طردوا ابني بالإبرة واتهموني بسرقته .. مواطن يشكو مستشفى العارضة والإدارة ترد

"دراج": عاينه الطبيب المختص وقُدمت له الخدمة وسُمح بخروجه وتمّ تسجيل محضر

ناشد مواطن من منطقة جازان، وزير الصحة التدخّل في شكواه التي رفعها عبر (٩٣٧) قبل أيام دون أن يتم إنصافه بعد، مبيناً أن الشكوى تضمنت المعاملة السيئة التي تلقاها ابنه في مستشفى العارضة وطرده منه قبل تعافيه وتلقي بقية العلاج دون نزع إبرة المغذي.

وقال والد الطفل وسام العطيفي؛ في حديثه لـ"سبق": "عانيت حتى أدخل ابني الذي كان مصاباً بتسمّم إلى مستشفى العارضة العام، وبعد ذلك عانيت مجدداً عند علاجه، ومن ثم أخرجتنا ممرضة من المستشفى رغم شدة آلامه مبررة بالحاجة إلى السرير، وبعد ذلك مر ابني بانتكاسة ولجأت إلى الطب البديل".

وتابع: بعد طردي رفعت شكوى على (٩٣٧) وفي اليوم التالي راجعت المستشفى وقابلت مسؤولاً بالمستشفى وأبلغته بكل ما حصل، فقال لي إنهم أعدوا محضراً بأني سرقت طفلي المريض من المستشفى!

وأردف: "رفعت مجدّداً شكوى وأناشد وزير الصحة إنصافي بأسرع وقت ممكن".

من جهته، أوضح المتحدث باسم "صحة جازان" محمد دراج؛ لـ"سبق"، أن المريض راجع قسم الطوارئ يوم الجمعة الموافق ١٩ / ٢ / ١٤٤١هجرية عند الساعة 3:54 وتمّت معاينة المريض وإعطاؤه الخطة العلاجية المناسبة، وعند الساعة التاسعة والنصف صباحاً قام المريض ووالده بمغادرة المستشفى قبل استكمال إجراءات الخروج ومواعيد المراجعة، وتمّ تسجيل محضر بالواقعة، والتواصل مع والد المريض من قِبل المدير المناوب للعودة واستكمال الإجراءات.

وتابع: "إلا أنه لم يستطع الحضور في حينه، وعاد المريض مرة أخرى يوم الإثنين الموافق ٢٢ / ٢ / ١٤٤١هجرية وتمّت معاينته من قِبل الطبيب المختص وتقديم الخدمة الصحية له والسماح له بالخروج".

مستشفى العارضة جازان إبرة المغذي
اعلان
طردوا ابني بالإبرة واتهموني بسرقته .. مواطن يشكو مستشفى العارضة والإدارة ترد
سبق

ناشد مواطن من منطقة جازان، وزير الصحة التدخّل في شكواه التي رفعها عبر (٩٣٧) قبل أيام دون أن يتم إنصافه بعد، مبيناً أن الشكوى تضمنت المعاملة السيئة التي تلقاها ابنه في مستشفى العارضة وطرده منه قبل تعافيه وتلقي بقية العلاج دون نزع إبرة المغذي.

وقال والد الطفل وسام العطيفي؛ في حديثه لـ"سبق": "عانيت حتى أدخل ابني الذي كان مصاباً بتسمّم إلى مستشفى العارضة العام، وبعد ذلك عانيت مجدداً عند علاجه، ومن ثم أخرجتنا ممرضة من المستشفى رغم شدة آلامه مبررة بالحاجة إلى السرير، وبعد ذلك مر ابني بانتكاسة ولجأت إلى الطب البديل".

وتابع: بعد طردي رفعت شكوى على (٩٣٧) وفي اليوم التالي راجعت المستشفى وقابلت مسؤولاً بالمستشفى وأبلغته بكل ما حصل، فقال لي إنهم أعدوا محضراً بأني سرقت طفلي المريض من المستشفى!

