العز، وأن يحفظ الله جنودنا المرابطين على الحد الجنوبي وفِي كل المناطق، ويبارك بخطوات القيادة بما يحبه الله ويرضاه".