رئيس وزراء ماليزيا: خادم الحرمين راضٍ عن مواقفنا واتفقنا على التعزيز العسكري

قال: المباحثات مثمرة وودية وتطرقت لمكافحة الإرهاب وتطورات الشرق الأوسط

وصف رئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب عبدالرزاق، مباحثاته مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بأنها مثمرة وودّية للغاية؛ حيث تناولت مختلف الموضوعات؛ منها ما يتعلق بالاهتمام المشترك والقضايا الدولية.

وقال "نجيب"، حسب ما نقلته وكالة أنباء "برناما" الماليزية، إن الملك سلمان رضي كثيراً عن مواقف ماليزيا إزاء القضايا الدولية، وخاصة ما يخص تدابير متخذة لشرح مفاهيم صحيحة عن الإسلام، ومحاربة أي شكل من أشكال الإرهاب مثل تنظيم "داعش".

وأعلن رئيس الوزراء الماليزي أن كوالالمبور والرياض اتفقتا على تعزيز التعاون العسكري والأمني؛ ذلك في جهودهما المبذولة لمكافحة الإرهاب.

وذكر "نجيب" أن الملك سلمان أحاطه علماً بأن السعودية ستنشئ "مركز الملك سلمان للسلام العالمي" في ماليزيا؛ لغرض مكافحة كل ما يتعلق بأفكار وأعمال متطرفة ومتشددة، مشيراً إلى أن هذا المركز سوف يساعد في تعزيز مفهوم "الوسطية" ليس فقط في ماليزيا، بل في دول الغرب أيضاً.

وأضاف رئيس الوزراء أنه تباحث مع الملك سلمان أيضاً حول تطورات القضايا الراهنة في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك العلاقة بين الدول الإسلامية والقوى العظمى.

يُذكر أن الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- قد بدأ زيارة رسمية، الأحد، إلى ماليزيا؛ لتعزيز التعاون بين البلدين، وخلال جلسة خاصة أقيمت في القصر الوطني، مساء الأحد، منح ملك ماليزيا السلطان محمد الخامس، خادم الحرمين الشريفين، الوسام الملكي الأعلى في البلاد.

خادم الحرمين الشريفين جولة الملك الآسيوية 2017 الملك في آسيا ماليزيا شاهد.. خادم الحرمين يصل كوالالمبور في مستهل زيارته لعدد من دول آسيا احتفاء ماليزي بزيارة خادم الحرمين .. وعبدالرزاق: العلاقات بين بلدينا مثال للعالم شاهد .."أبراج كوالالمبور" تتزين بصور خادم الحرمين بحضور خادم الحرمين..التوقيع على 4 مذكرات تفاهم بين الرياض وكوالالمبور تفاصيل اتفاقية التفاهم الاستثمارية مع ماليزيا .. الحضور ملكي والتوقيع وزاري الإعلام الماليزي: زيارة خادم الحرمين تؤسس لمرحلة جديدة في العلاقات كوالالمبور .. خادم الحرمين يستقبل وزير الدفاع الماليزي مختص: الاتفاقيات الأربع مع ماليزيا ستعزّز حراكاً تجارياً
اعلان
رئيس وزراء ماليزيا: خادم الحرمين راضٍ عن مواقفنا واتفقنا على التعزيز العسكري
سبق

وصف رئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب عبدالرزاق، مباحثاته مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بأنها مثمرة وودّية للغاية؛ حيث تناولت مختلف الموضوعات؛ منها ما يتعلق بالاهتمام المشترك والقضايا الدولية.

وقال "نجيب"، حسب ما نقلته وكالة أنباء "برناما" الماليزية، إن الملك سلمان رضي كثيراً عن مواقف ماليزيا إزاء القضايا الدولية، وخاصة ما يخص تدابير متخذة لشرح مفاهيم صحيحة عن الإسلام، ومحاربة أي شكل من أشكال الإرهاب مثل تنظيم "داعش".

وأعلن رئيس الوزراء الماليزي أن كوالالمبور والرياض اتفقتا على تعزيز التعاون العسكري والأمني؛ ذلك في جهودهما المبذولة لمكافحة الإرهاب.

وذكر "نجيب" أن الملك سلمان أحاطه علماً بأن السعودية ستنشئ "مركز الملك سلمان للسلام العالمي" في ماليزيا؛ لغرض مكافحة كل ما يتعلق بأفكار وأعمال متطرفة ومتشددة، مشيراً إلى أن هذا المركز سوف يساعد في تعزيز مفهوم "الوسطية" ليس فقط في ماليزيا، بل في دول الغرب أيضاً.

وأضاف رئيس الوزراء أنه تباحث مع الملك سلمان أيضاً حول تطورات القضايا الراهنة في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك العلاقة بين الدول الإسلامية والقوى العظمى.

يُذكر أن الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- قد بدأ زيارة رسمية، الأحد، إلى ماليزيا؛ لتعزيز التعاون بين البلدين، وخلال جلسة خاصة أقيمت في القصر الوطني، مساء الأحد، منح ملك ماليزيا السلطان محمد الخامس، خادم الحرمين الشريفين، الوسام الملكي الأعلى في البلاد.

28 فبراير 2017 - 1 جمادى الآخر 1438
09:51 AM
اخر تعديل
14 مايو 2017 - 18 شعبان 1438
09:41 PM

رئيس وزراء ماليزيا: خادم الحرمين راضٍ عن مواقفنا واتفقنا على التعزيز العسكري

قال: المباحثات مثمرة وودية وتطرقت لمكافحة الإرهاب وتطورات الشرق الأوسط

A A A
1
7,015

وصف رئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب عبدالرزاق، مباحثاته مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بأنها مثمرة وودّية للغاية؛ حيث تناولت مختلف الموضوعات؛ منها ما يتعلق بالاهتمام المشترك والقضايا الدولية.

وقال "نجيب"، حسب ما نقلته وكالة أنباء "برناما" الماليزية، إن الملك سلمان رضي كثيراً عن مواقف ماليزيا إزاء القضايا الدولية، وخاصة ما يخص تدابير متخذة لشرح مفاهيم صحيحة عن الإسلام، ومحاربة أي شكل من أشكال الإرهاب مثل تنظيم "داعش".

وأعلن رئيس الوزراء الماليزي أن كوالالمبور والرياض اتفقتا على تعزيز التعاون العسكري والأمني؛ ذلك في جهودهما المبذولة لمكافحة الإرهاب.

وذكر "نجيب" أن الملك سلمان أحاطه علماً بأن السعودية ستنشئ "مركز الملك سلمان للسلام العالمي" في ماليزيا؛ لغرض مكافحة كل ما يتعلق بأفكار وأعمال متطرفة ومتشددة، مشيراً إلى أن هذا المركز سوف يساعد في تعزيز مفهوم "الوسطية" ليس فقط في ماليزيا، بل في دول الغرب أيضاً.

وأضاف رئيس الوزراء أنه تباحث مع الملك سلمان أيضاً حول تطورات القضايا الراهنة في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك العلاقة بين الدول الإسلامية والقوى العظمى.

يُذكر أن الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- قد بدأ زيارة رسمية، الأحد، إلى ماليزيا؛ لتعزيز التعاون بين البلدين، وخلال جلسة خاصة أقيمت في القصر الوطني، مساء الأحد، منح ملك ماليزيا السلطان محمد الخامس، خادم الحرمين الشريفين، الوسام الملكي الأعلى في البلاد.