وأردف: "رفعت مجدّداً شكوى وأناشد وزير الصحة إنصافي بأسرع وقت ممكن".

من جهته، أوضح المتحدث باسم "صحة جازان" محمد دراج؛ لـ"سبق"، أن المريض راجع قسم الطوارئ يوم الجمعة الموافق ١٩ / ٢ / ١٤٤١هجرية عند الساعة 3:54 وتمّت معاينة المريض وإعطاؤه الخطة العلاجية المناسبة، وعند الساعة التاسعة والنصف صباحاً قام المريض ووالده بمغادرة المستشفى قبل استكمال إجراءات الخروج ومواعيد المراجعة، وتمّ تسجيل محضر بالواقعة، والتواصل مع والد المريض من قِبل المدير المناوب للعودة واستكمال الإجراءات.

وتابع: "إلا أنه لم يستطع الحضور في حينه، وعاد المريض مرة أخرى يوم الإثنين الموافق ٢٢ / ٢ / ١٤٤١هجرية وتمّت معاينته من قِبل الطبيب المختص وتقديم الخدمة الصحية له والسماح له بالخروج".

29 أكتوبر 2019 - 1 ربيع الأول 1441
10:16 AM

طردوا ابني بالإبرة واتهموني بسرقته .. مواطن يشكو مستشفى العارضة والإدارة ترد

"دراج": عاينه الطبيب المختص وقُدمت له الخدمة وسُمح بخروجه وتمّ تسجيل محضر

A A A
26
44,306

ناشد مواطن من منطقة جازان، وزير الصحة التدخّل في شكواه التي رفعها عبر (٩٣٧) قبل أيام دون أن يتم إنصافه بعد، مبيناً أن الشكوى تضمنت المعاملة السيئة التي تلقاها ابنه في مستشفى العارضة وطرده منه قبل تعافيه وتلقي بقية العلاج دون نزع إبرة المغذي.

وقال والد الطفل وسام العطيفي؛ في حديثه لـ"سبق": "عانيت حتى أدخل ابني الذي كان مصاباً بتسمّم إلى مستشفى العارضة العام، وبعد ذلك عانيت مجدداً عند علاجه، ومن ثم أخرجتنا ممرضة من المستشفى رغم شدة آلامه مبررة بالحاجة إلى السرير، وبعد ذلك مر ابني بانتكاسة ولجأت إلى الطب البديل".

وتابع: بعد طردي رفعت شكوى على (٩٣٧) وفي اليوم التالي راجعت المستشفى وقابلت مسؤولاً بالمستشفى وأبلغته بكل ما حصل، فقال لي إنهم أعدوا محضراً بأني سرقت طفلي المريض من المستشفى!

وأردف: "رفعت مجدّداً شكوى وأناشد وزير الصحة إنصافي بأسرع وقت ممكن".

من جهته، أوضح المتحدث باسم "صحة جازان" محمد دراج؛ لـ"سبق"، أن المريض راجع قسم الطوارئ يوم الجمعة الموافق ١٩ / ٢ / ١٤٤١هجرية عند الساعة 3:54 وتمّت معاينة المريض وإعطاؤه الخطة العلاجية المناسبة، وعند الساعة التاسعة والنصف صباحاً قام المريض ووالده بمغادرة المستشفى قبل استكمال إجراءات الخروج ومواعيد المراجعة، وتمّ تسجيل محضر بالواقعة، والتواصل مع والد المريض من قِبل المدير المناوب للعودة واستكمال الإجراءات.

وتابع: "إلا أنه لم يستطع الحضور في حينه، وعاد المريض مرة أخرى يوم الإثنين الموافق ٢٢ / ٢ / ١٤٤١هجرية وتمّت معاينته من قِبل الطبيب المختص وتقديم الخدمة الصحية له والسماح له بالخروج".