"فلكيّة جدة": القمر سيقع قرب "كوكب الحلقات" فجر الثلاثاء

"أبو زاهرة": الظاهرة يمكن مشاهدتها بالعين المجردة

 أفادت الجمعية الفلكيّة بجدة بأن سماء السعودية والمنطقة العربية ستشهد قبل شروق شمس الثلاثاء 24 يناير 2017 وقوع القمر بالقرب من كوكب زحل، في ظاهرةٍ مشاهدة بالعين المجردة.

 

وقال رئيس الجمعية المهندس ماجد أبو زاهرة: "القمر يسير مقترباً من موقع شروق الشمس بقبة السماء، لذلك يرصد في الوقت الحالي في صورة هلال نهاية الشهر وإلى جواره زحل أبعد كوكب في نظامنا الشمسي  يمكن بسهولة رؤيته دون مساعدة بصرية في صورة نقطة ضوئية براقة".

 

وأضاف: "في الوقت الحالي تزيّن سماء الفجر كواكب عدة ألمعها كوكب المشتري الذي يرصد باتجاه الأفق الجنوبي في صورة نجم أبيض ساطع عند الفجر وإلى جانبه نجم السماك الأعزل ألمع نجم ضمن مجموعه نجوم السنبلة، إضافة إلى كوكب عطارد الذي يرصد فوق موقع شروق الشمس بنحو ساعة".

 

وأردف: "ستبلغ حلقات كوكب زحل أقصى ميلانها باتجاه الارض في أكتوبر هذا العام  وفي ذلك الوقت سيكون الجانب الشمالي للحلقات بالنسبة للراصدين من على سطح في قمة وضوحه عند استخدام تلسكوبات صغيرة، وهو منظر لم نشاهده منذ عام 2003 عندما كان الجانب الجنوبي للحلقات في أقصى ميلان له باتجاه الأرض".

 

وتابع: "زحل يستغرق 29 سنة ليكمل دورة واحدة حول الشمس، ولذلك فإننا في كل نحو 14 سنة ونصف السنة نشاهد إما الوجه الشمالي أو الوجه الجنوبي لتلك الحلقات".

 

وقال "أبو زاهرة": "من أجل الاستمتاع برؤية الحلقات هناك حاجة إلى استخدام التلسكوب،  فالمنظر سيكون في غاية الروعة والجمال طوال عام 2017 الذي سيمثل أفضل وقت لرؤية الجانب الشمالي التي كانت آخر مرة ترصد فيها في عام 1988 ورؤيتها التالية ستكون في 2046".

 

وأضاف: "خلال الفترة ما بين أقصى ظهور للجانبين الشمالي والجنوبي للحلقات تبدأ زاوية رؤية الحلقات تتقلص بالنسبة لنا على الأرض وستظهر وكأنها غير موجودة لأن حافتها فقط تكون مواجهة بالأرض، وهذا حدث آخر مرة في 2009 وسيحدث من جديد 2025".

فلكية جدة كوكب الحلقات القمر الثلاثاء
اعلان
"فلكيّة جدة": القمر سيقع قرب "كوكب الحلقات" فجر الثلاثاء
سبق

 أفادت الجمعية الفلكيّة بجدة بأن سماء السعودية والمنطقة العربية ستشهد قبل شروق شمس الثلاثاء 24 يناير 2017 وقوع القمر بالقرب من كوكب زحل، في ظاهرةٍ مشاهدة بالعين المجردة.

 

وقال رئيس الجمعية المهندس ماجد أبو زاهرة: "القمر يسير مقترباً من موقع شروق الشمس بقبة السماء، لذلك يرصد في الوقت الحالي في صورة هلال نهاية الشهر وإلى جواره زحل أبعد كوكب في نظامنا الشمسي  يمكن بسهولة رؤيته دون مساعدة بصرية في صورة نقطة ضوئية براقة".

 

وأضاف: "في الوقت الحالي تزيّن سماء الفجر كواكب عدة ألمعها كوكب المشتري الذي يرصد باتجاه الأفق الجنوبي في صورة نجم أبيض ساطع عند الفجر وإلى جانبه نجم السماك الأعزل ألمع نجم ضمن مجموعه نجوم السنبلة، إضافة إلى كوكب عطارد الذي يرصد فوق موقع شروق الشمس بنحو ساعة".

