العثور على فتاة المس المفقودة على قيد الحياة

بصحراء تبعد 40 كم عن بلدة الرغيب بالدلم

استبشرت أسرة الفتاة الممسوسة بنبأ العثور عليها قبل قليل في أحد الجبال بمنطقة صحراوية شمال العقيلي، تبعد عن بلدة الرغيب التابعة لمحافظة الدلم بنحو 40 كم، وذلك بعد رؤيتها من قِبل رعاة الإبل.

وقد حضرت فِرق الأمن والبحث التطوعية، وتم التأكد من هوية الفتاة من ذويها، وكانت على قيد الحياة، لكنها متعبة ومنهكة؛ فجرى نقلها للمستشفى.

وأعربت أسرة الفتاة وذووها عن سعادتهم بالعثور على ابنتهم، وشكرهم لكل من قام بأعمال البحث، كما شكروا "سبق" على الجهد الإعلامي الذي قامت به بالنشر والتحرك الكثيف للبحث عنها.

وكانت "سبق" قد نشرت عن تواصل جهود الجهات الأمنية بمحافظتَي الخرج والدلم، وفريق غوث التطوعي، وعدد من الشباب المتطوعين، وبعض الأقارب؛ للبحث عن فتاة كويتية، تبلغ من العمر 18 عامًا؛ فُقدت منذ صباح الثلاثاء الماضي. كما شاركت في البحث الطائرات الشراعية التي غطت سماء بلدة الرغيب عند الموقع الذي شهد فقدان الفتاة.

وقالت مصادر لـ"سبق": "الفتاة قدمت مع أسرتها من دولة الكويت الشقيقة إلى مكة المكرمة من أجل أداء العمرة مرورًا ببلدة الرغيب في محافظة الدلم، وفي أثناء عودتهم إلى بلادهم زاروا قريبًا لهم هناك. وفي اليوم التالي - وهو الثلاثاء الماضي – خرجت الفتاة من المنزل عند الساعة التاسعة صباحًا وهي ترتدي ثوبًا أحمر مع عباءة وغطاء وجه، ووُصفت بأنها سمينة وقصيرة القامة، وفُقدت واختفت؛ ما دفع أسرتها والأقارب إلى البحث عنها بعد إبلاغ شرطتَي الخرج والدلم. وشارك في البحث فريق غوث التطوعي، وتم إبلاغ سفارة الكويت بالسعودية بذلك".

وأردفت المصادر: الفتاه مصابة بـ"المس" منذ أكثر من عام، ودائمًا ما تخرج من المنزل تحت رقابة الأسرة وتعود، ولكن هذه المرة هي الأولى التي تختفي فيها.

اعلان
العثور على فتاة المس المفقودة على قيد الحياة
سبق

استبشرت أسرة الفتاة الممسوسة بنبأ العثور عليها قبل قليل في أحد الجبال بمنطقة صحراوية شمال العقيلي، تبعد عن بلدة الرغيب التابعة لمحافظة الدلم بنحو 40 كم، وذلك بعد رؤيتها من قِبل رعاة الإبل.

وقد حضرت فِرق الأمن والبحث التطوعية، وتم التأكد من هوية الفتاة من ذويها، وكانت على قيد الحياة، لكنها متعبة ومنهكة؛ فجرى نقلها للمستشفى.

وأعربت أسرة الفتاة وذووها عن سعادتهم بالعثور على ابنتهم، وشكرهم لكل من قام بأعمال البحث، كما شكروا "سبق" على الجهد الإعلامي الذي قامت به بالنشر والتحرك الكثيف للبحث عنها.

وكانت "سبق" قد نشرت عن تواصل جهود الجهات الأمنية بمحافظتَي الخرج والدلم، وفريق غوث التطوعي، وعدد من الشباب المتطوعين، وبعض الأقارب؛ للبحث عن فتاة كويتية، تبلغ من العمر 18 عامًا؛ فُقدت منذ صباح الثلاثاء الماضي. كما شاركت في البحث الطائرات الشراعية التي غطت سماء بلدة الرغيب عند الموقع الذي شهد فقدان الفتاة.

