"الفهيد" لا توجد اتفاقية للعمالة مع إثيوبيا والاستقدام متوقف

قال لـ"سبق": إن المتواجدين بالمملكة حالياً تأشيرات سابقة

أكد الدكتور أحمد الفهيد وكيل وزارة العمل للعلاقات الدولية، أنه لا توجد اتفاقية استقدام للعمالة بين الوزارة ودولة إثيوبيا؛ لافتاً إلى أن الاستقدام منها متوقف منذ عام.

وأضاف "الفهيد" في حديثه لـ"سبق" أن ما بين الوزارة ودولة إثيوبيا هو مناقشة على توقيع اتفاقية مع ضبط الإجراءات والآليات والتحقق من صلاحية العمالة؛ للعمل سواء من الناحية الطبية أو النفسية أو التأهيلية، وهو ما أخّر الاتفاقيه بيننا بسبب هذه الاعتبارات.

وحول العمالة الإثيوبية الموجودة في المملكة حالياً بمكاتب العمل، لفت "الفهيد" إلى أنها من تأشيرات سابقة؛ لأن الجديدة أوقفت منذ عام ولم تصدر تأشيرات جديدة.

يأتي ذلك بعد مطالبات من الشارع السعودي بوقف استقدام والتعامل مع العماله الإثيوبية، بعدما انتشرت جرائم ومحاولات قتل خاصة للأطفال.

الاستقدام وزارة العمل
اعلان
"الفهيد" لا توجد اتفاقية للعمالة مع إثيوبيا والاستقدام متوقف
سبق

أكد الدكتور أحمد الفهيد وكيل وزارة العمل للعلاقات الدولية، أنه لا توجد اتفاقية استقدام للعمالة بين الوزارة ودولة إثيوبيا؛ لافتاً إلى أن الاستقدام منها متوقف منذ عام.

وأضاف "الفهيد" في حديثه لـ"سبق" أن ما بين الوزارة ودولة إثيوبيا هو مناقشة على توقيع اتفاقية مع ضبط الإجراءات والآليات والتحقق من صلاحية العمالة؛ للعمل سواء من الناحية الطبية أو النفسية أو التأهيلية، وهو ما أخّر الاتفاقيه بيننا بسبب هذه الاعتبارات.

وحول العمالة الإثيوبية الموجودة في المملكة حالياً بمكاتب العمل، لفت "الفهيد" إلى أنها من تأشيرات سابقة؛ لأن الجديدة أوقفت منذ عام ولم تصدر تأشيرات جديدة.

يأتي ذلك بعد مطالبات من الشارع السعودي بوقف استقدام والتعامل مع العماله الإثيوبية، بعدما انتشرت جرائم ومحاولات قتل خاصة للأطفال.

09 نوفمبر 2015 - 27 محرّم 1437
12:52 PM

"الفهيد" لا توجد اتفاقية للعمالة مع إثيوبيا والاستقدام متوقف

قال لـ"سبق": إن المتواجدين بالمملكة حالياً تأشيرات سابقة

A A A
1
881

أكد الدكتور أحمد الفهيد وكيل وزارة العمل للعلاقات الدولية، أنه لا توجد اتفاقية استقدام للعمالة بين الوزارة ودولة إثيوبيا؛ لافتاً إلى أن الاستقدام منها متوقف منذ عام.

وأضاف "الفهيد" في حديثه لـ"سبق" أن ما بين الوزارة ودولة إثيوبيا هو مناقشة على توقيع اتفاقية مع ضبط الإجراءات والآليات والتحقق من صلاحية العمالة؛ للعمل سواء من الناحية الطبية أو النفسية أو التأهيلية، وهو ما أخّر الاتفاقيه بيننا بسبب هذه الاعتبارات.

وحول العمالة الإثيوبية الموجودة في المملكة حالياً بمكاتب العمل، لفت "الفهيد" إلى أنها من تأشيرات سابقة؛ لأن الجديدة أوقفت منذ عام ولم تصدر تأشيرات جديدة.

يأتي ذلك بعد مطالبات من الشارع السعودي بوقف استقدام والتعامل مع العماله الإثيوبية، بعدما انتشرت جرائم ومحاولات قتل خاصة للأطفال.