 

وأردف: "ستبلغ حلقات كوكب زحل أقصى ميلانها باتجاه الارض في أكتوبر هذا العام  وفي ذلك الوقت سيكون الجانب الشمالي للحلقات بالنسبة للراصدين من على سطح في قمة وضوحه عند استخدام تلسكوبات صغيرة، وهو منظر لم نشاهده منذ عام 2003 عندما كان الجانب الجنوبي للحلقات في أقصى ميلان له باتجاه الأرض".

 

وتابع: "زحل يستغرق 29 سنة ليكمل دورة واحدة حول الشمس، ولذلك فإننا في كل نحو 14 سنة ونصف السنة نشاهد إما الوجه الشمالي أو الوجه الجنوبي لتلك الحلقات".

 

وقال "أبو زاهرة": "من أجل الاستمتاع برؤية الحلقات هناك حاجة إلى استخدام التلسكوب،  فالمنظر سيكون في غاية الروعة والجمال طوال عام 2017 الذي سيمثل أفضل وقت لرؤية الجانب الشمالي التي كانت آخر مرة ترصد فيها في عام 1988 ورؤيتها التالية ستكون في 2046".

 

وأضاف: "خلال الفترة ما بين أقصى ظهور للجانبين الشمالي والجنوبي للحلقات تبدأ زاوية رؤية الحلقات تتقلص بالنسبة لنا على الأرض وستظهر وكأنها غير موجودة لأن حافتها فقط تكون مواجهة بالأرض، وهذا حدث آخر مرة في 2009 وسيحدث من جديد 2025".

23 يناير 2017 - 25 ربيع الآخر 1438
01:32 PM
اخر تعديل
05 مارس 2020 - 10 رجب 1441
08:49 PM

"فلكيّة جدة": القمر سيقع قرب "كوكب الحلقات" فجر الثلاثاء

"أبو زاهرة": الظاهرة يمكن مشاهدتها بالعين المجردة

A A A
1
4,859

 أفادت الجمعية الفلكيّة بجدة بأن سماء السعودية والمنطقة العربية ستشهد قبل شروق شمس الثلاثاء 24 يناير 2017 وقوع القمر بالقرب من كوكب زحل، في ظاهرةٍ مشاهدة بالعين المجردة.

 

وقال رئيس الجمعية المهندس ماجد أبو زاهرة: "القمر يسير مقترباً من موقع شروق الشمس بقبة السماء، لذلك يرصد في الوقت الحالي في صورة هلال نهاية الشهر وإلى جواره زحل أبعد كوكب في نظامنا الشمسي  يمكن بسهولة رؤيته دون مساعدة بصرية في صورة نقطة ضوئية براقة".

 

وأضاف: "في الوقت الحالي تزيّن سماء الفجر كواكب عدة ألمعها كوكب المشتري الذي يرصد باتجاه الأفق الجنوبي في صورة نجم أبيض ساطع عند الفجر وإلى جانبه نجم السماك الأعزل ألمع نجم ضمن مجموعه نجوم السنبلة، إضافة إلى كوكب عطارد الذي يرصد فوق موقع شروق الشمس بنحو ساعة".

 

وأردف: "ستبلغ حلقات كوكب زحل أقصى ميلانها باتجاه الارض في أكتوبر هذا العام  وفي ذلك الوقت سيكون الجانب الشمالي للحلقات بالنسبة للراصدين من على سطح في قمة وضوحه عند استخدام تلسكوبات صغيرة، وهو منظر لم نشاهده منذ عام 2003 عندما كان الجانب الجنوبي للحلقات في أقصى ميلان له باتجاه الأرض".

 

وتابع: "زحل يستغرق 29 سنة ليكمل دورة واحدة حول الشمس، ولذلك فإننا في كل نحو 14 سنة ونصف السنة نشاهد إما الوجه الشمالي أو الوجه الجنوبي لتلك الحلقات".

 

وقال "أبو زاهرة": "من أجل الاستمتاع برؤية الحلقات هناك حاجة إلى استخدام التلسكوب،  فالمنظر سيكون في غاية الروعة والجمال طوال عام 2017 الذي سيمثل أفضل وقت لرؤية الجانب الشمالي التي كانت آخر مرة ترصد فيها في عام 1988 ورؤيتها التالية ستكون في 2046".

 

وأضاف: "خلال الفترة ما بين أقصى ظهور للجانبين الشمالي والجنوبي للحلقات تبدأ زاوية رؤية الحلقات تتقلص بالنسبة لنا على الأرض وستظهر وكأنها غير موجودة لأن حافتها فقط تكون مواجهة بالأرض، وهذا حدث آخر مرة في 2009 وسيحدث من جديد 2025".