وقالت مصادر لـ"سبق": "الفتاة قدمت مع أسرتها من دولة الكويت الشقيقة إلى مكة المكرمة من أجل أداء العمرة مرورًا ببلدة الرغيب في محافظة الدلم، وفي أثناء عودتهم إلى بلادهم زاروا قريبًا لهم هناك. وفي اليوم التالي - وهو الثلاثاء الماضي – خرجت الفتاة من المنزل عند الساعة التاسعة صباحًا وهي ترتدي ثوبًا أحمر مع عباءة وغطاء وجه، ووُصفت بأنها سمينة وقصيرة القامة، وفُقدت واختفت؛ ما دفع أسرتها والأقارب إلى البحث عنها بعد إبلاغ شرطتَي الخرج والدلم. وشارك في البحث فريق غوث التطوعي، وتم إبلاغ سفارة الكويت بالسعودية بذلك".

وأردفت المصادر: الفتاه مصابة بـ"المس" منذ أكثر من عام، ودائمًا ما تخرج من المنزل تحت رقابة الأسرة وتعود، ولكن هذه المرة هي الأولى التي تختفي فيها.

10 يونيو 2017 - 15 رمضان 1438
01:18 AM
اخر تعديل
24 نوفمبر 2019 - 27 ربيع الأول 1441
01:19 AM

العثور على فتاة المس المفقودة على قيد الحياة

بصحراء تبعد 40 كم عن بلدة الرغيب بالدلم

A A A
65
168,503

استبشرت أسرة الفتاة الممسوسة بنبأ العثور عليها قبل قليل في أحد الجبال بمنطقة صحراوية شمال العقيلي، تبعد عن بلدة الرغيب التابعة لمحافظة الدلم بنحو 40 كم، وذلك بعد رؤيتها من قِبل رعاة الإبل.

وقد حضرت فِرق الأمن والبحث التطوعية، وتم التأكد من هوية الفتاة من ذويها، وكانت على قيد الحياة، لكنها متعبة ومنهكة؛ فجرى نقلها للمستشفى.

وأعربت أسرة الفتاة وذووها عن سعادتهم بالعثور على ابنتهم، وشكرهم لكل من قام بأعمال البحث، كما شكروا "سبق" على الجهد الإعلامي الذي قامت به بالنشر والتحرك الكثيف للبحث عنها.

وكانت "سبق" قد نشرت عن تواصل جهود الجهات الأمنية بمحافظتَي الخرج والدلم، وفريق غوث التطوعي، وعدد من الشباب المتطوعين، وبعض الأقارب؛ للبحث عن فتاة كويتية، تبلغ من العمر 18 عامًا؛ فُقدت منذ صباح الثلاثاء الماضي. كما شاركت في البحث الطائرات الشراعية التي غطت سماء بلدة الرغيب عند الموقع الذي شهد فقدان الفتاة.

وقالت مصادر لـ"سبق": "الفتاة قدمت مع أسرتها من دولة الكويت الشقيقة إلى مكة المكرمة من أجل أداء العمرة مرورًا ببلدة الرغيب في محافظة الدلم، وفي أثناء عودتهم إلى بلادهم زاروا قريبًا لهم هناك. وفي اليوم التالي - وهو الثلاثاء الماضي – خرجت الفتاة من المنزل عند الساعة التاسعة صباحًا وهي ترتدي ثوبًا أحمر مع عباءة وغطاء وجه، ووُصفت بأنها سمينة وقصيرة القامة، وفُقدت واختفت؛ ما دفع أسرتها والأقارب إلى البحث عنها بعد إبلاغ شرطتَي الخرج والدلم. وشارك في البحث فريق غوث التطوعي، وتم إبلاغ سفارة الكويت بالسعودية بذلك".

وأردفت المصادر: الفتاه مصابة بـ"المس" منذ أكثر من عام، ودائمًا ما تخرج من المنزل تحت رقابة الأسرة وتعود، ولكن هذه المرة هي الأولى التي تختفي فيها.